الرسالة الأخيرة للقائد الشهيد صالح العوفي والتي وجهها إلى الشيخ أبي مصعب الزرقاوي!!

الكاتب : بدوي من شبوه   المشاهدات : 726   الردود : 1    ‏2005-08-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-21
  1. بدوي من شبوه

    بدوي من شبوه عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-01
    المشاركات:
    776
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم



    الحمد لله القائل (وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ) والصلاة والسلام على إمام الصادقين، وقائد المجاهدين محمد بن عبد الله القائل ”ما من نؤمن ينصر مؤمناً في موطن ينتقص فيه من عرضه إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته“ وعلى آله وصحابته الذين بذلوا دماءهم لنصرة الدين.

    أما بعد:

    فهذه رسالة من المجاهدين في أرض الحرمين إلى إخوانهم وأحبابهم على أرض الرافدين..

    إلى الأخ المجاهد القائد..

    إلى الأسد الزؤور أبي مصعب الزرقاوي وإخوانه حفظهم الله ونصرهم:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    يالرجالِ لأمة مأسورةٍ تبكي الصخور لوضعها iiالمأساوي

    صرخت فعاد لها صداها iiخلفه أسد الشرى وقريعها iiالزرقاوي
    بكتيبةٍ خرساء أسمع iiصوتها بالسيف لا بوثيقةٍ iiوفتاوي
    لم يرتضِ عيش الخلوف كأنه أعمى أصم إن دعاه iiالغاوي
    فانوِ اللحاق إذا نويتَ بركبنا تمسي من الثقلين أعظم ناوي





    إليكم يا حماة الدين..

    إليكم يا أسود الوغى..

    إليكم يا من قلتم وفعلتم..

    إليكم يامن عاهدتم ووفيتم..

    إليكم يا من بعتم والله اشترى..

    نقول لكم: امضوا على ما أنتم عليه من عزة وإباء، ولا تلتفتوا إلى الغثاء، قلوبنا معكم، ودعاءنا لكم، أرواحنا دونكم، ما عليكم علينا، وما لنا لكم، فو اللهِ وتاللهِ وبالله لن تؤتوا من قبلنا، قسماً لن نحنث فيها بإذن الله.. لن ندعَ للصليبيين مكاناً على أرض محمد صلى الله عليه وسلم يخططون فيه لضربكم، ولن ندعَ لهم فيها طائرةً لتقصفكم، ولا معسكراً يتدربون فيه لقتالكم، ولن يكون لهم طريق آمن يوصلون عبره الوقود والطعام والشراب لجنودهم، وسنرسل لكم المقاتلين والاستشهاديين متى ما احتجتم، وستجدوننا حصناً منيعاً، ودرعاً متيناً، وواللهِ لنجعلنهم يعرفون كلمة الإرهاب جيداً، ثم يترجمونها بجميع لغاتهم، فلا يجدون لها معنى سوى النصرة والتمكين لهذا الدين، فو الله إن الخندق الذي نقف فيه لهو امتداد لخندقكم، وإن حماية المقدسات وبيضة الإسلام هي من هنا وهناك؛ لأننا نعلم أن الحرب صليبية يهودية، وأن العدو يعلم أنه إذا ما أمسك بحزمة الحطب جميعاً فلن يستطيع كسرها؛ ولذلك يريد أن يسحبها عوداً عودا؛ ليسهل عليه كسرها، ولكن أنى له ذلك، وأبناء التوحيد يعلمون أنما يأكل الذئب من الغنم القاصية، من أجل ذلك عاهدنا الله على مواصلة المسير، وبذل الغالي قبل الرخيص في نصرتكم، فاطمئنوا وطمئنوا الشيوخ الكهل، والنساء الرمل، والأطفال اليتم، بأننا وبإذن الله لن نتوانى في نصرتكم بكل ما نملك.. بأرواحنا وأموالنا ودمائنا، ونقول لكم:




    زأر الأسود لنصرة الله iiالذي وعد المناصر نصرة iiوثباتِ

    فإذا نظرت رأيت صفاً واحداً وكأنهم بنيان من iiلبناتِ
    جندٌ إذا ما استنصروا هم ناصروا بالمال والأرواح iiوالدعواتِ
    فامضِ أخي وأمن على من خلفكم فنحورنا من دونكم iiوهباتِ





    وأبشروا بما يسركم، ويسوء عدوكم، فأميركم أميرنا، وشيخكم شيخنا، ووالله لن نقيل عن هذا ولن نستقيل بإذن الله..




    حبي لكم دينٌ أريد iiجزاءه نور على المنبر من iiالرحمنِ

    سمعُ وطاعةُ للأمير iiنقولها وديانة والدين iiللديانِ
    شيخ المشايخ شيخنا وأميرنا ذاك ابن لادن كاسر iiالصلبانِ
    والليث مصعب حاملاً iiللوائه غازٍ لجيش الكفر والأوثانِ
    أنعم بهم أسد الجهاد iiرموزه حبي لهم في الله من إيماني





    ولا يفوتني في هذا المقام، أن أبارك لأسود الكويت الذين بدأوا ينفضون غبار الذل عن أسلحتهم لنصرتكم، وأقول لهم: الله الله في سحل عباد الصليب، فما أكثر الصيد في غاباتكم، وعندكم بوابة العراق الأساسية.

    كما نشيد بإخواننا في قطر والبحرين، وعمان والإمارات، وجميع ليوث الجهاد في الدول المجاورة للعراق، ألا يتوانوا في نصرتكم.

    وكلنا رأينا ماذا حدث لإمارة طالبان عندما أتى الإخوة الباكستانيين لنصرتهم، وتركوا أرض باكستان قاعدة آمنة للأمريكان لينطلقوا منها لقصف المجاهدين، فليضرب كل فوج منا ما على أرضه من جنود وآليات، وقواعد وطائرات، ونفط للصليب ليتسع الخرق على الراقع، فلو قامت كل خلية من النحل بلسع الخنزير من ناحيتها لكثرت عليه جراحه ولخر ميتاً من كثرتها، فيا حملة راية محمد صلى الله عليه وسلم: لا يؤتى الإسلام من قبلكم، ولا تخذلوا إخوانكم، فيخذلكم ربكم والعياذ بالله من ذلك.

    اللهم انصر إخواننا المجاهدين في كل مكان، اللهم انصر المجاهدين في العراق، اللهم احفظ قاداتهم، اللهم مكن لهم في الأرض، اللهم اجعلنا من أنصارهم، ولا تجعلنا ممن يخذلهم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين..


    أخوكم:


    أبو عبدالله صالح بن محمد العوفي
    تنظيم القاعدة في جزيرة العرب
    المصدر شريط صوتي نشر في الإنترنت بتاريخ 6 صفر 1426هـ
    __________________
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-23
  3. فياض

    فياض عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-31
    المشاركات:
    158
    الإعجاب :
    0
    ألا رحمة الله عليك يا أخ صالح العوفي.
    وأسأل الله أن يتقبلك في الشهداء بفضله ورحمته.
    وتعسا للمخذلين والمرجفين من علماء السلطة وعلماء الدرهم والدينار.
    وقاتل الله المنافقين من الحكام والعلمانيين والوزراء والحاشية والملأ.
    الله نصرك الذي وعدت للمجاهدين في سبيلك يا رب العالمين.
    اللهم انصر أسامة بن لادن والظواهري والزرقاوي والمجاهدين في فلسطين والشيشان وكشمير وأفغانستان وفي كل مكان يجاهدون لتكون كلمتك هي العليا ياكريم.
    اللهم لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنا بعدهم واغفر لنا ولهم.
     

مشاركة هذه الصفحة