( ليس السكوت الذي يحدثه الملل كالسكوت الذي يحدثه الألم )

الكاتب : ortho_king   المشاهدات : 662   الردود : 1    ‏2005-08-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-29
  1. ortho_king

    ortho_king عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    1,014
    الإعجاب :
    0
    وغلقت الأبواب وقالت (موت) لك )!!!

    التغيير نت_ آراء تغييرية

    كتب :اسكندر شاهر سعد

    لاهي امرأة العزيز ولا أنا يوسف.. إنها اليمن عشيقة المشير التي يحبها حتى الموت والى الأبد ( الموت لنا والأبد له ) حتى لو أعلن عن عدم ترشحه فما هي إلا فقاعة تشكو مما تشكو منه, علما أن الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي وتحسين مستوى العيش ومحاربة الفساد وإعادة الأموال من الخارج إلى موطنها الأصلي خير لنا من هذه الفقاعة الخائبة.
    اليمن غلقت الأبواب وقالت ( موت ) لك .. موت لك في داخل الوطن أو خارجه ولولا أن رأيت سكينا تشهر بوجهي ورأيت رحمة ربي وجبروت عباده الذين يعبدون أصناما من دونه لكنت قد


    هممت بالكتابة عن منجزات حكومتنا الفتية كما يفعل المرتزقة المأجورين الذين باعو مصير الوطن بحفنة من الريالات والدولارات, ولكنت قد أعلنت توبتي من كتابة الشعر البقري لأكتب شعرا ثوريا يغازل الأهداف الستة والرجال الذين أفنوا عمرهم في سبيل تحقيقها .. ولكني أقول معاذ الله , فلا منجزات رأيت ولاطموحات خبرت ,, ولو جمعوا القوم وحشدوا السفراء والوزراء والمشائخ البلهاء منهم والعقلاء ليقنعوني أن الجرعات هي السبيل للاصلاح والارتقاء بحياة المواطنين ورفع مستوى اقتصاد البلاد لما اقتنعت ولأجبت ببساطة وبدم بارد اعادة الأموال المغتصبة من الخارج الى موطنها الأصلي ومكانها الطبيعي ومحاربة الفساد والسرقة التي لم تعد تحتملها الأرقام وايقاف الأرصدة المفتوحة على مصراعيها لبعض العسكريين والمسؤلين الآخرين وكبح جماح الترف الذي تعيشه الطبقة الحاكمة على من أموال الشعب المعدم هذا أفضل بملايين المرات من الجرعات القاتلة ,, واذا قالوا عندنا حريات وأطر للتعبيير كما عبر الأخ الرئيس بعد المظاهرات حينما قال اكتبوا في الصحافة وعبروا عن آرائكم فسأقول ببساطة وبدم بارد : الصحافة التي تسمح بهذا التعبير أغلقت واحتلت واستنسخت وفعل بها مافعل .. واذا قالوا لدينا حريات فسأقول لا بل لدينا حرارات تجرف الجثث من جراء اقتتال غير مبرر وذبح محموم وابادة جماعية ,, واذا قالوا لدينا وزارة لحقوق الانسان فسأقول أيضا ببساطة وبدم بارد لا بل لدينا وزارة لحكوك البلدان ( يعني للتحرش بالدول المانحة لا أقل ولا أكثر) أما اذا قالوا لدينا طرق ممهدة _ وهذه في نظر الرئيس فلسفة _ فسأقول موضة قديمة جدا .
    وسأضيف من باب زيادة الخير خيرين .. واعلموا أن لدينا كتب محظورة ودعارة مغفورة وكوادر مطمورة ومظاهرات موتورة _ وياليتنا فلحنا حتى بمثل صباح الشحرورة _ وفي بلادنا ناس كالفراش المبثوث وجبال كالعهن المنفوش .. يعني باختصار قامت القيامة عندنا ولازلنا نحاول اقناع أنفسنا أننا على قيد الحياة وأي حياه,
    فاذا كان المصريون قد استطاعوا أن يكسروا حاجز الصمت - وحالهم طبعا أفضل من حالنا بما لايقارن - وقالوا كفاية فماذا بوسعنا أن نقول وماذا ينبغي أن نفعل .. وأخيرا تحية تعظيم سلام لثورة الجياع الموؤودة التي قتلت بالرصاص الحي من قبل السلطة وبالرصاص الميت من قبل المعارضة .. وللقتلة جميعهم أقول ( ليس السكوت الذي يحدثه الملل كالسكوت الذي يحدثه الألم ) ولن يمروا !!!
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-29
  3. ortho_king

    ortho_king عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    1,014
    الإعجاب :
    0
    وغلقت الأبواب وقالت (موت) لك )!!!

