مقتل 17 جندي اسباني في افغانستان

الكاتب : ابن الوادي   المشاهدات : 440   الردود : 1    ‏2005-08-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-16
  1. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    الحادث هو الأول الذي تتعرض له القوات الإسبانية في أفغانستان (رويترز-أرشيف)

    أكد مصدر في وزارة الدفاع الإسبانية أن 17 جنديا إسبانيا قتلوا بأفغانستان عند تحطم المروحية التي كانوا يستقلونها.

    ونقلت الإذاعة الإسبانية عن مصدر عسكري قوله إن الطائرة تحطمت في ولاية هرات, لكن دون أن يحدد أسباب سقوطها.

    وأكد مصدر في قوة الدولية للمساعدة في إرساء الأمن تحطم المروحية, ولكنه لم يؤكد عدد القتلى, وانتقلت فرق الإغاثة إلى مكان الحادث.

    ويعتبر الحادث هو الأعنف في تاريخ وجود القوات الإسبانية بعد ذلك الذي أودى في عام 2003 بحياة 62 جنديا في تركيا عند عودتهم من أفغانستان.

    وقد رفعت مدريد عدد قواتها بأفغانستان عقب سحب وحداتها من العراق, إلا أنها لم تتعرض لأي هجمات تذكر على يد قوات طالبان.

    المصدر: الجزيرة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-16
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    مصادر صحفية: مقتل 17 جنديًا إسبانيًا في تحطم هليكوبتر بأفغانستان


    مفكرة الإسلام: قالت صحيفة الموندو الإسبانية في موقعها على شبكة الإنترنت: إن 17 جنديًّا إسبانيًّا قتلوا في تحطم طائرة هليكوبتر في أفغانستان اليوم الثلاثاء.
    وقالت الإذاعة الإسبانية أيضًا ـ نقلاً عن مصادر دفاعية ـ: إن طائرة سقطت وإنه لا يبدو أن هناك أي ناجين، بحسب ما نقلته وكالة رويترز دون الإشارة إلى مزيد من التفاصيل حول الأمر.
    وكانت وزارة الدفاع الأسبانية قد ذكرت في بيان لها أن 85 جنديًا أسبانيًا توجهوا الجمعة الماضية إلى أفغانستان من أجل 'حفظ الأمن' خلال العملية الانتخابية التي سوف تشهدها الدولة في شهر سبتمبر المقبل.
    وأوضح البيان أن هذه الكتيبة هي آخر كتيبة في فريق الدعم التكتيكي الأسباني لمنطقة غرب أفغانستان في إطار القوة الدولية للمساعدة الأمنية في أفغانستان [إيساف].
    وكانت الكتيبة العسكرية الأسبانية الأولى لفريق الدعم التكتيكي، والتي شملت 201 عسكري، قد انطلقت يوم 25 يوليو الماضي إلى أفغانستان، بينما انطلقت الكتيبة الثانية، التي ضمت 200 عسكري أسباني، يوم 3 أغسطس.
    وسوف تستمر هذه العملية لمدة 90 يومًا؛ ليصل إجمالي عدد القوات الأسبانية في أفغانستان خلال هذه الفترة إلى 1167 عسكريًا
     

مشاركة هذه الصفحة