هل كان أمير المؤمنين صلوات الله عليه ينظر للزهراء صلوات الله عليها وهي تضرب وتعصر خلف

الكاتب : الحسين العماد   المشاهدات : 973   الردود : 16    ‏2005-08-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-08
  1. الحسين العماد

    الحسين العماد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    270
    الإعجاب :
    0
    هل كان أمير المؤمنين صلوات الله عليه ينظر للزهراء صلوات الله عليها وهي تضرب وتعصر خلف الباب ولا يعمل شيئاً؟ وهل شخصٌ بمثل شجاعته يكون موقفه هكذا؟

    لنا هذه النقاط المهمة للإجابة على هذه الشبهة:
    أولاً: الهجوم على بيت بضعة رسول الله صلوات الله عليه ما كان متوقعاً من قبل هؤلاء الظلمة، وهل يجرؤ أحدٌ على دخول هذا البيت الطاهر دون إذن؟ وقد قال الله تعالى في آية عامة في سورة النور آية 27-28: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ، فَإِن لَّمْ تَجِدُوا فِيهَا أَحَدًا فَلَا تَدْخُلُوهَا حَتَّى يُؤْذَنَ لَكُمْ وَإِن قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْكَى لَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ!
    هذا وقد أوصى رسول الله صلوات الله عليه وآله أمته بأهل بيته مراراً وتكراراً، فجاء في صحيح مسلم ج: 4 ص: 1873: ح2408، من قول حديث زيد بن أرقم عندما جاءه يزيد بن حيان وحصين بن سبرة وعمر بن مسلم، فسألاه عن حديث من أحاديث رسول الله صلوات الله عليه وآله، فقال: قام رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم يوما فينا خطيبا بماء يدعى خما بين مكة والمدينة فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال أما بعد ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب وأنا ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي!
    فهل يمكن أن يتوقع هذا من هؤلاء الظلمة وهذه الوصايا تترى على مسامعهم؟

    ثانياً: الهجوم حصل فجأة، أي أن كسر الباب وضرب الزهراء صلوات الله عليه حدث في ثوانٍ معدودة، أي أن الإمام علي عليه السلام لم يكن كما يقول الخطباء بعفوية أو للتنفيس عن قلوبهم المجروحة بعتابهم لمولانا أمير المؤمنين صلوات الله عليه أو كما يقول الوهابية بحقد وحماقة من أنه كان يتفرج وهم يفعلون ما يفعلون وهو لا يحرك ساكناً!
    قد يقول أحدهم بأن الإمام يعلم الغيب؟
    نقول بأن المعصوم لا يتعامل إلا بالظاهر، إلا ما كان بأمر من الله جلّ وعلا وأمره أن يقوم بأمر غيبي، وهذا إعتقاد العامة أيضاً، فهم يعتقدون بأن النبي صلوات الله عليه وآله يعلم المنافقين، لكنه لا يتعامل معهم إلا بالظاهر، يقول الطبري في تفسير في ج: 10 ص: 184: فإن قال قائل فكيف تركهم ( يعني المنافقين ) صلى الله عليه (وآله) وسلم مقيمين بين أظهر أصحابه مع علمه بهم؟ قيل إن الله تعالى ذكره إنما أمر بقتال من أظهر منهم كلمة الكفر ثم أقام على إظهاره ما أظهر من ذلك وأما من إذا يتحقق عليه منهم أنه تكلم بكلمة الكفر وأخذ بها أنكرها ورجع عنها وقال إني مسلم فإن حكم الله في كل من أظهر الإسلام بلسانه أن يحقن بذلك له دمه وماله وإن كان ذلك وتوكل هو جل ثناؤه بسرائرهم ولم يجعل للخلق البحث عن السرائر، فلذلك كان النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم مع علمه بهم وإطلاع الله إياه على ضمائرهم واعتقاد صدورهم كان يقرهم بين أظهر الصحابة ولا يسلك بجهادهم مسلك جهاد من قد ناصبه الحرب على الشرك بالله لأن أحدهم كان إذا يتحقق عليه أنه قد قال قولا كفر فيه بالله ثم أخذ به أنكره وأظهر الإسلام بلسانه فلم يكن صلى الله عليه (وآله) وسلم يأخذه إلا بما أظهر له من قوله ثم حضوره إياه وعزمه على إمضاء الحكم فيه دون ما سلف من قول كان نطق به قبل ذلك ودون اعتقاد ضميره الذي لم يبح الله لأحد الأخذ به في الحكم وتولى الأخذ به هو دون خلقه..إنتهى!

    ثالثاً: وقد يطرح أحدهم إشكالاً وهو: كيف كان الهجوم مفاجئاً مع التهديد بالإحراق، بل بإحراق باب البيت العلوي؟
    أقول، وهو دليلٌ آخر على أن الأمر كان فجأة، وأمراً لم يكن متوقعاً، وهو أن مولاتنا الزهراء صلوات الله عليها كانت حاسرة، وليس عليها خمارٌ تستر وجهها به!
    قال العلامة المجلسي قدس : روي بأسانيد معتبرة عن سليم بن قيس الهلالي ، وغيره ، عن سلمان والعباس قالا : - والنص لكتاب سليم: قال سليم بن قيس :
    فلما رأى علي عليه السلام خذلان الناس إياه وتركهم نصرته واجتماع كلمتهم مع أبي بكر وطاعتهم له وتعظيمهم إياه لزم بيته. فقال عمر لأبي بكر : ما يمنعك أن تبعث إليه فيبايع ، فإنه لم يبق أحد إلا وقد بايع غيره وغير هؤلاء الأربعة... إلى أن قال سليم بن قيس:
    ثم نادى عمر حتى أسمع عليا وفاطمة عليه السلام :
    والله لتخرجن يا علي ، ولتبايعن خليفة رسول الله وإلا أضرمت عليك بيتك بالنار ؟ !
    فقالت فاطمة عليها السلام ، يا عمر ، ما لنا ولك ؟
    فقال : افتحي الباب وإلا أحرقنا عليكم بيتكم.
    فقالت : " يا عمر ، أما تتقي الله تدخل علي بيتي ؟، فأبى أن ينصرف . ودعا عمر بالنار فأضرمها في الباب ثم دفعه ، فدخل ، فاستقبلته فاطمة عليه السلام وصاحت :
    يا أبتاه يا رسول الله !
    فرفع عمر السيف وهو في غمده ، فوجأ به جنبها ، فصرخت : يا أبتاه !
    فرفع السوط فضرب به ذراعها فنادت :
    يا رسول الله ، لبئس ما خلفك أبو بكر وعمر .
    إلى أن يقول سليم:
    قلت لسلمان : أدخلوا على فاطمة عليه السلام بغير إذن ؟ !
    قال : إي والله ، وما عليها من خمار . فنادت :
    وا أبتاه ، وا رسول الله ! يا أبتاه فلبئس ما خلفك أبو بكر وعمر وعيناك لم تتفقا في قبرك " - تنادي بأعلى صوتها -!؟
    إذاً يتبين لنا، بأن الزهراء صلوات الله عليها قد فوجئت بالأمر الذي لم يكن تتوقعه، فأضرموا النار وهجموا مباشرة، وهذا الأمر وكما أسلفنا، كان كله في ثوانٍ معدودة، حتى أن مولاتنا الزهراء صلوات الله عليها، أسرعت لتستر نفسها خلف الباب وحاولت إغلاقه، لكن ماذا صنعوا؟ ضربوها وأسقطوا جنينها بأبي هي وأمي ونفسي لها الفداء الوقاء والحمى!

