مسلسل كذب الرمز لن ينتهي

الكاتب : مواطن عادي   المشاهدات : 499   الردود : 1    ‏2002-03-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-03-01
  1. مواطن عادي

    مواطن عادي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-02-20
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    لن أحصى الأكاذيب فقد اصبحت في دمه ، ولكن لنمسك آخر كذبة وهي رفضة السابق لدخول قوات أميركية ، واليوم نجد عكس هذا الكلام ، وغدا سترون الأميركان في شوارع مدننا .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-03-01
  3. مواطن عادي

    مواطن عادي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-02-20
    المشاركات:
    40
    الإعجاب :
    0
    صحيفة: امريكا ترسل قوات الى اليمن

    واشنطن (رويترز) - قالت صحيفة وول ستريت جورنال يوم الجمعة ان البيت الابيض صدق على مهمة لارسال مئات الجنود الامريكيين الى اليمن لتدريب وتقديم المشورة الى القوات اليمنية التي تطارد فلول تنظيم القاعدة.

    ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري كبير قوله ان هذه المهمة ستكون مشابهة لجهود القوات الامريكية في الفلبين حيث يشارك اكثر من 600 جندي امريكي في تدريبات لمكافحة الارهاب مع قوات محلية.

    كما نقلت الصحيفة عن مسؤولين لم تكشف عنهم قولهم انه تم اقرار هذه المهمة بعد مناقشات استغرقت شهرا داخل ادارة بوش بشأن حجم وجود تنظيم القاعدة في اليمن والكيفية التي يجب ان ترد بها الولايات المتحدة.

    وقال مسؤول ان مسؤولي المخابرات بحثوا اعادة نشر طائرات بدون طيار من طراز بريداتور التي تحلق الان فوق افغانستان حتى يمكن القيام بعمليات استطلاع فوق اليمن.

    ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من البيت الابيض أو وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) على تقرير صحيفة وول ستريت جورنال.

    وقال الجنرال تومي فرانكس قائد القيادة المركزية الامريكية وقائد الحرب في افغانستان يوم الاربعاء الماضي للجنة من الكونجرس أن ادارة بوش تبحث تقديم مساعدات عسكرية ومساعدات تتعلق بمكافحة الارهاب الى اليمن.

    وفي ديسمبر كانون الاول الماضي شن اليمن عملية مطاردة ضد يمنيين اثنين واشخاص اخرين من تنظيم القاعدة الذي يرأسه اسامة بن لادن.

    ويشتبه في ان يكون اثنان من اليمنيين الذين تطاردهم السلطات اليمنية وهما محمد حمدي الاحدل وعلي قائد الحارثي لهما دور في تفجير المدمرة الامريكية كول في ميناء عدن الجنوبي ويعتقد انهما يتمتعان بحماية زعماء القبائل.

    01.03.2002 08:45, Reuters
    http://www.swissinfo.org/sar/Swissinfo.html?siteSect=121&eid=1047332
     

مشاركة هذه الصفحة