من رباعيات الخيام

الكاتب : ريا أحمد   المشاهدات : 487   الردود : 0    ‏2002-02-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-27
  1. ريا أحمد

    ريا أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-29
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    مختارات من رباعيات الشاعر الفارسي عمر الخيام



    لا تخـــشَ حــادثة الـــزمانِ فـــــإنها
    ليست بـــدائمــة عــلينا سـرمـــدا
    وأغنـم قصيـر العمــر فـي طربٍ ولا
    تحـزن على أمسٍ ولا تخـش الغـــدا





    كـــل ذرات هــذه الأرض كــانت
    أوجهــاً كــالشمــوس ذات بهـاء
    أٌجـل عن وجهـك الغبـار بـرفــقٍ
    فهــــو خــــدٌ لكـــاعب حسنـــاء




    قـد خــاطب السمــك الإوز مٌناديــاً
    سيــعودٌ مــاءٌ النهــرِ فــاصفٌ هنـاءَ
    فــأجـاب إن نصبــح شــواءً فلتكٌ الـ
    ــدنيــــا سـرابـــاً بعدنـــــا أو مــــاءَ




    إلهـــي ومجري كـــل حـــي وميتٍ
    ورب السمـا ذات النجـوم السواطـع
    لئن كنت ذا سٌـــوءٍ فــإنك سيــــدي
    ومــا هـــو ذنبي إن تكن أنت صانعي





    عمر الخيام :

    اسمه المفصل :
    غياث الدين أبو الفتح عمر ،ولد سنة 1051م وتوفي عام 1132 للميلاد ،شاعر فارسي الأصل ،لا بل من أشعر شعراء الفرس عند الغربيين خاصة ،مع ان الفرس أنفسهم يرون أن هنالك من يتقدم عليه في ميدان الشعر .
    كان الخيام عالما من علماء الرياضيات،وشاعرا من الموهوبين وقد غلب عليه الشعر فعرف به رغم أنه عمل في حقل الرياضيات .
    اختلف المؤرخون على المكان الذي ولد فيه الخيام فقد قيل انه ولد في :بيسابور عاصمة خراسان حوالي 433ه(1040)م ،وقد عرف 3 سلاطين من السلاجقة .
    لقد عاش الخيام متناقضا فهو تارة صوفي وتارة باطني وأحيانا ملحد لا يؤمن بشيء،ثم تراه مسلما يقوم بواجباته الدينية كما فعل يوم حج وطاف في البيت الحرام .


    المصدر : رباعيات الخيام ،تعريب أحمد الصافي النجفي و تقديم أحمد الجندي،دار طلاس للدراسات والترجمة والنشر ،الطبعة الثانية 1987
     

مشاركة هذه الصفحة