طمس الأبصار عن رؤية ذات الجبار عز وجل لأبي مسلم البهلاني

الكاتب : الشريف الجعفري   المشاهدات : 2,298   الردود : 4    ‏2005-08-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-10
  1. الشريف الجعفري

    الشريف الجعفري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-07
    المشاركات:
    461
    الإعجاب :
    0
    طمس الأبصار عن رؤية ذات الجبار
    للعالم الرباني أمير شعراء عُمَان أبو مسلم البهلاني
    طمس الأبصار عن رؤية ذات الجبار

    قصيدة لأبي مسلم البهلاني

    أمير شعراء عمان

    [poem=font="Simplified Arabic,5,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="1,indigo"]
    نَـزِّه إلهك أن يُـرى كي تعرفـه =أتُـراكَ تعـرفه وتُثبتُ ذي الصفـه
    واعــــرف مقـــامــــك دون مــا حاولتَـــــهُ = إن التــــــي حـــاولتَهـــــا لـــك مـــتلفــــــــه
    أتعبــــتَ نفســـك فـــي ظنــــون قُلـــــبَّ = والحـــــق إن ظنــــــوا وهمــــك مخلفــــه
    فــيهــــا تـــوحِّــــــدٌ وتـــجعلــــــه لأغــــــــــ = ـــــراض الـــطبيعــــة عــرضـــة مستهدفـــــه
    رَمــــزتَ عـــــــن تـــجسيمــــه ونـــصبتَــــهُ= غــرضـــا لـــعينـــك مـــن وراء الــــبلكفـــــه
    وأحلـــت كــيــف ومـــا وأيـــن وشبههــــا = وعبـــــدت ذاتـــــا بـــالحجــــاب مكنفــــــه
    هــذا التنـاقـــض فـي اعتقـــادك شاهــد = يقضـــي عليـــك بأن دينـــــك عجرفـــــــه
    إن كنـــتَ تعقــــل مــــا تـــــراه فهــــــذه= مــــاهِيّـــــــة محــــــدودَة متـــــــوقفــــــه
    أو لســــتَ تــعقلـــــه فأنت مــــخلــــط = دَرك ولا درك فــــأيـــــن الـــمعرفــــــــه
    إن قلـــــتَ معلومــــاً أحطــــتَ بذاتـــــه = وَجَعَلــــتَ عَــجـــــزَكَ قــــــدرة مــتصـرفـــه
    أو قلــــــتَ مجمــــولاً فأنت معطـــــــل = أعبــــدتَ مجمــــولاً وعطلــــت الصفــــــه
    أثبــــــت إدراك الــــعــــــوارض ذاتـــــــه = إن كنـــت درك العيـــــن لــــن تستنكفـــــه
    يــستلـــــزم الإدراك ويــــلك مُــــدركــــــا = متـــــحيــــــــزا ذا صــــــورةٍ مـــــــتكيفـــــــه
    تنفــــي التحيــــــز والحلـــــول وتُثبــــتُ = المــــستلـــــزم المنفــــــي مــا هذا السفـــه
    إن قلـــت أمــــر خـــــارج عــــن فهمنــــا = واتــــيتنــــــــــا بـــقضيـــــــــــة مـــتكلفـــــــــه
    فإليك لـــــو جـــردتهــــــا عــــقليــــــــة = لرأيت نفسَــــكَ فـــي الــهـــوى متعسفه
    إن كنـــــت تــدركـــــه بغيــــــر وسيطــــةٍ = فالفعــــل ليسَ لفــــــاعل لــــــن نعـــرفــــــه
    أو لا فأي وســيطــــة تسطـــــو بهـــــــــا = فتـــــرى عيـــانـــــا ذاتــــــــه متــــكشفــــــــه
    وحـــديثكــــم يقضــــي بـــرؤيتكــــم لـــه = بالـــعيـــن لا حـــــسٍّ ســـواهــــا عَـــرّفَــــــه
    رِدفـــــاً لـــقـــــول الله نــاظــــــرة ومـــــــا = فـــي حجتيــــك علـــى ادعائـــك معــرفه
    هــــب أنني سلمـــت فهمــــك منهمــــا = أيـــن استقــــرت منهمـــــا تـــلك الصفـــــه
    هـــــل أثبتــــــا إلا لــعينـــــك رؤيــــــــــةً = حمــــــلا علـــى بهتـــان أهـــل السفــسفــه
