جامعات تقبل خريجي القسم الأدبي في الكليات الطبية

الكاتب : safeer   المشاهدات : 4,820   الردود : 0    ‏2005-09-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-09-01
  1. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    أمين عام المجلس الأعلى للجامعات لـ«الثورة»:
    إغلاق الكليات الطبية في الجامعات الخاصة هو الحد الأدنى من توصيات لجان التقييم..
    جامعات تقبل خريجي القسم الأدبي في الكليات الطبية

    "الخميس, 01-سبتمبر-2005" - حوار/معين محمد النجري
    رفضت بعض الجامعات قرار مجلس الوزراء القاضي بإغلاق الكليات الطبية في الجامعات الخاصة وقرار إغلاق جميع فروع الجامعات الخاصة في المحافظات ، لكنهم جنوا برفضهم عقوبات أكثر إيلاماً بالنسبة لهم وصلت بعضها إلى درجة إيقاف التسجيل لهذا العام..
    المجلس الأعلى للجامعات استند عند إصدار هذه القرارات إلى عدم امتلاك الجامعات الخاصة للمقومات الأساسية لإنشاء مثل هذه الكليات، وقال أمين عام المجلس الأعلى للجامعات إن قرار الأغلاق يعتبر الحد الأدنى من التوصيات التي رفعتها مجموعة من اللجان الميدانية التي نزلت إلى الجامعات لتقييم أدائها وامكانياتها..
    الكثير من علامات الاستفهام يوضحها الدكتور علي قاسم اسماعيل وكيل وزارة التعليم العالي لقطاع الشئون التعليمية أمين عام المجلس الأعلى للجامعات:
    > ما هي الأسباب الحقيقية التي دفعت مجلس الوزراء إلى اتخاذ قرار إلغاء الكليات الطبية في الجامعات الخاصة وإغلاق الفروع في المحافظات ؟
    - قرار إغلاق كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان في الجامعات الخاصة وإغلاق فروع هذه الجامعات في جميع المحافظات لم يأتِ من فراغ وانما جاء بعد خطوات ودراسات ، ففي عام 1994م عقد المجلس الأعلى لتخطيط التعليم اجتماعاً وقرر تشكيل لجنة لإعادة الجامعات الأهلية وبناءً على هذا القرار تم تشكيل ثلاث لجان متخصصة الأولى خاصة بكليات العلوم الطبية والثانية خاصة بالمراكز الرئيسية للجامعات الأهلية والأخيرة خاصة بفروع هذه الجامعات في المحافظات.
    هذه اللجان شكلت من تخصصات مختلفة بحيث شملت جميع التخصصات الموجودة في المحافظات الأهلية ثم قامت هذه اللجان بالنزول واستمرت بزيارة الجامعات الأهلية في المراكز والفروع ومن ثم الجلوس مع رؤساء هذه الجامعات وأعضاء هيئة التدريس والموظفين وتم تجميع الوثائق الخاصة بهذه الجامعات.
    وكان قد تم إعداد استمارات بتجميع البيانات وهي تشمل جميع الجوانب التي نرغب في تقييمها ، وإضافة إلى ذلك استخدمت الاستمارة الخاصة بمنظمة الصحة العالمية التي تستخدم البرامج الخاصة بكليات الطب وبعد ذلك تم تجميع الوثائق وبدأت اللجان بتحليل هذه البيانات ورفع تقارير خاصة عن ما تم ملاحظته في واقع الجامعات والكليات ، هذه التقارير أفادت بأن جميع هذه الجامعات لا تصلح لأن تكون كلية ناهيك عن أن تكون جامعة، والوزارة عكفت على دراسة هذه التقارير والتوصيات وحاولت اتخاذ أهون القرارات أو السبل في هذا الشأن ورفعت التوصيات إلى المجلس الأعلى للجامعات الذي انعقد في 2005/5/9م . والمجلس عقد اجتماعاً على مدى يومين لدراسة هذه النتائج ورفع توصياته إلى مجلس الوزراء الذي بدوره درس الموضوع ثم اصدر قراره رقم 159لسنة 2005م بشأن اغلاق كليات الطب البشري وطب الأسنان والصيدلة والمختبرات في جميع الجامعات الأهلية باستثناء جامعة العلوم والتكلولوجيا لانها تمتلك بنية تحتية وجيدة واستثماراً ايضا جيداً في جانب التعليم الطبي تم اتخذ مجلس الوزراء قراره بإغلاق جميع فروع الجامعات الأهلية في جميع المحافظات دون استثناء ثم اتخذ قراراً بإيقاف برامج الدراسات العليا بالجامعات الأهلية كاملة ، لأن هذه الجامعات تدرس البرامج بالانتساب إضافة إلى افتقارها لأعضاء هيئة التدريس المؤهلين للإشراف على الدراسات العليا..