    التغيير نت_ آراء تغييرية

    كتب :اسكندر شاهر سعد

    لاهي امرأة العزيز ولا أنا يوسف.. إنها اليمن عشيقة المشير التي يحبها حتى الموت والى الأبد ( الموت لنا والأبد له ) حتى لو أعلن عن عدم ترشحه فما هي إلا فقاعة تشكو مما تشكو منه, علما أن الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي وتحسين مستوى العيش ومحاربة الفساد وإعادة الأموال من الخارج إلى موطنها الأصلي خير لنا من هذه الفقاعة الخائبة.
    اليمن غلقت الأبواب وقالت ( موت ) لك .. موت لك في داخل الوطن أو خارجه ولولا أن رأيت سكينا تشهر بوجهي ورأيت رحمة ربي وجبروت عباده الذين يعبدون أصناما من دونه لكنت قد


    هممت بالكتابة عن منجزات حكومتنا الفتية كما يفعل المرتزقة المأجورين الذين باعو مصير الوطن بحفنة من الريالات والدولارات, ولكنت قد أعلنت توبتي من كتابة الشعر البقري لأكتب شعرا ثوريا يغازل الأهداف الستة والرجال الذين أفنوا عمرهم في سبيل تحقيقها .. ولكني أقول معاذ الله , فلا منجزات رأيت ولاطموحات خبرت ,, ولو جمعوا القوم وحشدوا السفراء والوزراء والمشائخ البلهاء منهم والعقلاء ليقنعوني أن الجرعات هي السبيل للاصلاح والارتقاء بحياة المواطنين ورفع مستوى اقتصاد البلاد لما اقتنعت ولأجبت ببساطة وبدم بارد اعادة الأموال المغتصبة من الخارج الى موطنها الأصلي ومكانها الطبيعي ومحاربة الفساد والسرقة التي لم تعد تحتملها الأرقام وايقاف الأرصدة المفتوحة على مصراعيها لبعض العسكريين والمسؤلين الآخرين وكبح جماح الترف الذي تعيشه الطبقة الحاكمة على من أموال الشعب المعدم هذا أفضل بملايين المرات من الجرعات القاتلة ,, واذا قالوا عندنا حريات وأطر للتعبيير كما عبر الأخ الرئيس بعد المظاهرات حينما قال اكتبوا في الصحافة وعبروا عن آرائكم فسأقول ببساطة وبدم بارد : الصحافة التي تسمح بهذا التعبير أغلقت واحتلت واستنسخت وفعل بها مافعل .. واذا قالوا لدينا حريات فسأقول لا بل لدينا حرارات تجرف الجثث من جراء اقتتال غير مبرر وذبح محموم وابادة جماعية ,, واذا قالوا لدينا وزارة لحقوق الانسان فسأقول أيضا ببساطة وبدم بارد لا بل لدينا وزارة لحكوك البلدان ( يعني للتحرش بالدول المانحة لا أقل ولا أكثر) أما اذا قالوا لدينا طرق ممهدة _ وهذه في نظر الرئيس فلسفة _ فسأقول موضة قديمة جدا .
    وسأضيف من باب زيادة الخير خيرين .. واعلموا أن لدينا كتب محظورة ودعارة مغفورة وكوادر مطمورة ومظاهرات موتورة _ وياليتنا فلحنا حتى بمثل صباح الشحرورة _ وفي بلادنا ناس كالفراش المبثوث وجبال كالعهن المنفوش .. يعني باختصار قامت القيامة عندنا ولازلنا نحاول اقناع أنفسنا أننا على قيد الحياة وأي حياه,
    فاذا كان المصريون قد استطاعوا أن يكسروا حاجز الصمت - وحالهم طبعا أفضل من حالنا بما لايقارن - وقالوا كفاية فماذا بوسعنا أن نقول وماذا ينبغي أن نفعل .. وأخيرا تحية تعظيم سلام لثورة الجياع الموؤودة التي قتلت بالرصاص الحي من قبل السلطة وبالرصاص الميت من قبل المعارضة .. وللقتلة جميعهم أقول ( ليس السكوت الذي يحدثه الملل كالسكوت الذي يحدثه الألم ) ولن يمروا !!!
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة