السلفيون وازمة نصوص التحريض

الكاتب : شبيب الشيباني   المشاهدات : 639   الردود : 7    ‏2005-08-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-25
  1. شبيب الشيباني

    شبيب الشيباني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-03-06
    المشاركات:
    442
    الإعجاب :
    0
    ( السلفيون وأزمة نصوص التحريض )

    اذا كانت النصوص السلفية قد تكيفت قديماً من الناحية الدينية مع واقع تلك المرحلة فاراحت أصحابها عناء خوض صراعات مع السلطة فإنها لم تعد تتكيف مع واقع المرحلة الراهنة التي لا تتجاوز من مفهوم نصوصهم أن تكون حقبة جاهلية خالصة ولا تكمن المشكلة في اختلاف الواقع الزمني وأنما في تعامل المنتسبين أو من تحسب عليهم هذه النصوص حيث أنقسموا الى متمسك بها كما هي مع تحمل تبعاتها المرة والى مدعي مغالط أو مؤول من منطلق برجماتي واضح وأذا كان الجانب الفكري للطائفة الثانية ربما بدا غامضاً ومليئا بالتناقضات لا سيما فيما يتعلق بالسلطة – محور الحديث – فأن حقيقة هذا الفكر تظهر في كثير من سلوكياتهم التي ترتبط بالمخالف الغير سلطوي فا السلطة مخالف لكنه مخالف مقدس ولم تأت هذه القداسة من واقع نصوصهم الاخرى في وجوب طاعة ولي الامر ولو كان عبداً حبشياً كان راسة زبيبة وان ضرب ظهرك وأخذ مالك – وأنما جاءت من واقع الخوف من قوة وبطش السلطان وكسب جانبه لتصفية حساباتهم الفكرية مع المخالفين بدليل انهم في الجانب التنظيري يكفرون بكل مبادئ الدولة المتعلقة بنظام الحكم وأشياء أخرى تعتبر قاسماً مشتركاً بين سلفية مقبل الوادعي و محمد أمان الجامي والشيخ بن باز وبين السلفية الجهادية كالكفر بالديمقراطية وحرية الرأي وحرمة العمل السياسي والمشاركة فيه والعمل النيابي والانتخابات وشكليات تتعلق ببعض الجوانب السلوكية والاخلاقية لكن تنزيل هذة النصوص يختلف من مبدئ الديانة وأعتقاد أن المصلحة شرعتاً ومنهاجاً ومن مبدئ المصالح والمفاسد كما هو مذهب طرف ثالث يأتي ذكره وإذا القينا نطره الى الدعوة السلفية ممثله بالوادعي بعتبار المنشأ هنا سنجد أن انشقاق كثير من طلابه لا تخرج أسبابها عن قضايا النصوص السلطانية وما يتعلق بها بدليل أنها لم تخرج عن مسألة ( الحاكميه ) و ( السرية ) و ( البيعة ) و( العمل الاسلامي المنظم ) و ( الموقف من شخصيات ثورية تمثل الطرف الاول أمثال سفر وسلمان ومحمد بن سرور وسيد قطب ) لكن هذه المسائل ظلت حبيسة التقعيد والتنظير ومن هنا نستطيع القول أن هذه الثلاث تجمعها عقيدة ومنهج واحد من حيث المفهوم العام وأن كان ظهور بعضها قد خضع لمجريات الاحداث أما القراءة الواقعية للمنهج فولي الامر خط أحمر مؤقتاً عندالوادعي ورفاقه ويجب الخروج علية عند السلفية الجهادية والخروج بقيد الاستطاعة عند الطرف الثالث وهو كماً وكيفاً أصل مذهب الطرف الاول ولا تخلوا بقيه المسائل عن هذه المحاور الثلاث ولعل خطر المستقبل هو فكر الطائفة الاولى لانه لا يتقيد بأي ضابظ ديني غير ضابط المصلحة التي قد تأتي وبالطريقة التي تتساير مع منهجهم من جهات خارجية وقد تعني المصلحة التمتع بشرعية الممارسة الدعوية على هذا النحو ولهذا أفتى كبار علمائهم بشرعية الحكومة العراقية الحالية والانتقالية ومجلس الحكم وبشرعية إياد علاوي وغازي الياور وحرمة الذهاب الى العراق ولعله أتهام من العيار الثقيل الادعاء بأن فتاواهم ربما صبت عامدة في وادي المصالح الامريكية وربما صعب تقبله مع أن كتلت الاحداث المتتابعه أرتبطت ارتباطاً مباشراً بهذه الفتاوى .
    ولندع الاحداث تعبر عن نفسها بحرية .
    أفتى جميع علماء السلفيين بشرعية الجهاد في أفغانستان في الثمانينات وحرضوا بإيعاز من السلطة الشباب على الذهاب الى كابول لايقاف المد الشيوعي ولم تكن الاحداث حينها قد أفرزت أو ايقضت هذة الافكار بل كان الفكر السلفي المصلحي هو الفكر السائد وأبرز معالم ظهور الافكار الاخرى ربما كانت أثناء حرب الخليج حين أحتاجت الحكومة السعودية الى شرعية دينية لقرار الاستعانة بالكافر حيث انقسموا الى مؤيد عرف فيما بعد ب(علماء السلطة ) والى معارض أطلق عليها أسم ( السروريون ) ولان السحر قد أنقلب على الساحر في العراق فالمقاومة تدار بعقول المجاهدين القدامى ممن كانوا في افغانستان والعدو من المنظور السلفي اليوم لا يختلف عن عدو الامس الا أ، الفتوى أختلفت وبدون مبرر من جهاد في سبيل الله الى القاء بنفس الى التهلكة ولعلنا شهادنا هذة الادوار في مسرح أفغانستان نفسه قبل حرب العراق عندما أدان علماء السلفيين ، المجاهدين وأفتوا بحرمة الذهاب الى أفغانستان ، هل نعتذر بأن التجربة أثبتت عكس ما كان متوقعاً فتمخضت هذه الفتاوى لماذا أذاً لم تتغير فتاويهم في الجهاد الشيشاني ، على أننا لا نمثل أي رأي من هذه الاراء لكننا نحاكمهم بمقتضى نصوصهم .
    وبما أن هذة الجماعة قد أغفلت تماماً وعامدة الجانب السياسي والمعرفي في دعوتها وحرمته لا لانه حرام ولكن لانه يشكل ( مزاحمة ) لاولي الامر ومزاحمته حرام لم تحتاج الى خلفية سياسية وقد ولدت هذة النظرة جهلاً ذريعاً بالواقع ومايدور فيه رغم أنها نشأت لخدمة مصالحهم الشخصية الا أنها قد تأدلجت فيما بعد في نظر كثير من الطلاب مع أن هذا الفقه ربما كان أحد المخارج لهذه النصوص فاالتداول السلمي للسلطة عبر الوسائل العترف بها دولياً – وإن كانت عندنا مجرد شعارات – ووجود مبدأ المعارضة ربما أتاح لهم التعبير عن هذة النصوص ولن يعد وبنص القانون الدولي خروجاً على الحاكم ولا منازعة الامر أهلة وهي الطريقة التي يسير عليها الاخوان المسلمون اليوم .
    ومايثير الشفقة أ، بعض الاحداث لم تترك أي مجال لهذة المصلحة كان تكون من ثنائية سلطوية وأن حاولوا الخروج الا أنه خروج هزيل جداً فبرغم أن الوادعي قد أفتى بحرمة الوحدة مع الشيوعيين (علي سالم البيض) وله كتاب يحمل هذا العنوان كان الجدير بة أن يقف مع الرئيس علي صالح أثناء الحرب لان الرئيس في التقسيم الديني مسلم وعلي سالم أشتراكي كافركما هي فتاواهم فيما بعد لكن ماذا لو حالف الحظ علي سالم ؟ هذا السؤال الافتراضي أجبر الوادعي على القول بأن الحرب ( فتنة ) ( وأن الراية لم تتضح بعد ) وجاءت كلمة فتنة وهي كلمة مطاطة كما ذكرنا في مقالات سابقة لتكون خط رجعة الى المنتصر .
    وأكاد اجزم أنه لو وجد تكافؤ في حرب الحوثي لما تجاوزت فتاوى الحجوري كلمة فتنة .
    ولعل الكل يعلم أن الشيخ مقبلاً رحمة الله الف كتاب بعنوان ( القول الأمين في فضائح المذبذبين ) ذم فيه الحكومة السعودية بعد ترحيلة بسبب قضية جهيمان العتيبي المشهورة وتراجع عن ما جاء في الكتاب بعد رحلته الأخيرة ( رحلت الموت ) لانهم أكرموه كما يقول فهل يجوز أن نفهم أن سبب تأليف الكتاب كان لان الحكومة السعودية لم تكرمه .


