واشنطن لا تبدي ارتياحا علنياً للأنظمة الحاكمة في اليمن ومصر والجزائر

الكاتب : العثرب 1   المشاهدات : 331   الردود : 1    ‏2005-08-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-24
  1. العثرب 1

    العثرب 1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-30
    المشاركات:
    612
    الإعجاب :
    0
    قال مجلس العلاقات الخارجية الأميركي إن واشنطن لا تبدي ارتياحا علنياً للأنظمة الحاكمة في اليمن ومصر والجزائر.
    وأضاف المجلس في تقريره الدوري أغسطس/سبتمبر الذي اصدره أمس الثلاثاء إن الإدارة الأميركية تتابع عن قرب ما يحدث داخل اليمن من إجراءاتٍ قمعية تقوم بها السلطة ضد الأحزاب السياسية الليبرالية ومنظمات المجتمع المدني التي تطالب بالديموقراطية وتدعو إلى نبذ العنف والتطرف، والصحفيين المؤيدين لانتشار وتطبيق الديموقراطية في الشرق الأوسط.
    وأشار تقرير مجلس العلاقات الخارجية الأميركي -وهو منظمة أميركية متخصصة في تحسين فهم السياسة الخارجية الأميركية والشؤون الدولية لدول وأحزاب سياسية ومنظمات المجتمع المدني في الشرق الأوسط- إلى أن السلطة اليمنية قد استخدمت سياسة قمعية ضد الأحزاب التي تنادي بالحرية وتطالب بتطبيق نهج الديموقراطية في اليمن.
    وأضاف التقرير أن واشنطن تخشى من تحركات الإسلاميين المتطرفين في اليمن، في حين أن السلطة في صنعاء توجه جهودها فقط لمحاربة وقمع من يؤيدون برنامج الديموقراطية في اليمن الذي ترعاه وتتبناه الولايات المتحدة الأميركية.وقال التقرير أنه يتوجب على الولايات المتحدة الأميركية بأن تركز جهودها في دفع الحكومات العربية لأن تصنع مساحة سياسية للأحزاب الليبرالية والقومية واليسارية من أجل إتاحة المجال لممارسة ديموقراطية حقيقية.
    وأبدى تقرير مجلس العلاقات الخارجية الأميركي ارتيابه تجاه ما يدعيه الحكم في اليمن من تحول ديموقراطي في العملية السياسية، وقال بأن النظام في اليمن لا يدعم اتجاه تفعيل التحول الديموقراطية في الساحة السياسية اليمنية.وخلص التقرير إلى القول أن على واشنطن أن تدعم الجماعات والمنظمات والأحزاب السياسية التي تقبل على نحو كبير السياسة الخارجية الأميركية وتنافس في سلوكها وقيمها السياسة الأميركية.
    وأشار إلى ان الأسلوب الوحيد الذي ستتبعه الولايات المتحدة الأميركية لإظهار دعمها تجاه المطالبين بالحرية والديموقراطية هو الضغط الصريح ضد الأنظمة العربية التي تعيق نشاط السياسيين من مختلف التوجهات كما فعلت الإدارة الأميركية مع مصر حينما اعتقلت المصلحين الليبراليين سعد الدين إبراهيم وأيمن نور، ومع العربية السعودية حينما أصدرت أحكاما بالسجن لفترة طويلة في مايو المضي ضد نشطاء سياسيين سلميين.
    ويعتبر مراقبون أمريكيان أن الإجراءات الحكومية الأخيرة ضد الصحافة والأحزاب تؤثر على المكانة التي كانت اليمن حظيت بها لدى لجنة العلاقات الخارجية في الكونجرس الأميركي.
    وكان الكونجرس الأميركي أصدر قرارا في يناير 2005م اشاد فيه بـ"جهود اليمن في مجال الإصلاح والديمقراطية".
    وصادق مجلس النواب الأمريكي على قرارٍ للكونجرس في الساد س من يناير 2005 والذي أشاد فيه بما وصفه "الجهود الليبرالية للحكومة اليمنية في المجالين السياسي والاقتصادي".
    وقال بلاغ حينها عن السفارة الأمركية بصنعاء أنه "أصبح ينظر إلى اليمن وكذلك حكومات الأردن، المغرب، البحرين، الكويت، قطر وعمان على أمل أن تشكل جهودهم نماذجاً تحتذى في سائر الدول العربية".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-25
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    واشنطن غرقت بالعراق ومشروعها على ما يبدو فشل

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة