إعصار كاترينا بأمريكا كارثة تهدد الولايات ؟؟

الكاتب : علي المآربي   المشاهدات : 807   الردود : 7    ‏2005-09-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-01
  1. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    إعصار كاترينا بأمريكا كارثة تهدد الولايات ؟؟وبوش يعترف بغضب الرب

    عبرت السلطات المحلية في ثلاث مناطق جنوب الولايات المتحدة عن مخاوفها من سقوط آلاف القتلى نتيجة إعصار كاترينا في وقت أطلقت فيه خطة طوارئ جديدة بالبلاد.

    وقال عمدة مدينة أورليانز راي ناجين إنه في ظل وجود عدد كبير من الضحايا تحت الماء وفوق أسطح المنازل فإن العدد الإجمالي قد يقفز إلى آلاف الأشخاص. وتوقع ردا على سؤال عن العدد الحقيقي للضحايا أن يتراوح بين الآلاف كحد أعلى والمئات على الأقل.

    وتوقع ناجين ارتفاع مستوى المياه خلال الـ12 إلى الـ15 ساعة القادمة بحيث تغرق بعض المناطق الجافة حاليا بنحو ثلاثة أمتار من المياه. وأكد أن 80% من مساحة المدينة تحت المياه ، مشيرا إلى أن السكان لن يستطيعوا العودة إلى ديارهم قبل نحو ثلاثة أو أربعة أشهر.

    من جانبه ذكر المتحدث باسم مدينة بيلوكسي في ولاية ميسيسبي أن مئات الأشخاص ربما قتلوا على طول ساحل هذه الولاية من باسكاغولا إلى غالف بورت بما فيها مدينة بيلوكسي.

    محاولات إنقاذ
    ويأتي هذا التقدير المخيف لعدد الضحايا في وقت اضطر فيه رجال الإنقاذ إلى شق طريقهم بين الجثث في محاولة لإنقاذ السكان المحتجزين.

    وفي مدينة نيو أورليانز في ولاية لويزيانا فشلت طائرات الجيش الأميركي التي أسقطت أكياسا من الرمل على الشاطئ، في سد ثغرات أحدثها الإعصار في السد الذي يحمي المدينة.


    في هذه الأثناء أعلن حاكم ولاية مسيسيبي هالي باربور أن 90% من المباني في المنطقة الساحلية الأكثر تضررا في الإعصار الذي ضرب الولاية، "اختفت تماما".

    وأوضح أن فرق البحث والإنقاذ تمكنت من دخول المناطق المدمرة عبر تلال من الأنقاض كما أمكن إدخال الإمدادات الطارئة إليها، غير أنه قال إن هناك حاجة لعمل المزيد.

    خطة طوارئ
    في غضون ذلك أعلنت السلطات الأميركية حالة الطوارئ في ولايتي لويزيانا وميسيسيبي. وأعلن وزير الأمن الداخلي مايكل تشيرتوف تطبيق خطة الطوارئ القومية التي وضعت مؤخرا، وذلك لأول مرة. وستسمح الخطة لوزارة الأمن الداخلي بتنسيق عمل الوكالة المشاركة في جهود الإغاثة.
    ووصف الرئيس الأميركي جورج بوش الكارثة التي سببها إعصار كاترينا بأنها "من أسوأ الكوارث الطبيعية في تاريخ" البلاد، وقال إن العودة بالأوضاع إلى حالتها الطبيعية ستستغرق "سنوات".

    وفي محاولة لاحتواء الكارثة ذكر البيت الأبيض أن بوش سيطلب من الكونغرس الموافقة على صرف مبالغ إضافية لإنفاقها على المناطق المنكوبة.

    وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إنه يتوقع أن يسعى الرئيس إلى إصدار قانون تمويل خاص لسد نفقات أعمال الإغاثة من الكارثة التي تسببت في خسائر تقدر قيمتها بعشرين مليار دولار. وكان بوش اختصر عطلته ليعود إلى واشنطن لمتابعة جهود إنقاذ المتضررين من الإعصار.

    من جانب آخر أعلنت الحكومة الأميركية أنها ستستخدم احتياطيها الإستراتيجي النفطي لتخطي الأزمة التي نتجت عن اجتياح إعصار كاترينا لخليج المكسيك.

