الدفاع عن الصحابة ( للقرني )

الكاتب : محمد(-_-)   المشاهدات : 497   الردود : 1    ‏2005-08-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-09
  1. محمد(-_-)

    محمد(-_-) عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-03
    المشاركات:
    243
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,5,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/8.gif" border="double,1,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    دع عنـكَ لومـي يا حسود وأبعـدِ= فأنـَا على نـهـج النَّبيّ محمــدِ
    قضّيتُ في عـلـمِ الرسولِ شبيبتي =ونهلـتُ بالتعليـمِ أعـذبَ مـوردِ
    تـابعتُ أصحابَ الحديـثِ كأحمـدٍ =وكمالكٍ ومسـدد بـن مسـرهـدِ
    وبرئتُ من أهـلِ الضلالِ وحزبهم =أو رأي زنديـقٍ وآخـر ملـحـدِ
    ونبـذتُ رأي الجهم نبـذَ مسـافرٍ= لحـذائه والجعــدِ عصبة معبـدِ
    لا للخـوارجِ لستُ مـن أتباعهـم =هل أرتضي نهـج الغوي المفسـدِ
    فولاة أمـرِ المسلميـنَ نطيعـهـم =نأبى الخروجَ على الإمامِ المهتـدي
    والمرجؤون نفضـتُ كفـي منهمو =والصـقر لا يأوي لبيت الهـدهـدِ
    والـرفضُ أخلعهُ وأخلـعُ أهـلـه= هـم أغضبوا بالسبِ كـل موحـدِ
    كلا ولا أرضى التصوفَ مشربــاً =تبـاً لهـم مـن فـرقةٍ لـم تهتـدِ
    كتـبُ ابن تيمية حسـوتُ علومها =ونسختُهـا في القلبِ فعـل الأمجدِ
    ومع المجـددِ قـد ركبـتُ مطيتي =مـن نجدِ أشرقَ مثل نورِ الفرقـدِ
    لا تسمعـنَّ لحاسـدي في قــوله =والله ما صـدقوا أيصدقُ حسـدي؟
    والله لـو كرِهتْ يـدي أســلافنا =لقطعتها ولقُلـتُ سُحـقاً يا يــدي
    أو أن قلبــي لا يُحـبُ محمــداً =أحرقتـهُ بالنَّـار لـم أتــــردّدِ
    فأنا مـع الأسلاف أقفـو نهجـهـم =وعلى الكتـاب عَقِيـدتي وتَعبـدي
    واشكـر سليـمان الخراشي إنــه =كالسيف في رأس الضـلال مهنـدِ
    قد جـاءني يهدي المشورة قائــلاً =امـدح رعاك الله صحب محمــدِ
    فالله يشـكر سعيـه ويثيـبـــه =لله قصـدٌ صالـحٌ من مقصـــدِ
    فعلى الرسولِ وآلـه وصحابـــه =مني السـلام بكل حـب مسعــدِ
    هـم صفوة الأقوام فاعرف قدرهـم =وعلى هـداهـم يا مـوفق فاهتـدِ
    واحفظ وصية أحمد في صحبــه= واقطـع لأجلهم لسـان المفســدِ
    عرضي لعرضهموا الفداء وإنهــم =أزكى وأطـهر من غمام أبـــردِ
    فالله زكاهـم وشرّف قـدرهـــم =وأحلهـم بالديـن أعـلى مقعــدِ
    شهدوا نزول الوحي بل كانوا لــه =نعم الحمـاة من البغـيض الملحـدِ
    بذلوا النفوس وأرخصوا أمـوالهـم= في نصـرة الإسـلام دون تـرددِ
    ما سبـهم إلا حقيـرٌ تـافــــهٌ =نـذلٌ يشـوههم بحقـدٍ أســـودِ