    وقد نظم العلامة الفقيه السيد محمد بن السيد مهدي القزويني المتوفى 1335ه ، هذا الموضع من حديث سليم في أرجوزته حيث يقول:


    يا عجبا يستأذن الأمين ***** عليهم ويهجــم الخؤون
    قال سليم : قـلت يا سلمان ***** هل هجموا ولم يك استيذان
    فقـال : إي وعــزة الجـبــار ***** وما على الزهراء من خمار
    لكنها لاذت وراء البــاب ***** رعاية للستر والحجاب
    فمذ رأوها عصروها عصــرة ***** كادت بنفسي أن تموت حسرة
    تصيح يا فضة سنديني ***** فقد وربي قتلوا جنيني
    فأسقطت بنت الهدى وا حزنا ***** جنينها ذاك المسمى محسنا

    رابعاً: الإمام بعد أن حصل ذلك، هجم عليهم (لكنه لم يحرك سيفه فيهم لأن الرسول صلوات الله عليه وآله كان قد أوصاه بعدم رفعه) وقد ذكرت الروايات بأنه قد قبض على عمر وطرحه أرضا وجثى على صدره، لكنه لم يقتله لأنه موصى، فتكاثروا عليه وهو على تلك الحالة وقيدوه وأخذوها ملبباً!
    فعندما دخل عمر بن الخطاب البيت الطاهر ماذا حصل؟
    فوثب علي عليه السلام فأخذ بتلابيبه ثم نتره (أي جذبه بشدة) فصرعه ووجأ أنفه ورقبته وهم بقتله ، فذكر قول رسول الله صلى الله عليه وآله وما أوصاه به ، فقال : ( والذي كرم محمدا بالنبوة - يا بن صهاك - لولا كتاب من الله سبق وعهد عهده إلي رسول الله صلى الله عليه وآله لعلمت إنك لا تدخل بيتي )!
    فأرسل عمر يستغيث ، فأقبل الناس حتى دخلوا الدار وثار علي عليه السلام إلى سيفه . فرجع قنفذ إلى أبي بكر وهو يتخوف أن يخرج علي عليه السلام إليه بسيفه ، لما قد عرف من بأسه وشدته . فقال أبو بكر لقنفذ: ( إرجع ، فإن خرج وإلا فاقتحم عليه بيته ، فإن امتنع فاضرم عليهم بيتهم النار )
    فانطلق قنفذ الملعون فاقتحم هو وأصحابه بغير إذن ، وثار علي عليه السلام إلى سيفه فسبقوه إليه وكاثروه وهم كثيرون ، فتناول بعضهم سيوفهم فكاثروه وضبطوه فألقوا في عنقه حبلا!
    وحالت بينهم وبينه فاطمة عليها السلام عند باب البيت ، فضربها قنفذ الملعون بالسوط فماتت حين ماتت وإن في عضدها كمثل الدملج من ضربته ، لعنه الله ولعن من بعث به، ثم انطلق بعلي عليه السلام يعتل عتلا حتى انتهي به إلى أبي بكر ، وعمر قائم بالسيف على رأسه، وخالد بن الوليد وأبو عبيدة بن الجراح وسالم مولى أبي حذيفة ومعاذ بن جبل والمغيرة بن شعبة وأسيد بن حضير وبشير بن سعيد وسائر الناس جلوس حول أبي بكر عليهم السلاح!

    راجع كتاب سليم بن قيس - تحقيق محمد باقر الأنصاري ص 150 ، وأيضاً كتاب الإحتجاج!

    إذاً أمير المؤمنين صلوات الله عليه لم يكن يتفرج وهو يدخلون عليه الدار أبداً، بل حامى عن حرم بيته وبضعة رسول الله صلوات الله عليه وآله، لكن الوصية قيدته بعدم سفك دمهم!
    فيتضح لنا أن ضرب الزهراء صلوات الله عليها كان في هذه الأحوال:
    أ- الهجوم المفاجئ من قبل القوم الظالمين في بادئ الأمر!
    ب- بعد تقييد مولانا أمير المؤمنين صلوات الله عليه!

    إذاً أمير المؤمنين صلوات الله عليه وآله لم يكن متفرجأً كما يظن البعض!

    خامساً: الوصية أمر جدير بأن نلتفت إليه: وهو أن نبي الله هارون عليه السلام قد كان موصىً من قبل نبي الله موسى عليه السلام، ولم يحرك ساكنا ولم يحمل السيف بالرغم من أن بنو إسرائيل عبدوا العجل، فأيهما أعظم أن تنقلب الأمة ، فتشرك وتكفر بالله، أم أن أصبر ولو ظلمت زوجتي بل وتضرب على أن لا يكفر الناس أو يعودوا كفاراً..؟؟
    بلى قد أوصاه رسول الله صلوات الله عليه وآله بالجهاد إذا ما وجد الأنصار ، ولكن ذلك لم يكن، يقول أمير المؤمنين صلوات الله عليه لابن قيس بشأن وجود الأنصار (كتاب سليم بن قيس - تحقيق محمد باقر الأنصاري ص 217 ) : ولو كنت وجدت يوم بويع أخو تيم (يعني أبي بكر) تتمة أربعين رجلا مطيعين لي لجاهدتهم!

