لن يهمني أحد

الكاتب : بن قحطان   المشاهدات : 619   الردود : 8    ‏2005-09-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-03
  1. بن قحطان

    بن قحطان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-19
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    [align=left]نضال قحطان

    أسمع صراعا داخل أحشائي انه الجوع حتما، منذ ساعات طويلة وأنا أتيه في هذه الشوارع العريضة التي تعّبر عن بذخ المدينة وحضارتها المصطنعة والمستقدمة من بيئات متعددة، ليس لها نمط واحد، أو أجواء واحدة، صحيح أن الحضارة مزيج من دمج الحضارات لكن بإضافة شيء لها والخروج إلى العلن بثوب جديد يمثلها ويدلل تطورها المستمر وليس التوقف عند هذه الهياكل المتعالية لتعانق السحاب.



    لم أشعر في هذه المدينة إلا بالجوع أريد أن أكل شيئا، لا تستهويني المعلبات أو الهمبورغر أو البيتزا، ثم أنني لا احمل نقوداً (أنا طفران)، هل عرفتم لماذا (أنا طفران)..؟ ولماذا كثيرون يعيشون حالة (الطفر) الذي يؤكد أن الفقر سيد الموقف..؟ سأقول لكم على شكل نقاط لن اسردها لكم، ليس لدي مزاج في الدخول في تفاصيل مملة.. (أنا.. حر) سأطرحها لأننا في زمن الديمقراطية التي تتيح لي كل شيء.. أنا سأفضح ما كنت أخشى البوح به .. كنت جبانا.. نعم (جبان).. الآن لا.. لذا سأقول لن يهمني أحدا:

    - يسكن الزمن منازلنا في هذه المدينة، شقوقها تنتشر كخيوط العنكبوت تنتظر أي مداعبة زلزالية لتحدث كارثة.

    - أمي تبيع (اللحوح) نوعٌ من الخبز.. هذا يكفي.. ولن أضيف أكثر حول صناعته.. لكنها تتعب كثيرا، من أجل (20) ريالا في اليوم.

    - أبي (سكرجي).. ليس جديدا هذا الأمر.. أعلم ذلك.. ولكنه يشرب لأنه (عاطل) يبيع (البليلة) بين الحين والآخر.. سأقول ما هي (البليلة) هي حمص مسلوق.. لن أضيف كثيرا.

    (البليلة) و(اللحوح) يدخلان علينا (70) ريالا يوميا، يسطو أبي على (20) ريالا منها لشراء زجاجة (العرق) ويمارس صخبه الليلي لتظهر كل رؤوس الحي المتهالك من فوق الأسطح.

    - أختي (رحمة) تنام في الصالة، البيت بأكمله غرفتان وصالة أبي يحتل احدها وأخرى فيها مجلس قديم اشتراه من (الحراج) حيث استوطن.. سأقول ما هو( الحراج) لا تسألوني فلن أجيب إن فكرتم بالسؤال.. هو مزاد للفقراء حين يلفظ الأغنياء بقايا ممتلكاتهم القديمة.. أرأيتم قد نسيت (رحمة) وأنتم السبب، مسكينة هذه الصغيرة تصاب بحالة رعب حين يبدأ والديحفلة سكره الليلية.

    - تركض نحو مستوطنتي، لا أستيقظ، لان نومي ثقيل، لا.. أصبحت بلا إحساس بمثل هذه الأمور.. تبكي وأنا أنظر إليها بحزن ولكن لا أبكي.

    - ما يتبقى من دخل الأسرة العظيم.. هل تعرفون المتبقي منه؟ سأقول لكم: (50) ريالا، تتولاها أمي توزعها لشراء متطلبات (اللحوح) صنعتها و(البليلة) التي سترزق منها أبي.. والقليل لشراء طعام رديء.. مكرر.. ممل.

    - أمي تخشى عليّ الانحراف.. قلت لها لن أكون أبي.. ربما أكون شيئا أخر أفظع.. تبكي.. قالت لن أحمل هَم (رحمة) ستتزوج حتما.. لكن أنت.. من أخاف عليه.. لم أرد.. لأنني لا أريد.

    - الجيران يتصنعون الطيبة والخوف على أسرتنا من الضياع في هذه المدينة ذات الوجوه المتعددة, أعرفهم جيداً, خلقت وكانوا هنا, لا أعلم قبل ذلك أين كانوا.. لا أريد أن أعلم.. أبرز ما يميزهم تدخلهم فيما لا يعنيهم, ليسوا أوصياء علينا, سمعت هذه الجملة من أبي, صحيح أنه يبيع (البليلة) لكنه قارئ جيد للصحف, أجده يستعيرها من صاحب (البقالة) أثناء وقوفه للبيع.