    لغبـارُ أقدام الصحابة في الـردى= أغلى وأعلى من جبـين الأبعــدِ
    ما نال أصحابَ الرسول سوى امرء= تمـت خسارتـه لسـوء المقصـدِ
    هـم كالعيـون ومسـها إتلافـهـا =إيـاك أن تدمـي العيـون بمـرودِ
    من غيرهم شـهد المشاهد كلهــا =بـل من يشابهـهم بحُـسن تعبـدِ
    ويـلٌ لمن كان الصحابة خصمـَه =والحاكـمُ الجبـارُ يـوم الموعـدِ
    كل الصحابة عادلون وليس فــي =أعراضهم ثـلبٌ لكـل معـربــدِ
    أنسيـت قـد رضي الإله عليـهـم =في تـوبةٍ وعلى الشهادة فاشهــدِ
    فإذا سمعت بأن مخـذولاً غـــدا =في ثلبـهم فاقطع نياط المعتــدي
    مفـتاح سبـهم الموفـق خالنــا =أزجي التحـايا للحليــمِ الأرشـدِ
    أعني معاويـة الجليـلَ وحسبـُـه =إذ كـان كاتبَ وحينا ثبـتَ اليــدِ
    مـا اختـاره المختـار إلا أنــه =حَبـرٌ أميـن في صراطٍ مهتــدِ
    ودعا له خيـر الأنـام وبوركـت =أيـامـه في مُـلك عـدلٍ أرغـدِ
    حتى تقيُ الديـن قـال: دُعا النبـي =لا أشبـع الرحمـن بطـن الأبعـدِ
    هو من مناقبه وخيـرُ خصالـــه =فأضف إلى تلك المنـاقب واعـددِ
    ولِعمـرو داهيـة الـدواهي حبُنـا =مهما جـرى حاز الرضى بتـفردِ
    أنعم بفاتـح مصـر مـن قـوادنا =لله درك مــن هـمـامٍ أوحــدِ
    لـو كـان في إيـمانه شـك لمـا =ولاه خيـر الخـلق جيـش المسجدِ
    صلى بأصحاب الرسول ولم يكـن =حـاشاه من أهـل النفاق بمشهــدِ
    لكـنّ مبغضـهم يحـاول ثلبـهـم =بـتربصٍ وتـحرشٍ وتـرصــدِ
    هو كالذبـاب على الجراح وهمـّه =وضع الأذى فعل الحقـود الأنـكدِ
    حـبُ الصحابة واجبٌ في ديننــا =هم خير قرنٍ في الزمان الأحمــدِ
    ونكـفُ عـن أخطائـهم ونعدهـا =أجراً لمجتـهدٍ أتى في المسنـــدِ
    ونصونـهم من حاقـدٍ ونحـوطهم =بثـنائنا في كـل جمـع أحشــدِ
    قد جاء في نص الحـديث مصحّحاً =الله في صحبي وصية أحمــــدِ
    فبحبـهم حـب الرسـول محقـق =فاحـذر تنقصهم وعنه فأبعــــدِ
    هـم أعمـق الأقـوام علماً نافعـاً =وأقلـهـم في كلفـة وتشــــددِ
    وأبـرهم سعيـاً وأعظمـهم هـدىً =وأجلهـم قـدراً بأمسٍ أو غـــدِ
    وأسدهـم رأيـاً وأفضلهـم تقــىً =طـول المدى من منتهٍ أو مبتـديِ
    قـول ابن مسعـود الصحابي ثابتٌ =في فضلهم وإذا رويت فأسنـــدِ
    وعلامـة السنّي كثـرة ذكـرهـم =بالفضل إنّ الفضل تاجُ مســـوّد
    ثـم الـدعاءُ لهـم وبثُ علومهـم =وسلـوكُ منهجهم برغم الحســّدِ
    وبـراءةٌ من مبغضيهـم دائـمــاً =والكـره للضلاّل والرأي الــرديِ
    ووجـوبُ نصرتهم على أعـدائهم =من رافـضٍ أو نـاصبٍ أو ملحـدِ
    يا لائمي في حـب صحبِ محمـدٍ =تبت يـداك وخبـتَ يوم الموعـدِ
    نحـن الفـداء لهم وليت فـداؤنـا =أعداءهـم خيـرٌ بشـرٍ نفتــدي