    تجاوز القضاء
    > هل تجاوزت الحكومة في قراراتها الأخيرة القانون الذي أصدره الرئيس في فبراير والذي يمنح الجامعات سبع سنوات لتطوير ادائها؟ وتجاوزت القضاء وهو الجهة الوحيدة التي لها الحق في إصدار أمر بإغلاقها؟
    - المجلس لم يتجاوز القرارات والتعاليم ، فالتعليم هو ملك سيادي للدولة والدولة هي المسئولة عن التعليم بالإضافة إلى أن هذه الجامعات لم يرخص لها في فتح كليات الطب ، فهناك قرار صدر من المجلس الأعلى للجامعات عام 1999م بإغلاق جميع كليات التخصصات الطبية ولم ينفذ ومع هذا استمرت الجامعات الأهلية في قبول الطلاب وممارسة العمل والسبب انه لم يكن هناك وزارة تشرف وتتابع على هذا التعليم وبالتالي لم ينفذ قرار المجلس الأعلى للجامعات ، اضف ذلك أن هذه الجامعات لم تحصل سوى على ترخيص في المركز الرئيسي فقط وهي توسعت في المحافظات بشكل كبير جداً أكبر من قدراتها وإمكانياتها..
    واذا انتظرنا سبع سنوات حتى تصلح الجامعات من شأنها فسنرتكب خطأ ويزداد الوضع سوءاً ستخرج جيلاً غير قادر على العمل وغير مؤهل وبذلك لن نستفيد بشيء .. نحن لم نتجاوز فهناك حالات سيادية تمكن الدولة بحسب الدستور من التدخل.
    ومالكو الجامعات الأهلية يرددون هذه الاشاعات بغرض تشويه الحقيقة فهي منذ ان انشئت إلى اليوم لم تستثمر أي مبالغ في ارساء قواعد قوية لهذا التعليم تساعد على تطويره.. انهم فقط حاولوا استغلال العملية لجني الفوس واستخدامها في اشياء أخرى..
    وحتى الآن كل الجامعات تعيش في مبانٍ بالايجار ولا تمتلك التجهيزات والمعدات الخاصة بالتعليم بالشكل المطلوب . ولم تسعى لتأهيل أعضاء هيئة التدريس وهذا خلل كبير في هذا التعليم..
    قرارات جريئة
    > ما هي الأسباب التي دفعت إلى اتخاذ قرار إيقاف التسجيل هذا العام في جامعتي العلوم التطبيقية والجامعة الوطنية؟
    - تقول المادة 18 الفقرة 6و5 من القانون رقم 13 لـ2005م على الجامعات الأهلية ان تقوم بتقديم الطاقة الاستيعابية وان تحدد نسب القبول في التخصصات المختلفة وقد قمنا بمخاطبة هذه الجامعات لتقديم طاقتها الاستيعابية لـ عام 2005م 2006 ونسب القبول لهذا العام وعقدنا ثلاثة اجتماعات مع رؤساء ومسئولي هذه الجامعات وناقشنا معهم هذا الموضوع لانهم لم يكونوا من قبل قد تعودوا على تقديم مثل هذه المعلومات إلى الوزارة وكانت الجامعات تقبل الطلاب بمزاجها حيث تبدأ فترة القبول في بداية العام الدراسي وتستمر حتى قبل الاختبارات بأسبوع أو بأسبوعين .. الآن طلبنا منهم ان يلتزموا بفترة محدده مثلهم مثل الجامعات الحكومية، وكانت الجامعات الخاصة لا تضع للنسب أي اعتبار عند التسجيل فيقبلون طلاباً بنسبة 50% ،60% في كلية الطب حتى ان بعض الكليات كانت تقبل خريجي الثانوية قسم ادبي في تخصصات طبية مثل الطب والصيدلة..
    وقد اتفقنا مع الجامعات على ان تقدم نسب القبول والطاقة الاستيعابية في البرامج التي لم يتعرض لها قرار الايقاف وهاتان الجامعتان قدمتا القبول في برامجها بما فيهما كليات الطب التي اغلقت بقرار مجلس الوزراء إلى جانب الفروع في المحافظات..
    وطلبنا منهم استبعاد هذه التخصصات والفروع فرفضوا ذلك بإصرار ويريدوا ان يفرضوا أنفسهم بالقوة وكأنهم فوق القانون والنظام ونحن قمنا برفع الموضوع إلى المجلس الأعلى للجامعات والمجلس أقر في جلسته التي عقدت في 2005/7/4م والتي خصصت لمناقشة الطاقة الاستيعابية ونسب القبول في الجامعات رأى المجلس ايقاف القبول لهذا العام في الجامعة الوطنية وجامعة العلوم التطبيقية ك
    لعدم التزامهم بالقانون..