    ماذا لو جاهدهم من دون وجود الأنصار؟
    يعني بأنهم سيقتلون ، وسيؤول الإسلام وما بناه رسول الله صلوات الله عليه وآله إلى الخراب والدمار والشتات، أي أن جهاد الرسول صلوات الله عليه وآله وتحمله هذه المشقة وهذا العناء في سبيل رفع راية لا إله إلا الله قد ذهب هباءً منثوراً!
    وعندما تراجع التاريخ، ستجد بأن الفتوحات الإسلامية، ما كانت إلا بسيوف القلة الباقية من أتباع أمير المؤمنين صلوات الله عليه!

    النتيجة
    فيتضح مما ذكرت أعلاه، بأن الإمام عليه السلام لم يحرك ساكنا بعد ذلك لكي يحافظ على الإسلام، فأي أمر يكون بعد وفاة رسول الله صلوات الله عليه وآله من الشقاق سوف يكون الكفر لا محال، ولذلك صبر على ذلك سيدي ومولاي، كما صبر نبي الله هارون عليه السلام في القصة القرآنية المشهورة، قال تعالى في سورة طه آية 92-94: قَالَ يَاهَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا، أَلاَّ تَتَّبِعَنِي؟ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي؟، يَا ابْنَ أُمَّ لَا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلَا بِرَأْسِي إِنِّي خَشِيتُ أَن تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي...آية 94 من سورة طـه!
    والكلمة (َلاَّ تَتَّبِعَنِي؟ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي؟) والكلمة (وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي) تدلان على أنه كان موصى من قبل نبي الله موسى عليه السلام، ولذلك لم يجاهدهم على أنهم قد أشركوا وعبدوا العجل!
    الخلاصة نقول بأنه من اللامعقول بأن لا يرفع السيف حينما ضربوا الزهراء عليها السلام، وقد قاوم ذلك الظلم بما يستطيع حتى أخذوه كتافا!
    وسؤال أسأله كل مؤمن، أيهما أعظم ضرب الزهراء عليها السلام أم أن يرتد الناس على أدبارهم..؟؟
    ما دام أمير المؤمنين عليه السلام يقول لو جاهد بالسيف لارتد الناس كلهم (فأيهما أفضل، أن يرتد كل الناس، أم أن يبقى ثلة مؤمنة صابرة تنشر الإسلام، وهذا ما حصل فعلاً..؟؟)
    وصبر الإمام عليه السلام، لا يقاس بصبر الناس، فهو إمام معصوم مربوط على قلبه، أنا وأنت لا نتحمل هذا الأمور فتكون ردة فعلنا ليس كما يريدها الله سبحانه وتعالى، فصبر مولانا أمير المؤمنين صلوات الله عليه وصل إلى مراحل عظيمة لا يدانيه فيها أحدٌ أبداً، وكل ذلك لله وفي سبيل الله!

    سادساً: وبجدر بنا الإشارة إلى أن هناك أموراً أخرى، لم تكن في حدود الوصية، كنبش القبور التي علم عليها أمير المؤمنين صلوات الله عليه لكي لا يعلمون مكان دفن الزهراء صلوات الله عليها،،
    فجاء في بحارالأنوار ج : 43 ص : 171: قال محمد بن همام و روي أنها قبضت لعشر بقين من جمادى الآخرة و قد كمل عمرها يوم قبضت ثماني عشرة سنة و خمسا و ثمانين يوما بعد وفاة أبيها فغسلها أمير المؤمنين ع و لم يحضرها غيره و الحسن و الحسين و زينب و أم كلثوم و فضة جاريتها و أسماء بنت عميس و أخرجها إلى البقيع في الليل و معه الحسن و الحسين و صلى عليها و لم يعلم بها و لا حضر وفاتها و لا صلى عليها أحد من سائر الناس غيرهم و دفنها بالروضة و عمي موضع قبرها و أصبح البقيع ليلة دفنت و فيه أربعون قبرا جددا و إن المسلمين لما علموا وفاتها جاءوا إلى البقيع فوجدوا فيه أربعين قبرا فأشكل عليهم قبرها من سائر القبور فضج الناس و لام بعضهم بعضا و قالوا لم يخلف نبيكم فيكم إلا بنتا واحدة تموت و تدفن و لم تحضروا وفاتها و الصلاة عليها و لا تعرفوا قبرها ثم قال ولاة الأمر منهم هاتم من نساء المسلمين من ينبش هذه القبور حتى نجدها فنصلي عليها و نزور قبرها فبلغ ذلك أمير المؤمنين صلوات الله عليه فخرج مغضبا قد احمرت عيناه و درت أوداجه و عليه قباه الأصفر الذي كان يلبسه في كل كريهة و هو متوكئ على سيفه ذي الفقار حتى ورد البقيع فسار إلى الناس النذير و قالوا هذا علي بن أبي طالب قد أقبل كما ترونه يقسم بالله لئن حول من هذه القبور حجر ليضعن السيف على غابر الآخر فتلقاه عمر و من معه من أصحابه و قال له ما لك يا أبا الحسن و الله لننبشن قبرها و لنصلين عليها فضرب علي ع بيده إلى جوامع ثوبه فهزه ثم ضرب به الأرض و قال له يا ابن السوداء أما حقي فقد تركته مخافة أن يرتد الناس عن دينهم و أما قبر فاطمة فو الذي نفس علي بيده لئن رمت و أصحابك شيئا من ذلك لأسقين الأرض من دمائكم فإن شئت فأعرض يا عمر فتلقاه أبو بكر فقال يا أبا الحسن بحق رسول الله و بحق من فوق العرش إلا خليت عنه فإنا غير فاعلين شيئا تكرهه قال فخلى عنه و تفرق الناس و لم يعودوا إلى ذلك..إنتهى!

    ويقول بن أبي الحديد : روى أنه عفى قبرها و علم عليه و رش أربعين قبرا في البقيع و لم يرش قبرها حتى لا يهتدى إليه و أنهما عاتباه على ترك إعلامهما بشأنها و إحضارهما الصلاة عليها فمن هاهنا احتججنا بالدفن ليلا و لو كان ليس غير الدفن بالليل من غير ما تقدم عليه و ما تأخر عنه لم يكن فيه حجة..إنتهى!
    وهذا في حد ذاته دليل على أن الإمام صلوات الله عليه كان موصىً من قبل رسول الله صلوات الله عليه وآله، وإلا لجاهدهم في مثل تلك المواقف السابقة!

    سابعاً وأخيراً: الإمام أمير المؤمنين صلوات الله عليه إمامٌ معصوم حكيم ذو علم، فإذا رأى الحكمة والمصلحة في السكوت، فيجب التسليم له بهذا الأمر على أنه هو الحق وهو الأمر الذي يرضي الله عزّ وجل حتى وإن لم يكن موصى، يقول الله عزّ وجل في قصة يعقوب وبعد أن أمرهم أن يدخلوا من عدة أبواب متفرقة، في سورة يوسف عليه السلام الآية 68: وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللّهِ مِن شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ!
    وأمير المؤمنين صلوات الله عليه ينطبق عليه هذا أيضاً، وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ!
    والحمد لله رب العالمين!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-08
  3. حلا

    حلا قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-10-19
    المشاركات:
    9,338
    الإعجاب :
    0
    اخي ماهو الهدف في الفرقه بين المسلمين ؟ وماهي هذه الحكايات الغريبه التي اول مره اسمعها والله


    دخلت المجلس الاسلامي لاقرأ واستفيد ولكني وجدت مجموعتان تتقاتلان وكل مجموعه تسب الاخرى
    اتقوا الله القرأن هو كتاب الله ومحمد رسوله عليه افضل الصلاة والسلام والخلفاء الراشدين الاربعة اصحاب رسول الله

    ولماذا تبحثوا عن امور جانبيه ليس لها معنى ؟ وليس لها تفسير ؟ وماهو الغرض ؟




    أذا كنت تعبد الله وتتقيه فاعمل خيراً وما هو لمصلحتك من اعمال حسنه تشفع لك يوم الحساب واحب الاخرين واعمل خيراً لمجتمعك


    استغفر الله العظيم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-08
  5. الجوكر

    الجوكر مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-01-26
    المشاركات:
    54,688
    الإعجاب :
    8
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]بل هو اسمٌ واحد .. فاطمة الزّهراء رضي الله عنها ..

    فالآية المخاطبة لنساء النّبي قبل آية التطهير ليست في أزواجه و إنّما في فاطمة رضي الله عنها و أرضاها .. !!!
    لماذا تأمّلوا معي الآيات ..

    قال تعالى ((يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا(28)وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا(29) ))

    إلى هنا و المخاطب هن زوجات النبي ( يا أيها النبي قل لأزواجك .... الآية ) و لكن الآية التي بعدها


    (( يَانِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا(30)وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا(31)يَانِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنْ النِّسَاءِ إِنْ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا(32)وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا(33) ))

    انتقل الحديث من أزواج النبي إلى نساءه .. و في آية المباهلة حين جاء ذكر (نسائنا و نسائكم ) قدم الرسول صلى الله عليه و آله و صحبه و سلم فاطمة و هي المرأة الوحيدة رضي الله عنّها فبالتالي صار الخطاب هنا في آية التطهير لفاطمة ..[/grade]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-08
  7. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    من فمك وعلمائك ادينك

    من فمك ادينك يارافضي ياابن العماد حيث توصلت انت للنتيجة المناقضة لموضوعك
    يعني انه كان جبانا وصبر بعد ان رأى امرأته يكسر عليها باب الدار ويدخل اليه رجال وهو لم يحرك ساكنا


    ولان القصة كذب في كذب واختلاق على الصحابة رضوان الله عليهم فقد قالها ايضا احد علماء الشيعة المرجع محمد حسين فضل الله حيث يقول هل علي بن أبي طالب جبان حتى لا يدافع عن الزهراء
    http://www.frqan.com/khlaf.php?artid=35
    يقول المرجع محمد حسين فضل الله في هذا المقطع الصوتي :


    1- ماهي المصلحة من إرباك هذه الحالة في هذه الأمة ؟

    2- إذا كان المراجع والعلماء صادقين في إخلاصهم للزهراء عليهم أن يأتوا ويناقشوا .

    3- بعض الناس ( يقصد بطبيعة الحال المراجع والعلماء ) يحاولوا إستغلال بعض الطيبيين ( أي عوام الشيعة بتأجيج عواطفهم ) .

    4- مثال : مسألة كسر ضلع الزهراء عليها السلام قضية تاريخية لا قضية تمس العقيدة .

    5- هناك تساؤلات حول مسألة كسر ضلع الزهراء ( فمن يجيبه ) ؟

    6- إذا أتى من يهجم على زوجتك هل تقول لا حول ولا قوة إلا بالله أم تهجم على من يريد أن يضرب زوجتك ؟ .. زوجتك .. أمك .. أختك . إذا تركتهم يضربونها فماذا سيقول عنك الناس ؟ هل سيقولو ا بطل ؟
    علي بن أبي طالب سلام الله عليه هذا الرجل الذي دوّخ الأبطال يترك الجماعة يهجمون على بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ووديعة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس في البيت يقول لا حول ولا قوة إلا بالله ؟ أي شخص يقبلها على نفسه ؟

    \\\\\\\\\\\\\\\" الآخرين يسألوننا عن هذه المسألة فيجب علينا الإجابة \\\\\\\\\\\\\\\"

    7- كل بني هاشم كانوا موجودين في منزل علي بن أبي طالب سلام الله عليه .. أمير المؤمنين والعباس عم النبي زالزبير .. فهل هؤلاء كانوا يسمعون صراخ الزهراء وجالسين يكرروا كلمة لا حول ولا قوة إلا بالله ؟ كيف هذا ؟

    8- لماذا الزهراء تفتح الباب ؟ الجماعة أتوا ليهجموا بقولهم افتحوا الباب وإلا أحرقناه عليكم بالنار .. فلماذا هي تفتح الباب ؟ الزهراء المخدرة والتي لا ترى أحدا .. هي من تفتح الباب ؟ فهناك بني هاشم بالمنزل بل وعندها جاريتها فضة فلماذا لم تفتح هي الباب ؟.
    مثلا : إذا كنت موجود مع زوجتك وأهلك وهناك من طرق الباب خصوصا إذا كان الطارق من رجال الأمن يريد أن يعتقلك فهل زوجتك هي من ستخرج وتفتح له الباب ؟ .

    9- ثم هؤلاء أتوا ليعتقلوا عليا عليه السلام ولم يأتوا للزهراء . عمر بن الخطاب الذي أتى ليعتقل علي بن أبي طالب قال له جماعته بالبيت فاطمة قال \\\\\\\\\\\\\\\" وإن \\\\\\\\\\\\\\\" فهو لا يريد فاطمة سلام الله عليها بل يريد علي بن أبي طالب .

    10- هل تريدون أن تقولوا بأن الإمام علي \\\\\\\\\\\\\\\" جبان \\\\\\\\\\\\\\\" وليس لديه \\\\\\\\\\\\\\\" غيرة \\\\\\\\\\\\\\\" ؟ .

    11- هناك من سيقول بأن النبي صلى الله عليه وسلم أوصاه .. نعم أوصاه بأن لا يفتح معركة ضد الخلافة .. لا أن يدافع عن زوجته .

    12- مشكلة بعض الناس إنهم لا يريدون أن يفكروا .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-08
  9. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    اذا أقصوصة كسر (ضلع فاطمة الزهراء) المختلقة:

    إن هذه القصة المختلقة من قِبل الروافض ليس لها أي مستند من الصحة،ولكن لنناقش المسألة نقاشاً عقلياً..

    أولاً:
    من كسر ضلع فاطمة؟؟!!
    الجواب أين رجل البيت ليرد هذا الأمر؟؟!!
    أهو جبان؟؟!!

    ألا ترى -عزيزي- بأن هذه منقصة لحيدرة!!

    هب أن غير موجود؟؟!!
    لما لم يقتص لزوجته؟؟!!
    أهو رجل جبان؟؟!!
    ولا يحمي أهله؟؟!!
    أين شرف المسلم!!

    ألا ترى أن هذه المنقصة لا تليق بأمير المؤمنين؟؟!!

    أين الذي في كتبكم أنهُ أشجع الناس-حتى من رسول الله عليه السلام- أين هذه الشجاعة عن الدفاع والاستبسال للذود عن عرض أهله وأن يصابوا بأذى؟؟!!

    أننا لو رأينا رجلاً ضربت أمرأته ثم لم يدافع عنها لتكلم فيه وفي عرضه.!!

    كيف يليق هذا أن تصفوا علي بن أبي طالب عله السلام بهذا الأمر المشين؟؟!!!

    أنهُ عقلياً لا يصدق مثل هذا؟؟!!


    إذاً من واجب المحب لعل بن أبي طالب وآل بيته عليهم السلام أن لا يقبل هذه الروايات المختلقة التي (تقدح) فيهم وفي شرفهم وشجاعتهم؟؟!!



    ثانياً:
    من المستفيد من هذه القصص المختلقة؟؟!!

    عقلياً ستعرف..
    إنهم من يعزفون على هذا الضلع (لينهبوا) أموال الناس بدعاوى الانتقام لفاطمة!!

    إنهم من يردون أن تظل الفرقة والبعد بين المسلمين بسبب الضلع الذي (يدرُ) دخلاً كبيراً من الأخماس؟؟!!!
    لأن هذه القصة تبعد الشيعة عن أهل السنة ويشتد بغضهم حينما يُعزف على هذا الضلع وتلك القصص المختلقة..

    يا شيعي..
    فكر..
    تأمل..

    والله أن كل شخص مجازى بعمله لا بعمل من كذبوا عليه..

    وأنتبه أن تقف يوم الحساب وتقول:
    { وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (67) رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً (68) }


    أخي الفاضل:
    أنني أناديك من أعماق قلبي .. بأن تفكر .. فقط تفكر .. وتتفكر .. بعيداً عن الشوشرة الخارجية .. ستصل .. ستصل .. إلى الحقيقة ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-08-08
  11. الخطيفي

    الخطيفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-08-05
    المشاركات:
    367
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك اخي ابوخطاب
    فعلا في الصميم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-08-09
  13. الحسين العماد

    الحسين العماد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    270
    الإعجاب :
    0
    الشيعة جناح الأمة المظلوم

    الشيعة جناح الأمة المظلوم

    كانت وردة الإسلام برائحتها الذكية النقية العطرة من يد رسول السلام إلى البشرية تستطيع تنسم عطرها كل الطيور الفكرية على اختلاف حوا صلها الاستيعابية و رؤاها الثقافية , غير إن العلل النفسية في طبيعة التركيبة البشرية غير المعصومة وشراهة حدة الطمع والشح والأثرة , كان لذلك كله الفضل في تغييب عبير الثقافة الإسلامية المستنيرة التي نزلت إلى الأرض لاحتواء ألوان الطيف السياسي والفكري المتولد بغزارة بحكم اتجاه حركة العمران نحو النضج المعرفي والتوسع الجغرافي لاحتضان الجغرافيا بالتاريخ وكانت وصية رسول الإسلام إلى كل الملوك والرؤساء في أطراف الأرض تشير إلى ضرورة التعاون الحضاري لاستثمار المعرفة الكونية بأدواتها الجديدة التي جاء هو بمفاتيحها – نحو رفاهية الإنسان وإعلاء منظومة القيم ومعاني الكرامة والحرية والعزة .

    وتهيأت الأرض بعد ريها نبويا بماء الحكمة وبذور الوعي الحضاري للتطور في الإدراك المعرفي للإنسان لسيادة الأرض والفضاء بعقلية متفتحة لأهمية وقيمة الإنسان في تعبيد الأرض لبناء حضارة متعددة الفروع والأغصان والثمار, ترتكز على المعرفة الواعية لحقيقة انبعاثها من يد القدرة الإلهية الواحدة .
    فالتوحيد هو الجذر المعرفي للتنوع الثقافي لعالم البشر.
    إلا أن ما حدث يوم السقيفة بعد وفاة نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم وتفكك أدوات المعرفة واستثمار بعضها لبعض وتعطيل أهمها مما أصاب الرؤية الإسلامية بخلل سياسي فكري لم تخرج منه الأمة إلى الآن , ومزق الأمة إلى سنة وشيعة , الأمر الذي أدى إلى سيادة روح التسلط والتملك والأنانية والعصبية وكان التمزق والتشتت هو السمة الغالبة لأمة الإسلام .

