الرئيس يهاجم الذين تضررت مصالحهم ثم يلجأون إلى ادعاء البطولة والتشدق بالوطنية

الكاتب : safeer   المشاهدات : 436   الردود : 5    ‏2005-08-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-19
  1. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    الرئيس يهاجم الذين تضررت مصالحهم ثم يلجأون إلى ادعاء البطولة والتشدق بالوطنية

    صنعاء «الأيام» سبأ :


    الرئيس علي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية
    خطب الاخ الرئيس علي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة لدى زيارته أمس معسكر الامن المركزي الضباط والصف والجنود قائلا : "انتم العين الساهرة على امن واستقرار الوطن والمواطن والحفاظ على السكينة العامة .. ولستم قوات قمع بل انتم قوة بيد الشعب وبيد المواطن للحفاظ على الأمن العام والسكينة العامة وعلى الممتلكات العامة والخاصة".

    وأضاف: ما حدث في 20 - 21 من شهر يوليو الماضي كان عبرة لنا جميعاً، وكشف لنا كيف أفرزت بعض الفئات حقدها الدفين وكراهيتها للوحدة والديمقراطية والحرية والتنمية والنظام الجمهوري ،فأفرزت تلك الافرازات الكريهة التي طالت بالنهب والتخريب الممتلكات العامة والخاصة وأزهقت أرواح الابرياء ، وهو ما يتنافى جملة وتفصيلاً مع الحرية العامة والديمقراطية والنظام والقانون والدسـتور " .

    وقال :" من حق كل المواطنين ومن حق كل القوى السياسية أن تعبر عن رأيها عبر القنوات المحددة التي حددها الدستور والقانون ، أما ما حدث فهو يتنافى مع النظام والقانون والدستور" .. موضحا ان التحقيقات مازالت جارية والإجراءات القضائية متواصلة للتحقيق مع المضبوطين في أعمال الشغب .

    وأعلن فخامة الأخ الرئيس انه أصدر توجيهاته للحكومة والجهات المعنية بدفع تعويضات للذين كانوا ضحايا للقوى الشريرة ، وبحيث تدفع التعويضات من المال العام من الخزينة العامة كونهم كانوا ضحايا لقوى أفرزت حقدا وكراهية لكل شيء جميل في هذا الوطن.

    وقال فخامة الأخ رئيس الجمهورية "الوطن لابد له من عيون ساهرة تحمي المكاسب والمنجزات والممتلكات العامة والخاصة .. لا بد له من امثال هؤلاء الرجال البواسل من رجال الأمن والقوات المسلحة .. لابد له من قوة عسكرية وأمنية قوية تحافظ على الأمن العام والسكينة العامة".. مؤكدا أنه لا يمكن ان يبنى اقتصاد وطني قوي الا بوجود قوات أمن وجيش قوي، فالأمن العام للجميع ليس لافراد أو جماعة ولكن لكل مواطن .. لـ21 مليون مواطن ومواطنة .. لكل ابناء اليمن .

    وأضاف " ولهذا لابد له من قوة عسكرية وامنية قوية تحافظ على أمن المواطنين وممتلكاتهم وحقوقهم وتوفر الأمن في الطرق العامة وفي كل مكان في الحدائق والمنتزهات والمستشفيات والمؤسسات الحكومية وغيرها وهذه هي مسؤولية الأمن ومسؤولية الجيش" .

    واستطرد قائلا : "مسؤولية وزارة الداخلية .. مسؤولية رجال الأمن ان يحافظوا على السكينة العامة ، ما لم ستحدث فوضى كما حدث ويحدث في بعض البلدان و نشاهده عبر القنوات الفضائية .. ولهذا لابد من وجود قوة امن قوية تحافظ على السكينة العامة حتى لا تحدث فوضى وهو ما يتمناه الحاقدون على النظام الجمهوري والوحدة والذين اذا تضررت مصالحهم أو غيروا من مناصبهم في أي ظرف كان ، حيث يلجأ الواحد منهم إلى ادعاء البطولة والتشدق بالوطنية في حين انه غير من موقعه لأنه كان فاسدا وعبث بالمال العام وغير كفؤ .. ولذلك تم تغييره ، واذا به يتحول بعد ذلك إلى ادعاء البطولة والحرص على المصلحة العامة" .