    تــركــوا المجــــاز علــى هواهــم هاهنا = وتـــقلــــــدوه فــــــي أمــــــــور مـــتلفــــــــه
    أترى مجــــازا فـــي الجــــوارح سالماً = إن كنـــــت فـــــي هـــــذا المقـــام معنفــه
    تأبـــــى حقيقــــــة الاستــــــواء لـــذاتــــه = إلا هنــــــــا للـــزومهـــــــا متـــــــالفــــــه
    أوجبـــــت رؤيتــــــه فــأوجــــب سمعــــه = وعـــليهمـــا فلـــه الـــذي لك مـــن صفــــه
    إن قلـــت قــــد سمــــع الكليـــم كــلامه = أتـــــرى حقيقـــــة ذاك صــوتـــاً عن شفـــه
    كــــلا لقـــــد خلـــــق الإلــــــهُ لإذنـــــــــهِ = صــــوتــــا فعــــرفَــــــهُ بـــــــهِ مـــــا عـــرّفــــه
    أن قســــتَ رؤيتـــــــه علــــى تكليمـــــــهِ = لــــزم الحـــدوث لــمــــدرك الـــمتشوفــــه
    فيكـــون مخلــــوقا وتـزعـــم خــــالقــــــــا = بـــالحــــس تدركــــــه وتـــــــدرك موقفــــه
    أم غيـــــــره جــــردتــــــه مــــن نفســــــــه = أم غيـــــره هـــــو ذاتـــــــه أم مـــا الصفــــه
    هـذا هــو التجــديـــد والتحـــديــد والـــ = ــــتقسيــــم والــتعــديـــــد مـــــا مـــتعسفـــــه
    فإذا نصبـــــتَ ســــؤال موســى حجة = ونبـــذت أحكـــــام الـــعقـــــول مـــزيفـــــه
    قــل لــي أموســى كــان يجــهل مــنعهـا= مـــن قبــــل صاعقـــــة النكـــير المرجفــــه
    فــتسومـــــه النقصــــان فــــي توحيـــــده = وتكـــون أكمل فــي الحجى والمعرفه
    أم كـــان يـعلــــم مــنعهــــــا فأرادها = عــــدوا فــتنســـب للـــرســــالــــة عجرفـــــه
    أم كــــان يــعلـــــم منعهــــا بـــحياته الـــــ = ــــدنيـــــــا فأعجل ربــــــه ليشـــرفــــه
    وعلـــى الثلاثــــة فالنقيصـــــــة عنــــــــدَهُ = بســــؤالــهـــــا أولا فـــيسَــــــلك مــنصفــــــه
    بـــل كـــان يعلــــم منعهـــــا دنيــــا وأخـــ = ــــــرى والسؤال جرى لأجل ذوي السفه
    كفـــــــروا بــــــه أو ينظــــــــروه جهــــــرة =فنهــاهــــم فعتـــــوا عتـــــــواً خــــــوفــــــــه
    فـــــأراد مـــن حــــرص علــى إيمانهم = إقناعهم بالـــزجـــر عـن تلـك الصفــــه
    أتـــــــراه يـسألــهــــا الــكليـــــم لنفســـــــه = طمعــــــاً بهـــــا ولهــــا اليهــــــود معنفــــــــه
    والله مــــا جهـــــل المقـــــامَ ولا نســـــي = عــــز الــجـــــــلال ولا تـــخطـــى موقفـــــه
    لكـــــن لكبـــــح عنــادهــــم وعتـــوهـــم = عـــــرض الســـــؤال وقلبـــــه فــي المعرفه
    أو لـــــم يصــــرّح إنهم سفهـــــاءُ مفـــــ = ـــتــونـــون عنــــد التــــوب ممـــا أسلفـــــه
    ومــتــابُــــــهُ مــــن جــريهــــــا بــلســانـــــه = مـــــن دون إذن أو لــصعــــق خـــوفــــــــه
    أعميـــــتَ عــــن تأبيد لـن منفيهــــــا = وجعلــــت في التأكيــــد لــــن متوقفــــــــه
    مـــا بـــال تحصـــرهــــا علـــى تأكيـــدها = لـــــولا التجـــاهــــل في مقــــام المعرفــــه
    هــــب إن بــرهــــان العقـــــول رفضتَـــهُ = فالنـــــص تستـــــــر شمســــــه مــتكشفــــــــه
    أيقول ربـــــك " لن تراني " فارتــــــدع= وتقـــول ســـــوف أراك خلـــف البلكفـــــَه ؟؟!!
