بــــــــــــــــــغــــــــــــــــــــــــداد

الكاتب : الفارس اليمني   المشاهدات : 586   الردود : 1    ‏2005-08-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-15
  1. الفارس اليمني

    الفارس اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-01-18
    المشاركات:
    5,927
    الإعجاب :
    7
    بغداد ((( للشاعر ناصر القحطاني )))



    عساها فاتحة برد و سلام و خاتمة وقاد
    على ( دار والسلام ) الله يروّع من يروّعها

    حضارة سومر و بابل .. قبل تشريفة الميلاد
    عروق الرسل و العلم واهل الشعر و روايعها

    هوى سيف الله المسلول يوم ان السيوف حداد
    مساري سربةٍ كان المثنّى في طلايعها

    عروسٍ زفّها المنصور و الدنيا لها سجاد
    و دلّعها الرشيد .. الله عليها يوم دلّعها

    بدت بالسندس اللي يهوس الخلاّن و الحسّاد
    وكثر ما هزّها التاريخ ما اهتزت روابعها

    بقت خضرٍ مرابعها .. بقت تنجب لنا الامجاد
    بقت بيضٍ صنايعها .. بقت سودٍ وقايعها

    ورى ما تستميت قلوبنا معها وهي بغداد
    يا كبر العار لو ما تستميت قلوبنا معها

    عليها والله وامان الله .. بلاد الرافدين بلاد
    هجد صوت القنابل جنب تهليلة جوامعها

    هاها من ورا الحملات ليلٍ لو نقص يزداد
    اهلنا في مدامعها و اهلها في مطامعها

    اهل الحرّية اللي لا غشا اصحاب البيوت رقاد
    تفّرق بينها - مندوبة الهاون - مضاجعها

    اهل الحرّية اللي بعدها صاروا بنات الضاد
    ينوش المنتشي حشمة ملابسهن و يرفعها

    اهل الحرّية اللي قصّت اجنحة اكثر الاولاد
    ما دام يدينها ما ترفع اثنين من اصابعها

    تعوّدنا على حرق النسل و الحرث و الاصفاد
    تعودنا على نار يطفّيها مولّعها

    يبس بكفوف اهلنا غصن زيتون وكما المعتاد
    عناقيد الهدايا جاتنا من كف صانعها

    عسى المقبل مثل صيحة ثمود ومثل صرصر عاد
    عشان اهل البيوت الخاربة تبرى مواجعها

    على وين المراكب سايرة في حضرة الرواد
    عساهم للدواير لين تدرجهم منافعها

    مصير امصار و اجيال و زمن جموع بيد افراد
    لها التاريخ بالمرصاد وان خانت ودايعها

    محبّتنا عداوه وذالقلوب قريبات بعاد
    بعد ما نصنع الكذبة نصدّقها و نتبعها

    خذتنا العنتريات الله يبيح من ابن شداد
    وضعنا بالخطب ليت الخطب نقدر نضيّعها

    تواعدنا مع الوحدة وصرنا نخلف الميعاد
    مذاهب و انظمة و احزاب من يقدر يجمّعها

    تصهين دم ناسٍ طايرين بعجّة الاوغاد
    تصاغرنا مثل ما استصغر الكرسي مراجعها

    اخيرا .. كم بقى طاغي وكم باغي وكم جلاّد
    وكم لص وكم اصنام وكم اوهامٍ نصارعها

    وكم صورة تظن ( الروح و دالدم ) اغنية وانشاد
    وهي كلٍ هناك يدوسها ولاّ يقطّعها

    لعل الليلة اللي جابت الكابوس ما تنعاد
    و بسم الله على بغداد .. من شيٍ يروّعها

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-15
  3. الفارس اليمني

    الفارس اليمني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-01-18
    المشاركات:
    5,927
    الإعجاب :
    7
    بغداد ((( للشاعر ناصر القحطاني )))



    عساها فاتحة برد و سلام و خاتمة وقاد
    على ( دار والسلام ) الله يروّع من يروّعها

    حضارة سومر و بابل .. قبل تشريفة الميلاد
    عروق الرسل و العلم واهل الشعر و روايعها

    هوى سيف الله المسلول يوم ان السيوف حداد
    مساري سربةٍ كان المثنّى في طلايعها

    عروسٍ زفّها المنصور و الدنيا لها سجاد
    و دلّعها الرشيد .. الله عليها يوم دلّعها

    بدت بالسندس اللي يهوس الخلاّن و الحسّاد
    وكثر ما هزّها التاريخ ما اهتزت روابعها

    بقت خضرٍ مرابعها .. بقت تنجب لنا الامجاد
    بقت بيضٍ صنايعها .. بقت سودٍ وقايعها

    ورى ما تستميت قلوبنا معها وهي بغداد
    يا كبر العار لو ما تستميت قلوبنا معها

    عليها والله وامان الله .. بلاد الرافدين بلاد
    هجد صوت القنابل جنب تهليلة جوامعها

    هاها من ورا الحملات ليلٍ لو نقص يزداد
    اهلنا في مدامعها و اهلها في مطامعها

    اهل الحرّية اللي لا غشا اصحاب البيوت رقاد
    تفّرق بينها - مندوبة الهاون - مضاجعها

    اهل الحرّية اللي بعدها صاروا بنات الضاد
    ينوش المنتشي حشمة ملابسهن و يرفعها

    اهل الحرّية اللي قصّت اجنحة اكثر الاولاد
    ما دام يدينها ما ترفع اثنين من اصابعها

    تعوّدنا على حرق النسل و الحرث و الاصفاد
    تعودنا على نار يطفّيها مولّعها

    يبس بكفوف اهلنا غصن زيتون وكما المعتاد
    عناقيد الهدايا جاتنا من كف صانعها

    عسى المقبل مثل صيحة ثمود ومثل صرصر عاد
    عشان اهل البيوت الخاربة تبرى مواجعها

    على وين المراكب سايرة في حضرة الرواد
    عساهم للدواير لين تدرجهم منافعها

    مصير امصار و اجيال و زمن جموع بيد افراد
    لها التاريخ بالمرصاد وان خانت ودايعها

    محبّتنا عداوه وذالقلوب قريبات بعاد
    بعد ما نصنع الكذبة نصدّقها و نتبعها

    خذتنا العنتريات الله يبيح من ابن شداد
    وضعنا بالخطب ليت الخطب نقدر نضيّعها

    تواعدنا مع الوحدة وصرنا نخلف الميعاد
    مذاهب و انظمة و احزاب من يقدر يجمّعها

    تصهين دم ناسٍ طايرين بعجّة الاوغاد
    تصاغرنا مثل ما استصغر الكرسي مراجعها

    اخيرا .. كم بقى طاغي وكم باغي وكم جلاّد
    وكم لص وكم اصنام وكم اوهامٍ نصارعها

    وكم صورة تظن ( الروح و دالدم ) اغنية وانشاد
    وهي كلٍ هناك يدوسها ولاّ يقطّعها

    لعل الليلة اللي جابت الكابوس ما تنعاد
    و بسم الله على بغداد .. من شيٍ يروّعها

     

مشاركة هذه الصفحة