رأي الإمام الشوكاني في التصوف والصوفية ؟

الكاتب : ابن القاسمي   المشاهدات : 518   الردود : 1    ‏2005-08-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-24
  1. ابن القاسمي

    ابن القاسمي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-24
    المشاركات:
    237
    الإعجاب :
    0
    الإمام الشوكاني

    الحمدُ للهِ والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد.

    هذه أبياتٌ للإمامِ الشوكانيِّ من كتابِ " الصوارمِ الحدادِ القاطعةِ لعلائقِ مقالاتِ أربابِ الاتحادِ " ، وهذا الكتابُ نقل فيه أقوالَ العلماءِ أهلِ السنةِ في الحُكمِ على ما تضمنتهُ الكتب الصوفية من الضلالِ والإضلال ، مثل الفصوص ، والفتوحات لابن عربي ، والبد لابن سبعين ، والإنسان الكامل لعبد الكريم الجيلي ، والتلمساني ، وشعر ابن الفارض المسمى بالقصيدةِ التائيةِ ، وغير ذلك .



    قال الإمام الشوكاني في الأبياتِ :



    فهمُ الذين تلاعبوا بين الورى ** بالدينِ وانتدبوا لقصد خرابه

    وقد نهج الحلاجُ طرقَ ضلالهم ** وكذاك محيي الدين لا حيا به

    وكذاك فارضهم بتائياتهِ ** فرض الضلال عليهم ودعا به

    وكذا ابن سبعين المهين فقد عدا ** متطوراً في جهلهِ ولعابهِ

    رام النبوءة لالعاً لعثورهِ ** روم الذبابِ مصيره كعقابهِ

    وكذلك الجيلي أجال جوادهُ ** في ذلك الميدانِ ثم سعى به

    إنسانهُ إنسان عين الكفر لا *** يرتاب فيه سابح بعبابه

    والتلمساني قال قد حلت له **كلُّ الفروجِ فخذ بذا وكفى به

    نهقوا بوحدتهم على رؤوس الملا ** ومن المقال أتوا بعينِ كذابه

    إن صح ما نقل الأئمةُ عنهم ** فالكفر ضربة لازب لصحابه

    لا كفر في الدنيا على كلِّ الورى** إن كان هذا القول دون نصابهِ

    قد ألزمونا أن ندين بكفرهم **والكفر شرُّ الخلقِ من يرضى به

    فدعِ التعسفَ في التأولِ لا تكن ** كفتى يغطي جيفةً بثيابهِ

    قد صرحوا أن الذي يبغونهُ ** هو ظاهرُ الأمر الذي قلنا بهِ

    هذي فتوحاتُ الشؤومِ شواهدٌ ** إن المراد له نصوص كتابهِ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-25
  3. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    من قال هذا ومن الذي رواه وماذا تقصد يا خبير شي معاكم علم وخبر والا قد هذا غاية مطلبكم .
     

مشاركة هذه الصفحة