ستولد من أحبها من ضوء قمري أو من قدح

الكاتب : ماجد المذحجي   المشاهدات : 611   الردود : 7    ‏2005-08-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-15
  1. ماجد المذحجي

    ماجد المذحجي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    43
    الإعجاب :
    0





    [align=right]كريم سامي.. متى سنكف عن تبادل الكلام مع الميتين؟؟!!...


    [align=right]
    ما الذي يخبرنك إياه الفتيات الصغيرات
    أولئك اللواتي أوقعن قلوبهن حين فتحن أول شباك
    هل كنت حزيناً وأنت تهش أوقاتهن
    هل ابتسمت وأنت تداري أعصابك كي لا يفضحك تقرحها
    ثمة من أخبر الله انك تدل العطر نحو شفتي امرأة أحببتها
    وأنها ذهبت بعيداً قبل أن تترك فرساً بينهما
    ثمة من اخبره أيضاً أنك تعلق خيبتك إلى عنقك كجرس
    وأن المجانين - أصدقائك - ما عادوا يكتفون بقرع الطبول في دمك
    لقد أوقدوا نارهم ورقصوا على جثتك
    كان حزنك شاحباً حينها
    وظلالك لا تمتد لأكثر من خطوتين
    فقط خطوتين
    قبل أن تقرضها الكوابيس التي تتسرب من جمجمتك
    ستنتزع الكثير من الكلام من تلك المقاعد التي يخلفها العشاق خلفهم في الحدائق أو في السينما – حيث يتبادلون القبل والدموع.....
    ستفرك ظهر حكايتك جيداً
    وحين تبحث عن تبرير ستنتزع خشبة من مسرح عمومي
    ستنزل ستاره وتمشي في الطرقات بدراما ملائمة وتكفيك تماماً
    سيخلع جارك الجديد رصانته حين يراك تكنس أوهامك في الليل
    وحين يراك تصادق الحشرات وبنات الهوى وترفع قدحك للعابرين
    سيعتقد لوهلة انك نبي أضاع أسلحته فتعفف
    أو ربما أبن ليل خسر صوته فتناسوه
    سيعتقد كثيراً قبل أن يجر تاريخه إليك ويوصد قلبك بحزن ثخين
    سيكون عليك أن ترخي الظل كي لا يرتبك
    أن تشعل سيجاره وتدهن الكلام بالنساء وحكايا الحبيبة التي غابت قبل أن تشبع من قُبلها
    سيخلف في أعضائك وجعاً جاف
    وبين عينيك سيعلق ذاكرة صارت حفرةً للموتى
    ستتعب باكراً
    وقبل أن يشيخ بالكلام ستفتح نافذةً للغناء وتبتسم
    سيرفع نخبك
    وستدخل عميقاً في ارتجافه
    ستقول في الصباح:
    كانت ليلة قاسية كالعمر!!!....
    وفي النهار ستُشاغل الوقت بمتابعة النساء اللواتي يموهن الحزن بماكياج ثقيل
    قرب الليل ستوقظ شهوتك لامرأة وقدح
    وقبل أن تغيب ستفتح أوراقك كي لا يفلت منك شيء وأنت تعد للآخرين أخطائك
    ***
    هذا الوقت مالح كفاية
    والتكلف الذي ترتكبه كي تُشيع عنك رصانة لا تخصك انتهى دوره
    سيهتز غياب ما قرب الكلام الذي يتبادله الناس عنك
    والحنين الداكن - الذي كان معطفك – سيصبح جناحين لطير لا يشعر نحوك بالمودة أبداً
    القمر لن ينير عتبة الباب مره أخرى
