رسالة الرئيس من الأمن المركزي انتكاسة يقابلها فقاقيع

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 1,396   الردود : 38    ‏2005-08-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-18
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    [​IMG]

    الرئيس صالح يقول بأن المعارضة عبارة عن فقاقيع --- هذا الكلام قاله الرئيس في خطبته امس في معسكر الأمن المركزي 0000 والقاء تلك الخطبة من معسكر الأمن المركزي عبارة عن رسالة غير مستحبة وكان من المفروض ان يتحدث الرئيس في مكان غير هذا المكان حتى يقنع المواطن بأنه لايستقوي بقوات الأمن التي يقول بأنها تأتمر بأمر الشعب 000 فهل السيد الرئيس اختزل الشعب في نفسه ؟

    وأن كانت المعارضة كما يقول (فقاقيع ) فلماذا هذا الشطط من قبل فخامته ولماذا ضاق ذرعا بالمعارضة ؟ استقواء الرئيس بقوات الشعب أمر غير مستحب على الإطلاق ويعطي صورة مغايرة لما القاه في خطابه من ان البلاد تنعم بالديمقراطية وان سيادة النظام والقانون هي التي تسير امور البلاد000

    موضوع آخر وهام وهو اعتراف الرئيس بوجود ضحايا أبريا في المظاهرات التي حدثت الشهر الماضي بل قال بأن اكثر الضحايا أبرياء وهو اعتراف صريح بأن قوات الأمن المركزي استخدمت الهراوة الغليظة بشكل مبالغ فيه واظهرت العين الحمراء للشعب وهاهي تدفع ثمن ذلك من خزينة الدولة000

    طالما الرئيس زعلان على من اسماهم بالفقاقيع فهم إذن ليسوا كما وصفهم الرئيس بل ربما يكونون قنابل موقوته ستنفجر في الوطن طالما كان حزب المؤتمر الشعبي العام يسيرامور البلاد نحو الهاوية بفضل تلك الطقمة الفاسدة والحرس القديم الذي ملئت جنبات قلوبهم بالطمع والحقد ولم يصدقوا بأن امور البلاد قد آلت إليهم فاساءوا استخدام تلك الأمانة بكل ما للكلمة من معنى ولا عزاء لشعبنا اليمني

    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-18
  3. من اجل اليمن

    من اجل اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    2,266
    الإعجاب :
    0
    حقا عم سرحان الامر لم يكن
    اظهار العين الحمراء وانما اظهار العقاب الذي تم لقوات من الامن المركزي بسب فشلهم في بعض مهام صعده
    اطمن الامر للجميع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-18
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23

    الرئيس شكرهم على أفعالهم التي سماها بالبطولية ونحن بدورنا نشكرهم إن كانت تلك الأفعال بطولية ولكن ان يأتي رئيس البلاد ليهنئهم على مسير رياضي فهذا امر لايمكن تبريره إلا أن يكون رسالة لمن قصدهم الرئيس وأي كانوا وهذا يسمى استقواء بقوات الأمن ضد من يحاول التطاول على الحكومة وأركانها000

    إذن نحن في صدد دولة بوليسية وليس ديمقراطية كما قال السيد الرئيس

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-18
  7. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    تخوين الشعب وتزكية أداة القمع العسكرية ... فخامة الرئيس يعاني من الهستيريا !!!!

    [​IMG]

    يخوّن شعبــه ويتهمه بالتآمر والعمالة ، ويثني على العسكر كأداة قمعية يجب اللجوء لها وقت الحاجة .... هل هي بداية النهاية ؟

    اقرأوا التالي وستكون لنا وقفة للتعليق .

    سلام .



    خطب الاخ الرئيس علي عبدالله صالح، رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة لدى زيارته أمس معسكر الامن المركزي الضباط والصف والجنود قائلا : "انتم العين الساهرة على امن واستقرار الوطن والمواطن والحفاظ على السكينة العامة .. ولستم قوات قمع بل انتم قوة بيد الشعب وبيد المواطن للحفاظ على الأمن العام والسكينة العامة وعلى الممتلكات العامة والخاصة".

    وأضاف: ما حدث في 20 - 21 من شهر يوليو الماضي كان عبرة لنا جميعاً، وكشف لنا كيف أفرزت بعض الفئات حقدها الدفين وكراهيتها للوحدة والديمقراطية والحرية والتنمية والنظام الجمهوري ،فأفرزت تلك الافرازات الكريهة التي طالت بالنهب والتخريب الممتلكات العامة والخاصة وأزهقت أرواح الابرياء ، وهو ما يتنافى جملة وتفصيلاً مع الحرية العامة والديمقراطية والنظام والقانون والدسـتور " .

    وقال :" من حق كل المواطنين ومن حق كل القوى السياسية أن تعبر عن رأيها عبر القنوات المحددة التي حددها الدستور والقانون ، أما ما حدث فهو يتنافى مع النظام والقانون والدستور" .. موضحا ان التحقيقات مازالت جارية والإجراءات القضائية متواصلة للتحقيق مع المضبوطين في أعمال الشغب .