    أو ليســــــه هـــــــذا عنـــــــاد ظـــــاهــــــر= فاذهـــب أمـــامــــك مــوعـــد لن تخلفـــه
    أبـــــآيــــــةِ الأنعام أدنـــــــى شبهـــــــةٍ = أم آيــــــة الأعراف ويـــــــك محــــــرَّفه
    هـــل فــيهمـــا بعـــض التشابــه موهمــــاً = إيجاب سلبهمــــــا لمـــــن لـــــم يَأنفـــــه
    كــــلا ولكـــن الهــــوى سَلــــبَ النُهــــى = وأضلها فتهـــوكــــت فــي الــزخــرفــــه
    ومـــن المصيبـــة ضــل سعـــيُ معاشــــــر = قلــدتهـــم تخِـــــذوا هـــواهـــــم مـــزلفـــه
    ألمحــــت مـــن نــــور التجلـــي لمحـــةً = فجعلــــــت ذات الــحـــــق تلك مكشفــــه
    سبحانــــــه جلـــــت صفــــــات كمالــــــه= عـــن كل ما لحــق الحــدوث من الصفــه
    الطـــور أتحفـــــه التجلـــــي عــن حقيــــ =ـــــقتــــه ومــــوســــى مصعـــق مــا أتحفه
    أجهلــــت أن تجليــــــــات جَـــــلَالِـــــــــهِ = ظهـــرت لسائلــــة المـحـــــــال مـخــوفــــه
    طلــب التــي نــأفــت خصائـــص ذاتـــهِ = فاستـــخطـــفتهــــم غضبـــــة مستخطفــــــه
    أنكــــرت دك الطــــــور منــــــهُ بــــآيَــــــةٍ = زجـــــراً لعاتيـــــة اليهـــــــــود المســرفــــــه
    فهــب التجلــــي مــا تقـــول فأيــــن في = أثنـــــــاء آيـــــاتـــــه مقـــــــام الــــبلكفـــــــه
    وإذا أنفــــت تجليـــــا بــــالآيـــــــة الــــــــ = ـــكبــــــرى وحسبــــك ضلـــــة أن تأنفـــــه
    فجـــــلالــــــه وجمـــــالــــــه وكــــمالـــــــه = شاهــــدتـــه في الذات أم فعــــل الصفـــه
    أعلمــــت ربـــــــــك قــــــــادراً إلا بمـــــــ = ـــــظهـــر الاقتـــدار لــــذاتـــه المتصرفـــــه
    مــــاذا تــــرى فـــي جاء ربك هل عَنى = بــالــــذات أم أمـــــر القيـــامــــــة كشفــــــه
    مـــــا جاء إلا أمـــــــره وعَظيـــم قـــد = رتـــــه وأجنـــــاس الـــخليقـــــة مــوقفــــــه
    أتــــراه جاء مــــع الملائــــك نفســـــه= بالــــــذات فــــي ظلـــل الغمـــام مكنفــــه
    هـــــل جــــاء إلا أخــــذه وأليــــم بطـــــ = ـــشتــــه بــــجــــــاحدة لـــــــه مســـتنكفـــــه
    أظننت محجـــوبيــــــن عـــن جناتــه = وشهـــــود عيــــــن الــرحمـــة الــمتعطفـــه
    منـــع الحجــــاب عيـــونهـــم عن ذاتـــهِ = أخطأت أو فــاعبُــــــد حجابـــــاً كنّفــــه
    هـــل زاد نقـــصَ الحجـــاب أم استوى = وتـــــــراه مـــــن أي الجهــــــات تَكَنَّفَــــــه
    مـــــزق حجـــابَــــــك يــــا مجســــمَ ربــه = وحجــــــاب جـــهلــك انــــــه مــا اكنَفَـــــه
    واعـــرج إلى تقديس ذات الحـــق بالــــ = ـــــنـــور الــــــذي أوحــى وَحَسبُكَ معرفَه
    قـــــدس نعــــــوتَ الله عـــــن مخلــــوقه = وانبـــــذ نعــــوتَ البـــدعـــــة المنحـرفــــه
    وإذا نــزعــتَ إلى الــهــدى عــن غيــره = فالاستقــــامـــــة نـــــــزعـــــة المتصـــوّفـــــه
    لله نـــــحلتنـــــــا ونِـــــعـــــــمَ سبيــــلهــــــا = أصـــــلاً وفــــرعـــاً لا تخـــالــــفُ مصحفــــه
    هي عين مــا نزل الأمين بـــهِ على الـــــ = ـــهــــادي الأميـــن ومــا ســواها زخرفـــه
    لا نــعبـــد المحســــوس ذاتــا كــل محـــ = ـــــســــوس حـــــدوث ذاتـــــه متـــــألفــــــه
    بــل نعبــــد الـــرب الـــذي عــــرفــانـنـــا = إياه عــــرفـــــان بـــــأن لـــــن نعــرفـــــه
    أي عجـــزنا عـــن دركــــه هـــو دركـــــه = لا درك مـــــــاهياتنا الـــــمتكــيفــــــه
    تجــــريــــدنـــــا لـــصفــــاتـــــه ولـــذاتــــهِ =تجـــريــــده هــــو نفســــــه لــــن نعـــرفــــه
    تـــوحيـــدنـــــا إيـــــاه تـــوحيـــد القُـــــرآ = ن بــــذاتــــــه والــفعــــل منــــه المعرفـــــه
    ونـــجلـــــه عــــن رؤيــــــةٍ بــــالعيـــــن أو= بــالقلــب فــي الــدنيــا وأخـــرى مــزلفـــه
    والــــديــــن نـــأبــــى أن نقلــــده رجــــا =لاً غيـــــر مــــعصوميـــــن عمـــــا حـــرفــــــه
    ونقلـــــــد الــــــرأي الــمطــابــــق أصلــه = لـــمحقـــــق استنبـــاطــــه عــــن معـــرفــــه
    أفلـــــت سانحــــة الـهــــدى فـــاربع على = ضلــع العمـــى وابــــغ الضــــلالـــة مـزلفــه
    أضللـــــت صـــــديـــقيـــــة عـمـــــــريّــــــة = وهــبيــــة تهـــــب الهـــــدايــــــة مـــنصفـــه
    بـــدريـــــة أحــــديـــــــة مــــا حــكمــــت = عَمـــــرا علــــــى قـــــرانهــــــا لـــيحــرِّفَــــــه
    شـــربـــت بمـــــاء النهـــر كـــأس نبيهـــــا= كـــأســـا بــامـــزجــة الــرحيـــق مقرفــــه
    لا تـــدَعــــي هتــــك الجــــلالِ برؤيـــــةٍ = حســــب العقـــــول مــــن المقـام المعرفه
    أقصـــــر مطــــامعــــك التـــــي طــولتهـــا= إن الـــمطامـــع فـــــي مــحــــال مخلفــــه
    انصــــف حقيقــــة لــــن تــرانــــي تلقـَـها =نفيـــــاً يــــؤيـــــد قـــاطـــــع المتشــــرفــــــه
    وانظـــر إلـى الشــــأن المــحال وقوعـــه = إذ بالمحـــــال ثبـــوتــــــه قـــــد أوقفه
    لــــو جـــاز لــــم يــــك بالمحــال معلقـــاً= كـــــلا ولا صعقـــــت يهــــــود بمــرجفــــــه
    قـــد كــــان فـــي العلـــم القديـــم بأنه = لا يستقــــــر الـــطــــــور ساعـــــــةَ أرجفَـــــه
    وإن ادعيـــت بــأن هذا المنع في الـــــ = ـــــدنيـــــا وبالأخـــرى حقــــوق موقفــــــه
    قـــلنــــا حـــــكمــــــت بأنه مـــتغيــــــرٌ =لمــــا فرضــــت هنــــاك تغييـــــر الصفـــــــه
    وكمالــــه بالـــــذات ليـــــس مــــؤقتــــــــاً = كـــــلا ولــــيس صفــــاتـــــــه مـــــتطرفـــــــه
    ما يستحيــــــل عليـــــه فيمــــا لـــم يـــزل = قــــــدرتمـــــــوه لغــــايـــــــة الـــمتشوقــــــه
    لا تستحيـــــــل صفـــــات خـــالقنــــــا الــــ = ــــقديـــــم ولا تغيــــــره الدهـــور المردفه
    سبحــــانــــه لا منتهـــــــى لـــكمـــالــــــــه = إذ لــــــم يكــــن لبـــدايـــــــة مستــــأنفـــــه
    عُـــــد عــن طريقـــك ما لعينـــك منفــــذٌ = إلا إلـــــــــى كــــــيفيـــــــة مـــــستهــدفــــــه
    إلا إلـــــى جهــــــة تــحــــــدّد جَـــوهــراً = متلبســاً عــــرضــــــاً تــــحقــــق موقفـــــه
    أولا فــليســـــــت رؤيـــــــــةً مــــعقــولــــــة = فنـــــرى حديثكــــــم إليها مصــرفــــــــه
    بيـنـــي وبينكــم الكتــاب فقـــد قضـــــى = إنا علــــــى رشــــــد وانْ بكـــــم سفـــــه