    طهّـر لسانـك من تنقصهــم ولا =تسمـع لنـذلٍ للغـواة مقـلـــّدِ
    واذهب مـع الأسلاف في توقيرهم =لصحابةٍ والـزم هداهـم تسعــدِ
    واركب سفينة نوح تنجُ من الـردى =فالسنة الغراء حصنُ مـوحـــدِ
    هو مذهب الأخيار كابن مسيــّبٍ =وكمـالـكٍ والشـافعيّ وأحمــدِ
    ولابـن تيـميـةٍ كـلامٌ صـادقٌ =في سِفره المنهاج في حرب الـردي
    من سبهـم فالفيء عنه محـــرّم =بـل ليس من أتباعهم هو معتـدي
    واقـرأ كلاماً في الإصابة رائعــاً =وكذا ابن عبد البر إذ يشفي الصدي
    وانصت إلى الذهبيّ في أخبــاره =عن فضـلهم وكذا المحـب وأوردِ
    لابـن الكثيـر فـإنـه ذو سنّــة =وعليـه في نجـدٍ كـلامُ مــجددِ
    في لمعةٍ والواسطيـة نهجـنـــا =فعلى قواعـدها بنانك فاعقــــدِ
    رتـب منازلهم على ما جاء فــي= تفضيـلهم واحـذر كلامَ مفنـــدِ
    فالراشـدون أجلهم قـدراً علــى= ترتــيبــهم بـخـلافـةٍ وتسيّد
    ومبشّـرون بجنـةٍ فضّلهمـــوا =وكمن أتى بدرًا بحسن المشهـــدِ
    ولبيعـة الرضـوان فضلٌ زائــد =ولأهل بيت المصطفى خيرُ النـدي
    يا رب أنقـذ صحبـه من ظـالـمٍ =من يُنجد المظلـوم إن لـم تُنجـدِ
    فالله يجمعـنا بـهـم في جـنــةٍ =في مقـعـدٍ عنـد المليـك مخلّـدِ
    مـا عائـضُ القرني إلا خـــادمٌ =لعلـومهـم والله ربـي مقصـدي
    صـلى الإله على الرسـول وآلـه =وصحابـه ولـكل عبـدٍ مهـتدي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-09
  3. محمد(-_-)

    محمد(-_-) عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-03
    المشاركات:
    243
    الإعجاب :
    0
    [poem=font="Simplified Arabic,5,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/8.gif" border="double,1,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    دع عنـكَ لومـي يا حسود وأبعـدِ= فأنـَا على نـهـج النَّبيّ محمــدِ
    قضّيتُ في عـلـمِ الرسولِ شبيبتي =ونهلـتُ بالتعليـمِ أعـذبَ مـوردِ
    تـابعتُ أصحابَ الحديـثِ كأحمـدٍ =وكمالكٍ ومسـدد بـن مسـرهـدِ
    وبرئتُ من أهـلِ الضلالِ وحزبهم =أو رأي زنديـقٍ وآخـر ملـحـدِ
    ونبـذتُ رأي الجهم نبـذَ مسـافرٍ= لحـذائه والجعــدِ عصبة معبـدِ
    لا للخـوارجِ لستُ مـن أتباعهـم =هل أرتضي نهـج الغوي المفسـدِ
    فولاة أمـرِ المسلميـنَ نطيعـهـم =نأبى الخروجَ على الإمامِ المهتـدي
    والمرجؤون نفضـتُ كفـي منهمو =والصـقر لا يأوي لبيت الهـدهـدِ
    والـرفضُ أخلعهُ وأخلـعُ أهـلـه= هـم أغضبوا بالسبِ كـل موحـدِ
    كلا ولا أرضى التصوفَ مشربــاً =تبـاً لهـم مـن فـرقةٍ لـم تهتـدِ
    كتـبُ ابن تيمية حسـوتُ علومها =ونسختُهـا في القلبِ فعـل الأمجدِ
    ومع المجـددِ قـد ركبـتُ مطيتي =مـن نجدِ أشرقَ مثل نورِ الفرقـدِ
    لا تسمعـنَّ لحاسـدي في قــوله =والله ما صـدقوا أيصدقُ حسـدي؟
    والله لـو كرِهتْ يـدي أســلافنا =لقطعتها ولقُلـتُ سُحـقاً يا يــدي
    أو أن قلبــي لا يُحـبُ محمــداً =أحرقتـهُ بالنَّـار لـم أتــــردّدِ
    فأنا مـع الأسلاف أقفـو نهجـهـم =وعلى الكتـاب عَقِيـدتي وتَعبـدي
    واشكـر سليـمان الخراشي إنــه =كالسيف في رأس الضـلال مهنـدِ
    قد جـاءني يهدي المشورة قائــلاً =امـدح رعاك الله صحب محمــدِ
    فالله يشـكر سعيـه ويثيـبـــه =لله قصـدٌ صالـحٌ من مقصـــدِ
    فعلى الرسولِ وآلـه وصحابـــه =مني السـلام بكل حـب مسعــدِ
    هـم صفوة الأقوام فاعرف قدرهـم =وعلى هـداهـم يا مـوفق فاهتـدِ
    واحفظ وصية أحمد في صحبــه= واقطـع لأجلهم لسـان المفســدِ
    عرضي لعرضهموا الفداء وإنهــم =أزكى وأطـهر من غمام أبـــردِ
    فالله زكاهـم وشرّف قـدرهـــم =وأحلهـم بالديـن أعـلى مقعــدِ
    شهدوا نزول الوحي بل كانوا لــه =نعم الحمـاة من البغـيض الملحـدِ
    بذلوا النفوس وأرخصوا أمـوالهـم= في نصـرة الإسـلام دون تـرددِ
    ما سبـهم إلا حقيـرٌ تـافــــهٌ =نـذلٌ يشـوههم بحقـدٍ أســـودِ
    لغبـارُ أقدام الصحابة في الـردى= أغلى وأعلى من جبـين الأبعــدِ
    ما نال أصحابَ الرسول سوى امرء= تمـت خسارتـه لسـوء المقصـدِ
    هـم كالعيـون ومسـها إتلافـهـا =إيـاك أن تدمـي العيـون بمـرودِ
    من غيرهم شـهد المشاهد كلهــا =بـل من يشابهـهم بحُـسن تعبـدِ
    ويـلٌ لمن كان الصحابة خصمـَه =والحاكـمُ الجبـارُ يـوم الموعـدِ
    كل الصحابة عادلون وليس فــي =أعراضهم ثـلبٌ لكـل معـربــدِ
    أنسيـت قـد رضي الإله عليـهـم =في تـوبةٍ وعلى الشهادة فاشهــدِ
    فإذا سمعت بأن مخـذولاً غـــدا =في ثلبـهم فاقطع نياط المعتــدي
    مفـتاح سبـهم الموفـق خالنــا =أزجي التحـايا للحليــمِ الأرشـدِ
    أعني معاويـة الجليـلَ وحسبـُـه =إذ كـان كاتبَ وحينا ثبـتَ اليــدِ
    مـا اختـاره المختـار إلا أنــه =حَبـرٌ أميـن في صراطٍ مهتــدِ
    ودعا له خيـر الأنـام وبوركـت =أيـامـه في مُـلك عـدلٍ أرغـدِ
    حتى تقيُ الديـن قـال: دُعا النبـي =لا أشبـع الرحمـن بطـن الأبعـدِ
    هو من مناقبه وخيـرُ خصالـــه =فأضف إلى تلك المنـاقب واعـددِ
    ولِعمـرو داهيـة الـدواهي حبُنـا =مهما جـرى حاز الرضى بتـفردِ
    أنعم بفاتـح مصـر مـن قـوادنا =لله درك مــن هـمـامٍ أوحــدِ
    لـو كـان في إيـمانه شـك لمـا =ولاه خيـر الخـلق جيـش المسجدِ
    صلى بأصحاب الرسول ولم يكـن =حـاشاه من أهـل النفاق بمشهــدِ
    لكـنّ مبغضـهم يحـاول ثلبـهـم =بـتربصٍ وتـحرشٍ وتـرصــدِ