    قضية جديدة
    > الجامعات الخاصة رفعت قضية ضد القرار ما الجديد في ذلك ؟
    - رفعت الجامعات قضية على عريضة الأمور المستعجلة ضد رئيس الوزراء ووزارة التعليم العالي والمحكمة أصدرت قراراً برفض الدعوى شكلاً وموضوعاً وعندنا صورة من القرار وهم الآن رفعوا قضية في المحكمة ونحن الآن سنتابع القضية ولكن يجب ان يطبق القرار والتقاضي في مساره..
    -هل التزمت جميع الجامعات بقرار الايقاف ؟
    - جميع الجامعات التزمت بالقرار ما عدا جامعة العلوم التطبيقية والجامعة الوطنية ونحن الآن بصدد مخاطبة الجهات التنفيذية بهذا الشأن ومطالبة الأخوة المحافظين بمتابعة تنفيذ القرار الخاص بإيقاف التسجيل في هاتين الجامعتين وهناك معلومات بأن الجامعتين لم توقفاً التسجيل بالرغم من أننا قد اعلنا وقف التسجيل لهذا العام والطلاب الذين سجلوا هذا العام في هاتين الجامعتين سيتحملون مسئولية أنفسهم وشهاداتهم لن تقبل..
    إمكانيات ضعيفة
    > هناك من يقول إن إمكانيات الجامعات الخاصة أفضل بكثير من امكانيات الجامعات الحكومية في كليات الطب؟
    - هذا كله ادعاء .. لو كانت امكانيات الجامعات الخاصة أفضل كانت اللجان الميدانية رفعت ذلك في تقاريرها فهذه الجامعات لم تستمر في المجال الطبي إلا بمبالغ زهيدة لا تذكر فمن أين ستأتي امكانياتهم ؟!
    > هل هناك خطة أو استراتيجية تهدف إلى تطوير التعليم العالي بشكل عام؟
    - لقد أصبح من المهام الأساسية للوزارة اعادة هيكلة التعليم العالي فعندنا نسبة الطلاب الملتحقين في كليات العلوم التطبيقية لا يتجاوز 25% من نسبة الطلاب المقبولين في الجامعات ولذلك لا بد من فتح برامج متخصصة في العلوم التطبيقية من أجل زيادة الإقبال في تخصصات كليات العلوم التطبيقية وهذا العام أقر المجلس الأعلى للجامعات أنه يجب على أن تزيد نسبة الطلاب المقبولين في كليات العلوم التطبيقية لتصل إلى 80% من نسبة الطلاب المقبولين في الجامعة .. وبالتالي نحن اعددنا استراتيجية تهدف إلى تطوير وتحديث التعليم العالي سواء على مستوى البرامج القائمة أو ادخال برامج جديدة، ومن اهدافه أيضا تطوير المناهج في كليات الطب والتجارة والتربية في جامعتي صنعاء وعدن.. وبعد ذلك تدريب اعضاء هيئة التدريس على كيفية اعداد وتطويرها ومن ثم تطوير جوانب القدرات الإدارية والمالية والتنظيمية وربط الجامعات بشبكات معلوماتية وتطوير البرامج بما يتلاءم مع حاجيات السوق المحلية والخارجية ولكن هذه الخطة بحاجة إلى ميزانية والى وقت..
    - هل هناك احتمال لإغلاق بعض الاقسام التي لم يعد السوق بحاجة لخريجيها؟
    - هناك أقسام يمكن ان تغلق لفترات محددة حتى نشعر بأن لمخرجاتها طلباً في السوق أو أن تعمل على تحديث برامجها لنتجاوز نقاط الضعف ونلبي رغبات واحتياجات السوق..
    > ما هي معايير تحديد الطاقة الاستيعابية في الجامعات الحكومية والخاصة؟
    - كانت الطاقة الاستيعابية في الجامعات الحكومية 4000 ألف طالب وخمسة آلاف طالب في الجامعات الخاصة في هذا العام رجعنا إلى مخرجات الثانوية العامة لأنه في العام الماضي بلغ إجمالي خريجي الثانوية العام 132 ألف طالب وطالبة فكان يجب ان نستوعب حداً أدنى 50% من المخرجات لأن الخريجين لا يجدون مجالاً سوى التعليم العالي أما باقي المجالات مثل الفني والمهني فلن تستوعب عدداً كبيراً..
    وبالتالي قررنا ان نستقبل هذا العام حوالي 66 الف طالب بما فيه النظام العام والموازي بجميع التخصصات في التعليم الأهلي 10500 طالب ويعطيني الفرصة ليصل القبول إلى حوالي 73 ألف طالب أي حوالي 58% من إجمالي عدد الطلاب خريجي الثانوية..
     

مشاركة هذه الصفحة