هل صحيح بأن المؤتمر هو الشجرة المثمرة في اليمن

الكاتب : الشيخ الحضرمي   المشاهدات : 1,505   الردود : 46    ‏2005-08-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-29
  1. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    كتب محمد علي سعد الاتي المؤشر عليه باللون الازرق :

    وهناك تعليق من الشيخ على بعض النقاط .. وارجو من الاخوة يشاركونا في التعليق على هذه النقاط واراءهم تهمونا وتهم الاخرين لكي نوضح لهم الحقيقة .

    وحدها الأشجار المثمرة من يطلق عليها الصغار حجارهم

    (من هم الصغار اليس الذين في المؤتمر ابناء اليمن والذين في الاحزاب الاخرى ابناء اليمن وغيرهم من المستقلين هم جميعا ابناء هذا الوطن وغيرهم من الاخرين الذين لاينتمون لهذا الحزب او ذاك ولا يعلمون ان في اليمن فيه مؤتمر او خلافة ولا يعرفون معنى الاحزاب حتى .. لماذا اذا الاساءة للاخرين والماذا بعضنا يشوف نفسه على الاخر ) ؟

    بغية إسقاط شيئاً من لذيذ ثمرها فيلتقطوه فرحين، فالأشجار المثمرة وحدها محط اهتمام الناس وسعيهم للنيل منها، ومن ثمرها،

    ( الاخوة في المؤتمر يتصوررون بان هناك لذيذ ثمر فعلا وانا اتسأل اين هو الثمر واين هي الرفاهية التى يتاخرون بها ويتباهون بها فهم بصدق ينطبق عليهم القول مع الخيل ياشقراء ، ولا ماذا يفسر نظرة الريبة والشك في الاخرين ومن المتهم من الاحزاب ومن البري ومن يحدد كل هذا ؟ هل يحق لطرف دون طرف ثالث يكون هو الحاكم والسجان يكون الامر والناهي .

    أما ما عداها من الأشجار، وبالذات العادية فإنها تصلح فقط حطباً للنار.

    (لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم اصبحنا اشجار عادية واخرين اشجار ملون اخرين تزين بها صدور المجالس واشجار لا تصلح الا للنار فقط .. اهذه هي نظرية الحزب بمعنى انه من هو ضدنا لا يصلح والنار اولى به .. اذا كانت هذه نظرية الاخوة في المؤتمر فاننا لا نريدهم ولا نريد ثمرهم ان كان هناك ثمر اصلا .)

    ولأن المؤتمر الشعبي العام منذ أن تأسس في الرابع والعشرين من أغسطس 1982م كإطار وطني ضم بين جانبيه كل ألوان الطيف السياسي، والحزبي في تجربة وطنية ديمقراطية متفردة، كونها وفرت ضمانة أكيدة لاستحالة خلق دوائر توتر واحتقان سياسي داخله تصل حد الصراع الدموي على السلطة، أو الرغبة الجامحة في التسلط، ذلك أن المؤتمر الشعبي العام بتكوينه وبميثاقه الوطني خلق سياجاً وطنياً أميناً يحول دون نشوب الصراعات،ويوفر إمكانيات لا حدود لها كي يتنافس أعضائه من كل ألوان الطيف السياسي والحزبي.. تتنافس من خدمة الوطن، وارتقائه سياسياً وديمقراطياً وتنموياً.. الخ.
    المؤتمر بصيغته الوطنية وتجربته الديمقراطية حمى المحافظات الشمالية من تعصب التحزب، وطاعة الأيدلوجية والانصياع لتعاليمها، ومنع المزايدة على أفكار الناس ورؤهم وممتلكاتهم وأمنهم واستقرارهم.

    (الى الان لازالت هناك شكوك بان المؤتمر اصلا ليس حزبا سياسيا ... ما لكم ياخبراء اهجدوا )



    المؤتمر حقق مع شريكه الاشتراكي الوحدة، التي دخلها كل طرف بحسابات تختلف عن الآخر، بيد أن الوحدة وتحقيقها كانت مطلباً وطنياً وشعبياً لا يختلف عليه اثنان، المؤتمر دخل الوحدة مستنداً على حقه في الإسهام بتحقيق إرادة الشعب في الوحدة.. والاشتراكي دخلها لأنه شعر بأن الشعب في المحافظات الجنوبية لن ينتظر زمناً طويلاً عليه، وعلى قيادته من أجل اتخاذ قرار الموافقة على دعوة الرئيس علي عبدالله صالح بضرورة إعلان موعداً نهائياً لقيامها. الاشتراكي كان يتابع سقوط دول المنظومة الاشتراكية (أوروبا الشرقية) ويشاهد جوباتشوف يفكك الاتحاد السوفيتي، كما وشاهد أبناء المحافظات الجنوبية يسدون الشوارع، ويطالبون بتغيير المسئولين في مرافق عملهم ويعلنون الإضراب –لأول مرة- منذ خروج الاستعمار البريطاني في 1967م.
    لذلك نقول أن الاشتراكي كان ناجحاً في قراءة الواقع الوطني والدولي، قراءة صحيحة، فهرب من السقوط للوحدة.. ومن ثم هرب من الوحدة للانفصال.. ثم عاد للوحدة بعد أن أدرك خسارة ما خسره في كل المراحل السابقة.