    وتساءل قائلا :" لماذا لم يكن مصلحا ويصلح المؤسسة التي كان يتواجد فيها؟ ولماذا لم ينقد الفساد في ذلك الوقت ؟ ولماذا يتحول الى بوق ضد الوطن لتشويه سمعة الوطن والوحدة ؟ .

    وجدد فخامة الأخ الرئيس التأكيد على ان الوحدة ليست ملكا لشخص أو قبيلة أو جماعة أو منطقة أو محافظة بل ملك لكل المواطنين اليمنيين.. معبرا عن استغرابه لقيام البعض ممن تضرر ت مصالحهم من الوحدة بالدعوة إلى التشطير .. ومن تضرر من النظام الجمهوري يدعو إلى العودة بالنظام الجمهوري إلى ما قبل 26 سبتمبر 1962م .. معتبرا ان كل هذه الفقاقيع لا تساوي شيئاً أمام إرادة الشعب وقواه الخيرة وقواه الوطنية.

    وأضاف: لقد حاولوا التآمر على النظام الجمهوري وعادوا على اعقابهم خاسرين أمام إرادة المقاتلين الشرفاء، وكنا حينها قلة من المؤسسة العسكرية والأمنية ومن المتطوعين من أبناء الشعب ، وعادوا خائبين على أعقابهم أمام إرادة الشعب وأفشلنا مؤامرتهم في صيف عام 1994م وقدمنا أنهاراً من الدماء وأفشلنا ذلك المخطط، مؤكدا ان الإرادة والمبادئ الوطنية قادرة على إفشال كل المخططات التي تستهدف الوطن ووحدته ونظامه الجمهوري .

    وأشار فخامته إلى ان ما حدث من أعمال شغب وتخريب في 20 -21 يوليو الماضي لم يكن جديدا على رجال الأمن كما إنها ليست الأولى التي تشهد البلاد مثل هذه الأحداث المؤسفة وما سببته من قلق للمواطنين فقد شهدت البلاد في الـ9 - 10 من ديسمبر 92م أحداث شغب وفوضى عارمة حدث فيها سطو على الممتلكات العامة والخاصة ، ولكن أمام إرادة المبادئ تم إفشال ذلك المخطط .. وتكررت تلك الحوادث في 20 و21 من الشهر الماضي ، وفشل مدبروها ومن قام بارتكابها في تحقيق أهدافهم أمام المبادئ الوطنية النبيلة وإرادة المقاتلين .. مخاطبا ضباط وصف وجنود معسكر الأمن المركزي قائلا " انتم متسلحون بالايمان بالله وبمبادئ الثورة والحرية والديمقراطية، وقبل اي سلاح فسلاحكم الإيمان بالله ووطنكم وهذه الأمة، الأمر الذي يمكنكم من افشال كافة المخططات والمؤامرات التي تستهدف النيل من الوطن ومكتسباته ومنجزاته..

    وقال فخامة الأخ الرئيس :" هناك حقد على كل ما انجز في الوطن ، فإذا بيننا طريق فكأنها تمر على ظهورهم وان بنيت جامعة فكأنها تبنى على صدورهم وان بني سد لحجز مياه ، وكأنه سوف يبني في حدقات عيونهم ، فأي انجاز جميل في الوطن يواجه بالكراهية والحقد من اولئك النفر الذين يعادون كل شيء .

    وأضاف مخاطبا افراد المعسكر :" انتم سلاح بيد الشعب ، بيد 21 مليون ، وهذه الفقاقيع لا تشكل شيئا لكنها مجرد ظاهرة صوتية تبلبل وتشوه كل شيء جميل في الوطن والتغرير بالبسطاء " .

