قصة حب من البدايه الى النهايه

الكاتب : همس الجوارح   المشاهدات : 1,141   الردود : 11    ‏2005-08-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-30
  1. همس الجوارح

    همس الجوارح عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-30
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    بين انسام الصباح ورياحين المساء فتي يغوص بين انقاض الهموم يصارع اهوالها ويتذكر ماضيه بالحان الشجون لم يكن يعيش يومه كباقي الشباب او الفتيه التي تجعل من اليل نهارا من شدة المرح الذي يعيشونه والمغامرات التي يتباهون فيها
    لكن كيف ولماذا هكذا حاله انها بدايات الروايه انها عنوان الحكايه كان صغيرا يعيش بين الصبيه تعلوه الابتسامه ويطير بين اغصان الشجر في البساتين ويبهج الاسره في مرحه ويغرد بكلماته الغير مفهومه لكن قد تكون معبره ومع الاسف لم تدم هذه الحياة النعيمه بل كدرتها اجواء الحروب وداست ثراها بارود القنابل فتقطعت اوصال العائله ومات ذلك الاب الذي اختصر وصفه بالملاك
    وماتت اخته الكبيره لم يبقى الا هو واخت صغيره له بالاضافه الى والدته تلك المراه الكبير التي غزاها الشيب وبدات امراض الشيخوخة تظهر فيها
    والامر من هذا ان الحرب اكلت الاخضر واليابس دمرت بيته الجميل حيث كان هذا البيت يمثل البوما له في كل من زوايا لا بل وحتى البستان الصغير والجميل وكان صغيري يعتبره جنة لما فيها من اشجار جميله وطيور وعصافير تجعل من الصباح انشودة لكل شاعر او رسام
    مـ حـ ا هـ ا الشبح الاسود (الحرب والياته)
    منذ ذاك الوقت والطفل يعيش الالاماً لم يفاتح بها احدا لكي يزيل همه وبدأ يدرس ويشتغل في آن واحد لكي يجد قوت يومه ويعين امه وايضا بنوع من الرافه حتى وان كان صغيرا كان يحضر الهدايا وبعض الحلوى لاخته الصغيره وكل يوم هذا الفتى على نفس الحال الى ان اصبح في الثانويه وكان ما شاء الله مثالا يقتدى به في الهدوء وفي الادب وعنوانا جميلا في الكلام الجميل وكانوا اصحابه كلهم يحبون مجالسته ومن ناحية اخرى كان ورعا تقيا لا تهمه سفاسف الحياة وانتهت به مرحلة الثانويه وبعد انتهاء اختبار الثالث ثانوي وبعد اسبوعين بالتحديد ذهب ليعرف نتيجته التي تعتبر في وقتنا الحاضر من الضروريا والمحددات لشتى المجالات وهو في مدرسته والقلق بدا يسري في جسد والعرق يتصبب من جبهته وكل نواحي جسمه والخوف والتلكأ في الكلام واصحابه يضحكوا عليه ما بك يا حسام كيف بك تقلق وانت من العباقره فينا كلمنا وتعلو اصوات القهقه بقربه وهو صامت فقال له احب اصدقائه هون عليك يا حسام (لا تخاف انت الذكي حق الصف )فنظر اليه حسام وابتسم ابتسامة المتردد واذا باسمه ينادى حسام عبدالعزيز
    وبدات دقات قلبه تتسارع وهو بعيد وشارد الذهن وصديقه عامر يقول له حسام لم تسمع انه ينادي باسمك
    حسام:ها ناداني
    عامر:نعم حسام مبروك الف الف مبروك امتياز (ويرفعه فوق كتفيه )ويصيح شوفو حبيبنا اخذ امتياز ويصفقوا له اصحابه
    حسام: الله انا اليوم سعادتي لا توصف وهاهي امنية ابي تحققت (ثم يبكي من شدة الفرح وايضا تذكره لابيه)
    عامر:اليوم فرحك وانت تبكي لا لا تزعلني
    حسام: يضحك ثم يقول لنذهب ونفرح امي
    عامر:هيا
    وفي الطريق الى البيت والاثنان يضحكان وقرب وصولهم الى البيت واذا بهما يسمعان صياحا وبكاءا
    واصوات لقران وذكر حكيم استغربا كلا من عامر وحسام وكل واحد منهما يسأل الاخر اهو عزاء
    بل زاد من استغراب حسام
    حسام: يا عامر ان العزاء في عمارتنا (ويركض حسام ويتبعه عامر)




    من يا ترى الذي مات ؟
    وكيف سيتصرف حسام ؟





    تابعونا في الاجزاء الباقيه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-09-02
  3. فهودي