    وأعلن فخامة الأخ الرئيس انه أصدر توجيهاته للحكومة والجهات المعنية بدفع تعويضات للذين كانوا ضحايا للقوى الشريرة ، وبحيث تدفع التعويضات من المال العام من الخزينة العامة كونهم كانوا ضحايا لقوى أفرزت حقدا وكراهية لكل شيء جميل في هذا الوطن.

    وقال فخامة الأخ رئيس الجمهورية "الوطن لابد له من عيون ساهرة تحمي المكاسب والمنجزات والممتلكات العامة والخاصة .. لا بد له من امثال هؤلاء الرجال البواسل من رجال الأمن والقوات المسلحة .. لابد له من قوة عسكرية وأمنية قوية تحافظ على الأمن العام والسكينة العامة".. مؤكدا أنه لا يمكن ان يبنى اقتصاد وطني قوي الا بوجود قوات أمن وجيش قوي، فالأمن العام للجميع ليس لافراد أو جماعة ولكن لكل مواطن .. لـ21 مليون مواطن ومواطنة .. لكل ابناء اليمن .

    وأضاف " ولهذا لابد له من قوة عسكرية وامنية قوية تحافظ على أمن المواطنين وممتلكاتهم وحقوقهم وتوفر الأمن في الطرق العامة وفي كل مكان في الحدائق والمنتزهات والمستشفيات والمؤسسات الحكومية وغيرها وهذه هي مسؤولية الأمن ومسؤولية الجيش" .

    واستطرد قائلا : "مسؤولية وزارة الداخلية .. مسؤولية رجال الأمن ان يحافظوا على السكينة العامة ، ما لم ستحدث فوضى كما حدث ويحدث في بعض البلدان و نشاهده عبر القنوات الفضائية .. ولهذا لابد من وجود قوة امن قوية تحافظ على السكينة العامة حتى لا تحدث فوضى وهو ما يتمناه الحاقدون على النظام الجمهوري والوحدة والذين اذا تضررت مصالحهم أو غيروا من مناصبهم في أي ظرف كان ، حيث يلجأ الواحد منهم إلى ادعاء البطولة والتشدق بالوطنية في حين انه غير من موقعه لأنه كان فاسدا وعبث بالمال العام وغير كفؤ .. ولذلك تم تغييره ، واذا به يتحول بعد ذلك إلى ادعاء البطولة والحرص على المصلحة العامة" .

    وتساءل قائلا :" لماذا لم يكن مصلحا ويصلح المؤسسة التي كان يتواجد فيها؟ ولماذا لم ينقد الفساد في ذلك الوقت ؟ ولماذا يتحول الى بوق ضد الوطن لتشويه سمعة الوطن والوحدة ؟ .

    وجدد فخامة الأخ الرئيس التأكيد على ان الوحدة ليست ملكا لشخص أو قبيلة أو جماعة أو منطقة أو محافظة بل ملك لكل المواطنين اليمنيين.. معبرا عن استغرابه لقيام البعض ممن تضرر ت مصالحهم من الوحدة بالدعوة إلى التشطير .. ومن تضرر من النظام الجمهوري يدعو إلى العودة بالنظام الجمهوري إلى ما قبل 26 سبتمبر 1962م .. معتبرا ان كل هذه الفقاقيع لا تساوي شيئاً أمام إرادة الشعب وقواه الخيرة وقواه الوطنية.

    وأضاف: لقد حاولوا التآمر على النظام الجمهوري وعادوا على اعقابهم خاسرين أمام إرادة المقاتلين الشرفاء، وكنا حينها قلة من المؤسسة العسكرية والأمنية ومن المتطوعين من أبناء الشعب ، وعادوا خائبين على أعقابهم أمام إرادة الشعب وأفشلنا مؤامرتهم في صيف عام 1994م وقدمنا أنهاراً من الدماء وأفشلنا ذلك المخطط، مؤكدا ان الإرادة والمبادئ الوطنية قادرة على إفشال كل المخططات التي تستهدف الوطن ووحدته ونظامه الجمهوري .

    وأشار فخامته إلى ان ما حدث من أعمال شغب وتخريب في 20 -21 يوليو الماضي لم يكن جديدا على رجال الأمن كما إنها ليست الأولى التي تشهد البلاد مثل هذه الأحداث المؤسفة وما سببته من قلق للمواطنين فقد شهدت البلاد في الـ9 - 10 من ديسمبر 92م أحداث شغب وفوضى عارمة حدث فيها سطو على الممتلكات العامة والخاصة ، ولكن أمام إرادة المبادئ تم إفشال ذلك المخطط .. وتكررت تلك الحوادث في 20 و21 من الشهر الماضي ، وفشل مدبروها ومن قام بارتكابها في تحقيق أهدافهم أمام المبادئ الوطنية النبيلة وإرادة المقاتلين .. مخاطبا ضباط وصف وجنود معسكر الأمن المركزي قائلا " انتم متسلحون بالايمان بالله وبمبادئ الثورة والحرية والديمقراطية، وقبل اي سلاح فسلاحكم الإيمان بالله ووطنكم وهذه الأمة، الأمر الذي يمكنكم من افشال كافة المخططات والمؤامرات التي تستهدف النيل من الوطن ومكتسباته ومنجزاته..

