رسالة ما جستير شبهت الحرب في صعده بمعارك دارفور

الكاتب : صقر صنعاء   المشاهدات : 662   الردود : 5    ‏2005-08-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-22
  1. صقر صنعاء

    صقر صنعاء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-01
    المشاركات:
    327
    الإعجاب :
    0
    شبهت الحرب في صعده بمعارك دارفور
    رسالة ماجستير في جامعة أميركية تؤكد أن مبررات الحرب مشوشة وغير متماسكة
    22/08/2005 نيوزيمن-خاص:


    قالت رسالة ماجستير قدمت لإحدى الجامعات الأميركية أن "الحكومة اليمنية واجهت ظروفاً عصيبة في تبرير حملتها الحربية التي شنتها ضد مناطق نائية في محافظة صعده الشمالية.
    وأعادت الرسالة التي نال بها عادل الذهب درجة الماجستير الأمر إلى"أن اتهامات الحكومة الموجهة للجماعة التي شنت عليها الحرب كانت مشتتة ومشوشة وغير متماسكة".
    وواصل الباحث القول: "زعمت الحكومة بأنها شنت هذه الحرب بسبب أن الحوثي ادعى النبوة، وما فتئت الحكومة أن غيرت وبدلت اتهاماتها تلك، وقالت أن الحوثي يزعم أنه المهدي المنتظر، وتحول الاتهام إلى أن الحوثي يدعي أنه إمام، ومن ثم قذف بتهمة العمالة لقوى وجهات أجنبية، ثم قالت عنه بأنه إرهابي ومتعصب واتهمته بأنه يشن هجوماً ضد نقاط التفتيش الحكومية على الطريق الرابط بين المحافظات اليمنية... وأخيراً اتهمته بأنه يسعى لإرجاع النظام الإمامي عن طريق قيامه بتشكيل جناح عسكري للإطاحة بالنظام في صنعاء".
    وأخيراً –تواصل الدراسة القول- كانت إحدى التهم الموجهة ضد الحوثي أنه يؤمن بمعتقد الإثني عشرية الشيعية!؛ متسائلا عن مشروعية معاقبة "الاعتقاد بدين أو طائفة معينة" وإن كان ذلك "يعتبر في نظر الحكومة اليمنية جريمة يُعاقب عليها القانون". وقالت "إلا ان الأسوأ من ذلك، هو تلاعب الحكومة اليمنية تحت مبرر معالجة التعصبات في اليمن، كون الحكومة تعتقد أنه يجب على كل فرد من الشعب أن يعبد الله بطريقة واحدة" حسب ما جاء في نصوص رسالة الماجستير عن الموقف القانوني لحرب صعده التي قدمت لإحدى الجامعات الأميركية للباحث اليمني المقيم في واشنطن، عادل الذهب.
    وأشارت رسالة الماجستير قائلة، الجدير ذكره، أن كل ما أطلقت عليه الحكومة وزعمت بأنه دليل ضد الجماعة الحوثية، كان الرئيس صالح يتعاطه مسبقاً في خطاباته.
    وفندت الرسالة حديث الحكومة عن أن جماعة الحوثي كانت تخطط لشن هجمات إرهابية.
    وقالت أنه لايوجد دليل يُثبت وجود أي هجوم إرهابي قد قامت به جماعة الشباب المؤمن، وقالت الدراسة أن هذه المزاعم مجرد تهم تقذف بها حكومة صنعاء؛ وأنه بالنظر إلى قوائم المنظمات الإرهابية في العالم سواء تلك القوائم التي أصدرتها الولايات المتحدة الأميركية أو الإتحاد الأوروبي، أو قوائم المنظمات الإرهابية التي أصدرها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، فإنه من السهولة بمكان، اكتشاف عدم وجود اسم "جماعة الشباب المؤمن الحوثية" على تلك القوائم.
    وأضافت رسالة الماجستير دليل آخر، وهو أن تقرير الولايات المتحدة الأميركية حول حقوق الإنسان 2004، لم يُشر (أيضا) إلى الحوثيين أو الشباب المؤمن بارتباطهم بالإرهاب أو بأنهم ينتمون إلى أي جماعة إرهابية لا من قريب ولا من بعيد.
    وقالت أن حملتي الحكومة اليمنية على محافظة صعده، في الفترة الواقعة بين 2004 – 2005، "من أكثر الحملات العسكرية تكلفة مالية". مؤكدة أن "الحكومة اليمنية أساءت استخدام القوة العسكرية الثقيلة" وهو مانتج عنه مقتل 4000 ألف مواطن، وتدمير أكثر من 500 منزل، كما ُهدمت 22 مدرسة، واعتقال 1000 مواطن دون تقديمهم إلى المحاكمات، بالإضافة إلى تعذيب معتقلين.
    وقالت رسالة الماجستير أن الحملة العسكرية تشبه إلى حد كبير حرب الإبادة في إقليم دارفور في السودان.
    إلى ذلك قال الذهب في رسالة لـ"نيوزيمن" أن عضو مجلس النواب يحي بدر الدين الحوثي -شقيق حسين الحوثي الذي أعلن مقتله في سبتمبر 2004م- سينظم محاضرات في عدد من الجامعات الأمريكية لشرح الموقف القانوني للحرب التي تتهم السلطات والده بإدارتها حتى الآن.
    وأرفق الذهب رسالته بعدد من المراسلات بين الجامعة والحوثي.
    وتثير تحركات يحي الحوثي الذي طالب أميركا في حوار سابق مع قناة العربية التدخل، رفضا من قبل الجماعات التابعة لوالده بدرالدين والتي تؤكد أنها ستواصل "رفع شعار اللعنة على أميركا واليهود".
    واتهم عبدالملك الحوثي أحد أشقاء حسين الحوثي لصحيفة الوسط الأربعاء الماضي السلطة بمواصلة ما وصفه بالدور القذر في عمالتها للأمريكان وضربها لأبناء الوطن لغرض استرضاء أمريكا وتحقيق مكاسب خارجية. واعتبر استمرار أجهزة الأمن في تعذيب السجناء المعتقلين على ذمة القضية ارتهاناً لأمريكا وتنفيذاً لمهامها القذرة حسب وصفه.
    وكان نبيل خوري نائب السفير الأميركي بصنعاء قال أن "حركة الحوثي وأتباعه حركة غير مفهومة بالمنطق الديمقراطي" متسائلا –في حوار مع نيوزيمن- "هل هنالك أشياء واقعية ممكن أن يفاوضوا الدولة على حصولهم عليها، من دون أن يلجئون إلى العنف؟" وأجاب قائلا: "الذي يظهر أنهم يريدون كل شيء ولا يريدون أن يعطوا شيئاً".
    وقال: "لو كان لديهم رفض للسياسة الخارجية الأمريكية، فممكن لهذا الرفض أن يعبر عنه بطريقة ديمقراطية داخل البرلمان، داخل أحزاب، ولكن ليس بالصدام العسكري مع الدولة.
    ولو كان لديهم اعتراض على كيفية ممارسة الدولة للسلطة، فأيضاً يمكن التعبير عن هذا الرفض بأسلوب ديمقراطي حضاري وليس بحمل السلاح في وجه الدولة".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-22
  3. ابن طاهر

