إعصار (كاترينا) .. أمريكا تعلن تعبئة لا سابق لها

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 346   الردود : 0    ‏2005-09-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-02
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    أعلنت الحكومة الفيدرالية الأمريكية أمس - الأربعاء - تعبئة لا سابق لها لمساعدة ضحايا الإعصار (كاترينا) نظرا لحجم هذه الكارثة .

    وفيما تحدث مسئولو لويزيانا ومسيسيبي عن احتمال سقوط مئات الضحايا وما تظهره صور على التليفزيون من مناطق بأكملها وقد غمرتها المياه ، في ظل ذلك تحركت السلطات الفيدرالية متحدة بشكل لا سابق له .

    وقال الرئيس الأمريكي / جورج بوش : " إن الكارثة هي إحدى أسوأ الكوارث الطبيعية في تاريخ البلاد " ، مضيفا : " إن العودة إلى الأوضاع الطبيعية ستستغرق سنوات " .
    وأضاف متوجها إلى المتضررين من الإعصار : " إن التحديات التي تواجهنا ميدانيا لا سابق لها ، واليوم كل شيء يبدو قاتما بالنسبة لمن طالهم الإعصار ، وأتفهم ذلك ، ولكني على يقين من أنه مع مرور الوقت ستعود حياتكم إلى مجراها " .

    وأوضح الرئيس : " إن الجهود تتركز حاليا على ثلاث أولويات " وتابع : "أولوياتنا الأولى هي : إنقاذ أرواح ، ونساعد المسؤولين المحليين في (نيو أورليانز) على إجلاء المواطنين الذين بقوا في المنطقة المنكوبة ، وإن أولويتنا الثانية هي : توفير الطعام والماء والملاجئ للمواطنين النازحين ، والأولوية الثالثة هي : إعادة التيار الكهربائي وخطوط الاتصالات التي دمرها الإعصار".

    وكان وزير الأمن الداخلي / مايكل شيرتوف برفقة وزير الطاقة / سامويل بودمان ووزير النقل / نورمان مينيتا ومساعد وزير الدفاع لشئون الأمن الداخلي / بول ماكال ومسئول البيئة / ستيفن جونسون ، كانوا قد أكدوا خلال مؤتمر صحافي أنهم يعتزمون " العمل بدون كلل وكفريق واحد لتقديم المساعدة اللازمة للمنكوبين " .
    ويتولى شيرتوف تنسيق عمليات الإنقاذ ، فيما تقوم وزارة الأمن الداخلي - التي أعلنت : " إن نتائج الإعصار تشكل كارثة ذات بعد وطني " تقوم بإدارة الموارد الفيدرالية لعمليات الإنقاذ .
    كما قرر البنتاجون إرسال خمس سفن وثماني فرق إنقاذ بحرية ومروحيات وطوافات ومواد إغاثة إلى المنطقة الجنوبية من البلاد ، والتي ضربها إعصار (كاترينا) المدمر ، كما ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) أمس - الأربعاء - .

    وقبل قطع عطلته للعودة إلى واشنطن ، ترأس الرئيس الأمريكي خلية أزمة حول عواقب الإعصار ، وفي مزرعته عقد أيضا دائرة تليفزيونية مغلقة مع فريقه في البيت الأبيض وسلطات (نيو أورليانز) ونائب الرئيس / ديك تشيني - الموجود في وايومينج (غرب) – .

    وعلى طريق عودته إلى العاصمة الفيدرالية ، غيرت الطائرة الرئاسية مسارها العادي للتحليق على علو منخفض لمدة 35 دقيقة فوق مناطق (لويزيانا) و(مسيسيبي) و(آلاباما) التي ضربها الإعصار .
     

مشاركة هذه الصفحة