هل الثنائي: اليدومي-قحطان متورط في اعتقال المؤيد؟

الكاتب : Abdulelah   المشاهدات : 12,661   الردود : 299    ‏2005-08-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-07
  1. Abdulelah

    Abdulelah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    326
    الإعجاب :
    0
    بعد إدانته والحكم عليه

    هل حزب "الإصلاح" متورط في اعتقال المؤيد؟!
    [grade="4B0082 800080 FF1493 800080 4B0082"]عبد الإله حيدر شائع

    كاتب متخصص في شؤون الإرهاب

    abdulela@yahoo.com[/grade]

    -------------------------------------------------------------------------------------------


    [align=right]وفق شريعة الكافر –بحسب أدبيات الإصلاح- وبغير شريعة الله، حكمت المحكمة الأمريكية بـ75 عاما بالسجن على رجل في الستين من عمره، وإذا قضى المدة فإنه سيخرج من السجن وعمره 135 عاما!

    سكرتير السفارة الأمريكية بصنعاء كان قد وصف لحظة اعتقال المؤيد وأكد للصحافة الأمريكية أن " العالم سيكون أفضل بدون المؤيد"!

    وصرح حينها رئيس المخابرات الأمريكية –جورج تينيت- أنه تم استدراج المؤيد في عملية تحت مسمى (العملية اللاسعة) في إشارة إلى طريقة الإعتقال المسرحية التي تمت عن طريق ضابط برتبة عقيد في الأمن السياسي اليمني يدعى محمد العنسي ويعرفه أمين عام الإصلاح محمد اليدومي جيدا من فترة عمله كضابط في الأمن السياسي وبعدها زعم اليدومي أنه قدم استقالته.

    ونقلت الواشنطن بوست في عدد سابق من العام الماضي عن مسؤول أمريكي استياءه من الإزدواجية في التعامل الرسمي اليمني في قضية المؤيد، ووصف تصريحات المسؤولين الرسميين في الإعلام أنها "للإستهلاك المحلي" وقدم شكره لليمن بمساعدتها في اعتقال المؤيد، وأنها من أفضل البلدان التي تعاونت في حرب الإرهاب!




    [align=right] المؤيد لم يسمع الكلام!

    [align=right]واكتشف خطباء الإصلاح بعد نطق الحكم على الشيخ المؤيد أن أمريكا دولة ظالمة وليس فيها عدالة وتدعي الحرية والديمقراطية!

    وهذا الخطاب -في منابر الجمعة التي يسيطر عليها حزب الإصلاح في مساجد الجمهورية- يعتبر خروجا عن النص سيظطر اليدومي-قحطان توضيح الإلتباس للسفارة الأمريكية في صنعاء وتقديم الاعتذار، وأن هذا الخطاب صادر عن أناس "لا يعبرون إلاعن أنفسهم ولا يمثلون الإصلاح" وخروج عن السنن الكونية ومبادىء السياسة الشرعية وفقه الواقع.

    وفسر أمين عام الإصلاح –محمد اليدومي- اعتقال المؤيد –في حينه- بأنه ناتج عن تمرد المؤيد عن التنظيم وعدم التزامه بقانون السمع والطاعة في تنظيم الإصلاح، واستغل اليدومي (العملية اللاسعة) ليلسع بها أعضاء الإصلاح ويؤكد أن ثمن التمرد عن مشورة وإمارة الحزب "هذه نتائجة" في إشارة إلى طريقة اعتقال المؤيد، ويؤكد اليدومي للأتباع أن الإستئذان والسمع والطاعة في التنظيم أمر مقدس، والمؤيد وقع في الفخ لأنه لم يسمع ولم يطع ولم يشاور!

    بعد اعتقال المؤيد بعام ونيف، أعلن وزير الخزانة الأمريكية تجميد أرصدة الشيخ عبد المجيد الزنداني- رئيس شورى الإصلاح وعضو هيئته العليا- وتقدمت الإدارة الأمريكية بطلب إلى مجلس الأمن –الذي يحكم بغير شرع الله ولا يجوز التحاكم إليه حسب أدبيات الإصلاح- لإدراج الزنداني ضمن قائمة "أخطر المطلوبين في العالم" والتي يتصدرها زعيم قاعدة الجهاد أسامة بن لادن، ووافق مجلس الأمن بالإجماع على الطلب في وقت تغيب فيه مندوب اليمن عن الجلسة!

    وقرارات مجلس الأمن تلتزم بها جميع الدول الأعضاء بما فيها اليمن، ويقضي قرار قائمة المطلوبين بتجميد الأرصدة والاعتقال أو الاغتيال، وعلى الدولة العضو تسهيل ذلك التزاما منها بميثاق الأمم المتحدة.