    لا افهم شي من كل هذا الا غثاء وكفاء .

    اليوم نجد أن المؤتمر وحكومته تتعرض لسيل من الانتقادات وتهاجم بقسوة من قِبل المعارضة، ومن خلال كل صحفها الحزبية والأهلية، التابعة لها.. المؤتمر وحكومته ويهاجم بشراسة مثلما هوجمت بالأمس، فكأنما يتذكر أن أول حكومة قامت بعد الوحدة من مايو 1990م – إبريل 1993م كانت تعف بحكومة التقاسم مع الاشتراكي، الحقيقة أن الاشتراكي قاسم المؤتمر بمحافظات الشمال، وظل المسيطر لوحده والحاكم للمحافظات الجنوبية، كما كان أيام التشطير، وزاد على هذا أنه كان حاكماً وشريكاً في الحكم، ومارس معارضة وانتقادات للنظام وهو يجلس على كرسيه.
    أما حكومة مايو 93م، بعد أول انتخابات فكانت حكومة ائتلاف من المؤتمر والإصلاح والاشتراكي، فالإصلاح والاشتراكي دخلوا فيها وأخذوا حقهم وأكثر من حقوقهم في حكومة الائتلاف تلك، وانتقد الاشتراكي والإصلاح شريكهم المؤتمر، مارسا ضده وبحقه معارضة سياسية، وصحفية، وإعلامية وكأن الاشتراكي والإصلاح ليسوا شركاء في السلطة، واستمر الحال حين خرج الاشتراكي، وأقيمت حكومة بين المؤتمر والإصلاح بعد صيف 94م، إبريل 1997م، استفاد منها الإصلاح، أيها استفادة، واستطاع ومن خلال تواجده بالحكومة أن يؤسس مشاريعه الاقتصادية، ويكون ثرواته من خلال تصرفه في موارد الدولة، باعتباره حاكماً وجنب وزارات بأكملها لصالح حزبه (رجل في السلطة والأخرى في المعارضة).
    ومنذ العام 1997م حتى اليوم تحمل المؤتمر الشعبي العام تشكيل الحكومة بمفرده، متكئاً على الثقة الغالية التي منحها إياه الشعب، في الانتخابات البرلمانية إبريل 1997م، وإبريل 2003م، وتحمل أمانة المسئولية في الحفاظ على الوحدة الوطنية للبلاد، وعلى مواجهة تحديات التنمية والحفاظ على أمن البلاد وسيادته من ظاهرة الإرهاب، التي تضررت منها دول كثيرة في العالم، تضررت اقتصادياً وثقافياً واجتماعياً، وبلادنا واحدة من تلك الدول التي نالها الإرهاب وتكبدت جراء جرائمه أضرار اقتصادية كبيرة.
    حكومة المؤتمر أخرجت البلاد من عنق الزجاجة حين زايدت أطراف في المعارضة وغنت على هوى أطراف خارجية في إقحام اليمن ضمن قائمة الدول التي تدعم الإرهاب، لكن وبفضل حنكة الرئيس علي عبدالله صالح –رئيس الجمهورية- وطاقم العمل الذي يعمل إلى جانبه، وبفضل السياسات المتزنة استطعنا تجاوز الفخ الذي حاولت أطراف عديدة نصبه لبلادنا.
    ولأننا نرى أن المعارضة لم تستفد من أخطاءها الماضية، ولم تتعلم بعد كيف تضع حداً بين اختلاف الرؤى والأفكار بين الأحزاب في إطار اللعبة الديمقراطية من جهة وبين اللعب سياسياً وحزبياً بقضايا تمس الوطن وتمس أمنه واستقراره فهي لا تزال عاجزة عن تعلم الحقيقة القائمة أن الاختلاف في إطار الديمقراطية يظل وارد، لكن فيما يتعلق بالوطن ومصالحه العليا فإنه لا خلاف لأن الوطن فوق الجميع.
    لذا ندعو المعارضة أن تسمو وهي تختلف وتكبر وهي تنتقذ وتتذكر أننا مواطنون وشركاء في وطن.
    وللمؤتمر نقول أن التجديد والتحديث الذي يشهده كتنظيم على طريق المؤتمر العام السابع، مسألة لقت ارتياحاً وتعاوناً وطنياً كبيراً من أعضاء المؤتمر، ومن أنصارهم.
    ولذلك فإن المؤتمر مدعو لأن يجدد قياداته في الحكومة ووفق مبدأ من الثواب والعقاب، وأن تتجدد قياداته على أساس الأولوية للكفاءات الوطنية المجربة والقادرة والنزيهة، والإخلاص في أداء الواجبات واحترام المسئوليات والعمل وفق القاعدة المؤتمرية الثابتة، القائلة (أن المسئولية مغرم لا مغنم).