    لا تجعلـــــوا التوحيـــد عرضة وهمكــــم = غــــــرض الحقيقـــــــة منـــه عين المعرفـه
    ما أبعـــــد العرفــــــان عـــــن ألبابكـــــــم = إن كـــــان تقديـــــس المهيمـــــن بلكفـــه
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-10
  3. الشريف الجعفري

    الشريف الجعفري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-07
    المشاركات:
    461
    الإعجاب :
    0
    طمس الأبصار عن رؤية ذات الجبار
    للعالم الرباني أمير شعراء عُمَان أبو مسلم البهلاني
    طمس الأبصار عن رؤية ذات الجبار

    قصيدة لأبي مسلم البهلاني

    أمير شعراء عمان

    [poem=font="Simplified Arabic,5,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=2 line=0 align=center use=ex num="1,indigo"]
    نَـزِّه إلهك أن يُـرى كي تعرفـه =أتُـراكَ تعـرفه وتُثبتُ ذي الصفـه
    واعــــرف مقـــامــــك دون مــا حاولتَـــــهُ = إن التــــــي حـــاولتَهـــــا لـــك مـــتلفــــــــه
    أتعبــــتَ نفســـك فـــي ظنــــون قُلـــــبَّ = والحـــــق إن ظنــــــوا وهمــــك مخلفــــه
    فــيهــــا تـــوحِّــــــدٌ وتـــجعلــــــه لأغــــــــــ = ـــــراض الـــطبيعــــة عــرضـــة مستهدفـــــه
    رَمــــزتَ عـــــــن تـــجسيمــــه ونـــصبتَــــهُ= غــرضـــا لـــعينـــك مـــن وراء الــــبلكفـــــه
    وأحلـــت كــيــف ومـــا وأيـــن وشبههــــا = وعبـــــدت ذاتـــــا بـــالحجــــاب مكنفــــــه
    هــذا التنـاقـــض فـي اعتقـــادك شاهــد = يقضـــي عليـــك بأن دينـــــك عجرفـــــــه
    إن كنـــتَ تعقــــل مــــا تـــــراه فهــــــذه= مــــاهِيّـــــــة محــــــدودَة متـــــــوقفــــــه
    أو لســــتَ تــعقلـــــه فأنت مــــخلــــط = دَرك ولا درك فــــأيـــــن الـــمعرفــــــــه
    إن قلـــــتَ معلومــــاً أحطــــتَ بذاتـــــه = وَجَعَلــــتَ عَــجـــــزَكَ قــــــدرة مــتصـرفـــه
    أو قلــــــتَ مجمــــولاً فأنت معطـــــــل = أعبــــدتَ مجمــــولاً وعطلــــت الصفــــــه
    أثبــــــت إدراك الــــعــــــوارض ذاتـــــــه = إن كنـــت درك العيـــــن لــــن تستنكفـــــه
    يــستلـــــزم الإدراك ويــــلك مُــــدركــــــا = متـــــحيــــــــزا ذا صــــــورةٍ مـــــــتكيفـــــــه
    تنفــــي التحيــــــز والحلـــــول وتُثبــــتُ = المــــستلـــــزم المنفــــــي مــا هذا السفـــه
    إن قلـــت أمــــر خـــــارج عــــن فهمنــــا = واتــــيتنــــــــــا بـــقضيـــــــــــة مـــتكلفـــــــــه
    فإليك لـــــو جـــردتهــــــا عــــقليــــــــة = لرأيت نفسَــــكَ فـــي الــهـــوى متعسفه
    إن كنـــــت تــدركـــــه بغيــــــر وسيطــــةٍ = فالفعــــل ليسَ لفــــــاعل لــــــن نعـــرفــــــه
    أو لا فأي وســيطــــة تسطـــــو بهـــــــــا = فتـــــرى عيـــانـــــا ذاتــــــــه متــــكشفــــــــه
    وحـــديثكــــم يقضــــي بـــرؤيتكــــم لـــه = بالـــعيـــن لا حـــــسٍّ ســـواهــــا عَـــرّفَــــــه
    رِدفـــــاً لـــقـــــول الله نــاظــــــرة ومـــــــا = فـــي حجتيــــك علـــى ادعائـــك معــرفه
    هــــب أنني سلمـــت فهمــــك منهمــــا = أيـــن استقــــرت منهمـــــا تـــلك الصفـــــه
    هـــــل أثبتــــــا إلا لــعينـــــك رؤيــــــــــةً = حمــــــلا علـــى بهتـــان أهـــل السفــسفــه