    وفي الجزيرة

    1500 جندي لوقف نهب المناطق المنكوبة بإعصار كاترينا


    آلاف الجنود فرغوا لمطاردة اللصوص وحماية المراكز التجارية (الفرنسية)

    طالب عمدة مدينة نيو أروليانز من نحو 1500 جندي ترك أعمال الإنقاذ والتحرك لوقف أعمال النهب والسلب التي تشهدها المدينة الغارقة في المياه بفعل إعصار كاترينا.

    وقال راي ناغين "إن أعمال النهب التي عمت المدينة منذ أن ضربها الإعصار طالت المستشفيات والفنادق ولا بد لنا من أن نتحرك لوقف هذه الأعمال".

    وقال شهود عيان إن اللصوص سرقوا آليات عسكرية واستخدموها لتحطيم أبواب ونوافذ صيدليات ومخازن لبيع السلع المنزلية، وشوهد بعض من شاركوا في هذه العمليات وهم يخرجون في هدوء من المتاجر المنهوبة حاملين ما سطوا عليه.

    وطالت عمليات النهب أيضا ملاجئ لإيواء العجزة، ووسط حالة الفوضى هذه خرج مواطنون مسلحون إلى الشوارع في محاولة لإقرار النظام بالمدينة، بينما جلس أصحاب المتاجر في المناطق التي لم تغمرها المياه يحرسون أموالهم بأسلحتهم الخاصة.

    وفي نفس الإطار طلبت ولاية لويزيانا تعزيزات تقدر بنحو خمسة آلاف رجل للمساعدة في وقف أعمال النهب.


    أكثر من 21 ألف جندي حشدوا بالولايات المنكوبة (رويترز)
    تعبئة غير مسبوقة
    من جانبها أعلنت السلطات الفدرالية الأميركية أمس تعبئة لا سابق لها لمساعدة ضحايا الإعصار نظرا لحجم الكارثة. وأكد كل من وزير الأمن الداخلي مايكل شيرتوف ووزير الطاقة سامويل بودمان ووزير النقل نورمان مينيتا ومساعد وزير الدفاع لشؤون الأمن الداخلي بول ماكال ومسؤول البيئة ستيفن جونسون أنهم يعتزمون العمل بدون كلل، كفريق واحد لتقديم المساعدة اللازمة للمنكوبين.

    كما قرر البنتاغون إرسال خمس سفن وثماني فرق إنقاذ بحرية، ومروحيات وطوافات ومواد إغاثة إلى المناطق الجنوبية في البلاد المنكوبة بالإعصار المدمر، ونشر البنتاغون لغاية الآن أكثر من خمسة آلاف عنصر من الحرس الوطني، 3600 منهم في ولاية لويزيانا، ونحو 1000 في المسيسبي، والباما وفلوريدا.

    في حين طلب حكام الولايات المتضررة بتزويدهم بعشرة آلاف عنصر إضافي من الحرس الوطني، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي إلى 21 ألفا.

    ويعتقد أن الإعصار قتل مئات في ولايتي لويزيانا ومسيسبي حين ضرب خليج المكسيك برياح بلغت سرعتها 220 كم/ساعة، وبجدار من الأمواج بلغ ارتفاعها تسعة أمتار.

    كما أعلنت الإدارة الأميركية حالة الطوارئ الصحية في المناطق المنكوبة إذ يخشى المسؤولون من تفشي الأمراض.

    أسوأ كارثة
    وبعد جولة له على متن طائرته الخاصة أمس فوق المناطق المنكوبة، وصف الرئيس الأميركي جورج بوش إعصار كاترينا بأنه واحد من أسوأ الكوراث الوطنية في تاريخ بلاده، مشيرا إلى أن إصلاح ما خلفته الكارثة سيستغرق سنوات.


    بوش يتفقد المناطق المنكوبة من طائرته الخاصة (رويترز)

    لكنه طمأن المتضررين من الكارثة بأن الحكومة ستتحرك بسرعة قصوى وبجدية لمحاصرة الأضرار، ومساعدتهم على العودة إلى حياتهم الطبيعية.

    وفي محاولة لاحتواء الكارثة ذكر البيت الأبيض أن بوش سيطلب من الكونغرس الموافقة على صرف مبالغ إضافية لإنفاقها على المناطق المنكوبة.

    ومن المتوقع أن يقوم بوش بزيارة الأماكن التي ضربها الإعصار في لويزيانا ومسيسبي غدا الجمعة أو بعد غد السبت.

