رئيس الجمهورية يحث العسكر على عدم تصديق أحزاب اللقاء المشترك

الكاتب : النور المبين   المشاهدات : 497   الردود : 3    ‏2005-08-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-24
  1. النور المبين

    النور المبين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-30
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    نائب مؤتمري يقدم استقالته ويقول إن البلد تنزلق إلى الهاوية
    رئيس الجمهورية يحث العسكر على عدم تصديق أحزاب اللقاء المشترك


    الشورى نت-خاص ( 8/23/2005 )




    حمل رئيس الجمهورية اليوم على أحزاب اللقاء المشترك خاصا بالذكر الحزب الإشتراكي وتجمع الإصلاح في خطاب ألقاه بوحدات عسكرية بصنعاء.

    وحث الرئيس صالح في حديثه لأفراد القوات المسلحة أثناء زيارته لقيادة الفرقة الأولى مدرع صباح اليوم على عدم تصديق ما تروجه أحزاب المشترك وخاصة الحزب الإشتراكي والتجمع اليمني للإصلاح بشأن أوضاع المواطنين والعسكر التي وصفها بالمزايدات.


    وقال الرئيس في خطابه الذي تلافت وسائل الإعلام الرسمية نقله بالكامل إن الدولة لا تملك الإمكانيات القادرة على تحسين أوضاع العسكريين التي وعد بالعمل من أجلها.


    وأضاف: لو كان لدينا الإمكانيات فإننا سنبني لكم الفلل ونصرف لكم السيارات مثلما يفعلوا بالكويت»


    وقال صالح: يجب أن تكون هذه المؤسسة دائما قوية ومتطورة ويقظة ويكون أبنائها متسلحين بالعلم والمعرفة والولاء العميق لله والوطن والثورة محصنون من كل أشكال الاختلاقات والدعايات المضللة والكاذبة والانتماءات الضيقة»


    وجدد الرئيس قوله بأن القوات المسلحة والأمن «هي السياج المنيع وصمام أمان مسيرة الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية والتنمية». وهي المفردات التي تتكرر في خطابات الرئيس الموجهة للقوات المسلحة والأمن رداً على انتقادات بسوء استخدامها.


    وقال صالح: على المقاتلين أن يتحلوا دائما بالوعي واليقظة الدائمة والتحصين القوي والحرص على أداء الواجبات والمهام بكل كفاءة واقتدار».


    وتجنبت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» وهي المصدر الرئيسي لأخبار وسائل الإعلام الرسمية الأخرى ذكر زيارة الرئيس للفرقة الأولى مدرع التي يقودها أخاه غير الشقيق علي محسن الأحمر مكتفية بالقول بأن الزيارة كانت لعدد مما أسمته وحدات السياج الأمني ومعسكرات التدريب.


    وحسب المصادر فإن الحراسات الشخصية للرئيس أحاطت مقر قيادة الفرقة الأولى مدرع وفرضت عليها سياجاً لمنع الدخول والخروج منها أثناء الزيارة اليوم.


    يأتي ذلك بعد أقل من أسبوع لزيارة مماثلة قام بها الرئيس لمعسكر تابع لقوات الأمن المركزي التي يقودها ابن أخية يحي محمد عبدالله صالح، هاجم خلالها من وصفهم بالحاقدين من «الملكيين» و «الإنفصاليين»، فيما كان كرس زيارات سلبقة خلال الأشهر الماضية لمعسكرات ووحدات عسكرية للتحريض ضد الصحفيين.


    وكانت صحيفة الثوري التي تعرضت لضغوطات من جهات عليا أسفرت عن إيقاف عددها لهذا الأسبوع بقرار حزبي نشرت بالتزامن مع موقع الشورى نت في عددها الأخير الحلقة الثالثة من التحقيق الصحفي «مسؤولون وتجار أيضا.» كشف عن أسماء جديدة لمسؤولين كبار يزاولون أنشطة تجارية خاصة بينهم الرئيس صالح ونجله أحمد والشيخ عبدالله بن حسين الأحمر بالإضافة إلى وزراء ورؤساء مؤسسات حكومية أثار غضباً رئاسياً.


