گتاب لضابط في الفرقة يروي خفايا معارك صعدة

الكاتب : MUSLEM   المشاهدات : 1,145   الردود : 19    ‏2005-08-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-25
  1. MUSLEM

    MUSLEM عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-01-05
    المشاركات:
    943
    الإعجاب :
    2
    [align=right]گتاب لضابط في الفرقة يروي خفايا معارك صعدة

    كتاب معركة مران عبر التاريخ - كما أسماه مؤلفه الرائد/ عبدالله محمد قائد الظرافي - ولا أدري لماذا اختار هذه التسمية - عبر التاريخ - برغم أن المؤلف يسرد مشاهد وتداعيات المعارك التي خاضتها وحدات وألوية من المنطقة الشمالية والغربية في بعض مديريات محافظة صعدة ضد أتباع «حسين بدرالدين الحوثي» الذين يطلق عليهم الشباب المؤمن ويسميهم المؤلف «الشباب الضال» ويطلق عليهم «أصحاب الأفكار الشيعية الهدامة» وذوي العقليات الوحشية الحاقدة وغيرها من النعوت التعييبية.. مستخدماً أسلوب السرد القصصي في ذلك مع ذكر قادة المعارك وأدوارهم وذكر كتائب المتطوعين من القبائل وأسماء المشائخ الذين قادوهم وعددهم (65) شيخاً من عدة محافظات يمنية - ويصف طريق المعارك ووعورتها والاستبسال القوي الذي بذله أنصار الحوثي ضد تلك الجموع المتنوعة والكهوف التي اختبأوا بها وتحصنوا فيها - ويعترف بوجود صعوبات ونواقص مثل ما ذكره في ص82 - معلقاً على سير المعركة - بقوله: «لذلك نستطيع القول أن كتيبة الاتصال بقيادة العقيد الركن/ يحيى مرشد العزب قد نفذت مهامها بنجاح على الرغم من قلة الإمكانيات وإنما برزت صعوبة الاتصال بالدبابات نتيجة لقدم الدبابات وأجهزة الاتصال فيها عاطلة مما عرقل الاتصال معها أحياناً مع هذا فإن الاتصالات لم تغطِ كل نقاط السيطرة نظراً لنقص أجهزة الاتصالات» وفي ص89 يتحدث عن من سموا كتائب المتطوعين ويعترف أنهم سببوا عبئاً على القوات المسلحة، يقول: «وقد شكلت كتائب المتطوعين عبئاً كبيراً على قواعد الإمداد حيث كانت تأتي كتائب المتطوعين بصورة مفاجئة ونقاط القواعد لم تكن عندها الإمكانيات لتزويد الكتائب بالمتطلبات اللازمة من بداية المعركة حتى نهايتها... ونؤكد أن القواعد الإدارية في الحديدة وصعدة وضباط الإمداد يجيدون عملهم بشكل ممتاز وبذلوا جهوداً جبارة لتأمين الأعمال القتالية إلا أنها ظهرت نواقص في التعيين القتالي والمطابخ وأدوات الطبخ ونقاط الإمداد ولم يجهز الغذاء القتالي في أوعية حافظة إنما في علاقيات مما كان يؤدي إلى إتلافه وأيضاً كانت تخزن في خيام غير صالحة للخزن» ومن كلامه الأخير هذا يستنتج أن هناك غذاء فاسداً أكله الجنود وقد يكون ذلك سبباً في تقهقرهم وتأخرهم في حسم المعركة وأورد أرقاماً للشهداء والجرحى في معارك مران الأولى في الأيام الأولى حيث بلغ إجمالي الجرحى (2673) جريحاً وإجمالي الشهداء (479) ذاكراً في صفحات 93-94-95-96 الدور البطولي للوحدات الطبية والمراكز المقامة للجرحى والمصابين ثم يتميز الكاتب بمصداقية كبيرة عندما حدد أهم نقاط الصعوبات التي واجهت المعركة في (16) نقطة في صفحات 103-104-105-106 أهمها كما ذكر: الصعوبة في الطرق، الدعاية المضادة، والروح المعنوية للمتمردين، وعدم وجود مستشفى ميداني مجهز بشكل جيد وذكر بعض السلبيات التي رافقت المعركة في ص108-109 ومنها - حسب قوله - عدم استكمال الملاكات للوحدات من القوة البشرية والأسلحة ووسائل النقل وتأخر صرف الخطوط النارية الكاملة إلا بعد أخذ ورد ومركزية القرارات وطول فترة الأعمال القتالية والتي أدت إلى ملل القوات المقاتلة ووجود اللجان المتكررة مع الحوثي أخر الحسم وأتاح الفرصة لمقاتلي الحوثي بإعادة تنظيمهم ووجود عناصر متعاونة مع المتمردين تشغل مناصب هامة في الدولة مما سبب إرباك العمل ونقل المعلومات الكاذبة ضد الجيش ولصالح المتمردين وكذلك التردد في اتخاذ القرار في الوقت المناسب...».