    وكان عمدة مدينة نيو أورليانز قد أصدر أمرا بإخلائها كليا، وحذر سكانها من أنهم بحاجة إلى أربعة أشهر على الأقل قبل أن يعودوا إلى منازلهم بسبب الدمار الفظيع الذي لحق بها، متوقعا أن يبلغ عدد القتلى الآلاف.

    وأصدرت السلطات أمرا بتنفيذ عملية إجلاء جماعي للاجئين من المدينة بهدف إجلاء نحو 30 ألف لاجئ من صالة مغطاة للألعاب الرياضية باتت ملاذا للسكان بعد الكارثة.

    ولا يزال عدد قتلى الإعصار في المدينة - التي حاصر الإعصار نحو 80 ألف من سكانها، بعد أن فر قرابة مليون منهم -غير معروف.


    تكلفة الإعصار قد تصل 20 مليار دولار (رويترز)
    تكلفة الإعصار
    من جهة أخرى قدرت شركة التأمين السويسرية "سويس ري" ثاني أكبر شركة تأمين في العالم تكلفة إعصار كاترينا بنحو 20 مليار دولار.

    وأشارت إلى أن ذلك سيضع إعصار كاترينا في المرتبة الثانية من حيث الكلفة بعد إعصار أندرو عام 1992، الذي كلف قطاع التأمين 22 مليار دولار.

    من جانبها أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الإدارة الأميركية تدرس العروض التي أتتها من حكومات أجنبية ومنظمة الأمم المتحدة لمساعدة ضحايا الإعصار، مشيرة إلى أن 12 حكومة لغاية الآن من بينها الحكومة الفنزويلية تقدمت بعروض للمساعدة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-01
  3. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    صحة وبيئة

    أولها إعصار كاترينا
    الاحتباس الحراري ظاهرة قد تعوق الحياة



    متابعة : نضال قحطان
    اتهم وزير البيئة الالماني يورجن تريتن الامريكيين بتحمل المسؤولية عن إعصار (كاترينا)المدمر بسبب رفض بلادهم الحد من انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري. وأضاف تريتن, امس الأول أن تزايد معدل وقوع هذه الاحداث الطبيعية لا يمكن شرحه إلا من خلال ارتفاع درجة حرارة الارض الذي يسببه البشر. وقارن الوزير بين ألمانيا التي حدت انبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 18,5 بالمائة منذ عام 1990 والولايات المتحدة التي يتزايد انبعاث تلك الغازات منها. وقال: (يتسبب مواطن امريكي واحد في انبعاث كمية من غازات الاحتباس الحراري تزيد على متوسط ما يسببه المواطن الاوروبي بمرتين ونصف المرة). وكانت الحكومة الالمانية قد انتقدت الرئيس الامريكي بشدة عندما رفض التصديق على اتفاقية كيوتو الخاصة بمكافحة ظاهرة ارتفاع درجة حرارة الارض.

    أما التعريف العلمي لظاهرة الاحتباس الحراري على أنها الزيادة التدريجية في درجة حرارة أدنى طبقات الغلاف الجوي المحيط بالأرض; كنتيجة لزيادة انبعاثات غازات الصوبة الخضراء greenhouse gases منذ بداية الثورة الصناعية, وغازات الصوبة الخضراء والتي يتكون معظمها من بخار الماء, وثاني أكسيد الكربون, والميثان, وأكسيد النيتروز والأوزون هي غازات طبيعية تلعب دورًا مهمًا في تدفئة سطح الأرض حتى يمكن الحياة عليه, فبدونها قد تصل درجة حرارة سطح الأرض ما بين 19 درجة و15 درجة سلزيوس تحت الصفر, حيث تقوم تلك الغازات بامتصاص جزء من الأشعة تحت الحمراء التي تنبعث من سطح الأرض كانعكاس للأشعة الساقطة على سطح الأرض من الشمس, وتحتفظ بها في الغلاف الجوي للأرض; لتحافظ على درجة حرارة الأرض في معدلها الطبيعي.ففي منتصف تسعينيات القرن العشرين راجعت الهيئة الدولية المختصة بمعالجة قضية تغير المناخ الأدلة العلمية المرتبطة بتقدير حجم الزيادة في الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري, والعواقب الاقتصادية والاجتماعية المترتبة على زيادة هذه الغازات. في ذلك الوقت, كانت الأدلة لا تقبل الشك على وجود مشكلة خطيرة تحتاج إلى علاج.