    وقال فخامة الأخ الرئيس :" هناك حقد على كل ما انجز في الوطن ، فإذا بيننا طريق فكأنها تمر على ظهورهم وان بنيت جامعة فكأنها تبنى على صدورهم وان بني سد لحجز مياه ، وكأنه سوف يبني في حدقات عيونهم ، فأي انجاز جميل في الوطن يواجه بالكراهية والحقد من اولئك النفر الذين يعادون كل شيء .

    وأضاف مخاطبا افراد المعسكر :" انتم سلاح بيد الشعب ، بيد 21 مليون ، وهذه الفقاقيع لا تشكل شيئا لكنها مجرد ظاهرة صوتية تبلبل وتشوه كل شيء جميل في الوطن والتغرير بالبسطاء " .

    ودعا فخامة الأخ رئيس الجمهورية إلى نشر الوعي السياسي والمعنوي وكشف الحقائق امام عامة الناس عن هذه العناصر والمندسين على النظام الجمهوري والوحدة .

    وقال " ان الأمر المفروغ منه ان الوحدة راسخة وقد استفتئ عليها الشعب ، وجرت ثلاث دورات انتخابية نيابية ولأول مرة دورة انتخابات سلطة محلية وكذا دورة انتخابات رئاسية .

    ووجه الأجهزة الأمنية بتقديم المزيد من التسهيلات للمواطنين لتسهيل وصولهم الى لجان جمركة السيارات لإنهاء معاملاتهم بكل سهولة ويسر ومحاسبة أي عناصر يحاول ان يسيء إلى سمعة رجال الأمن .. معتبرا ان من يقوم بمثل تلك الأعمال انما هو من العناصر المندسة التي تحاول أن تشوه المهام الوطنية التي يضطلع بها رجال الأمن من أجل الوطن وأمنه واستقراره .. وهو ما يستدعي يقظة الأجهزة الأمنية .

    كما وجه فخامة الأخ الرئيس أجهزة الأمن بتقديم كافة التسهيلات للمواطن سواء أمام دوائر المرور أو الجوازات أو الأحوال الشخصية والسجل المدني .. وفقا للأنظمة والقوانين كون المواطن مع تطبيق والقانون . . وقال :

    " علينا أن نعود الجميع على احترام النظام والقانون .

    وجدد فخامة الاخ الرئيس شكره للمقاتلين من أفراد الأمن المركزي والأمن العام .. وقال احييكم مرة اخرى واحيي رجال الأمن المركزي ووزارة الداخلية وكل مؤسساتنا الأمنية على كل الجهود والعطاء الذي تقدمونه من اجل الوطن.. متمنيا في ختام كلمته لهم التوفيق والنجاح لما فيه خدمة الوطن .

    المصدر : صحيفة الأيام .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-18
  9. العثرب 1

    العثرب 1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-30
    المشاركات:
    612
    الإعجاب :
    0
    الرئيس سمعناه يتكلم عن الذين كانوا في مراكز القرار ويتكلمون عن الفساد ويقول لماذا لم يغيروا الفساد عندما كانوا بالسلطة ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!
    مثال على ذلك سعد عبدالجبار وكيل وزارة المالية عندما اراد ان يصحح مسار وزارة المالية واصر على ذلك استنجد السلامي بالرئيس الذي اتى بنفسه للوزارة وقال كلمته المعروقة (تعتقدون اننا هبلان) وبعدها اقالوا وكيل الوزارة لانه اراد ان يصحح وضع معوج

    هذا يعني بأن الرئيس لايقصد تصحيح الفساد ولكن يتحدى من يقوم بكشفه او محاربته ولو 000 ولو0000

    ولو كان السلامي إنسانا لقتلته
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-08-18
  11. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23

    بل هو إنسان ولكن للأسف إنسان وجد الأرض مناسبه له فارتبط بالركب العظيم الذي يسير باليمن إلى الهاوية
    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-08-18
  13. من اجل اليمن

    من اجل اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    2,266
    الإعجاب :
    0
    اي افال بطوليه يقومون بها اتمنى منك ان كنت بصنعاء فقط زر حديقه السبعين لتعرف اعمالهم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-08-18
  15. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-08-18
  17. اووسان

    اووسان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-25
    المشاركات:
    618
    الإعجاب :
    0
    لسان حال الظابط الواقف الى أقصى اليسار من الرئيس =:mad: أعرف يا سيدي الرئيس أنك تكذب ولكن دوري أن أصدقك فيما تقول
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-08-18
  19. SoheeL^ALYemen

    SoheeL^ALYemen قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-20
    المشاركات:
    2,814
    الإعجاب :
    0
    ^_^ تصحيح اسمه عبد الجبار سعد
    واستقال ولم يقال
     

مشاركة هذه الصفحة