    عبد الرزاق الجمل * باحث في شئون الجماعات الإسلامية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-25
  3. بن ناصر

    بن ناصر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    1,411
    الإعجاب :
    0
    لي عــــــــــــــــــــــــوده
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-25
  5. من اجل اليمن

    من اجل اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    2,266
    الإعجاب :
    0
    اهلا اخي الغالي شمكووووووووووووووووووووووووووووور
    عبد الزراق
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-25
  7. اعصار التغيير

    اعصار التغيير قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-05-14
    المشاركات:
    5,665
    الإعجاب :
    0
    شبيب مامعك خبر


    روح ارقد


    صدق فااااااااضي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-26
  9. بسباس

    بسباس عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-15
    المشاركات:
    1,699
    الإعجاب :
    0


    بسم الله


    انت غلطان ايها الغالي!!

    كلامه يستحق التأمل!!!

    فتأمل!! وتحمل!!!


    سلام الله عليك وعليه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-08-27
  11. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    بسباس

    انت تكيل بمكيالين

    عندما نتحدث عن الشيعة الرافضة تقول ياااخوان هؤلاء مسلمين ونحن نريد الوحدة وماالى ذلك من هذا الكلام ..

    واذا احد تكلم على السلفيين تقول دعوهم يتحدثون عنهم لانه كلامهم يستحق التأمل
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-08-28
  13. بسباس

    بسباس عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-15
    المشاركات:
    1,699
    الإعجاب :
    0

    بسم الله


    يشهد الله انني من أشد المبغضين للكيل بمكيالين

    كما يشهد الله أنني من اشد المبغضين لكل مايفرق أمة لا إله الا الله محمد رسول الله


    ياصاحبي سب الشيعة أو تكفيرهم هو الذي أكرهه

    وأنا في ذلك التزم بأمر ونهي سيدي وحبيبي صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله

    عندا حذرنا من الحالقة التي لا تحلق الشعر وانما تحلق الدين

    ألا وهي "البغضاء" وهي داء الأمم الماضية التي دمرتها وأضاعتها بعد أن ضيعت دين الله

    "وحلقته"من قلوبهم كما يحلق شعر الرأس.


    أما نقدهم أو نقد وتفنيد منهجهم أو عدم الاتفاق معهم في قول أو فعل فمرحبا به

    والاخ شبيب هنا ينتقد السلفيين ولا يتفق معهم , وهذا لا غبار عليه


    فتأمل!!!


    وسلام الله عليك وعلى الجميع
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-09-12
  15. من اجل اليمن

    من اجل اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    2,266
    الإعجاب :
    0
    مشكوووووووووووور
     

مشاركة هذه الصفحة