    - سأعود لأضيف نقاطا أخرى .. لن يهمني أحد.. لن أقبل أية أسئلة .. عليكم أن تقبلوها كما هي.. أنتم تتقبلون عادةً أي شيء.. أقصى ما يمكن أن تقولوه أنه مرفوض.. هل تجرأون على قول .. لااااااااا.. لا أعتقد.. لذا سأقول.. عليكم أن تستمعوا إليّ

    - أمي لا تستطيع التخلص من أبي, لأنها تحبه, قالت ذلك, أصرت عليه ليكون زوجاً لها ولنأتي نحن لهذا العالم المليء بالأوباش, رفضت كل من كانوا يبحثون عن ودها ويسعون للتقرب منها, كان أبي وسيماً على حد قولها.. مع أني أرى عكس ما تقول, أراه رجلاً شرساً, (رجل أكل الدهر عليه وشرب).. جملةٌ سمعتها يرددها لأحد أصدقائه وصفاً لأمي.. لعل أمي تستند في وسامته لأشياء لا ألمسها فيه, تأملته عدة مرات لم أجد من هذه الوسامة شيئا يذكر إلا بقايا جمال في عينيه, وأتصور أن الشراب النتن والرديء تمكن منه وعَجل من شيخوخته, وساعد عوامل التعرية في اجتياحه.

    - لا زلت سأتحدث عن أمي.. لن تعترضوا وإن اعترضتم .. لا يهمني.. تحاول هذه المرأة إدارة هذا البيت, لكنها تصطدم بواقع أبي المزري, لم تساعدها الأقدار في إصلاحه, إنها حالة من الضياع اليومي. تعمل أمي وتهتم بهذا المنزل الحقير, تنظفه من الداخل تساعدها(رحمه) في ذلك, لكن جهودهما تقابل بفشل ذريع أمام هجمات الفئران المتحفزة لإقتحام منزلنا, فيما لا تنتظر الصراصير إشارة من أحد للغزو دون سابق إنذار, سأقول قصة عن الصراصير.. عليكم سماعها.. قلت اسمعوها.. ذات ليلة أنتظر صرصور صغير الحجم أن ننام تجول معه بقية الصراصير في المنزل(أزعجتكم بمنزلنا) أعرف أنه ****, لكن ليس لدينا غيره.. سأعود للصرصور.. عقب الجولة في المطبخ والحمام مع رفاقه اختار أن يستريح راحة أبدية, قرر الانتحار, لعله لم يجد شيئا في منزلنا يتماشى مع طموحاته, فاختار الصالة لتكون مسرحا لأحداث تخلصه من ذاته, لم يكتف بذلك بل قرروضع نهاية تسبب ضرراً لغيره أيضاً, فهجم على أذن(رحمه) اليسرى بسرعة ليوقظها من النوم بعد فوات الاوآن, ظلت تصرخ حتى ظننا أن مساً من الجن أصابها, وبعد يوم من الألم سال الصرصار مع مادة لزجة لها رائحة عفنة, ذهبت بها أمي للمستشفى الحكومي.. لن أقول لكم لماذا لم تذهب لخاص.. قالوا لها .. اخترقت الطبلة ..

    - عمدة الحي القذر(مثل المنزل)(أكبر معّرص).. سأقول لكم معنى كلمة (معرّص).. و(بس) لا تنظروا أكثر.. تعني أنه رجلٌ يتحرش بالنساء, يستغل موقعه في دخول المنازل التي تحت وصايته ونفوذه, فيختار الوقت المناسب الذي لا يتواجد فيها الرجال, فيصطنع موضوعاً للحديث مع النساء, البعض يتجاوبن معه, أخريات ترفضن فيما الأغلبية تخشاه, في ليلة من ليالي أبي الصاخبة المملوءة بالعرق والصياح, جاء عمدتنا الحقير ليقوم بدور الفصل بين أمي وأبي, رأيته يحاول الالتصاق بأمي مستغلاً الأحداث ويتحسس جسدها, لكنها(نشميه) لكزته بكوعها وابتعدت وخرجت من المكان, أبي طبعاً في عالم أخر, أنا كدت أنقض عليه لكني(جبان)..