    ومنذ ذلك الوقت كانت البيانات الواردة فيما يتصل على سبيل المثال بالذوبان السريع للغطاء الجليدي القطبي ـ تؤكد بشدة أن حوالي 25% من انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري إلى تغيير أنماط استخدام مساحات من الأرض, وعلى نحو خاص إزالة الغابات. وهي نسبة توازي نسبة انبعاث الغازات في الولايات المتحدة بسبب احتراق الوقود الحفري (تعتبر الولايات المتحدة المساهم الأكبر في انبعاث غازات الاحتباس الحراري).

    وقد صرح رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بأنه لا توجد أية احتمالات في الوقت الراهن لتوقيع الولايات المتحدة على اتفاقية كيوتو بغض النظر عن الحزب الذي يتولى مقاليد الحكم في البلاد. وكان مجلس الشيوخ الأمريكي قد رفض التوقيع على الاتفاقية بإجماع مائة صوت مقابل صوت واحد. وقال رئيس الوزراء البريطاني إن إعادة فتح باب التفاوض مع الولايات المتحدة في هذا الشأن يعد مسألة صعبة إلا أنها ممكنة بشيء من الصبر والجهود الدبلوماسية البناءة. وأضاف بلير: ''أعتقد أن الأمريكيين يريدون هذا الحوار, فهم يدركون أنها قضية جديرة بالمناقشة لأسباب تتعلق بأمن إمدادات الطاقة والتغيرات المناخية.

    ليس من المعقول في هذه المرحلة من المفاوضات التطرق إلى تفاصيل القضية.'' وألمح بلير إلى أن بعض الولايات الأمريكية وأعضاء مجلس الشيوخ بمن فيهم أعضاء جمهوريون تقدموا بمشروع قانون جديد يتعلق بقضية التلوث. وقال بلير: ''هناك تحول في الجدال الدائر حول هذه القضية في الولايات المتحدة, لذا يتعين علينا استغلال هذا الأمر والنظر فيما إذا كان من الممكن تحويله إلى إجماع أوسع.'' وكان أثار التحذير الحاد الذي أعلنته هيئة مستشاري تغيرات المناخ IPCC التابعة للأمم المتحدة ـ في الاجتماع الذي عقد بشنغهاي في الصين قبل 5 سنوات حول احتمالات زيادة التغيرات المناخية الناتجة عن ظاهرة الاحتباس الحراري بصورة أسرع بكثير من المتوقع جدلا واسعًا, ليس فقط في الأوساط العلمية, بل أيضاً في الأوساط السياسية; فقد أصدر هذا الاجتماع الذي حضره أكثر من 150 عالمًا و80 عضوًا لجماعات البيئة من 99 دولة تقريرًا يؤكد أن المتسبب الرئيسي في زيادة درجة الحرارة على سطح الكوكب هو التلوث الهوائي- الناتج عن الأنشطة الإنسانية المختلفة وأن استمرار معدلات انبعاث غازات الصوبة الخضراء Greenhouse gases وعلى رأسها ثاني أكسيد الكربون في مستواها الحالي قد يعني كارثة محققة; حيث يحتمل زيادة درجة الحرارة 10,5 درجات عن معدلها الحالي مع نهاية هذا القرن, مما يعني النقص الشديد في موارد المياه العذبة نتيجة لتبخرها وارتفاع مستوى المياه في البحار والمحيطات -نتيجة لذوبان الثلج في الأقطاب المتجمدة - بمعدل قد يصل إلى عشرة أقدام; مما سيؤدي إلى غرق معظم الدول الساحلية.

    حقائق عن ظاهرة الاحتباس الحراري

    ظاهرة الاحتباس الحراري هي ظاهرة طبيعية بدونها قد تصل درجة حرارة سطح الأرض إلى ما بين 19 و15 درجة سلزيوس تحت الصفر; حيث تقوم الغازات التي تؤدي إلى وجود هذه الظاهرة (غازات الصوبة الخضراء) والموجودة في الغلاف الجوي للكرة الأرضية بامتصاص الأشعة تحت الحمراء التي تنبعث من سطح الأرض كانعكاس للأشعة الساقطة على سطح الأرض من الشمس وتحبسها في الغلاف الجوي الأرضي, وبالتالي تعمل تلك الأشعة المحتبسة على تدفئة سطح الأرض ورفع درجة حرارته, ومن أهم تلك الغازات بخار الماء وثاني أكسيد الكربون والميثان وأكسيد النيتروز بخلاف الغازات المخلقة كيميائيًّا, والتي تتضمن الكلوروفلور وكربونات CFCs, وحيث إن تلك الغازات تنتج عن العديد من الأنشطة الإنسانية خاصة نتيجة حرق الوقود الحفري (مثل البترول والفحم) سواء في الصناعة أو في وسائل النقل; لذلك أدى هذا إلى زيادة نسب تواجد مثل هذه الغازات في الغلاف الجوي عن النسب الطبيعية لها.

