مصالحة بين مبارك وبوتفليقة والقمة الطارئة تحدد بعد سبتمبر

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 309   الردود : 1    ‏2005-08-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-15
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    قال الرئيس المصري حسني مبارك إن القمة العربية الاستثنائية سيحدد موعدها بعد سبتمبر/أيلول القادم. مما يعني أنها ستعقد بعد الانتهاء من الانتخابات الرئاسية المصرية المقررة في السابع من ذلك الشهر.

    ونفى مبارك -عقب قمة ثلاثية مفاجئة جمعته مع نظيريه الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والليبي معمر القذافي في مدينة سرت الليبية- وجود أزمة بين مصر والجزائر، مشيرا إلى أنه تحدث مع الرئيس الجزائري بصفته الرئيس الدوري للقمة العربية.

    وسبق أن أشار الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد إلى أن قمة سرت الثلاثية المفاجئة تهدف إلى تحديد موعد عقد قمة عربية طارئة وترتيبات عقدها، موضحا أن هناك اتفاقا بضرورة عقد قمة استثنائية وعدم انتظار موعد القمة العادية في مارس/آذار العام القادم.

    وقال دبلوماسيون عرب في ليبيا إن الهدف من القمة الثلاثية –التي لم يحضرها الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى- هو المصالحة بين بوتفليقة ومبارك.

    تجدر الإشارة إلى أن مصر دعت إلى عقد قمة عربية طارئة في شرم الشيخ في الثالث من أغسطس/آب الجاري عقب تفجيرات منتجع شرم الشيخ في 23 يوليو/تموز الماضي التي خلفت 64 قتيلا.
    وتعتبر الجزائر أن حق الدعوة إلى قمة عربية يعود لها وليس لمصر كونها تترأس الدورة الحالية للجامعة العربية. وقد أرجئت القمة إلى أجل غير مسمى إثر وفاة العاهل السعودي فهد بن عبد العزيز.

    ويحاول الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى منذ مطلع الشهر الجاري إقناع الجزائر بترؤس هذه القمة الطارئة التي لم يتم تحديد موعد لها.

    وإضافة إلى بحث موعد انعقاد القمة العربية الاستثنائية تناولت القمة الثلاثية تطورات الأوضاع العربية خصوصا في العراق الذي تسلم فيه اليوم مسودة الدستور وفلسطين حيث بدأت إسرائيل الانسحاب من قطاع غزة اليوم.

    وفي القاهرة أوردت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية أن محادثات مبارك في ليبيا مع القذافي وبوتفليقة ستتناول سبل تفعيل العمل العربي المشترك والقضايا المطروحة على الساحة العربية في المنطقة على ضوء الانسحاب الإسرائيلي من غزة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-15
  3. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    قال الرئيس المصري حسني مبارك إن القمة العربية الاستثنائية سيحدد موعدها بعد سبتمبر/أيلول القادم. مما يعني أنها ستعقد بعد الانتهاء من الانتخابات الرئاسية المصرية المقررة في السابع من ذلك الشهر.

    ونفى مبارك -عقب قمة ثلاثية مفاجئة جمعته مع نظيريه الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والليبي معمر القذافي في مدينة سرت الليبية- وجود أزمة بين مصر والجزائر، مشيرا إلى أنه تحدث مع الرئيس الجزائري بصفته الرئيس الدوري للقمة العربية.

    وسبق أن أشار الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد إلى أن قمة سرت الثلاثية المفاجئة تهدف إلى تحديد موعد عقد قمة عربية طارئة وترتيبات عقدها، موضحا أن هناك اتفاقا بضرورة عقد قمة استثنائية وعدم انتظار موعد القمة العادية في مارس/آذار العام القادم.

    وقال دبلوماسيون عرب في ليبيا إن الهدف من القمة الثلاثية –التي لم يحضرها الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى- هو المصالحة بين بوتفليقة ومبارك.

    تجدر الإشارة إلى أن مصر دعت إلى عقد قمة عربية طارئة في شرم الشيخ في الثالث من أغسطس/آب الجاري عقب تفجيرات منتجع شرم الشيخ في 23 يوليو/تموز الماضي التي خلفت 64 قتيلا.
    وتعتبر الجزائر أن حق الدعوة إلى قمة عربية يعود لها وليس لمصر كونها تترأس الدورة الحالية للجامعة العربية. وقد أرجئت القمة إلى أجل غير مسمى إثر وفاة العاهل السعودي فهد بن عبد العزيز.

    ويحاول الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى منذ مطلع الشهر الجاري إقناع الجزائر بترؤس هذه القمة الطارئة التي لم يتم تحديد موعد لها.

    وإضافة إلى بحث موعد انعقاد القمة العربية الاستثنائية تناولت القمة الثلاثية تطورات الأوضاع العربية خصوصا في العراق الذي تسلم فيه اليوم مسودة الدستور وفلسطين حيث بدأت إسرائيل الانسحاب من قطاع غزة اليوم.

    وفي القاهرة أوردت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية أن محادثات مبارك في ليبيا مع القذافي وبوتفليقة ستتناول سبل تفعيل العمل العربي المشترك والقضايا المطروحة على الساحة العربية في المنطقة على ضوء الانسحاب الإسرائيلي من غزة.
     

مشاركة هذه الصفحة