    وكان السفير مصطفى احمد محمد نعمان وكيل وزارة الخارجية قال في تصريحات له في فبراير الماضي أن "اليمن ملزمة بموجب الشرعية الدولية لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1267بتجميد أرصدة الشيخ عبد المجيد الزنداني ،ومتابعته والحد من نشاطه دون جدال أو نقاش لصحة الاتهام من عدمه" وجددت الأمم المتحدة مطالبتها لليمن الشهر الماضي بتقرير عن الخطوات التي اتخذتها الحكومة اليمنية بشأن الشيخ الزنداني ومؤسسات وشخصيات أخرى مطلوبة.



    [align=right]من أجل الوطن!

    [align=right]الرئيس علي عبدالله صالح قال لقناة الجزيرة في ذكرى مرور خمس وعشرين عاما على توليه السلطة أنه من قتل الحارثي ورفاقه الخمسة بالصاروخ الأمريكي في صحراء مآرب في الأول من نوفمبر من العام 2002، واعترف أنه "قتلهم ..نعم استعنت بالأمريكان لقتلهم! ..هؤلاء مخربين، ولا يهم أن يذهب اثنين أوثلاثة أو سته أو حتى عشرين في سبيل الوطن" بحسب أقوال الرئيس في برنامج بلا حدود.

    ويحرص الرئيس صالح على التأكيد دائما أنه "شريك متعاون مع أمريكا في حرب الإرهاب"، ومع أننا لا نعلم –حتى الآن- صيغة وبنود الإتفاق الأمني مع الولايات المتحدة، إلا أننا نرى أثاره بوضوح!

    ولعل الشيخ المؤيد والشيخ الزنداني من العشرين الذين لايهم أين يذهب بهم الأمريكان في سبيل الوطن!



    واللافت للإنتباه التناغم مع إيقاع السياسة الأمريكية وتصريحات الرئيس وتأكيدات محمد قحطان رئيس الدائرة السياسية والأمانة العامة للإصلاح التي تؤكد دائما أن "الزنداني لايمثل إلى نفسه ولايمثل الإصلاح" في رد على عدد من الأطروحات والقضايا التي انفرد بها الشيخ عبد المجيد الزنداني منها علاقة الإصلاح مع أمريكا.

    فالشيخ الزنداني، رئيس مجلس شورى الإصلاح والمنتخب من المؤتمر العام –أعلى سلطة في الإصلاح- وعضو هيئته العليا، وقيادي مؤسس من قبل أن تنمو أظفار محمد قحطان، لايمثل إلى نفسه ولايمثل الإصلاح، بينما اليدومي-قحطان هما القلب النابض والممثل والمعبر الوحيد عن مواقف وقضايا الإصلاح!



    وهذا الثنائي –كليهما- يحمل رتبة عقيد، اليدومي في الأمن السياسي –ووفقا لمعلومات خاصة أنه مايزال يتقاضى راتبه وعلاواته حتى اليوم- ولاأدري هل يتقاضاها بحكم أنه أمين عام الإصلاح أم على معلومات وخدمات أمنية لوجستيه يقدمها؟ ومحمد قحطان عقيد في الجيش.



    [align=right] الإصلاح يصافح أمريكا!

    [align=right]وقد تمنى قحطان في عدد سابق لصحيفة الشرق الأوسط وفي حوار مطول أجرته معه الصحيفة في صنعاء، أن يلتقي بالسفير الأمريكي الجديد توماس كارجيسكي، الذي كان يشغل منصب المساعد الأعلى للحاكم الأمريكي في العراق بول بريمر، وكان يشرف يوميا على قتل المسلمين هناك واعتقالهم وانتهاك واغتصاب حرائر المسلمين في العراق، ونائبة نبيل الخوري الأمريكي من أصل لبناني الذي كان الناطق الرسمي باسم الإحتلال الأمريكي في العراق.

    وأشرف على فضيحة سجن أبو غريب التي أجبر فيه الجنود الأمريكيين إحدى المسلمات على أن تشرب مني الجنود بعد أن لطخوه في وجهها بعد اغتصابها أمام والدها بعد أن ربطوه إلى بوابة زنزانته ليشاهدهم وهم يفعلون بها الفاحشة، وعمرها لم يتجاوز السادسة عشرة، وهي تصرخ بصوت صم الأذان –حسب وصف مراسل الجزيرة نت- الذي اعتقلته قوات الإحتلال الأمريكية في بغداد لمدة ثلاثة أشهر وخرج من السجن ليروي بعض العذابات التي تمت فيه.

    ولم يلق صوت تلك الحرة المسلمة صداه عند محمد قحطان رئيس الدائرة السياسية لأكبر حزب إسلامي معارض في اليمن، بل راح يتمنى مصافحة السفير الملطخة يداه بدماء "إخوانه المسلمين" –حسب أدبيات الإصلاح أن المسلم أخو المسلم لا يسلمه ولا يخذله ولا يظلمه ولايحقره.