    من جانب آخر قال عضو بارز في كتلة المؤتمر الشعبي العام بمجلس النواب «إن الوطن مهدد بالإنزلاق نحو الهاوية نتيجة غياب الشفافية وسيطرة الضبابية المريبة»، معلناً قراره بتقديم استقالته من عضوية مجلس النواب عند اول إجتماع للدورة الجديدة للمجلس مطلع سبتمبر المقبل.


    وأرجع النائب فيصل أبو رأس وهو ممثل لإحدى دوائر محافظة الجوف سبب استقالته إلى تفاقم معاناة أبناء المناطق النائية والمحرومة وعجز المجلس عن إيقاف عملية فساد واحدة في أجهزة السلطة التنفيذية.


    ونقل موقع نيوز يمن عن أبو رأس قوله «بأن السياسات غير المدروسة والقرارات العشوائية أدت إلى زيادة معاناة الناس» ذاكراً بان أبناء المناطق النائية والمحرومة باتوا يعيشون تحت خط الفقر في الوقت الذي تتزايد الهوة بشكل مريع بين أبناء تلك المناطق وباقي مناطق الجمهورية، بينما قلة تحتكر السلطة والمال والثروة. متهماً الحكومة باتباع سياسة كتم أنفاس أبناء تلك المنطق وزيادة معاناتهم.


    ودلل أبو رأس بمحافظة الجوف الواقعة شمال شرق صنعاء والتي قال بأنه لا يوجد بها مستشفى واحد يعمل وكذلك عدم وجود التعليم فيها.


    وأضاف عضو الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم: «منذ شكل باجمال حكومته بدأ حرباً غير معلنة على تلك المحافظات التي حرمها مما هو لها كما حرم غيرها مما لديها». متهماً الحكومة «بممارسة مسلسل تجويع غير مسبوق يوسع رقعة الثالوث المخيف الفقر والجهل والمرض».


    وقال فيصل أبو رأس«إن الحكومة حولت الوطن إلى محمية غير طبيعية للفساد تحكمه شريعة الغاب وأصبح مرتعاً للوحوش من بني البشر ممن يستمتعون بغرس مخالبهم بجسد المواطن المسكين». ذاكراً بأن الحكومة باعت ثروات الوطن دون حسيب او رقيب لتوسيع منافع المستغلين والمحتكرين.


    وأكد أبو رأس وهو أخ شقيق للأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام وزير الإدارة المحلية، بان أي إصلاحات مهما كانت صحيحة لن يكتب لها النجاح ما لم يكن هناك مساءلة أو محاسبة حقيقية.


    وقال «في ظل هذا الوضع المخيف والغياب شبه الكلي لآليات المساءلة والمحاسبة واستفحال الفساد نتيجة غياب مؤسسات الرقابة والمساءلة» قرر الإستقالة من عضوية المجلس «فلا خير في نائب أمة لا يمكن أن يسائل ولا يحاسب مسؤول» حد قوله.


    وحسب أبو رأس فإن رسالة استقالته التي سيقدمها لرئيس مجلس النواب مطلع سبتمبر المقبل ستتضمن مطالب بالفصل الحقيقي بين السلطات وإيجاد مجلس فاعل له جهاز للمراقبة والمحاسبة ومجلس لمحاكمة رؤساء السلطات والوزراء. مؤكدا بأنه لا يمكن إنصاف المواطن وتحقيق رخاء ونمو اقتصادي واستقرار اجتماعي إلا بذلك.


    وقال«إن غياب المساءلة والحساب في المجلس يجعل النواب شركاء في الإثم».
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-24
  3. ابن طاهر

    ابن طاهر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    1,079
    الإعجاب :
    0
    بالنسبة لتحريض الرئيس هي بداية
    حملة انتخابية لا غير والامر هذا يجري بشكل
    شبه دوري من الضباط والقادة ...
    اما بالنسبة للعضو المستقيل فالحمد لله
    انه استفاق اليوم واكتشف الواقع...
    مع الدعوات لباقي الاعضاء بالهداية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-24
  5. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0
    كشفت كل اوراقة حتى الجيش كثير منهم صارو يعرفوه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-24
  7. ortho_king

    ortho_king عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    1,014
    الإعجاب :
    0
    هاجس معاوية الطايح ليس الا!!!!
     

مشاركة هذه الصفحة