    تــركــوا المجــــاز علــى هواهــم هاهنا = وتـــقلــــــدوه فــــــي أمــــــــور مـــتلفــــــــه
    أترى مجــــازا فـــي الجــــوارح سالماً = إن كنـــــت فـــــي هـــــذا المقـــام معنفــه
    تأبـــــى حقيقــــــة الاستــــــواء لـــذاتــــه = إلا هنــــــــا للـــزومهـــــــا متـــــــالفــــــه
    أوجبـــــت رؤيتــــــه فــأوجــــب سمعــــه = وعـــليهمـــا فلـــه الـــذي لك مـــن صفــــه
    إن قلـــت قــــد سمــــع الكليـــم كــلامه = أتـــــرى حقيقـــــة ذاك صــوتـــاً عن شفـــه
    كــــلا لقـــــد خلـــــق الإلــــــهُ لإذنـــــــــهِ = صــــوتــــا فعــــرفَــــــهُ بـــــــهِ مـــــا عـــرّفــــه
    أن قســــتَ رؤيتـــــــه علــــى تكليمـــــــهِ = لــــزم الحـــدوث لــمــــدرك الـــمتشوفــــه
    فيكـــون مخلــــوقا وتـزعـــم خــــالقــــــــا = بـــالحــــس تدركــــــه وتـــــــدرك موقفــــه
    أم غيـــــــره جــــردتــــــه مــــن نفســــــــه = أم غيـــــره هـــــو ذاتـــــــه أم مـــا الصفــــه
    هـذا هــو التجــديـــد والتحـــديــد والـــ = ــــتقسيــــم والــتعــديـــــد مـــــا مـــتعسفـــــه
    فإذا نصبـــــتَ ســــؤال موســى حجة = ونبـــذت أحكـــــام الـــعقـــــول مـــزيفـــــه
    قــل لــي أموســى كــان يجــهل مــنعهـا= مـــن قبــــل صاعقـــــة النكـــير المرجفــــه
    فــتسومـــــه النقصــــان فــــي توحيـــــده = وتكـــون أكمل فــي الحجى والمعرفه
    أم كـــان يـعلــــم مــنعهــــــا فأرادها = عــــدوا فــتنســـب للـــرســــالــــة عجرفـــــه
    أم كــــان يــعلـــــم منعهــــا بـــحياته الـــــ = ــــدنيـــــــا فأعجل ربــــــه ليشـــرفــــه
    وعلـــى الثلاثــــة فالنقيصـــــــة عنــــــــدَهُ = بســــؤالــهـــــا أولا فـــيسَــــــلك مــنصفــــــه
    بـــل كـــان يعلــــم منعهـــــا دنيــــا وأخـــ = ــــــرى والسؤال جرى لأجل ذوي السفه
    كفـــــــروا بــــــه أو ينظــــــــروه جهــــــرة =فنهــاهــــم فعتـــــوا عتـــــــواً خــــــوفــــــــه
    فـــــأراد مـــن حــــرص علــى إيمانهم = إقناعهم بالـــزجـــر عـن تلـك الصفــــه
    أتـــــــراه يـسألــهــــا الــكليـــــم لنفســـــــه = طمعــــــاً بهـــــا ولهــــا اليهــــــود معنفــــــــه
    والله مــــا جهـــــل المقـــــامَ ولا نســـــي = عــــز الــجـــــــلال ولا تـــخطـــى موقفـــــه
    لكـــــن لكبـــــح عنــادهــــم وعتـــوهـــم = عـــــرض الســـــؤال وقلبـــــه فــي المعرفه
    أو لـــــم يصــــرّح إنهم سفهـــــاءُ مفـــــ = ـــتــونـــون عنــــد التــــوب ممـــا أسلفـــــه
    ومــتــابُــــــهُ مــــن جــريهــــــا بــلســانـــــه = مـــــن دون إذن أو لــصعــــق خـــوفــــــــه
    أعميـــــتَ عــــن تأبيد لـن منفيهــــــا = وجعلــــت في التأكيــــد لــــن متوقفــــــــه
    مـــا بـــال تحصـــرهــــا علـــى تأكيـــدها = لـــــولا التجـــاهــــل في مقــــام المعرفــــه
    هــــب إن بــرهــــان العقـــــول رفضتَـــهُ = فالنـــــص تستـــــــر شمســــــه مــتكشفــــــــه
    أيقول ربـــــك " لن تراني " فارتــــــدع= وتقـــول ســـــوف أراك خلـــف البلكفـــــَه ؟؟!!