    ولولا الإيجابية الذاتية في منظومة الفكر الإسلامي المعتدل و تمسك أدوات المعرفة النبوية في آل بيت النبي الكريم بالمنهجية النبوية في التسامح وسعة الأفق , ما كان هناك رؤية إسلامية فعالة لا تزال تبحث لها عن قائد يوحد أدواتها المعرفية لإستكما ل المنظومة الحضارية بعد تغييب الأدوات الرئيسية لوحدة الأمة في معترك الصراع الطائفي بين السنة والشيعة , جناحي الأمة الذاهلة عن مستقبلها .

    ظل الوضع الإسلامي في مد وجزر جغرافيا و حضاريا بتأثير التمزق المذهبي والفكري والتسلط السياسي القمعي لأهل السنة والشيعة , فبرغم وصية النبي محمد للإمام علي ليكون رمز الوحدة للمسلمين نحو الريادة الحضارية لتفعيل قدرات الإنسان لعمارة الأرض لكن الانحراف السياسي بفعل العصبية وتحكيم معايير أهل الحظوة والثقة عن أهل العلم والكفاءة كانت النكبة الحضارية التي أزاحت هيبة الرؤية الجديدة كمنظومة متكاملة لطرح حضاري معرفي جديد .

    تقلص دور الإمام علي لأكثر من عشرين عاما إلا في بعض الاستشارات التي تحفظ ماء وجه النظام شعبيا وعلميا, وصبر الإمام الذي يحمل في صدره نظرية المعرفة لنمو البشرية على الحرية والمساواة- والعدل .
    لو أخذ فرصته وكان يضرب على صدره بحرارة ناعيا إقصاءه عن مراكز النفوذ والتأثير السياسي والإعلامي .. آه . ها هنا ويشير إلى صدره- علم .. لو أجد له رجال ؟ !! .
    انتثرت بذور الفرقة المعرفية و أنبتت التمزق الطائفي بإقصاء آل بيت النبي وتفعيل القيم العنصرية القبلية وتحطيم معنويات شيعة آل بيت النبي بسبهم ولعنهم على المنابر وتأجيج نار الكراهية والحقد والحسد لأحقية الشيعة بقيادة الأمة لاعتبارات عنصريه جاءت الرؤية الإسلامية لإزالتها من الوجود الفكري البشري السلطوي الأناني .. ورغم النهج الإزدرائي ألإقصائي إلا أن شيعة آل البيت حاولوا الاندماج في الأمة لتحقيق الوحدة على أساس منهجي توحيدي فصلى الإمام على في معركة الجمل بخصومه امامآ في الصلاة وأرسل من يجادلهم بالحكمة و الحجة وكشف أولويات الوحدة – العدل – الإخاء و التعايش السلمي للجميع تحت سقف حضارة الإسلام و تنوع الرؤى الفكرية و الثقافية .

    وتنازل الإمام الحسن بن على عن الخلافة لتحقيق القدوة في احترام الوحدة السياسية للحفاظ على الوجه الحضاري لرسالة الإسلام .
    وتحملوا سيل البذاءات الأموية وقتل أشرفهم والاعتداء على أموالهم وأعراضهم .
    وأعطى الشيعة في التاريخ المثل على روح التسامح والعدل مع إخوانهم أهل السنة ابتغاء وحدة المسلمين واحترام تعدد الأفكار, حتى جاءت دولة الشيعة الفاطمية و فتحت لأهل السنة من كل الأجناس ذراعيها وعقلها وقلبها , إلا أن المنهج الاقصائى القبلي والعنصرية البغيضة لا تزال تطارد العقلية المسلمة فغدر صلاح الدين ألايوبى بولي أمرة الخليفة العاضد بعد أن أمنة على قصرة وجندة واموالة فكان القدوة في الخيانة وتمزيق شأن الأمة و تحقيق بطولات فردية زائفة سرعان ما جاءه رد اخوتة في النسب فسلموا القدس للصليبين بعد اقل من ثلاثين عاما من الفتح الميمون الذي يتمنى أهل السنة من الأخوان المسلمين تحريرها على يد أبناء صلاح الدين اليوم بنفس المنهج الاقصائى السافر.

    وكأن القدر ينتقم للظلم الذي وقع على الشيعة في التاريخ فزالت الدولة الأموية إلى الأبد وفضح التاريخ منهج الدولة الأيوبية بعد تأكل النظام الديكتاتوري لصلاح الدين وسالت دماء ابنائة واتباعة تلوث رجة التاريخ بالخيانة والغدر .
    ووقف الأتراك العثمانيين بعد إن أصدر آل بيت عثمان وثيقة شرعية من اختراعهم بأحقية أولاد عثمان في الخلافة للحفاظ على الإمبراطورية المسلمة بأيديهم ؟!! وقفوا في وجه الدولة الصفوية الشيعية بدل من التعاون و الإخاء والحفاظ على وجة الإسلام الحضاري , في حريه الفكر و الحركه .
    وقدم الشيعة نموذج التعايش فلم يبدأوا بعدوان ودعو إلى الجدال الفكري واحترام الثقافات المختلفة و الاطروحات الفكرية البناءه .

    ولا يزال شيعة آل بيت النبي محمد جناح الأمة المظلوم محاصر وسط أخوانة المسلمين لا لسبب إلا شائعات روجها تاريخ ممسوخ لأناس أقزام لا وزن لهم ولا قيمة , بأن الشيعة يكرهون النبي محمد ! ويفضلون الإمام على, ولهم قرآن خاص بفاطمة عليها السلام , ولا يحبون الكعبة ! ؟

    وهذه كلها خرافات أبتدعها الظلام السياسي لحكام فاسدين لا يقوم ملكهم إلا على تعبئة شعبوية غوغائية مزيفة الإرادة لنشر الوهم ومحاربة الأشباح وآمنا الغولة .
    إن الخوف من سيطرة الشيعة على العراق أحدث خلخلة فكرية وسياسية لدى كثير من الناس و تناسوا التعايش الرائع للمسلمين شيعة وسنة في الكويت والبحرين وقطر و السعودية وكل الأرض التي بها شيعة فهم يحبون إخوانهم السنة .
    الشيعة لا يتبنون المنهج الاقصائى بل يعترفون بالتنوع الفكري و الحركي لان العقل عندهم سيد والتقليد لا يكون إلا للائمة المعصومين .