    يبدو لي بان الاخ كاتب المقال يغني على ليلاه .. و يريد ان يكون في كل دولة من دول العالم مؤتمر شعبي عام حتى تكون شجرة مثمرة مثل ثمرة شجرة المؤتمر في اليمن التى اصبح بفضلها كل ابناء اليمن يعيشون في بحبحوحة لا مثيل لها في العالم واصبح دخل فرد المواطن اليمني مثل دخل الفرد في سويسرا ...

    يا ايها الاخوة في المؤتمر من يسمعكم تتكلمون عن انجازات حزبكم يتهيا له بان اليمن من ضمن الدول الثمان الغنية .. اين الواقعية في الطرح والصداقية .. ما تشهد الساحة اليمنية اليوم من تدهور في كل الميادين يجب ان يتوقف عندها الصادقين لا يجب ان نكيل المداح لهذا او ذاك بغرض ارضاء هذا او ذاك .. وضعنا الاقتصادي سيء ا زدياد البطالة في عموم اليمن والفقر لا مثيل له ف يالبلاد منذ الاستقلال فاين هي الشجرة المثمرة .. اضافة الى الفساد ...

    ان كان شي يجب ان يفتخر به الاخوة في المؤتمر هو الفساد والفوضاء والثار .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-29
  3. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    يا عزيزي
    مغالطات
    ولكن لم يعد هذا الكلام ينطلي على المواطن
    بل حتى على السذج
    فضيحة الحكومة (المؤتمرية) قد اصبحت بجلاجل
    وبشهادات دولية
    وفي كل المجالات
    ولم يعد بالإمكان ستر العورة التي برزت
    فالعورة لاتسترها الكلمات والعبارات
    ويجب عليهم التواري والخروج من المصرح السياسي
    إلى وراء الكواليس ، إن أرادو الستر ..
    مع خالص تحيتي...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-29
  5. alshamiryi99

    alshamiryi99 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-06-01
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    0
    ليس هناك اية ثمرة انتجها المؤتمر والشعب يقطفهااليوم بل الثمرة الوحيده الحكم بالوراثة وزرع الفرقة وتأصيل المناطقية وكثرة الفساد وتكبير سوق القات وانتشار المعوزين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-29
  7. إجباري

    إجباري عضو

    التسجيل :
    ‏2005-08-15
    المشاركات:
    145
    الإعجاب :
    0
    شجره لا بد من اجتثاثها شجره ينام تحتها المفسدون ويضنون انها سوف تحميهم
    تماما كما يعتقد اليهود باْن شجره الغردق سوف تحميهم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-29
  9. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0
    الحسنة الوحيد انهو كان شريك في الوحدة وهذ الثمرة اللذ كان ممكن تنحسب له
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-08-29
  11. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    انا اعتقد ذلك
    انما هي شجره خبيثه مثمره ومغروسه في قلوب الا مراض من هذا الشعب تنبت ثمار خبيثه
    نختلف نتحاور ولكن نلتقي
    ولكم خالص التحيه المعطره
    بالمسك والعود والعنبر
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-08-29
  13. al-ased

    al-ased عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-07
    المشاركات:
    178
    الإعجاب :
    0
    الموتمر شجرت الزقوم وثمرها معروف
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-08-29
  15. قلم الأنوار

    قلم الأنوار عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-21
    المشاركات:
    27
    الإعجاب :
    0
    [align=justify][align=left][align=right]ومن ذا الذي يصنع الجرعات سوى القائد الفذ والمؤتمر
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-08-29
  17. قلم الأنوار

    قلم الأنوار عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-21
    المشاركات:
    27
    الإعجاب :
    0
    [align=justify][align=left][align=right]ومن ذا الذي يصنع الجرعات سوى القائد الفذ والمؤتمر
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-08-29
  19. حطاط

    حطاط عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-08-07
    المشاركات:
    306
    الإعجاب :
    0
    المؤتمر وقيادته هم ماصين دماء الشعب وهم سبب فقر اليمن وهم الرمز الاعلى للفساد والنهب اوالسرقه
     

مشاركة هذه الصفحة