    أو ليســــــه هـــــــذا عنـــــــاد ظـــــاهــــــر= فاذهـــب أمـــامــــك مــوعـــد لن تخلفـــه
    أبـــــآيــــــةِ الأنعام أدنـــــــى شبهـــــــةٍ = أم آيــــــة الأعراف ويـــــــك محــــــرَّفه
    هـــل فــيهمـــا بعـــض التشابــه موهمــــاً = إيجاب سلبهمــــــا لمـــــن لـــــم يَأنفـــــه
    كــــلا ولكـــن الهــــوى سَلــــبَ النُهــــى = وأضلها فتهـــوكــــت فــي الــزخــرفــــه
    ومـــن المصيبـــة ضــل سعـــيُ معاشــــــر = قلــدتهـــم تخِـــــذوا هـــواهـــــم مـــزلفـــه
    ألمحــــت مـــن نــــور التجلـــي لمحـــةً = فجعلــــــت ذات الــحـــــق تلك مكشفــــه
    سبحانــــــه جلـــــت صفــــــات كمالــــــه= عـــن كل ما لحــق الحــدوث من الصفــه
    الطـــور أتحفـــــه التجلـــــي عــن حقيــــ =ـــــقتــــه ومــــوســــى مصعـــق مــا أتحفه
    أجهلــــت أن تجليــــــــات جَـــــلَالِـــــــــهِ = ظهـــرت لسائلــــة المـحـــــــال مـخــوفــــه
    طلــب التــي نــأفــت خصائـــص ذاتـــهِ = فاستـــخطـــفتهــــم غضبـــــة مستخطفــــــه
    أنكــــرت دك الطــــــور منــــــهُ بــــآيَــــــةٍ = زجـــــراً لعاتيـــــة اليهـــــــــود المســرفــــــه
    فهــب التجلــــي مــا تقـــول فأيــــن في = أثنـــــــاء آيـــــاتـــــه مقـــــــام الــــبلكفـــــــه
    وإذا أنفــــت تجليـــــا بــــالآيـــــــة الــــــــ = ـــكبــــــرى وحسبــــك ضلـــــة أن تأنفـــــه
    فجـــــلالــــــه وجمـــــالــــــه وكــــمالـــــــه = شاهــــدتـــه في الذات أم فعــــل الصفـــه
    أعلمــــت ربـــــــــك قــــــــادراً إلا بمـــــــ = ـــــظهـــر الاقتـــدار لــــذاتـــه المتصرفـــــه
    مــــاذا تــــرى فـــي جاء ربك هل عَنى = بــالــــذات أم أمـــــر القيـــامــــــة كشفــــــه
    مـــــا جاء إلا أمـــــــره وعَظيـــم قـــد = رتـــــه وأجنـــــاس الـــخليقـــــة مــوقفــــــه
    أتــــراه جاء مــــع الملائــــك نفســـــه= بالــــــذات فــــي ظلـــل الغمـــام مكنفــــه
    هـــــل جــــاء إلا أخــــذه وأليــــم بطـــــ = ـــشتــــه بــــجــــــاحدة لـــــــه مســـتنكفـــــه
    أظننت محجـــوبيــــــن عـــن جناتــه = وشهـــــود عيــــــن الــرحمـــة الــمتعطفـــه
    منـــع الحجــــاب عيـــونهـــم عن ذاتـــهِ = أخطأت أو فــاعبُــــــد حجابـــــاً كنّفــــه
    هـــل زاد نقـــصَ الحجـــاب أم استوى = وتـــــــراه مـــــن أي الجهــــــات تَكَنَّفَــــــه
    مـــــزق حجـــابَــــــك يــــا مجســــمَ ربــه = وحجــــــاب جـــهلــك انــــــه مــا اكنَفَـــــه
    واعـــرج إلى تقديس ذات الحـــق بالــــ = ـــــنـــور الــــــذي أوحــى وَحَسبُكَ معرفَه
    قـــــدس نعــــــوتَ الله عـــــن مخلــــوقه = وانبـــــذ نعــــوتَ البـــدعـــــة المنحـرفــــه
    وإذا نــزعــتَ إلى الــهــدى عــن غيــره = فالاستقــــامـــــة نـــــــزعـــــة المتصـــوّفـــــه
    لله نـــــحلتنـــــــا ونِـــــعـــــــمَ سبيــــلهــــــا = أصـــــلاً وفــــرعـــاً لا تخـــالــــفُ مصحفــــه
    هي عين مــا نزل الأمين بـــهِ على الـــــ = ـــهــــادي الأميـــن ومــا ســواها زخرفـــه
    لا نــعبـــد المحســــوس ذاتــا كــل محـــ = ـــــســــوس حـــــدوث ذاتـــــه متـــــألفــــــه
    بــل نعبــــد الـــرب الـــذي عــــرفــانـنـــا = إياه عــــرفـــــان بـــــأن لـــــن نعــرفـــــه
    أي عجـــزنا عـــن دركــــه هـــو دركـــــه = لا درك مـــــــاهياتنا الـــــمتكــيفــــــه
    تجــــريــــدنـــــا لـــصفــــاتـــــه ولـــذاتــــهِ =تجـــريــــده هــــو نفســــــه لــــن نعـــرفــــه
    تـــوحيـــدنـــــا إيـــــاه تـــوحيـــد القُـــــرآ = ن بــــذاتــــــه والــفعــــل منــــه المعرفـــــه
