إقبال الأسعد طفلة في الثانية عشرة من عمرها تدخل الجامعة

الكاتب : ابو نسر البكري   المشاهدات : 669   الردود : 1    ‏2005-08-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-30
  1. ابو نسر البكري

    ابو نسر البكري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-10
    المشاركات:
    1,124
    الإعجاب :
    0


    الطفلة الفلسطينية اقبال محمود الأسعد، ابنة 12 ربيعا، ستدخل هذا العام سنتها الدراسية الجامعية الأولى، بعد ان تفوقت خلال السنوات الماضية ، وقد حصلت على الشهادة التكميلية في سن العاشرة، وذلك باستثناء من وزارة التربية، وحازت على شهادة الثانوية العامة في علوم الاحياء هذا العام ، وهي تستعد للدخول الى الجامعة للتخصص في الطب. وقد استضاف وزير التربية والتعليم العالي خالد قباني اقبال في الوزارة، واصفا اياها بالنابغة والمتميزة ، داعيا الدولة الى رعاية المتفوقين لأنهم ثروة وطنية، والى انشاء مركز او برامج خاصة للمتفوقين والمتميزين، على غرار ما هو موجود في معظم دول العالم. وقال الوزير: الفتاة تعيش في لبنان وتدرس في مدارس لبنانية وهي فتاة عربية يجب ان نحتضنها ونحن لا نميز بين الجنسيات خاصة اذا كانت الفتاة تنتمي الى احدى الجنسيات العربية، خصوصا من الفلسطينيات اللواتي نرغب في احتضانهن، واضاف ان هذا التفوق والنبوغ يدل على مدى تعلق واهتمام تلامذتنا من كل الجنسيات العربية، وخاصة المعذبين منهم، في ان يعوضوا معاناتهم وعما يشعرون به من حرمان، وربما من اضطهاد في بعض الاحيان، في ان يعوضوا ذلك بالتحصيل العلمي وبالتفوق وبالنبوغ.
    ووعد الوزير بتأمين منحة للفتاة لمتابعة دراستها الجامعية، مشيرا الى انه اراد تقديمها الى الرأي العام لتكون مثالا يحتذى به من جميع المؤسسات التربوية.

    اقبال، الفلسطينية الجنسية التي كانت تقرأ لزملائها الصحيفة في الصف الخامس الابتدائي، تخطت عدة صفوف وتعلمت بمنح مدرسية وتحلم بأن تكون اصغر طبيبة في العالم، وان تكشف سر مرض الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

    وشكرت اقبال الوزير طالبة منه منح المتفوقين فرصة حتى تتمكن هذه النوابغ من خدمة لبنان والوطن العربي. واضافت اعتقد ان الدول الاجنبية مهتمة بهؤلاء لذلك هم متفوقون علينا.





     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-30
  3. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    لله في خلقه شؤون
     

مشاركة هذه الصفحة