    ابن طاهر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    1,079
    الإعجاب :
    0
    لا اعتقد ان الدارس وفق في التشبيه
    لسبب بسيط ان حرب دارفور كانت عرقية
    ( عرب وغير عرب) بعكس حرب الحوثي
    لم يكن فيها امر عرقي او طائفي برايي
    والله اعلم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-22
  5. غريب 80

    غريب 80 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-28
    المشاركات:
    214
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]دارفور وصعدة وجهان او مدينتان . لعملة واحدة وهي حكومة او حكومات فاسدة تبيد شعوب بسبب اختلاف في العرق او الدين وستكشف ذلك الايام [/grade]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-22
  7. ortho_king

    ortho_king عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    1,014
    الإعجاب :
    0
    لا مجال للمقارنة
    الا اذا كان الموضوع امريكي!!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-22
  9. ابن طاهر

    ابن طاهر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    1,079
    الإعجاب :
    0
    هلا

    لم نختلف على فساد الحكومة اخي غريب....
    بس ممكن تقل لي ما هو العرق او الدين
    الذي ابيد بسببه الحوثي.....
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-08-22
  11. يماني غيور

    يماني غيور عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-08-06
    المشاركات:
    752
    الإعجاب :
    0
    کلامک کله صحیح دارفور وصعده وجهان لعمله واحده
     

مشاركة هذه الصفحة