غزه لم تسترد الابالحوار وبعد تحكيم العقل

الكاتب : اللبرالي   المشاهدات : 452   الردود : 1    ‏2005-08-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-17
  1. اللبرالي

    اللبرالي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    711
    الإعجاب :
    116
    كما يعلم الجميع الاحداث السابقه ابان القياده العرافاتيه وفي اواخر السنتين الاخيرتين قبل وفاته وكما يعلم الجميع ان الاحتلال الاسرائيلي شمل كافة المدن الفلسطينيه حتى القصر الراسي
    وتم التوغل في رفح وتم تدمير المنازل وتشريد الاجئين والساكنين اضف الى ذالك العمليت التي قامت بها القوات الاسرائيليه في الضفه الغربيه وقدكانت الاحداث متواصله والتوغلات الاسرائيليه مستمره اضف الى ذالك الاغتيالات لقيادي حماس ومن ضمنهم الشيخ ياسين والرنتيسي واعتقال اعضاء يشتبه في تورطهم بالانتما ء الى الجماعات الاسلاميه اضافه الى ذالك وقف الحال الفلسطيني تجارين وتوقفة العماله الفلسطينيه في اسرائيل ولايخفى انه تم اغتيال ياسر عرفات
    سياسيآ قبل وفاته واي عملية انتحار كانت تعزز من الموقف الاسرائيلي امام الرائي العام ويصور للرائي العام العالمي ان الفلسطينيين لم يصلوا الى درجه الوعي المؤهله لهم للجلوس على طاولة المفاوضات مع الاسرائيلين حتى ان التصريحات الامريكيه كانت جليه بهذا الحصوص انه الن يتم التفاوض مع الفلسطينيين الا اذا اوفقوا العمليات الارهابيه ضد الاسرائيلين وتم استبدال ياسر عرفات برائيس اخر او يتم استحداث منصبآ لرائس الوزراء ويكن له كافة الصلاحيات ليتسنا له التعامل مع الاسرائيليين والولايات المتحده الامريكيه وقد كان للرائيس الامريكي خطابآ مشهورآ لم يسبق لرائيس امريكي ان افصح به وقدكان ذالك في الرابع والعشرين من حزيران يونيو الفين واثنين بامكنية بحث في ايجاد دوله فلسطينيه تعيش جنبآ الى جنب مع دولة اسرائيل ولااكن بالمقابل يتم تفكيك الجماعات الارهابيه برغم الحساسيه الامريكيه عند التطرق لمثل هذا الموضوع ولاكن الاستراتيجيه الامريكيه للمرحله القادمه تطلب ذالك
    نحن لاننكر نضال ياسر عرفات ومواقفه البطوليه في السبعينات والثمانينات وخطابه المشهو امام الجمعيه العامه للامم المتحده واجباره للاسرائيليين بالاعتراف بحركة فتح كممثل للشعب الفلسطيني للتفاوض مع الحكومه الاسرائيليه
    ولاكن الوضع تغير ولاستراتيجيهفي التعامل ايضآ تغيرت والعالم نمط تفكيره تغير ايضآ وخصوصآ بعد احداث حداعشر سبتمبر فاصبح التفكير الفلسطيني لايواكب المرحله القادمه وكان لابد منتغيير الاجنده واستراتيجية الاتعامل حسب متطلبات المرحله ولاكن الاقدار كانها تعيش الاحداث والمتغيرات فعند نهاية ياسر عرفات سياسيآ انتها جسديآ
    وفتحت صفحه جديده وتعامل جديد بعد وصول الرجل البرغماتي محمود عباس الى راسة السلطه
    ولاكن ضلة الجماعات الاسلاميه حجر عثره ومكان بالامكان الا اجرى مفاوضات بين السلطه وتلك الجمعات مناجل ايقاف العمليات ليتسنا للسلطه في السير في المفاوضات مع الاسرائيليين وحقيقتآ بعد ايقاف العمليات ضد الاسرائيليين وحكمة السلطه الفلسطينيه منطق الحوار على منطق الموت والانتحار استطاعوا نقل الكره الى الملعب الاسرائيلي وكسب الفلسطينيون الراي الدولي برغم التجاوزات احيانآ من قبل الجماعات الفلسطينيه المتطرفه
    فبالحوار والحنكه السياسيه رحل الاسرائيليون عن غزه وسيرحلون حتى حدود ثمانيه واربعبن
    وبالعنف سيشترجعون غزه من جديد فالعنف يوالد العنف

    وشكرآ اللبرالي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-18
  3. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]بل رحلوا منها لأن خسارتهم فيها تفوق مكاسبهم ، فالعمليات الموجهه ضد المستوطنات شبه يومية والخسائر البشرية والقلق في تزايد ، مما جعلهم ينسحبون من غزة لتقليل الخسائر ؛ ولصنع مكسب دولي بتحسين صورتهم أمام العالم !!!
     

مشاركة هذه الصفحة