    ونـــجلـــــه عــــن رؤيــــــةٍ بــــالعيـــــن أو= بــالقلــب فــي الــدنيــا وأخـــرى مــزلفـــه
    والــــديــــن نـــأبــــى أن نقلــــده رجــــا =لاً غيـــــر مــــعصوميـــــن عمـــــا حـــرفــــــه
    ونقلـــــــد الــــــرأي الــمطــابــــق أصلــه = لـــمحقـــــق استنبـــاطــــه عــــن معـــرفــــه
    أفلـــــت سانحــــة الـهــــدى فـــاربع على = ضلــع العمـــى وابــــغ الضــــلالـــة مـزلفــه
    أضللـــــت صـــــديـــقيـــــة عـمـــــــريّــــــة = وهــبيــــة تهـــــب الهـــــدايــــــة مـــنصفـــه
    بـــدريـــــة أحــــديـــــــة مــــا حــكمــــت = عَمـــــرا علــــــى قـــــرانهــــــا لـــيحــرِّفَــــــه
    شـــربـــت بمـــــاء النهـــر كـــأس نبيهـــــا= كـــأســـا بــامـــزجــة الــرحيـــق مقرفــــه
    لا تـــدَعــــي هتــــك الجــــلالِ برؤيـــــةٍ = حســــب العقـــــول مــــن المقـام المعرفه
    أقصـــــر مطــــامعــــك التـــــي طــولتهـــا= إن الـــمطامـــع فـــــي مــحــــال مخلفــــه
    انصــــف حقيقــــة لــــن تــرانــــي تلقـَـها =نفيـــــاً يــــؤيـــــد قـــاطـــــع المتشــــرفــــــه
    وانظـــر إلـى الشــــأن المــحال وقوعـــه = إذ بالمحـــــال ثبـــوتــــــه قـــــد أوقفه
    لــــو جـــاز لــــم يــــك بالمحــال معلقـــاً= كـــــلا ولا صعقـــــت يهــــــود بمــرجفــــــه
    قـــد كــــان فـــي العلـــم القديـــم بأنه = لا يستقــــــر الـــطــــــور ساعـــــــةَ أرجفَـــــه
    وإن ادعيـــت بــأن هذا المنع في الـــــ = ـــــدنيـــــا وبالأخـــرى حقــــوق موقفــــــه
    قـــلنــــا حـــــكمــــــت بأنه مـــتغيــــــرٌ =لمــــا فرضــــت هنــــاك تغييـــــر الصفـــــــه
    وكمالــــه بالـــــذات ليـــــس مــــؤقتــــــــاً = كـــــلا ولــــيس صفــــاتـــــــه مـــــتطرفـــــــه
    ما يستحيــــــل عليـــــه فيمــــا لـــم يـــزل = قــــــدرتمـــــــوه لغــــايـــــــة الـــمتشوقــــــه
    لا تستحيـــــــل صفـــــات خـــالقنــــــا الــــ = ــــقديـــــم ولا تغيــــــره الدهـــور المردفه
    سبحــــانــــه لا منتهـــــــى لـــكمـــالــــــــه = إذ لــــــم يكــــن لبـــدايـــــــة مستــــأنفـــــه
    عُـــــد عــن طريقـــك ما لعينـــك منفــــذٌ = إلا إلـــــــــى كــــــيفيـــــــة مـــــستهــدفــــــه
    إلا إلـــــى جهــــــة تــحــــــدّد جَـــوهــراً = متلبســاً عــــرضــــــاً تــــحقــــق موقفـــــه
    أولا فــليســـــــت رؤيـــــــــةً مــــعقــولــــــة = فنـــــرى حديثكــــــم إليها مصــرفــــــــه
    بيـنـــي وبينكــم الكتــاب فقـــد قضـــــى = إنا علــــــى رشــــــد وانْ بكـــــم سفـــــه
    لا تجعلـــــوا التوحيـــد عرضة وهمكــــم = غــــــرض الحقيقـــــــة منـــه عين المعرفـه
    ما أبعـــــد العرفــــــان عـــــن ألبابكـــــــم = إن كـــــان تقديـــــس المهيمـــــن بلكفـــه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-11
  5. الشريف الجعفري

    الشريف الجعفري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-07
    المشاركات:
    461
    الإعجاب :
    0
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-11
  7. الشريف الجعفري

    الشريف الجعفري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-07
    المشاركات:
    461
    الإعجاب :
    0
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-16
  9. من اجل اليمن

    من اجل اليمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-26
    المشاركات:
    2,266
    الإعجاب :
    0
    مشكووورررررررررررررررر اخي الغالي
     

مشاركة هذه الصفحة