    والخوف سيصبح دمية تنظر إليك بعينين لامعتين كلما أخطأت وأنت تعد ظلال الآخرين قربك
    حزين هذا الصباح الذي سيطلع
    لا العصافير تفكر بالعودة إليه
    ولا البشر قرروا ما يكفي من البهجة
    ***
    لم تكن حبيبه فقط
    كانت حبل تعلق روحك عليه كي تجف كلما بللتك الوحدة
    ***
    لم يخبرك صديقك الذي تحب انك أصبحت تثير قرفه
    وان ما لديك لم يعد يكفيه
    أصبحت فاشلاً كفاية
    والمكايدات الليلية لم تعد تصلح سوى لتسليته
    لقد أداره الغياب نحو شرفه أخرى
    وأصبح يفتتح المساء بطريقه تليق بالناجحين حتماً
    ليس هو فقط
    الأصدقاء الآخرين أيضاً يعتبرونك عدو ضمني مجهز للتشفي
    وبهذا فقط يمكن أن يتهموك علناً بأنك تستمتع بأهانتهم لأنك لم تفكر بنفس طريقتهم فقط
    حزين هو الوقت الذي ينسرق الأن من بين أصابعي وأنا افتح قلبي ولا أجد سوى الدود
    بعد قليل ساحب امرأة ما بالتأكيد
    امرأة تولد صدفه
    تولد من قدح أو من ضوء قمري
    تولد فقط كي أحبها
    سأحبها حينها وسأنسى أصدقائي واكف عن ابتكار أسباب غير مبرره للحزن
    ***
    ليس لأني أحبها فقط
    ولكنني لم اقتنع أن البشر يستطيعون الحب في وقت ميت
    كيف يمكن لي أن اقتنع بأن الحب له فترة صلاحية
    ينتهي بتغير الظروف
    برغبتها بعدم رفع سماعة الهاتف
    بوصايا الأصدقاء الذين يشددون دوماً على التأقلم
    لا ادري
    مازلت أحبها
    وحتى تأتي تلك التي ستولد من قدح أو من ضوء قمري سأظل أحبها
    حتى لو لم ترفع سماعة الهاتف...
    ***
    لم تعد مختلفاً
    صرت تشبه الكثيرين
    أولئك الذين يكررون الكلام بسهوله
    ولا يكفون عن توهم أن الآخرين ينصتون لهم
    ***
    كنت سابقاً استمتع بأنني صغير في السن
    كنت استغل ذلك وأقول كلام اكبر مني بالتأكيد
    كان هذا يدفع الجميع للابتسام بإعجاب
    يجعلهم يهزون رؤوسهم ويضحكون لي
    ويتبادلون الحديث عني
    الأن
    لم اعد استطيع فعل ذلك
    أصبحت أكبر بالتأكيد
    أتكلم بشكل أقل
    ولم يعد حديثي يطرب الحي
    صار اقل وأسوء مما يتوقعه الآخرين
    صار أقل مما أتوقعه أنا....
    ***
    كنت أستدير حول نفسي في الغرفة المربعة
    أشاهد ما يتبقى مني على الجدران التي ترمقني باستغراب
    أفكر في كلامه:
    - أنت طفيلي
    * لست كذلك
    - لا، أنت طفيلي.. تأكد من ذلك
    * بالتأكيد لست كذلك أنا فقط أنام في منازل الأصدقاء
    - لا تبرر.. أنت طفيلي ويجب أن تقتنع بذلك
    ليس هذا شعراً بالتأكيد
    إنها حكايا تتبادلها الظلال التي ترقص أمامك دون خجل
    حين يصبح رأسك طبل من الصفيح
    وأوردتك مشدودة مثل عروق الأشجار في الأرض



    دمشق
    صيف 2005
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-15
  3. ماجد المذحجي

    ماجد المذحجي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    43
    الإعجاب :
    0





    [align=right]كريم سامي.. متى سنكف عن تبادل الكلام مع الميتين؟؟!!...


    [align=right]
    ما الذي يخبرنك إياه الفتيات الصغيرات
    أولئك اللواتي أوقعن قلوبهن حين فتحن أول شباك
    هل كنت حزيناً وأنت تهش أوقاتهن
    هل ابتسمت وأنت تداري أعصابك كي لا يفضحك تقرحها
    ثمة من أخبر الله انك تدل العطر نحو شفتي امرأة أحببتها
    وأنها ذهبت بعيداً قبل أن تترك فرساً بينهما
    ثمة من اخبره أيضاً أنك تعلق خيبتك إلى عنقك كجرس
    وأن المجانين - أصدقائك - ما عادوا يكتفون بقرع الطبول في دمك
    لقد أوقدوا نارهم ورقصوا على جثتك
    كان حزنك شاحباً حينها
    وظلالك لا تمتد لأكثر من خطوتين
    فقط خطوتين
    قبل أن تقرضها الكوابيس التي تتسرب من جمجمتك
    ستنتزع الكثير من الكلام من تلك المقاعد التي يخلفها العشاق خلفهم في الحدائق أو في السينما – حيث يتبادلون القبل والدموع.....
    ستفرك ظهر حكايتك جيداً
    وحين تبحث عن تبرير ستنتزع خشبة من مسرح عمومي
    ستنزل ستاره وتمشي في الطرقات بدراما ملائمة وتكفيك تماماً
    سيخلع جارك الجديد رصانته حين يراك تكنس أوهامك في الليل
    وحين يراك تصادق الحشرات وبنات الهوى وترفع قدحك للعابرين
    سيعتقد لوهلة انك نبي أضاع أسلحته فتعفف
    أو ربما أبن ليل خسر صوته فتناسوه
    سيعتقد كثيراً قبل أن يجر تاريخه إليك ويوصد قلبك بحزن ثخين
    سيكون عليك أن ترخي الظل كي لا يرتبك
    أن تشعل سيجاره وتدهن الكلام بالنساء وحكايا الحبيبة التي غابت قبل أن تشبع من قُبلها
    سيخلف في أعضائك وجعاً جاف
    وبين عينيك سيعلق ذاكرة صارت حفرةً للموتى
    ستتعب باكراً
    وقبل أن يشيخ بالكلام ستفتح نافذةً للغناء وتبتسم
    سيرفع نخبك
    وستدخل عميقاً في ارتجافه
    ستقول في الصباح:
    كانت ليلة قاسية كالعمر!!!....
    وفي النهار ستُشاغل الوقت بمتابعة النساء اللواتي يموهن الحزن بماكياج ثقيل
    قرب الليل ستوقظ شهوتك لامرأة وقدح
    وقبل أن تغيب ستفتح أوراقك كي لا يفلت منك شيء وأنت تعد للآخرين أخطائك
    ***
    هذا الوقت مالح كفاية
    والتكلف الذي ترتكبه كي تُشيع عنك رصانة لا تخصك انتهى دوره
    سيهتز غياب ما قرب الكلام الذي يتبادله الناس عنك
    والحنين الداكن - الذي كان معطفك – سيصبح جناحين لطير لا يشعر نحوك بالمودة أبداً
    القمر لن ينير عتبة الباب مره أخرى
    والخوف سيصبح دمية تنظر إليك بعينين لامعتين كلما أخطأت وأنت تعد ظلال الآخرين قربك
    حزين هذا الصباح الذي سيطلع
    لا العصافير تفكر بالعودة إليه
    ولا البشر قرروا ما يكفي من البهجة
    ***
    لم تكن حبيبه فقط
    كانت حبل تعلق روحك عليه كي تجف كلما بللتك الوحدة
    ***
    لم يخبرك صديقك الذي تحب انك أصبحت تثير قرفه
    وان ما لديك لم يعد يكفيه
    أصبحت فاشلاً كفاية
    والمكايدات الليلية لم تعد تصلح سوى لتسليته
    لقد أداره الغياب نحو شرفه أخرى
    وأصبح يفتتح المساء بطريقه تليق بالناجحين حتماً
    ليس هو فقط
    الأصدقاء الآخرين أيضاً يعتبرونك عدو ضمني مجهز للتشفي
    وبهذا فقط يمكن أن يتهموك علناً بأنك تستمتع بأهانتهم لأنك لم تفكر بنفس طريقتهم فقط
    حزين هو الوقت الذي ينسرق الأن من بين أصابعي وأنا افتح قلبي ولا أجد سوى الدود
    بعد قليل ساحب امرأة ما بالتأكيد
    امرأة تولد صدفه
    تولد من قدح أو من ضوء قمري
    تولد فقط كي أحبها
    سأحبها حينها وسأنسى أصدقائي واكف عن ابتكار أسباب غير مبرره للحزن
    ***
    ليس لأني أحبها فقط
    ولكنني لم اقتنع أن البشر يستطيعون الحب في وقت ميت
    كيف يمكن لي أن اقتنع بأن الحب له فترة صلاحية
    ينتهي بتغير الظروف
    برغبتها بعدم رفع سماعة الهاتف
    بوصايا الأصدقاء الذين يشددون دوماً على التأقلم
    لا ادري
    مازلت أحبها
    وحتى تأتي تلك التي ستولد من قدح أو من ضوء قمري سأظل أحبها
    حتى لو لم ترفع سماعة الهاتف...
    ***
    لم تعد مختلفاً
    صرت تشبه الكثيرين
    أولئك الذين يكررون الكلام بسهوله
    ولا يكفون عن توهم أن الآخرين ينصتون لهم
    ***
    كنت سابقاً استمتع بأنني صغير في السن
    كنت استغل ذلك وأقول كلام اكبر مني بالتأكيد
    كان هذا يدفع الجميع للابتسام بإعجاب
    يجعلهم يهزون رؤوسهم ويضحكون لي
    ويتبادلون الحديث عني
    الأن
    لم اعد استطيع فعل ذلك
    أصبحت أكبر بالتأكيد
    أتكلم بشكل أقل
    ولم يعد حديثي يطرب الحي
    صار اقل وأسوء مما يتوقعه الآخرين
    صار أقل مما أتوقعه أنا....
    ***
    كنت أستدير حول نفسي في الغرفة المربعة
    أشاهد ما يتبقى مني على الجدران التي ترمقني باستغراب
    أفكر في كلامه:
    - أنت طفيلي
    * لست كذلك
    - لا، أنت طفيلي.. تأكد من ذلك
    * بالتأكيد لست كذلك أنا فقط أنام في منازل الأصدقاء
    - لا تبرر.. أنت طفيلي ويجب أن تقتنع بذلك
    ليس هذا شعراً بالتأكيد
    إنها حكايا تتبادلها الظلال التي ترقص أمامك دون خجل
    حين يصبح رأسك طبل من الصفيح
    وأوردتك مشدودة مثل عروق الأشجار في الأرض



    دمشق
    صيف 2005
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-15
  5. SoheeL^ALYemen

    SoheeL^ALYemen قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-20
    المشاركات:
    2,814
    الإعجاب :
    0
    مـاجد ايها البعيد القريب
    ابقه طفلا
    بالتأكيد لن تطرب الحي
    لكن انا الذي سيسكر طلبا
    قلبك من الماس فافتح لي ثقبا فيه
    مرحبا بك في المجلس اليمني
    اتمنى ان يكون لك وطن
    كما هو لي
    اراك بخير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-15
  7. SoheeL^ALYemen

    SoheeL^ALYemen قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-20
    المشاركات:
    2,814
    الإعجاب :
    0
    مـاجد ايها البعيد القريب
    ابقه طفلا
    بالتأكيد لن تطرب الحي
    لكن انا الذي سيسكر طلبا
    قلبك من الماس فافتح لي ثقبا فيه
    مرحبا بك في المجلس اليمني
    اتمنى ان يكون لك وطن
    كما هو لي
    اراك بخير
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-15
  9. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    ماجد الغائب بعيد ؟؟ في سوريا ؟؟؟ههههههه
    تحت ضوء القمر,,
    أخذت بقلمي وصرت أخاطبه علي أخرج ما بداخلي,,
    وكلي أمل أن تعجبكم خاطرتي,,

    غصة نطق بها ونزف حبره من جروحها
    يا صاحبي الى متى هذا الألم؟؟!!!
    خاطبته ..صبرا يا قلمي .. اعذبتك كثيرا معي...
    اذا تعال لأحتضنك بين أناملي وأرويك من انهار دموعي...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-08-15
  11. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    ماجد الغائب بعيد ؟؟ في سوريا ؟؟؟ههههههه
    تحت ضوء القمر,,
    أخذت بقلمي وصرت أخاطبه علي أخرج ما بداخلي,,
    وكلي أمل أن تعجبكم خاطرتي,,

    غصة نطق بها ونزف حبره من جروحها
    يا صاحبي الى متى هذا الألم؟؟!!!
    خاطبته ..صبرا يا قلمي .. اعذبتك كثيرا معي...
    اذا تعال لأحتضنك بين أناملي وأرويك من انهار دموعي...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-08-16
  13. ماجد المذحجي

    ماجد المذحجي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    43
    الإعجاب :
    0
    SoheeL^ALYemen

    شكرا للفتك الطيبه...
    وصدقني القليل من الارواح الطيبه حين ترفرف تجعل الضوء في القلب يزداد القاً

    شكراً لأنك جميل
    وشكراً لنك مررت قربي بكل العطر


    محبتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-08-16
  15. ماجد المذحجي

    ماجد المذحجي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    43
    الإعجاب :
    0
    [align=right]

    نبض عدن


    هذا انت ياصديقي

    دوماً ملفت وتمنح القلب ابتسامه مشرقه

    صدقني حضورك في القلب يخلف مزرعة من البهجه


    سعيد بك دوماً

    كن بخير
     

مشاركة هذه الصفحة