    آخر ما تم رصده من آثار الظاهرة

    ومن آخر تلك الآثار التي تؤكد بدء ارتفاع درجة حرارة الأرض بشكل فعلي والتي تم عرضها خلال المؤتمر:

    ارتفاع درجة حرارة مياه المحيطات خلال الخمسين سنة الأخيرة; حيث ارتفعت درجة حرارة الألف متر السطحية بنسبة 0,06 درجة سلزيوس, بينما ارتفعت درجة حرارة الثلاثمائة متر السطحية بنسبة 0,31 درجة سلزيوس, ورغم صغر تلك النسب في مظهرها فإنها عندما تقارن بكمية المياه الموجودة في تلك المحيطات يتضح كم الطاقة المهول التي تم اختزانها في تلك المحيطات.

    تناقص التواجد الثلجي وسمك الثلوج في القطبين المتجمدين خلال العقود الأخيرة; فقد أوضحت البيانات التي رصدها القمر الصناعي تناقص الثلج, خاصة الذي يبقى طوال العام بنسبة 14% ما بين عامي 1978 و 1998, بينما أوضحت البيانات التي رصدتها الغواصات تناقص سمك الثلج بنسبة 40% خلال الأربعين سنة الأخيرة, في حين أكدت بعض الدراسات أن النسب الطبيعية التي يمكن أن يحدث بها هذا التناقص أقل من 2% .

    ملاحظة ذوبان الغطاء الثلجي بجزيرة ''جرين لاند'' خلال الأعوام القليلة الماضية في الارتفاعات المنخفضة بينما الارتفاعات العليا لم تتأثر; أدى هذا الذوبان إلى انحلال أكثر من 50 بليون طن من الماء في المحيطات كل عام.

    أظهرت دراسة القياسات لدرجة حرارة سطح الأرض خلال الخمسمائة عام الأخيرة ارتفاع درجة حرارة سطح الأرض بمعدل درجة سلزيوس واحدة , وقد حدث 80% من هذا الارتفاع منذ عام 1800, بينما حدث 50% من هذا الارتفاع منذ عام 1900. أظهرت الدراسات طول مدة موسم ذوبان الجليد وتناقص مدة موسم تجمده; حيث تقدم موعد موسم ذوبان الجليد بمعدل 6,5 أيام /قرن, بينما تقدم موعد موسم تجمده بمعدل 5,8 أيام/قرن في الفترة ما بين عامي 1846 و1996, مما يعني زيادة درجة حرارة الهواء بمعدل 1,2 درجة سلزيوس/قرن. كل هذه التغيرات تعطي مؤشرًا واحدًا وهو بدء تفاقم المشكلة; لذا يجب أن يكون هناك تفعيل لقرارات خفض نسب التلوث على مستوى العالم واستخدام الطاقات النظيفة لمحاولة تقليل تلك الآثار, فرغم أن الظاهرة ستستمر نتيجة للكميات الهائلة التي تم إنتاجها من الغازات الملوثة على مدار القرنين الماضيين, فإن تخفيض تلك الانبعاثات قد يبطئ تأثير الظاهرة التي تعتبر كالقنبلة الموقوتة التي لا يستطيع أحد أن يتنبأ متى ستنفجر, وهل فعلاً ستنفجر!! .



    --------------------------------------------------------------------------------
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-01
  5. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    الأعاصير في ذاكرة الموت.. والحياة
    تبدأ بعاصفة رعدية وتنتهي دائماً بالكوارث



    متابعة : نضال قحطان
    اجتاح الإعصار كاترينا ساحل الخليج الأمريكي الاثنين الماضي, وحاصر المواطنين على أسطح المباني وعصف بمدينة نيو اورليانز الأثرية برياح سرعتها 160 كيلومترا في الساعة.

