تحذير /الشيخ الزنداني عليك الحيطه والحذر من الأمريكان ومن سمح بقتل الحارثي الغدر وارد

الكاتب : asd555   المشاهدات : 421   الردود : 0    ‏2005-08-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-25
  1. asd555

    asd555 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-24
    المشاركات:
    469
    الإعجاب :
    0
    تقارير بريطانية : الزرقاوى يعتزم الهروب الى القرن الأفريقى واليمن


    قالت تقارير بريطانية يوم الخميس إن الولايات المتحدة وبريطانيا تستعدان لإرسال قوات ورجال استخبارات إلى بلدان في منطقة القرن الإفريقي وهي الصومال وأثيوبيا والسودان واليمن استعدادا لمطاردة المتشدد الأردني أبو مصعب الزرقاوي الذي يعتزم الفرار إلى هناك تاركا العراق طلبا للنجاة.

    ويتزعم هذا الأردني الذي كان أعطى البيعة لزعيم شبكة (القاعدة) أسامة بن لادن، جناح هذه الشبكة الإرهابية في بلاد الرافدين، وهو مطلوب رأسه للولايات المتحدة التي عرضت مبلغ 25 مليون دولار لمن يبلغ عن ماكن إقامته أو يرشد إلى مكان وجوده في العراق.

    وكان الميجور ـ جنرال الأميركي دوغلاس لوت الذي يقوم بمهمات قيادة العمليات العسكرية في القيادة المركزية في العراق وأفغانستان، صرح أمس بقوله إنه في الوقت الذي تنتهي فيه الأعمال العسكرية في العراق ويسود الاستقرار في هذا البلد "فإنه من المحتمل أن يفر أبو مصعب الزرقاوي إلى ملاذ آمن"، وحدد الجنرال الأميركي عددا من بلدان القرن الإفريقي قد يذهب إليها المتشدد الأردني وهي اليمن والسودان والصومال أو أثيويبا.

    يذكر أن زعيم شبكة (القاعدة) المطارد حاليا من جانب الأميركيين، اسامة بن لادن، كان لجأ إلى السودان برعاية من زعيم الجبهة القومية الإسلامية التي كانت تحكم السودان في التسعينيات الماضية الدكتور حسن الترابي، لكن بن لادن عاد إلى أفغانستان بعد تفجيرات السفارتين الأميركيتين في شرقي إفريقيا العام 1998.

    وكانت نتيجة ذلك الفعل الإرهابي أن شنت طائرات مقاتلة أميركية غارات على منشآت صحية في السودان ومعسكرات تدريب في لعصابات القاعدة المسلحة في أفغانستان. وقال الميجور ـ جنرال الأميركي لوت "يبدو أن الزرقاوي لا يهدف إلى مكان آمن وحسب، بل إنه سيبدأ من منطقة القرن الإفريقي خطة جديدة لتنفيذ عمليات إرهابية أخرى، ولكننا سنكون له بالمرصاد".

    وكشف الجنرال الأميركي النقاب عن أن وحدات صغيرة من فرق متخصصة بمكافحة الإرهاب بمساعدة من فرق بريطانية نظيرة، بدأت استعدادتها في بلدان القرن الإفريقي وهذا يشمل تدريب اعدادا من الحرس الوطني في تلك البلدان وكذلك تدريب لمسؤولي هيئات الحدود وتلك المعنية في شأن رقابة الحدود ودخول الأجانب إلى تلك الدول.

    وختاما، نقلت صحيفة (التايمز) البريطانية، في الختام عن الجنرال لوت قوله "نحن نعرف أن الزرقاوي أصبح محاصرا في العراق، هذا مع العلم أن شبكة القاعدة لا تعتبر أي دولة مقرا لها، لكن عناصرها تفتش دائما عن ملاذات آمنة في مختلف دول العالم، ولهذا فإن خيارات الزرقاوي كما نعتقد صارت محصورة بالفرار إلى دول القرن الإفريقي، ويتعين علينا مواجهته هناك
     

مشاركة هذه الصفحة