قصيده رثائه لابي الطيب المتنبي وهو صبي(تفضلوا)

الكاتب : ابو عادل   المشاهدات : 627   الردود : 4    ‏2005-08-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-25
  1. ابو عادل

    ابو عادل عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,6,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    كمْ قَتيلٍ كمَا قُتِلْتُ شَهيدِ = لِبَياضِ الطُّلَى وَوَرْدِ الخُدودِ
    ((وَعُيُونِ المَهَا وَلا كَعُيُونٍ = فَتَكَتْ بالمُتَيَّمِ المَعْمُودِ ))
    دَرَّ دَرُّ الصَّبَاءِ أيّامَ تَجْرِيـ = ـرِ ذُيُولي بدارِ أثْلَةَ عُودِي
    ((عَمْرَكَ الله! هَلْ رَأيتَ بُدوراً = طَلَعَتْ في بَراقِعٍ وعُقُودِ ))
    رَامِياتٍ بأسْهُمٍ رِيشُها الهُدْ = بُ تَشُقّ القُلوبَ قبلَ الجُلودِ
    يَتَرَشّفْنَ مِنْ فَمي رَشَفَاتٍ = هُنّ فيهِ أحْلى مِنَ التّوْحيدِ
    كُلُّ خُمْصَانَةٍ أرَقُّ منَ الخَمْـ = ـرِ بقَلْبٍ أقسَى مِنَ الجُلْمُودِ
    ذاتِ فَرْعٍ كأنّما ضُرِبَ العَنْـ = ـبَرُ فيهِ بمَاءِ وَرْدٍ وَعُودِ
    حالِكٍ كالغُدافِ جَثْلٍ دَجُو = جيٍّ أثيثٍ جَعْدٍ بلا تَجْعِيدِ
    تَحْمِلُ المِسْكَ عن غَدائرِها الرّيـ = ـحُ وَتَفْتَرُّ عَن شَنيبٍ بَرُودِ
    جَمَعَتْ بينَ جسْمِ أحمَدَ والسّقْـ = ـمِ وَبَينَ الجُفُونِ وَالتّسْهِيدِ
    هَذِهِ مُهْجَتي لَدَيْكِ لحَيْني = فانْقُصِي مِنْ عَذابِها أوْ فَزيدي
    أهْلُ ما بي منَ الضّنَى بَطَلٌ صِيـ = ـدَ بتَصْفيفِ طُرّةٍ وبجيدِ
    كُلُّ شيءٍ مِنَ الدّماءِ حَرامٌ = شُرْبُهُ مَا خَلا ابْنَةَ العُنْقُودِ
    فاسْقِنيهَا فِدًى لعَيْنَيْكَ نَفسي = مِنْ غَزَالٍ وَطارِفي وَتليدي
    شَيْبُ رَأسِي وَذِلّتي ونُحولي = وَدُمُوعي عَلى هَوَاكَ شُهُودي
    أيّ يَوْمٍ سَرَرْتَني بوِصالٍ = لمْ تَرُعْني ثَلاثَةً بِصُدُودِ
    مَا مُقامي بأرْضِ نَخْلَةَ إلاّ = كمُقامِ المَسيحِ بَينَ اليَهُودِ
    مَفْرَشِي صَهْوَةُ الحِصانِ وَلَكِـ = ـنّ قَميصِي مسرُودَةٌ مِنْ حَديدِ
    لأمَةٌ فاضَةٌ أضَاةٌ دِلاصٌ = أحْكَمَتْ نَسْجَها يَدَا داوُدِ
    أينَ فَضْلي إذا قَنِعْتُ منَ الدّهْـ = ـرِ بعَيْشٍ مُعَجَّلِ التّنكيدِ
    ضاقَ صَدري وطالَ في طَلبِ الرّزْ = قِ قيامي وَقَلّ عَنهُ قُعُودِي
    أبَداً أقْطَعُ البِلادَ وَنَجْمي = في نُحُوسٍ وَهِمّتي في سُعُودِ
    وَلَعَلّي مُؤمّلٌ بَعْضَ مَا أبْـ = ـلُغُ باللّطْفِ من عَزيزٍ حَميدِ
    لِسَرِيٍّ لِباسُهُ خَشِنُ القُطْـ = ـنِ وَمَرْوِيّ مَرْوَ لِبْسُ القُرُودِ
    عِشْ عزيزاً أوْ مُتْ وَأنتَ كَرِيمٌ =بَينَ طَعْنِ القَنَا وَخَفْقِ البُنُودِ
    فَرُؤوسُ الرّمَاحِ أذْهَبُ للغَيْـ = ـظِ وَأشفَى لِغلّ صَدرِ الحَقُودِ
    لا كَما قد حَيِيتَ غَيرَ حَميدٍ = وإذا مُتَّ مُتَّ غَيْرَ فَقيدِ
    فاطْلُبِ العِزّ في لَظَى وَدَعِ الذّ = لّ وَلَوْ كانَ في جِنانِ الخُلُودِ
    يُقْتَلُ العاجِزُ الجَبَانُ وقَدْ يَعـ = ـجِزُ عَن قَطْع بُخْنُقِ المَولودِ
    وَيُوَقَّى الفَتى المِخَشُّ وقَدْ خوّ = ضَ في ماءِ لَبّةِ الصّنْديدِ
    ((لا بقَوْمي شَرُفْتُ بل شَرُفُوا بي = وَبنَفْسِي فَخَرْتُ لا بجُدودِي ))
    وبهمْ فَخْرُ كلّ مَنْ نَطَقَ الضّا = دَ وَعَوْذُ الجاني وَغَوْثُ الطّريدِ
    إنْ أكُنْ مُعجَباً فعُجبُ عَجيبٍ = لمْ يَجدْ فَوقَ نَفْسِهِ من مَزيدِ
    أنَا تِرْبُ النّدَى وَرَبُّ القَوَافي = وَسِمَامُ العِدَى وغَيظُ الحَسودِ
    أنَا في أُمّةٍ تَدارَكَهَا اللّـ =ـهُ غَريبٌ كصَالِحٍ في ثَمودِ
    ابو عادل
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-25
  3. احساسات كائن

    احساسات كائن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-03
    المشاركات:
    333
    الإعجاب :
    0
    رائع ياابو عادل ذوق رفيع جدا


    الله لايحرمنا الاستذواق الرقى


    ابو عادل مساك وصباحك طيب ان شاء الله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-27
  5. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    مرحبا بك أخي / أبو عادل ..

    اختيار موفق

    كان لابد من فصل الصدر عن العجز وقد فعلت ..


    لك الود .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-28
  7. اسداليمن

    اسداليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-07
    المشاركات:
    1,869
    الإعجاب :
    0
    الله اكبر
    اذا كانت هذه طفولته
    فكيف بايام شبابه وايام حكمته
    جزاك الله خيرا اخي الكريم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-28
  9. محمد القوباني

    محمد القوباني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-23
    المشاركات:
    535
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اخي على هذا النقل الموفق
     

مشاركة هذه الصفحة