    ودعا فخامة الأخ رئيس الجمهورية إلى نشر الوعي السياسي والمعنوي وكشف الحقائق امام عامة الناس عن هذه العناصر والمندسين على النظام الجمهوري والوحدة .

    وقال " ان الأمر المفروغ منه ان الوحدة راسخة وقد استفتئ عليها الشعب ، وجرت ثلاث دورات انتخابية نيابية ولأول مرة دورة انتخابات سلطة محلية وكذا دورة انتخابات رئاسية .

    ووجه الأجهزة الأمنية بتقديم المزيد من التسهيلات للمواطنين لتسهيل وصولهم الى لجان جمركة السيارات لإنهاء معاملاتهم بكل سهولة ويسر ومحاسبة أي عناصر يحاول ان يسيء إلى سمعة رجال الأمن .. معتبرا ان من يقوم بمثل تلك الأعمال انما هو من العناصر المندسة التي تحاول أن تشوه المهام الوطنية التي يضطلع بها رجال الأمن من أجل الوطن وأمنه واستقراره .. وهو ما يستدعي يقظة الأجهزة الأمنية .

    كما وجه فخامة الأخ الرئيس أجهزة الأمن بتقديم كافة التسهيلات للمواطن سواء أمام دوائر المرور أو الجوازات أو الأحوال الشخصية والسجل المدني .. وفقا للأنظمة والقوانين كون المواطن مع تطبيق والقانون . . وقال :

    " علينا أن نعود الجميع على احترام النظام والقانون .

    وجدد فخامة الاخ الرئيس شكره للمقاتلين من أفراد الأمن المركزي والأمن العام .. وقال احييكم مرة اخرى واحيي رجال الأمن المركزي ووزارة الداخلية وكل مؤسساتنا الأمنية على كل الجهود والعطاء الذي تقدمونه من اجل الوطن.. متمنيا في ختام كلمته لهم التوفيق والنجا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-19
  3. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    الرئيس يهاجم الذين تضررت مصالحهم ثم يلجأون إلى ادعاء البطولة والتشدق بالوطنية

    صنعاء «الأيام» سبأ :


    الرئيس علي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية
    خطب الاخ الرئيس علي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة لدى زيارته أمس معسكر الامن المركزي الضباط والصف والجنود قائلا : "انتم العين الساهرة على امن واستقرار الوطن والمواطن والحفاظ على السكينة العامة .. ولستم قوات قمع بل انتم قوة بيد الشعب وبيد المواطن للحفاظ على الأمن العام والسكينة العامة وعلى الممتلكات العامة والخاصة".

    وأضاف: ما حدث في 20 - 21 من شهر يوليو الماضي كان عبرة لنا جميعاً، وكشف لنا كيف أفرزت بعض الفئات حقدها الدفين وكراهيتها للوحدة والديمقراطية والحرية والتنمية والنظام الجمهوري ،فأفرزت تلك الافرازات الكريهة التي طالت بالنهب والتخريب الممتلكات العامة والخاصة وأزهقت أرواح الابرياء ، وهو ما يتنافى جملة وتفصيلاً مع الحرية العامة والديمقراطية والنظام والقانون والدسـتور " .

    وقال :" من حق كل المواطنين ومن حق كل القوى السياسية أن تعبر عن رأيها عبر القنوات المحددة التي حددها الدستور والقانون ، أما ما حدث فهو يتنافى مع النظام والقانون والدستور" .. موضحا ان التحقيقات مازالت جارية والإجراءات القضائية متواصلة للتحقيق مع المضبوطين في أعمال الشغب .

    وأعلن فخامة الأخ الرئيس انه أصدر توجيهاته للحكومة والجهات المعنية بدفع تعويضات للذين كانوا ضحايا للقوى الشريرة ، وبحيث تدفع التعويضات من المال العام من الخزينة العامة كونهم كانوا ضحايا لقوى أفرزت حقدا وكراهية لكل شيء جميل في هذا الوطن.