    فهودي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-05-14
    المشاركات:
    1,408
    الإعجاب :
    0


    حكاية تنبض بالألم

    وكلمات تتوشح بوشاح الحزن

    واقع تصفه لنا وتحيك أحداثه بأسلوبك الجميل

    بانتظار الأجزاء المتبقية لها بشوق ولهفة

    أخي الفاضل

    همس الجوارح

    استمر في سرد تكملة القصة

    لك خالص التحية من

    عاشــ الحب المستحيل ــق

    ودمت في حفظ الرحمن ورعايته
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-09-02
  5. همس الجوارح

    همس الجوارح عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-30
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    تسلم على المعاني الجميله والمفردات الرقيقه ومشكوووور اخي فهودي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-09-02
  7. همس الجوارح

    همس الجوارح عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-30
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    لم يكن يعلم حسام ان القدر يجره الى اسوأ خبر في حياته حيث كان نذيرا بميلاد فتى يتيما حتى وان كان كبيرا بالسن لكن السؤال هل هو يتيم فعلا ام انه لا زالت له عائله
    لم تكن الدنيا مفرحتا بشكل دائم وكل من في الكون يعلم هذه الحقيقة حيث تتناقض الاحداث فيها فمثلا ما حصل من خبر مفرح انه نجح في دراسته وتمكن من ان يلبي طموحه في تلك النتيجه
    (دخول كلية الطب) لكن خانته دنياه بان حرمته من والدته التي كانت له عونا في حياته

    يدخل عامر بعد حسام واصوات الصياح والبكاء وغزارة دموع حسام حيث علم لتوه بوفاة جدته لكن ما آلم حسام انه شعر بوحدته وانسحاب جميع اهله من حياته لم يبقى له الا تلك الاخت الصغير
    التي لا تفهم من الدنيا شيئا تخيلوا الحاله
    عامر : يا اخي كلنا لها وانت انسان مسلم وتؤمن بقوله تعالى (كل نفس ذائقة الموت)
    حسام وهو يبكي وحرقة الحزن تخالج احشائه: الله يرحمها
    عامر: خلاص لا تبكي ترى دمعتك ما هي برخيصه
    حسام يزيد في البكاء: يا عامر انا انتهت دنيتي
    عامر: اذكر الله يا حسام وشيل من بالك هذه الافكار وبعدين الله يسامحك انا وين رحت مش كنت دائما تقول اني مثل اخوك وتقول (رب اخ لم تلده امك)
    حسام يهز راسه وهو يبكي: .......................................
    وفعلا كانت تلك الحادثه لها هولها في نفس حسام حيث انه ادرك انه وحيد واحساس اعتقد كان هو الاصدق من الناحيه الواقعيه وتاكد من هذا الشي بعد ان اخبرته
    ام سالم(جارة والده حسام والتي كانت تسرها في كل شي ) حيث قالت له انه ليس ابنهما وانما تبنياه منذ الصغر بعد ان توفيت عائلته باكملها في حادث مروري وذلك قبل 19 سته ففضل ابو حسام (ابوه بالتبني ) ان يربيه ويقوم برعايته افضل من يعطيه لاحد الملاجيء علما انه قام بهذه الخطوه بعد ان علم ان اهل حسام الاصليين هم ليسوا من هذه البلاد فكان هذا الخبر هو الاعظم في حياته
    حسام : يا ام سالم لا تمزحي معي انت اكيد مو صادقه في كلامك
    ام سالم وهي تتكلم بنبرة حزن: لا ابني انا اكلمك بجد وللعلم اختك الصغيره هي اخت لك بالرضاعه
    حسام وهو يبكي بشده : يعني افهم منك اني تيتمت مرتين
    ام سالم تنظر له وتهز راسها بالايجاب
    ونزلت الدموع من عيني ام سالم وحضنت قاسم الذي بدأ يجهش في البكاء
    حسام وعيناه تدمع وبصوت مرتجف: في احد غيرك يعرف بهذا الكلام ؟
    ام سالم : لا ابني انا كلمتني والدتك اثناء الاحتضار عشان تبري ذمتها وعالفكره اسمك لم يكن حسام
    حسام باندهاش :طيب ايش كان ..؟؟؟؟؟
    ام سالم : الله اعلم
    حسام :اين عامر؟
    ام سالم : قد صرفته
    حسام وهو منكسر حزين:خالتي لو تسمحي اريد ان اكون لوحدي
    ام سالم : حاااااااااااااااضر
    وبدات تمشي الى ان وصلت الى باب الغرفه والتفتت عليه فرأته سرحان وبدا الدمع يتساقط من عينه فاسرعت واغلقت الباب لانها علمت عمق الحزن الذي يعيشه حسام
    اما بالنسبة لحسام فكان كالسفينه التي تتلاطم بين الامواج يتنقل بكره من خبر الى خبر من خبر وفاة والدته وما يسمعه من جارته ام سالم وما الذي سيفعله مع اخته
    بدات الافكار تسحبه دقيقة بعد دقيقه وثانية بعد ثانية
    طبعا كل هذه الفتره وهو يبكي رغم انشغاله بما حصل الى ان غشاه النوم .......... وبدا يتقلب في فراشه وما يراه من كوابيس بعد يوم كان مفرح في بدايته لكن لم ياتي الليل الا وقد بشر باخبار تدمر كيانه
    واذا بمنتصف الليل تفتح الباب على غرفته واذا بأخته الصغيرة تاتي وتضع راسها على بطن اخوها وهي تبكي
    ساره (الاخت الصغيره ) : حسام يعني ماما ما راح ترجع بعد...؟؟
    حسام بأسى واكتئاب : لا يا حبيبتي لا ماما راحت مكان بعيد
    ساره : وليش تركتنا هي تكرهنا ..!
    حسام : لا ماما تحبك بس هي مصيرها تروح لذاك المكان يم بابا لانه محتاجها
    ساره والدمعه في عينيها الواسعتان والامعتان من الدمع : بس انت تحبني ( ومن ثم تحضن اخاها)
    بعد هذا الحوار المؤلم نامت ساره في حضن اخوها بينما هو بدا يفكر في حياته الجديده





    يا ترى ما الذي سيحصل وهل من بعد الكرب هل من فرج ؟؟؟؟؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-09-02
  9. فهودي

    فهودي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-05-14
    المشاركات:
    1,408
    الإعجاب :
    0


    أحداث تتلاطم كالأمواج الهائجة

    وقلب يتلقاها بحزن وأسى وصبر من أجل أخته الصغيرة

    ملحوظة صغيرة

    يدخل عامر بعد حسام واصوات الصياح والبكاء وغزارة دموع حسام حيث علم لتوه بوفاة جدته لكن ما آلم حسام انه شعر بوحدته وانسحاب جميع اهله من حياته لم يبقى له الا تلك الاخت الصغير


    أظنها أنها والدته وهذا هو سياق القصة فهو يخبرني بذلك

    أخي الفاضل

    همس الجوارح

    استمر في سرد هذه القصة

    فأحداثها جعلت القلب ينتظر بشوق ولهفة إلى إكمالها

    أهو الجرح الذي في الداخل أم ماذا ؟؟

    لست أدري !!!

    خالص التحية لك من

    عاشــ الحب المستحيل ــق

    ودمت في حفظ الرحمن ورعايته
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-09-03
  11. همس الجوارح

    همس الجوارح عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-30
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    يدخل عامر بعد حسام واصوات الصياح والبكاء وغزارة دموع حسام حيث علم لتوه بوفاة جدته لكن ما آلم حسام انه شعر بوحدته وانسحاب جميع اهله من حياته لم يبقى له الا تلك الاخت الصغير



    نعم صدقت فيما تقول فانا سهوت وبالفعل هي والدته وان شاء الله ساكمل ما تبقى في اقرب فرصه
    ومشكووووووووووووووووووووووووووووووور اخي على المجامله
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-09-04
  13. بنت الفلاحي

    بنت الفلاحي عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-24
    المشاركات:
    178
    الإعجاب :
    0
    اخي همس الجوارح شكرا على قصة جميلة
    و اتمنى ان تستمر في سرد القصة
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-09-04
  15. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    مرحبا بك أخي همس الجوارح ..

    سنتابع معك ..

    فقط هناك بعض الهنات التي تبدو مطبعية

    لاريب أنك ستتجازها مستقبلا .

    واسمح لي بتحويلها إلى قسم القصة ..

    لك الود .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-11-08
  17. همس الجوارح

    همس الجوارح عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-30
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: قصة حب من البدايه الى النهايه

    نعم يمكن لك ان تنقلها الى قسم القصه ولكن بعد ان اكمله فالقصه ليس كما تتضمنه كلماتك منقوله ولكن هي معاناة شخص وقريبه الى الواقع



    همس الجوارح
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-11-16
  19. الغزال الشمالي

    الغزال الشمالي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-15
    المشاركات:
    11,596
    الإعجاب :
    0
    مشاركة: قصة حب من البدايه الى النهايه

    اخوي همس الجوارح قصة رائعة رغم الحزن والاسى الذي يكسوها
    قرأتها كاملة
    وانا متشوقة لمعرفة بقيتها

    دمت مبدعا:)
     

مشاركة هذه الصفحة