    هو كالذبـاب على الجراح وهمـّه =وضع الأذى فعل الحقـود الأنـكدِ
    حـبُ الصحابة واجبٌ في ديننــا =هم خير قرنٍ في الزمان الأحمــدِ
    ونكـفُ عـن أخطائـهم ونعدهـا =أجراً لمجتـهدٍ أتى في المسنـــدِ
    ونصونـهم من حاقـدٍ ونحـوطهم =بثـنائنا في كـل جمـع أحشــدِ
    قد جاء في نص الحـديث مصحّحاً =الله في صحبي وصية أحمــــدِ
    فبحبـهم حـب الرسـول محقـق =فاحـذر تنقصهم وعنه فأبعــــدِ
    هـم أعمـق الأقـوام علماً نافعـاً =وأقلـهـم في كلفـة وتشــــددِ
    وأبـرهم سعيـاً وأعظمـهم هـدىً =وأجلهـم قـدراً بأمسٍ أو غـــدِ
    وأسدهـم رأيـاً وأفضلهـم تقــىً =طـول المدى من منتهٍ أو مبتـديِ
    قـول ابن مسعـود الصحابي ثابتٌ =في فضلهم وإذا رويت فأسنـــدِ
    وعلامـة السنّي كثـرة ذكـرهـم =بالفضل إنّ الفضل تاجُ مســـوّد
    ثـم الـدعاءُ لهـم وبثُ علومهـم =وسلـوكُ منهجهم برغم الحســّدِ
    وبـراءةٌ من مبغضيهـم دائـمــاً =والكـره للضلاّل والرأي الــرديِ
    ووجـوبُ نصرتهم على أعـدائهم =من رافـضٍ أو نـاصبٍ أو ملحـدِ
    يا لائمي في حـب صحبِ محمـدٍ =تبت يـداك وخبـتَ يوم الموعـدِ
    نحـن الفـداء لهم وليت فـداؤنـا =أعداءهـم خيـرٌ بشـرٍ نفتــدي
    طهّـر لسانـك من تنقصهــم ولا =تسمـع لنـذلٍ للغـواة مقـلـــّدِ
    واذهب مـع الأسلاف في توقيرهم =لصحابةٍ والـزم هداهـم تسعــدِ
    واركب سفينة نوح تنجُ من الـردى =فالسنة الغراء حصنُ مـوحـــدِ
    هو مذهب الأخيار كابن مسيــّبٍ =وكمـالـكٍ والشـافعيّ وأحمــدِ
    ولابـن تيـميـةٍ كـلامٌ صـادقٌ =في سِفره المنهاج في حرب الـردي
    من سبهـم فالفيء عنه محـــرّم =بـل ليس من أتباعهم هو معتـدي
    واقـرأ كلاماً في الإصابة رائعــاً =وكذا ابن عبد البر إذ يشفي الصدي
    وانصت إلى الذهبيّ في أخبــاره =عن فضـلهم وكذا المحـب وأوردِ
    لابـن الكثيـر فـإنـه ذو سنّــة =وعليـه في نجـدٍ كـلامُ مــجددِ
    في لمعةٍ والواسطيـة نهجـنـــا =فعلى قواعـدها بنانك فاعقــــدِ
    رتـب منازلهم على ما جاء فــي= تفضيـلهم واحـذر كلامَ مفنـــدِ
    فالراشـدون أجلهم قـدراً علــى= ترتــيبــهم بـخـلافـةٍ وتسيّد
    ومبشّـرون بجنـةٍ فضّلهمـــوا =وكمن أتى بدرًا بحسن المشهـــدِ
    ولبيعـة الرضـوان فضلٌ زائــد =ولأهل بيت المصطفى خيرُ النـدي
    يا رب أنقـذ صحبـه من ظـالـمٍ =من يُنجد المظلـوم إن لـم تُنجـدِ
    فالله يجمعـنا بـهـم في جـنــةٍ =في مقـعـدٍ عنـد المليـك مخلّـدِ
    مـا عائـضُ القرني إلا خـــادمٌ =لعلـومهـم والله ربـي مقصـدي
    صـلى الإله على الرسـول وآلـه =وصحابـه ولـكل عبـدٍ مهـتدي
     

مشاركة هذه الصفحة