    - (رحمه) تتحاشى الظهور أمام الغرباء أو الأقارب رغم أن أقاربنا بعيدون عن المدينة ويعيشون في مناطق نائية, أخشى على(رحمه) كثيراً.. أحبها, لأنها تفهمني, أمي كما تقول لا تفكر فيها وأنها ستتزوج, أنا عكس ذلك أفكر فيها, كيف تتزوج وهذه السمعة السيئة التي تحيط بنا والتي رسخت بفضل ممارسات أبي المشينة.. تعجبني كلمة مشينة..لذا توقعوها كثيرا مني. عمل أمي ليس مشيناً.. لن أقول لكم أين استمعت إليها.. سأكمل عليكم الإنصات.. بيع(اللحوح)أمر معتاد وليس عيباً, رغم أنني في طفولتي كنت أغضب من أصدقائي وأكرههم حين ينادونني(يا ابن بائعة اللوح) كنت أخرج عن طوري وأشتمهم, الآن لااااااااا .. أتشرف بأمي, عرفت أنها تتعب من أجلنا.

    - خلاص تعبت يكفي ..

    - لن أتحدث عن نفسي فأنا اشعر بملل في المدينة أتجول فيها أقارن بين حضارتها المستقدمة وأزقة الحي البائس الذي نسكنه.. وأشعر بجوع لكنني لا أريد همبورغر أو بيتزا.. طعامنا الرديء أفضل.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-04
  3. فهودي

    فهودي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-05-14
    المشاركات:
    1,408
    الإعجاب :
    0


    أخذتني في رحلة مع هذه الكلمات التي خطتها أناملك

    أسلوب جميل جعلني أسبح في بحر هذه القصة المؤلمة

    ومع تلك الحضارة ... وتلك الأحداث التي سردتها بشكل جميل

    الفاضل

    بن قحطان

    يعود لنا قلمك ويحكي لنا قصة بأسلوبه المميز

    خالص التحية لك من

    عاشــ الحب المستحيل ــق

    ودمت في حفظ الرحمن ورعايته
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-04
  5. اكيد...ابنسى

    اكيد...ابنسى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-30
    المشاركات:
    105
    الإعجاب :
    0
    ابداع حقيقي...انت كاتب رائع.......
    لقد ظننت انني اقراء لنجيب محفوظ او احسان عبدالقدوس.....
    اهنيك..رائع..




    المهاجر(اكيد..ابنسى)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-11
  7. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    مرحباً بعودتك أستاذنا نضال ..
    يا ألف أهلاً وسهلاً ..

    باذخة هذه , ونص فاره اشرأبت له أعناقنا استحساناً واستمتاعاً ...
    قرأتها لك مرة هنا , ومع ذلك أستمتع أخرى بقراءتها ..

    كم أنا شغوف للواقعية في العمل الروائي , وهذه قربتنا إلى الداخل بالقدر الذي أشعرنا أننا نحن لا سوانا ..

    والسلام عليكم . .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-09-17
  9. بن قحطان

    بن قحطان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-19
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    فهودي .. وأكيد بأنسى..alshahidi ..
    شكرا لكم من القلب .. محرجٌ من جمالكم .
    أود فقط أن أشير أنه صدرت مجموعة قصصية لي في العاصمة اللبنانية بيروت هذا الأسبوع تحمل نفس عنوان النص المنشور هنا.. وتضم 24 نصاً عن دار الحداثة..
    [​IMG]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-09-21
  11. الغزال الشمالي

    الغزال الشمالي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-15
    المشاركات:
    11,596
    الإعجاب :
    0
    اخي و أستاذي نضال
    لا تعرف مدى تأثري وإعجابي بقصتك
    شعرت أنني أعيش الدور مع بطل القصة
    شعرت أني أتجول بين عتبات المنزل
    قد يخونني التعبير
    ولكن
    أبدعت فعلا


    كل امنياتي لك بالتوفيق

    اختك
    الغزال الشمالي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-09-28
  13. احساسات كائن

    احساسات كائن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-03
    المشاركات:
    333
    الإعجاب :
    0
    انها حريق الشباب فداخلنا امزجه تعتصر لاندرى الا بمداد ماءها يطفح ويفيض فيخرج


    هنا لابد من

    الصبر على الفعل الحسن وقد صبرت الى ان اتممت واطبقت بان طعامنا المفضل اليومى هو الردى


    لن اقول لك غير



    عفوا على تاخير دخولى الى هنا فلم اكن اعلم بان الشفافيه قد تبعث طاقه واسعه فى


    تصوير الاشياء لنا كانها فيلم نشاهده فتقبل عذرى مره اخرى


    اخوك \سمير







    غ\م
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-09-30
  15. انين الخريف

    انين الخريف عضو

    التسجيل :
    ‏2005-04-08
    المشاركات:
    192
    الإعجاب :
    0
    ابدعت

    يبدوا انها فنك المحبب
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-10-05
  17. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    حيا الله ولد العم يابن قحطان
     

مشاركة هذه الصفحة