    وقال فخامة الأخ رئيس الجمهورية "الوطن لابد له من عيون ساهرة تحمي المكاسب والمنجزات والممتلكات العامة والخاصة .. لا بد له من امثال هؤلاء الرجال البواسل من رجال الأمن والقوات المسلحة .. لابد له من قوة عسكرية وأمنية قوية تحافظ على الأمن العام والسكينة العامة".. مؤكدا أنه لا يمكن ان يبنى اقتصاد وطني قوي الا بوجود قوات أمن وجيش قوي، فالأمن العام للجميع ليس لافراد أو جماعة ولكن لكل مواطن .. لـ21 مليون مواطن ومواطنة .. لكل ابناء اليمن .

    وأضاف " ولهذا لابد له من قوة عسكرية وامنية قوية تحافظ على أمن المواطنين وممتلكاتهم وحقوقهم وتوفر الأمن في الطرق العامة وفي كل مكان في الحدائق والمنتزهات والمستشفيات والمؤسسات الحكومية وغيرها وهذه هي مسؤولية الأمن ومسؤولية الجيش" .

    واستطرد قائلا : "مسؤولية وزارة الداخلية .. مسؤولية رجال الأمن ان يحافظوا على السكينة العامة ، ما لم ستحدث فوضى كما حدث ويحدث في بعض البلدان و نشاهده عبر القنوات الفضائية .. ولهذا لابد من وجود قوة امن قوية تحافظ على السكينة العامة حتى لا تحدث فوضى وهو ما يتمناه الحاقدون على النظام الجمهوري والوحدة والذين اذا تضررت مصالحهم أو غيروا من مناصبهم في أي ظرف كان ، حيث يلجأ الواحد منهم إلى ادعاء البطولة والتشدق بالوطنية في حين انه غير من موقعه لأنه كان فاسدا وعبث بالمال العام وغير كفؤ .. ولذلك تم تغييره ، واذا به يتحول بعد ذلك إلى ادعاء البطولة والحرص على المصلحة العامة" .

    وتساءل قائلا :" لماذا لم يكن مصلحا ويصلح المؤسسة التي كان يتواجد فيها؟ ولماذا لم ينقد الفساد في ذلك الوقت ؟ ولماذا يتحول الى بوق ضد الوطن لتشويه سمعة الوطن والوحدة ؟ .

    وجدد فخامة الأخ الرئيس التأكيد على ان الوحدة ليست ملكا لشخص أو قبيلة أو جماعة أو منطقة أو محافظة بل ملك لكل المواطنين اليمنيين.. معبرا عن استغرابه لقيام البعض ممن تضرر ت مصالحهم من الوحدة بالدعوة إلى التشطير .. ومن تضرر من النظام الجمهوري يدعو إلى العودة بالنظام الجمهوري إلى ما قبل 26 سبتمبر 1962م .. معتبرا ان كل هذه الفقاقيع لا تساوي شيئاً أمام إرادة الشعب وقواه الخيرة وقواه الوطنية.

    وأضاف: لقد حاولوا التآمر على النظام الجمهوري وعادوا على اعقابهم خاسرين أمام إرادة المقاتلين الشرفاء، وكنا حينها قلة من المؤسسة العسكرية والأمنية ومن المتطوعين من أبناء الشعب ، وعادوا خائبين على أعقابهم أمام إرادة الشعب وأفشلنا مؤامرتهم في صيف عام 1994م وقدمنا أنهاراً من الدماء وأفشلنا ذلك المخطط، مؤكدا ان الإرادة والمبادئ الوطنية قادرة على إفشال كل المخططات التي تستهدف الوطن ووحدته ونظامه الجمهوري .