    ثم يذكر كل المواقع التي كان يسيطر عليها أنصار الحوثي ويورد قصائد كتبها في المعارك - ثم يذكر العميد/ ثابت مثنى جواس وأنه من الأبطال الحاسمين للمعركة (في إشارة لما يشاع أنه من قام بالتصفية الجسدية لحسين الحوثي) ويشبه دوره في المعركة بدور الصحابي سهيل بن عمرو الذي حارب الإسلام وبعد ذلك ناصره وقد حارب «جواس» مع الإنفصاليين عام 1994م وكفر عن ذلك في معارك صعدة وذكر العديد من القادة والمشائخ والضباط الجرحى والشهداء وحدد أدوارهم وأورد صوراً لفتاوى وما أسماه شعوذات بخط الشيخ «بدر الدين الحوثي» وصوراً من المعارك الميدانية وصوراً للجرحى والقتلى وختاماً جاء هذا الكتاب في (151) صفحة من القطع المتوسط ويظهر عليه العجلة من خلال كثرة الأخطاء المطبعية وبرقم إيداع دار الكتب رقم (2) لسنة 2005م يهديه إلى العميد/ علي محسن الأحمر قائد المنقطة الشمالية والفرقة الأولى مدرع والذي عرف بالذراع العسكري القوي - وهناك معلومات قيمة تفرد بها هذا الكتاب - كتوثيق موسوعي وشجاع للمعارك وسلبياتها بغرض الاستفادة من ذلك مستقبلاً وخاصة أن التعتيم الإعلامي ومنع وسائل الإعلام من الاقتراب ساعة المعركة قد خلف الكثير من التعتيم على حقائق المعركة ويهاجم المؤلف الإمام الهادي ويصفه بالفتنة ويشبه متمردي صعدة بالخوارج ويهاجم غلاة الصوفية ويتهمهم بالخروج عن النهج ويكرر في أكثر من مكان لفظ المؤامرة التي كانت تحاك والوثائق المثبتة وغير ذلك...

    ويلاحظ أن المؤلف اعتمد على المشاركة الميدانية بصفته أحد الضباط المشاركين في المعركة فتكلم بتلقائية ومباشرة وسلاسة ودقة في نقل سير المعركة وتداعياتها مشيداً بالقادة الميدانيين وعلى رأسهم العميد/ علي محسن الأحمر ويصم أنصار الحوثي بالطائفيين والعنصريين والمخربين والمتآمرين الخارجين عن الدين وغير ذلك منحازاً للفئة العسكرية بشكل كبير رغم اعترافه بالصعوبات والسلبيات وجوانب القصور الكبيرة التي رافقت المعارك - وكون تلك المعلومات بعيدة عن العامة فذلك يزيد من أهمية هذا الكتاب...


    المصدر صحيفة الوسط
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-25
  3. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    رائد؟؟؟




    عادك بالعسسل



    كن واثقا بانه سيترقى



    الى مقدم


    :cool:













    [align=justify]مع الملاحظه بأني ضد الحوثية قلبا وقالبا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-25
  5. ابوصارم

    ابوصارم عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-14
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    حرية الراي ومع التعتيم كل واحد يكتب على هواه
    تحياتي للكلللللللللللللللللللل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-25
  7. اصيل فارس

    اصيل فارس عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-18
    المشاركات:
    164
    الإعجاب :
    0
    ....................................................................!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-25
  9. جنوبي قح

    جنوبي قح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-08
    المشاركات:
    582
    الإعجاب :
    0
    مسكين وكاننا في معركة ضد اسرائيل

    هرئ والله انه يدل على تخبط هولا وان المعركه هي ضد ناس بسطى واظهر هشاشة الجيش
    والفساد ويدل على تخبط العسكر ومدى السخريه من الاوضاع التي وصلة اليها البلاد وهولا الايستحق ان يقرا ء
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-08-25
  11. المقداد الثاني

    المقداد الثاني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-13
    المشاركات:
    6
    الإعجاب :
    0
    الكاتب الناجح لا بد ان يكون منصف في سرد الوقايع والحقايق وان يبتعد عن التعصب فلا يسب ولا يشتم والا يحمل الاخرين الاخطاء
    ويا حبذا لو وضح لنا في كتابه اسرار وخفايا ما قبل الحرب وكيف تطورت الاحداث الي الحرب.!!!!!!!!!! الان المساله شبه منتهيه فلماذا عندما وضعتنا اميركا في القائمه قلنا لها انها مخطئه ، وعندما وضعنا الحوثي في القائمه و قال لنا اننا مخطئون ضربناه والقينا باللوم عليه وحده ... اهي سياسه الكيل بمكيالين وانتقاد الاخرين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟/
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-08-25
  13. حطاط

    حطاط عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-08-07
    المشاركات:
    306
    الإعجاب :
    0
    ان هذه المعركه تعتبر وصمة عار بحق جيش النظام وسيلعنهم التاريخ على ما ارتكبوا من مجازر بحق ابناء واطفال ونساء صعده
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-08-25
  15. النور المبين

    النور المبين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-30
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    نظام الفنادم الديكتاتوري يشن حروب طاحنة ضد شعبه
    ويجبن امام دويلة ارتيريا

    تارة يشن حربا مقدسة ضد ابناء الجنوب بحجة الانفصال
    وتارة اخرى ضد ابناء صعدة بحجة طائفية مذهبية
    والضحية هم ابناء الوطن
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-08-25
  17. ortho_king

    ortho_king عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    1,014
    الإعجاب :
    0
    [u]حقائق للتاريخ[/u]


    حرب الجنوب لم تكن ضد ( الجنوبيين) بل ضد الانصاليين بدليل دعم كافه ابناء الشعب اليمني في الجنوب لها ولولاهم لما بقيت الوحدة.
    حرب صعدة كذلك ضد الحوثيين الروافض الذين يستلهموا النصر من أمريكا الآن ودعمها ابناء صعدة عندما عرفوا الباطل.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-08-25
  19. الخليدي2

    الخليدي2 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-11-05
    المشاركات:
    32
    الإعجاب :
    0
    كان منصفا ام لم يكن صادقا ام كاذب فقد انتهت المعركه وحسمها من كانو علي الحق اما هذا الحوثي فقد اخذ مقعده في نار جهنم انشاء الله
     

مشاركة هذه الصفحة