    وأغرق الإعصار المنتجعات والأراضي المنخفضة في ولاية مسيسيبي بسيول جارفة. ودك بشدة نيو أورليانز, وهي مدينة تقع تحت مستوى البحر, وكانت تخشى منذ وقت طويل دمارا مأساويا من إعصار شديد, لكنه حوّل مساره في اللحظات الأخيرة..

    خلّف إعصار كاترينا 56 قتيلا على الأقل الاثنين الماضي في الولايات المتحدة, منهم 50 في المسيسيبي. ويذكرنا هذا الإعصار بذلك الذي ضرب كوبا قبل 5 أعوام وبلغت سرعتها أكثر من 215 كيلومترًا في الساعة; ليجدوا أنفسهم وسط منظر مذهل من الدمار والخراب. والإعصار الحلزوني هو عاصفة ضخمة, تدور حول مركز من الضغط الجوي المنخفض جدا يُسمى بعين الإعصار, وتتحرك رياحها بسرعات لا تقل عن 119 كيلومترًا في الساعة. يتراوح ارتفاع الإعصار ما بين 8-10 كيلومترات, في حين يتراوح عرضه ما بين 480-650 كيلومترًا, وتتحرك منظومة الإعصار على سطح الكرة الأرضية بسرعة قد تصل إلى 50 كيلومترًا في الساعة. يبدأ تكوين الإعصار الحلزوني غالبا على هيئة عاصفة رعدية على أحد السواحل -كساحل غرب القارة الأفريقية مثلا-, والتي تتحرك لتصل بنفسها فوق المياه الاستوائية الدافئة للمحيط الأطلنطي. ومن أجل أن تتحول العاصفة الرعدية تلك إلى إعصار حلزوني لا بد من توافر عدة شروط; أحدها: ألا تقل درجة حرارة مياه المحيط عن 26,5 درجة مئوية لعمق لا يقل عن 50 مترًا. يبدأ الهواء الدافئ والرطب في الارتفاع بسرعة عن سطح المحيط, والذي ما إن يرتفع حتى يبدأ بخاره في التكاثف, وبالتالي تتكون السحب الرعدية وقطرات الماء. العامل الثاني المهم من أجل تكوين الإعصار الحلزوني هو تواجد رياح على سطح الماء اتجاهاتها مختلفة, إلا أنها تلتقي وتتخبط بعضها ببعض, بالإضافة إلى وجود رياح أخرى قوية ذات سرعات موحدة في الطبقات العليا من الجو. فأما الرياح المتخبطة, فتدفع بالهواء الدافئ إلى أعلى عند التقائها, والذي لا يكون من شأنه إلا إسراع حركة التيار الهوائي الصاعد الذي قد حدث بالفعل كما شرحنا سالفا. وأما الرياح القوية ذات السرعة الموحّدة -والتي تكون على ارتفاع 9000 متر تقريبا-, فتعمل على رفع الهواء الدافئ القادم من أسفل عن مركز الإعصار. العامل الثالث الذي يجب توافره من أجل تكوين الإعصار هو وجود فارق في الضغط الجوي بين سطح المحيط وطبقات الجو العليا (على ارتفاع 9000 متر). فالضغط المرتفع في الطبقات العليا فوق مركز الإعصار, يقوم بإزالة الحرارة من الهواء المرتفع إلى أعلى, وبالتالي يدعم دورة ارتفاع الهواء, ويضخم الإعصار. العامل الرابع المهم من أجل تكوين إعصار حلزوني هو بدء تكوين الإعصار على بعد 500 كيلومتر تقريبا من خط الاستواء; وذلك لأن دوران الأرض حول نفسها هي التي تساعد الرياح لتدور حول نفسها على شكل حلزوني.

    إحصائيات حلزونية

    واليكم بعض الإحصائيات الخاصة بالأعاصير الحلزونية:

    - أقوى إعصار حلزوني: إعصار ''نانسي'' في شمال غرب المحيط الهادي في الثاني عشر من سبتمبر عام 1961, والذي بلغت سرعة رياحه 342 كيلومترًا/الساعة.

    - أسرع الأعاصير الحلزونية تكوناً: إعصار ''فورست'' في شمال غرب المحيط الهادي في شهر سبتمبر 1983, زادت سرعة رياحه 56 كم/الساعة في خلال 6 ساعات, و138 كم/الساعة في خلال يوم واحد.