    وأشار فخامته إلى ان ما حدث من أعمال شغب وتخريب في 20 -21 يوليو الماضي لم يكن جديدا على رجال الأمن كما إنها ليست الأولى التي تشهد البلاد مثل هذه الأحداث المؤسفة وما سببته من قلق للمواطنين فقد شهدت البلاد في الـ9 - 10 من ديسمبر 92م أحداث شغب وفوضى عارمة حدث فيها سطو على الممتلكات العامة والخاصة ، ولكن أمام إرادة المبادئ تم إفشال ذلك المخطط .. وتكررت تلك الحوادث في 20 و21 من الشهر الماضي ، وفشل مدبروها ومن قام بارتكابها في تحقيق أهدافهم أمام المبادئ الوطنية النبيلة وإرادة المقاتلين .. مخاطبا ضباط وصف وجنود معسكر الأمن المركزي قائلا " انتم متسلحون بالايمان بالله وبمبادئ الثورة والحرية والديمقراطية، وقبل اي سلاح فسلاحكم الإيمان بالله ووطنكم وهذه الأمة، الأمر الذي يمكنكم من افشال كافة المخططات والمؤامرات التي تستهدف النيل من الوطن ومكتسباته ومنجزاته..

    وقال فخامة الأخ الرئيس :" هناك حقد على كل ما انجز في الوطن ، فإذا بيننا طريق فكأنها تمر على ظهورهم وان بنيت جامعة فكأنها تبنى على صدورهم وان بني سد لحجز مياه ، وكأنه سوف يبني في حدقات عيونهم ، فأي انجاز جميل في الوطن يواجه بالكراهية والحقد من اولئك النفر الذين يعادون كل شيء .

    وأضاف مخاطبا افراد المعسكر :" انتم سلاح بيد الشعب ، بيد 21 مليون ، وهذه الفقاقيع لا تشكل شيئا لكنها مجرد ظاهرة صوتية تبلبل وتشوه كل شيء جميل في الوطن والتغرير بالبسطاء " .

    ودعا فخامة الأخ رئيس الجمهورية إلى نشر الوعي السياسي والمعنوي وكشف الحقائق امام عامة الناس عن هذه العناصر والمندسين على النظام الجمهوري والوحدة .

    وقال " ان الأمر المفروغ منه ان الوحدة راسخة وقد استفتئ عليها الشعب ، وجرت ثلاث دورات انتخابية نيابية ولأول مرة دورة انتخابات سلطة محلية وكذا دورة انتخابات رئاسية .

    ووجه الأجهزة الأمنية بتقديم المزيد من التسهيلات للمواطنين لتسهيل وصولهم الى لجان جمركة السيارات لإنهاء معاملاتهم بكل سهولة ويسر ومحاسبة أي عناصر يحاول ان يسيء إلى سمعة رجال الأمن .. معتبرا ان من يقوم بمثل تلك الأعمال انما هو من العناصر المندسة التي تحاول أن تشوه المهام الوطنية التي يضطلع بها رجال الأمن من أجل الوطن وأمنه واستقراره .. وهو ما يستدعي يقظة الأجهزة الأمنية .

    كما وجه فخامة الأخ الرئيس أجهزة الأمن بتقديم كافة التسهيلات للمواطن سواء أمام دوائر المرور أو الجوازات أو الأحوال الشخصية والسجل المدني .. وفقا للأنظمة والقوانين كون المواطن مع تطبيق والقانون . . وقال :

    " علينا أن نعود الجميع على احترام النظام والقانون .

    وجدد فخامة الاخ الرئيس شكره للمقاتلين من أفراد الأمن المركزي والأمن العام .. وقال احييكم مرة اخرى واحيي رجال الأمن المركزي ووزارة الداخلية وكل مؤسساتنا الأمنية على كل الجهود والعطاء الذي تقدمونه من اجل الوطن.. متمنيا في ختام كلمته لهم التوفيق والنجا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-19
  5. محمد دينيش