    وإذا كان الأخوان المسلمين الذين يتزعمون قيادة أهل السنة ويقودون دفة الصراع الطائفي في بلاد المسلمين , يتبنون منهج الاستبعاد الفكري و السياسي لكل مخالف لهم في الرأي ولو كان ابنهم تاريخيا و تربويا ولا يحترمون عقلا ولا رؤيه جديدة , فقد أصبحوا عبيد الدوران حول الذات وتقديس الوهم وراحتهم في هتك عرض غيرهم ولذلك صاروا جماعة طاردة لبعضها البعض.

    فما الظن في التشنيع على إخوانهم الشيعة في اطروحاتهم الفكرية لجوانب الحضارة الإسلامية المتعددة والافتراء عليهم بأكاذيب تاريخية و منهجية ومحاولة إلغاء تاريخهم في خدمة الإسلام .
    ليس من مصلحة احد تقسيم الأمة طائفيا , فالسنة فيهم مفكرون معتدلون يلتفون مع الشيعة المحبون لهذه الأمة , في حوار حضاري لتجنيب الخلاف و الالتقاء على النقاط المشتركة وما أكثرها , لمواجهه كوارث فكريه و سياسيه لن تبقى على مسلم مهما كان توجهه الفكرى .
    كان الشيعة في التاريخ و حتى اليوم رمز لصفاء النفس و المودة والوعي بضرورة الالتئام السياسي لو كان التوحيد أبا للجميع .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-08-09
  15. الحسين العماد

    الحسين العماد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    270
    الإعجاب :
    0
    الشيعة جناح الأمة المظلوم

    الشيعة جناح الأمة المظلوم

    كانت وردة الإسلام برائحتها الذكية النقية العطرة من يد رسول السلام إلى البشرية تستطيع تنسم عطرها كل الطيور الفكرية على اختلاف حوا صلها الاستيعابية و رؤاها الثقافية , غير إن العلل النفسية في طبيعة التركيبة البشرية غير المعصومة وشراهة حدة الطمع والشح والأثرة , كان لذلك كله الفضل في تغييب عبير الثقافة الإسلامية المستنيرة التي نزلت إلى الأرض لاحتواء ألوان الطيف السياسي والفكري المتولد بغزارة بحكم اتجاه حركة العمران نحو النضج المعرفي والتوسع الجغرافي لاحتضان الجغرافيا بالتاريخ وكانت وصية رسول الإسلام إلى كل الملوك والرؤساء في أطراف الأرض تشير إلى ضرورة التعاون الحضاري لاستثمار المعرفة الكونية بأدواتها الجديدة التي جاء هو بمفاتيحها – نحو رفاهية الإنسان وإعلاء منظومة القيم ومعاني الكرامة والحرية والعزة .

    وتهيأت الأرض بعد ريها نبويا بماء الحكمة وبذور الوعي الحضاري للتطور في الإدراك المعرفي للإنسان لسيادة الأرض والفضاء بعقلية متفتحة لأهمية وقيمة الإنسان في تعبيد الأرض لبناء حضارة متعددة الفروع والأغصان والثمار, ترتكز على المعرفة الواعية لحقيقة انبعاثها من يد القدرة الإلهية الواحدة .
    فالتوحيد هو الجذر المعرفي للتنوع الثقافي لعالم البشر.
    إلا أن ما حدث يوم السقيفة بعد وفاة نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم وتفكك أدوات المعرفة واستثمار بعضها لبعض وتعطيل أهمها مما أصاب الرؤية الإسلامية بخلل سياسي فكري لم تخرج منه الأمة إلى الآن , ومزق الأمة إلى سنة وشيعة , الأمر الذي أدى إلى سيادة روح التسلط والتملك والأنانية والعصبية وكان التمزق والتشتت هو السمة الغالبة لأمة الإسلام .

    ولولا الإيجابية الذاتية في منظومة الفكر الإسلامي المعتدل و تمسك أدوات المعرفة النبوية في آل بيت النبي الكريم بالمنهجية النبوية في التسامح وسعة الأفق , ما كان هناك رؤية إسلامية فعالة لا تزال تبحث لها عن قائد يوحد أدواتها المعرفية لإستكما ل المنظومة الحضارية بعد تغييب الأدوات الرئيسية لوحدة الأمة في معترك الصراع الطائفي بين السنة والشيعة , جناحي الأمة الذاهلة عن مستقبلها .

    ظل الوضع الإسلامي في مد وجزر جغرافيا و حضاريا بتأثير التمزق المذهبي والفكري والتسلط السياسي القمعي لأهل السنة والشيعة , فبرغم وصية النبي محمد للإمام علي ليكون رمز الوحدة للمسلمين نحو الريادة الحضارية لتفعيل قدرات الإنسان لعمارة الأرض لكن الانحراف السياسي بفعل العصبية وتحكيم معايير أهل الحظوة والثقة عن أهل العلم والكفاءة كانت النكبة الحضارية التي أزاحت هيبة الرؤية الجديدة كمنظومة متكاملة لطرح حضاري معرفي جديد .

    تقلص دور الإمام علي لأكثر من عشرين عاما إلا في بعض الاستشارات التي تحفظ ماء وجه النظام شعبيا وعلميا, وصبر الإمام الذي يحمل في صدره نظرية المعرفة لنمو البشرية على الحرية والمساواة- والعدل .
    لو أخذ فرصته وكان يضرب على صدره بحرارة ناعيا إقصاءه عن مراكز النفوذ والتأثير السياسي والإعلامي .. آه . ها هنا ويشير إلى صدره- علم .. لو أجد له رجال ؟ !! .
    انتثرت بذور الفرقة المعرفية و أنبتت التمزق الطائفي بإقصاء آل بيت النبي وتفعيل القيم العنصرية القبلية وتحطيم معنويات شيعة آل بيت النبي بسبهم ولعنهم على المنابر وتأجيج نار الكراهية والحقد والحسد لأحقية الشيعة بقيادة الأمة لاعتبارات عنصريه جاءت الرؤية الإسلامية لإزالتها من الوجود الفكري البشري السلطوي الأناني .. ورغم النهج الإزدرائي ألإقصائي إلا أن شيعة آل البيت حاولوا الاندماج في الأمة لتحقيق الوحدة على أساس منهجي توحيدي فصلى الإمام على في معركة الجمل بخصومه امامآ في الصلاة وأرسل من يجادلهم بالحكمة و الحجة وكشف أولويات الوحدة – العدل – الإخاء و التعايش السلمي للجميع تحت سقف حضارة الإسلام و تنوع الرؤى الفكرية و الثقافية .