    - أعلى موجة ناتجة عن إعصار حلزوني: موجة كان ارتفاعها 13 مترا في إعصار ''باثرست باي'' بأستراليا عام 1899 .

    - أضخم إعصار حلزوني: إعصار ''تب'' في شمال غرب المحيط الهادي في أكتوبر 1979, والذي بلغ نصف قطره 1100كم.

    - أصغر إعصار حلزوني: إعصار ''تريسي'' بأستراليا في ديسمبر 1974, والذي بلغ نصف قطره 50 كيلومترًا فقط.

    - أطول إعصار عمرا: إعصار ''جون'' في شهريْ أغسطس وسبتمبر من عام 1994, والذي استمر لمدة 31 يوم.

    - أكثر الأعاصير تسببا في وفيات: إعصار بنجلادش عام 1970, والذي تسبب حسب أقل التقديرات في 300,000 وفاة.

    - أكثر الأعاصير دمارا: إعصار ''آندرو'' عام 1992, والذي أصاب جزر ''ألباهاما'', وولايتي ''فلوريدا'' و''لويزيانا'' الأمريكيتين, والذي قُدِّرت خسائره بـ26,5 بليون دولار أمريكي.



    --------------------------------------------------------------------------------
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-01
  7. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    ....................
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-09-01
  9. ail

    ail عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-13
    المشاركات:
    406
    الإعجاب :
    0
    اشكرك على جهدك الواضح
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-09-01
  11. المهاجــــر

    المهاجــــر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    2,364
    الإعجاب :
    0


    شكرا للأخ علي الماربي


    سبحان الله هذه قدرة الله سبحانة وتعالى

    لا كيماوي ولا نووي ولا عنقودي ولا بي 52 ولا الشبح ولا البشر أجمعين يستطيعوا

    أن يقفوا أمامها أنشاء الله نهايتهم أو بداية نهايتهم

    اللهم أجعل كيدهم في نحرهم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-09-01
  13. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    بوش يقو ل لا إله إلا الله - بس -

    بسم الله الرحمن الرحيم


    --------------------------------------------------------------------------------

    هذا ما صنعه جندي الله ( كاترينا ) - حفظه الله وسدد خطاه - بالطاغية الباغية أمريكا !



    --------------------------------------------------------------------------------

    في تصريحات فظيعة له تبين هول الإعصار الرهيب :

    بوش : أمريكا تقف عاجزة أمام غضب " الطبيعة " ، وإصلاح ما خلفته الكارثة - التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ أمريكا - سوف يستغرق سنوات !

    قناة الجزيرة + وكالات : قال الرئيس الأمريكي جورج بوش : " إننا نقف عاجزين أمام غضب الطبيعة " [ قلت : بل هو غضب الإله العظيم الجبار المنتقم جل جلاله ] ، ووصف بوش إعصار كاترينا بأنه أسوأ كارثة يضرب الولايات المتحدة ويخلف وراءه خسائر باهضة للغاية .

    وقال بوش بعد جولة جوية تفقد خلالها المناطق التي ضربها الإعصار : " إن إصلاح ما خلفته الكارثة سوف يستغرق سنوات " ، مؤكدا أن إدارته تتحرك بسرعة لإنقاذ المتضررين من الإعصار .

    جاء ذلك في تصريح بثته وسائل الإعلام ومن بينها قناة الجزيرة في نشرتها الإخبارية اليوم الخميس .

    وأشار إلى احتمال امتداد آثار الكارثة إلى ما هو أبعد من الولايات الأربع المتضررة حتى الآن، وقال إن العودة بالأوضاع إلى حالتها الطبيعية ستستغرق سنوات.

    وأكد الرئيس الأميركي أن الإعصار أدى إلى توقف المصافي الموجودة في منطقة خليح المكسيك عن إنتاج البنزين وتوزيعه.

    عمدة نيو أورليانز : " القتلى بالالآف ! " والدمار فظيع :

    يأتي ذلك بعد أن أصدر عمدة نيو أورليانز راي ناغين أمرا باخلاء المدينة بالكامل، وحذر سكان المدينة من أنهم بحاجة إلى أربعة أشهر على الأقل قبل أن يعودوا إلى منازلهم بسبب الدمار الفظيع الذي لحق بها.

    وقال العمدة إن عدد القتلى قد يبلغ الآلاف. ويقول مسؤولو الولاية إنهم توقفوا عن إحصاء القتلى حتى يتفرغوا لإنقاذ الأحياء.

