مجلس 00000 النواب

الكاتب : العثرب 1   المشاهدات : 323   الردود : 2    ‏2005-08-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-15
  1. العثرب 1

    العثرب 1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-30
    المشاركات:
    612
    الإعجاب :
    0
    • رأي نيوز-خاص:"إذا كان مجلس النواب قد فعل دوره الرقابي نسبياً خلال العام المنصرم عبر ما عرف بقضية النفط فإن هذا لا يعني أن المجلس فعال رقابياً بل إن وقوفة تجاه الحكومة في هذه القضية الوحيدة واليتيمة كما يبدو ويعد بمثابة الإستثناء الذي يؤكد القاعدة". التقرير السنوي للمركز اليمني للدراسات الاستراتيجية أكد غياب فاعلية الإدارة داخل مجلس النواب بتلك السطور فإن استقراء الواقع السياسي اليمني يؤكد ضعف إن لم يكن هامشية هذا المجلس وقصوره عن أداء كثير من مهامه التي خولها له الدستور وخاصة بالمهام الرقابية. وعلى الرغم من أن وجود المؤسسات الحديثة (ضمنها مجلس النواب) يتوجب قيامها بتلطيف حدة الصراعات السياسية الناجمة عن تعارض المصالح
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-15
  3. العثرب 1

    العثرب 1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-30
    المشاركات:
    612
    الإعجاب :
    0
    • رأي نيوز-خاص:"إذا كان مجلس النواب قد فعل دوره الرقابي نسبياً خلال العام المنصرم عبر ما عرف بقضية النفط فإن هذا لا يعني أن المجلس فعال رقابياً بل إن وقوفة تجاه الحكومة في هذه القضية الوحيدة واليتيمة كما يبدو ويعد بمثابة الإستثناء الذي يؤكد القاعدة". التقرير السنوي للمركز اليمني للدراسات الاستراتيجية أكد غياب فاعلية الإدارة داخل مجلس النواب بتلك السطور فإن استقراء الواقع السياسي اليمني يؤكد ضعف إن لم يكن هامشية هذا المجلس وقصوره عن أداء كثير من مهامه التي خولها له الدستور وخاصة بالمهام الرقابية. وعلى الرغم من أن وجود المؤسسات الحديثة (ضمنها مجلس النواب) يتوجب قيامها بتلطيف حدة الصراعات السياسية الناجمة عن تعارض المصالح
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-16
  5. الشانني

    الشانني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    1,360
    الإعجاب :
    0
    من قام بدورة بشكل يرضي الله هم صخر الوجية (مؤتمر) و علي عشال (اصلاح) فقط لاغير. سبب عدم ممارسة الاعضاء لصلاحياتهم الرقابية او التشريعية هي ان السواد الاعظم (90%) جهلة (ليسو اختصاصيون في مجالات اقتصادية أو مالية او تشريعية أو أخرى فنية) فهل يعقل أن تناقش اغلبية مشائخية أو عسكرية أو مجرد اجتماعية قضايا انظمام اليمن لمنظمة التجارة العالمية وهل يمكن أن ينفذوا دراسات محاسبية و تحليلات مالية كما فعل المذكوران في 4 فضائح نفطية حيث اتبعا الطريقة البوليسية و المخابراتية للحصول على المعلومات التي ارادوها. للعلم انهما هما من قاما بكل تلك التحليلات وفي الاخير ظهر التقرير باسم لجنة النفط و التنمية وصدرت التوصيات باسم (مجلس النواب) و القضية تنحصر في شخصين فقط تتداول التكهنات اسميهما كوزراء في الحكومة الجديدة لتضمن الحكومة افشالهما في الانتخابات القادمة و اسكاتهما في الجلسات القادمة..... أما من كان منهم متخصصا (مثل الرقيحي او الكحلاني وغيرهم) فهو يحجم عن ممارسة مسئولياته تجاه الشعب ارضاءً للحزب. ويوجد الكثيرون من ممثلي المعارضة الذين يولولون و يلعنون الحكومة و اليوم الذي قامت فيه لكنهم في الاخير لا يفيدون المجلس و الشعب بشيء ليس لديهم تحليل علمي منطقي لانتقاداتهم و لا أدلة صريحة لما يقولون لان كل انتقاداتهم عامة و ليست محصورة ولها هدف..... هذة كل الحكاية ببساطة......
     

مشاركة هذه الصفحة