    وتنازل الإمام الحسن بن على عن الخلافة لتحقيق القدوة في احترام الوحدة السياسية للحفاظ على الوجه الحضاري لرسالة الإسلام .
    وتحملوا سيل البذاءات الأموية وقتل أشرفهم والاعتداء على أموالهم وأعراضهم .
    وأعطى الشيعة في التاريخ المثل على روح التسامح والعدل مع إخوانهم أهل السنة ابتغاء وحدة المسلمين واحترام تعدد الأفكار, حتى جاءت دولة الشيعة الفاطمية و فتحت لأهل السنة من كل الأجناس ذراعيها وعقلها وقلبها , إلا أن المنهج الاقصائى القبلي والعنصرية البغيضة لا تزال تطارد العقلية المسلمة فغدر صلاح الدين ألايوبى بولي أمرة الخليفة العاضد بعد أن أمنة على قصرة وجندة واموالة فكان القدوة في الخيانة وتمزيق شأن الأمة و تحقيق بطولات فردية زائفة سرعان ما جاءه رد اخوتة في النسب فسلموا القدس للصليبين بعد اقل من ثلاثين عاما من الفتح الميمون الذي يتمنى أهل السنة من الأخوان المسلمين تحريرها على يد أبناء صلاح الدين اليوم بنفس المنهج الاقصائى السافر.

    وكأن القدر ينتقم للظلم الذي وقع على الشيعة في التاريخ فزالت الدولة الأموية إلى الأبد وفضح التاريخ منهج الدولة الأيوبية بعد تأكل النظام الديكتاتوري لصلاح الدين وسالت دماء ابنائة واتباعة تلوث رجة التاريخ بالخيانة والغدر .
    ووقف الأتراك العثمانيين بعد إن أصدر آل بيت عثمان وثيقة شرعية من اختراعهم بأحقية أولاد عثمان في الخلافة للحفاظ على الإمبراطورية المسلمة بأيديهم ؟!! وقفوا في وجه الدولة الصفوية الشيعية بدل من التعاون و الإخاء والحفاظ على وجة الإسلام الحضاري , في حريه الفكر و الحركه .
    وقدم الشيعة نموذج التعايش فلم يبدأوا بعدوان ودعو إلى الجدال الفكري واحترام الثقافات المختلفة و الاطروحات الفكرية البناءه .

    ولا يزال شيعة آل بيت النبي محمد جناح الأمة المظلوم محاصر وسط أخوانة المسلمين لا لسبب إلا شائعات روجها تاريخ ممسوخ لأناس أقزام لا وزن لهم ولا قيمة , بأن الشيعة يكرهون النبي محمد ! ويفضلون الإمام على, ولهم قرآن خاص بفاطمة عليها السلام , ولا يحبون الكعبة ! ؟

    وهذه كلها خرافات أبتدعها الظلام السياسي لحكام فاسدين لا يقوم ملكهم إلا على تعبئة شعبوية غوغائية مزيفة الإرادة لنشر الوهم ومحاربة الأشباح وآمنا الغولة .
    إن الخوف من سيطرة الشيعة على العراق أحدث خلخلة فكرية وسياسية لدى كثير من الناس و تناسوا التعايش الرائع للمسلمين شيعة وسنة في الكويت والبحرين وقطر و السعودية وكل الأرض التي بها شيعة فهم يحبون إخوانهم السنة .
    الشيعة لا يتبنون المنهج الاقصائى بل يعترفون بالتنوع الفكري و الحركي لان العقل عندهم سيد والتقليد لا يكون إلا للائمة المعصومين .

    وإذا كان الأخوان المسلمين الذين يتزعمون قيادة أهل السنة ويقودون دفة الصراع الطائفي في بلاد المسلمين , يتبنون منهج الاستبعاد الفكري و السياسي لكل مخالف لهم في الرأي ولو كان ابنهم تاريخيا و تربويا ولا يحترمون عقلا ولا رؤيه جديدة , فقد أصبحوا عبيد الدوران حول الذات وتقديس الوهم وراحتهم في هتك عرض غيرهم ولذلك صاروا جماعة طاردة لبعضها البعض.

    فما الظن في التشنيع على إخوانهم الشيعة في اطروحاتهم الفكرية لجوانب الحضارة الإسلامية المتعددة والافتراء عليهم بأكاذيب تاريخية و منهجية ومحاولة إلغاء تاريخهم في خدمة الإسلام .
    ليس من مصلحة احد تقسيم الأمة طائفيا , فالسنة فيهم مفكرون معتدلون يلتفون مع الشيعة المحبون لهذه الأمة , في حوار حضاري لتجنيب الخلاف و الالتقاء على النقاط المشتركة وما أكثرها , لمواجهه كوارث فكريه و سياسيه لن تبقى على مسلم مهما كان توجهه الفكرى .
    كان الشيعة في التاريخ و حتى اليوم رمز لصفاء النفس و المودة والوعي بضرورة الالتئام السياسي لو كان التوحيد أبا للجميع .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-08-09
  17. الخطيفي

    الخطيفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-08-05
    المشاركات:
    367
    الإعجاب :
    0
    الحسين العماد قال

    وتنازل الإمام الحسن بن على عن الخلافة لتحقيق القدوة في احترام الوحدة السياسية للحفاظ على الوجه الحضاري لرسالة الإسلام .

    زميلي هل انت تعني ماتقول
    هل تعلم انك نسفت ركن هام واساسي من اركان الاسلام عند الامامية الا وهو الامامة
    كيف يتنازل الامام المعصوم عن امر رباني وهو الامامة
    هناك خطا
    راجع نفسك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-08-09
  19. الخطيفي

    الخطيفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-08-05
    المشاركات:
    367
    الإعجاب :
    0
    الحسين العماد قال

    وتنازل الإمام الحسن بن على عن الخلافة لتحقيق القدوة في احترام الوحدة السياسية للحفاظ على الوجه الحضاري لرسالة الإسلام .

    زميلي هل انت تعني ماتقول
    هل تعلم انك نسفت ركن هام واساسي من اركان الاسلام عند الامامية الا وهو الامامة
    كيف يتنازل الامام المعصوم عن امر رباني وهو الامامة
    هناك خطا
    راجع نفسك
     

مشاركة هذه الصفحة