    وأصدرت السلطات أمرا بتنفيذ عملية إجلاء جماعي للاجئين من مدينة نيو أورليانز بهدف إجلاء نحو 30 ألف لاجئ من صالة مغطاة للألعاب الرياضية باتت ملاذا للسكان بعد الكارثة.

    وقال المسؤولون إنه سيجري نقل اللاجئين في صالة "سوبردوم" بواسطة حافلات لمسافة 500 كلم غربا إلى ملعب أسترودوم المغطى في هيوستون بولاية تكساس، وذلك بعد تعطل أجهزة التكييف والصرف الصحي في الصالة التي تضم 72 ألف مقعد وانخفاض درجة الحرارة في الخارج إلى أقل من 30 درجة مئوية.

    وأضاف هؤلاء أن منسوب المياه في المدينة والحي الفرنسي الشهير بها لايزال في تزايد بسبب وجود تسرب في سد لمنع الفيضانات، وذلك بعد يوم واحد من إصدار حاكمة لويزيانا كاثلين بلانكو أمرا بإخلاء نيو أوليانز تماما.

    وقد بلغ عدد القتلى 110 أشخاص في ولاية ميسيسيبي التي ضربها الإعصار بشدة، غير أن عدد القتلى في لويزيانا لم يعرف رسميا بعد.

    ارتفاع مستوى المياه ، و90 % من مباني السواحل اختفت تماماً ! :

    توقع عمدة مدينة نيو أورليانز ارتفاع مستوى المياه خلال الساعات القادمة بحيث تغرق بعض المناطق الجافة حاليا بنحو ثلاثة أمتار من المياه. وأكد أن 80% من مساحة المدينة تحت المياه, مشيرا إلى أن السكان لن يستطيعوا العودة إلى ديارهم قبل نحو ثلاثة أو أربعة أشهر.

    وأعلن حاكم ولاية مسيسيبي هالي باربور أن 90% من المباني في المنطقة الساحلية الأكثر تضررا في الإعصار الذي ضرب الولاية، "اختفت تماما".

    وأوضح أن فرق البحث والإنقاذ تمكنت من دخول المناطق المدمرة عبر تلال من الأنقاض كما أمكن إدخال الإمدادات الطارئة إليها، غير أنه قال إن هناك حاجة لعمل المزيد.



    --------------------------------------------------------------------------------


    حاكم ولاية الميسيسيبي يشبهها عقب الإعصار بهيروشيما عقب القنبلة الذرية !
    مفكرة الإسلام : شبّه حاكم ولاية الميسيسيبي "هالي باربور" وضع ولايته عقب تعرضها لإعصار كاترينا المدمر بصورة مدينة هيروشيما اليابانية عقب إلقاء القنبلة الذرية عليها في 6 أغسطس 1945.

    وبحسب ما ذكرته وكالة "أوروبا برس" الإسبانية، أشار باربور ـ عقب تأمله من خلال الجو لحالة الدمار التي آلت إليها الولاية بعد تعرضها للإعصار ـ إلى أن الأمر ليس مجرد تعرض المساكن لأضرار جسيمة، وإنما الأمر "ببساطة أنها لم تعد موجودة".

    وأضاف قائلاً "يمكنني فقط أن أتخيل أن هذا هو ما كانت تبدو عليه هيروشيما منذ 60 عامًا".

    ومن جانبه، أكد مدير الدفاع المدني لمدينة هاريسون [في ولاية ميسيسيبي] "جو سبراجينز" أن عدد القتلى في هذه المنطقة يصل إلى مائة شخص على الأقل، خاصة في منطقتي بيلوكسي جولف بورت، معربًا عن قلقه من إمكانية أن يتضاعف ذلك العدد إلى حد كبير.

    وأكد حاكم الميسيسيبي كذلك أن الأضرار التي أسفر عنها إعصار كاترينا أكبر بكثير من تلك التي نجمت عن إعصار كاميلا، الذي ضرب الدولة عام 1969، والذي أدى إلى مقتل 143 شخصًا في مناطق على شاطئ الميسيسيبي .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-09-01
  15. علي المآربي

    علي المآربي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    5,835
    الإعجاب :
    0
    اللهم استجب الدعاء آمين وأعد المسلمين إى دينهم
    وشكراعلى المشاركة
    أخي المهاجر
    دمتم سالمين
     

مشاركة هذه الصفحة