    محمد دينيش عضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-13
    المشاركات:
    138
    الإعجاب :
    0
    هذا الموضوع موقعه المجلس السياسي ................المهم تعقيباً على هذا الخطاب الذي يعتبر مثل كثير من الخطابات التي يلقيها فخامة الرئيس .............والشعب قد شبع من مثل هذه الخطاب الشعب يريد ان تقوم السلطه بالعمل على رفع مستوى معيشته وتحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي .وكل ذلك لن يتم بمثل هذه الخطابات فالشعب شبع منها كما قلنا ..........نريد افعال لا اقوال حتى الاقوال والكلمات في هذا الخطاب التي يبحث عنها الشعب غيير موجوده ..فالرئيس هناء يبحث عن الاعداء ......ويحضرنا من يحارب طواحين الهواء .....ففي هذا الخطاب يكثر الرئيس من ان الاعداء والمندسين هم من قاموا بالتظاهرات والتخريب للممتلكات .ولم يتطرق الى ان الفقر هو السبب الرئيسي لما قام به امثال هؤلاء الجوعاء فهم يبحثون عن ما يقيهم شر الفاقه في قادم الايام نتيجه الجرعه القاتله ...........نعود ونقول للسلطه وللنظام ورأسه ليس هكذا تحل الامور فالشعب يعرف من هو العدو له فعدونا هو من يرعى الفساد ويقدم لك كل التسهيلات..........عدونا هو من يقوم بنهب موارد الشعب الى جيبه الخاصه او الى صالح االحاشيه فكفى مغالطه لنا فالعالم يرقب بعيونه ما يجري في اليمن .....والجميع يعلم الحقيقه واين الخلل .......فهل نتقي الله في ما نقول..........ونحن نرى الامور تسير الى الوراء ....ولن يصلح الحال الا بالقضاء على الفاسدين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-19
  7. محمد دينيش

    محمد دينيش عضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-13
    المشاركات:
    138
    الإعجاب :
    0
    هذا الموضوع موقعه المجلس السياسي ................المهم تعقيباً على هذا الخطاب الذي يعتبر مثل كثير من الخطابات التي يلقيها فخامة الرئيس .............والشعب قد شبع من مثل هذه الخطاب الشعب يريد ان تقوم السلطه بالعمل على رفع مستوى معيشته وتحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي .وكل ذلك لن يتم بمثل هذه الخطابات فالشعب شبع منها كما قلنا ..........نريد افعال لا اقوال حتى الاقوال والكلمات في هذا الخطاب التي يبحث عنها الشعب غيير موجوده ..فالرئيس هناء يبحث عن الاعداء ......ويحضرنا من يحارب طواحين الهواء .....ففي هذا الخطاب يكثر الرئيس من ان الاعداء والمندسين هم من قاموا بالتظاهرات والتخريب للممتلكات .ولم يتطرق الى ان الفقر هو السبب الرئيسي لما قام به امثال هؤلاء الجوعاء فهم يبحثون عن ما يقيهم شر الفاقه في قادم الايام نتيجه الجرعه القاتله ...........نعود ونقول للسلطه وللنظام ورأسه ليس هكذا تحل الامور فالشعب يعرف من هو العدو له فعدونا هو من يرعى الفساد ويقدم لك كل التسهيلات..........عدونا هو من يقوم بنهب موارد الشعب الى جيبه الخاصه او الى صالح االحاشيه فكفى مغالطه لنا فالعالم يرقب بعيونه ما يجري في اليمن .....والجميع يعلم الحقيقه واين الخلل .......فهل نتقي الله في ما نقول..........ونحن نرى الامور تسير الى الوراء ....ولن يصلح الحال الا بالقضاء على الفاسدين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-19
  9. ابو نسر البكري

    ابو نسر البكري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-10
    المشاركات:
    1,124
    الإعجاب :
    0

    كلام جميل وتسلم يا محمد دينيش على هذا

    الرد .. ولاكن .. نقول : ناديت فاسمعت من به صمم

    ولاكن لاحياة لمن تنادي ...

    ( وهل يسمع من في القبور )
    [/align]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-08-19
  11. ابو نسر البكري

    ابو نسر البكري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-11-10
    المشاركات:
    1,124
    الإعجاب :
    0

    كلام جميل وتسلم يا محمد دينيش على هذا

    الرد .. ولاكن .. نقول : ناديت فاسمعت من به صمم

    ولاكن لاحياة لمن تنادي ...

    ( وهل يسمع من في القبور )
    [/align]
     

مشاركة هذه الصفحة