    ويعلن قحطان بصراحة تأييده لمبادرات الإصلاح الأمريكية خصوصا مبادرة – الشرق الأوسط الكبير- التي تجسدت واقعا عمليا في سجن أبو غريب.

    ولكي يؤدي الثنائي: اليدومي-قحطان واجب الإخوة الإسلامية التي يتبناها حزب الإصلاح في برنامجه السياسي وأدبياته ومنهجه- سارعا إلى طلب لقاء مع السفير الأمريكي الجديد مؤكدين له اعتدال الإصلاح وأنه حزب ينبذ التطرف والعنف والإرهاب، معتبرا ذبح الأمريكين بسكين الزرقاوي "بشاعة وجريمة لا يقرها الإسلام" حسب تصريح للأمانة العامة تستنكر فيه أعمال قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين وتعتبرها أنها "تشويه للمقاومة وتكريس للإحتلال" حسب تعبيرات بيانات الإصلاح المتكررة.

    وتلتزم اللقاءات -المعلنة- بالسفراء الأمريكين في صنعاء بالأمانة العامة بالودية والمكاشفة حول قضايا الديمقراطية والحريات المدنية وحقوق الإنسان، ولا يشار منها التحدث عن أوضاع المسلمين في العراق وأفغانستان وفلسطين، ولا حتى عن الشيخ المظلوم القابع في زنزانة أمريكية أو الشيخ الزنداني المحاصر في بلده!



    [align=right]نموذج إسلامي معتدل!

    [align=right]وتؤكد اللقاءات المتكررة للأمانة العامة بالسفارة الأمريكية على أن ثنائي الإصلاح يجتهد في إقناع الأمريكين أنه الأصلح لقيادة البلد وأكثر استيفاء للشروط التي تؤهلهم للحكم على الطريقة الأمريكية كما فعل نظيرهم في تركيا رجب طيب أردوغان –وهو مثل أعلى يستشهد اليدومي به دائما على الحكمة والإسلام النبوي الصحيح- وحكمة أردوغان تمثلت في عقد صفقة أسلحة لـ"إسرائيل" أثناء زيارته لشارون في تل أبيب قبل ثلاثة أشهر ليقتل بها المسلمين، وتمثلت في سحبه لقانون تجريم الزنا من البرلمان التركي لأنه يتعارض مع حقوق الإنسان!

    وهذه الخطوات دفعت الإدارة الأمريكية إلى الإشادة بالتجربة الإسلامية المعتدلة الرائدة في تركيا، وبناءا عليها تصرح كوندليزا رايس أن أمريكا لا تمانع أن يحكم الإسلاميون المعتدلون!

    وتنشر صحيفة اليدومي –الصحوة- لقاءاته المتكررة ومأدبات العشاء والغداء واحتفالات التوديع والإستقبال بالسفراء الأمريكيين الراحلين والجدد، على صدر صفحاتها الأولى وبالبنط العريض، وحين التقى عمرو خالد بالشيخ الأحمر رئيس الهيئة العليا للإصلاح ورئيس مجلس النواب وحث فيه عمرو خالد على توعية الشباب بالجهاد وتعليمهم لقاء الأعداء بدلا من لقاء الأحبة –وهو عنوان لبرنامج عمرو خالد – وحثهم على الجهاد الذي تحاول أمريكا طمسه وتصويره على أنه إرهاب، لم يلق هذا الخبر حظه على صدر الصحيفة بل تم رميه في أخر صفحة وبالبنط الصغير كي لايلتفت إليه أحد!



    وكان ثنائي اليدومي-قحطان قد أقام مأدبة لتوديع السفير الأمريكي في صنعاء –آدموند هول- في الأمانة العامة للإصلاح، وهو السفير الذي عبر أكثر من مرة عن "قلقه من جامعة الإيمان" التي أسسها ويترأسها الشيخ عبد المجيد الزنداني ولم يغادر اليمن إلا وقد أدرج الزنداني ضمن قائمة أخطر المطلوبين وفق معلومات قال أنه حصل عليها من يمنيين في الداخل!

    وهو السفير الذي اعترف في نفس المقابلة مع صحيفة 26 سبتمبر أنه أشرف ونفذ عملية اغتيال الحارثي ورفاقه في صحراء مآرب وكان يومها هناك أواخر 2002.

    ولأن الستة المواطنين اليمنيين المسلمين، الذين قضوا نحبهم بالصاروخ الأمريكية الملتهب الذي أطلقته طائرة بدون طيار تابعة للمخابرات الأمريكية أقلعت من قاعدة أمريكية قبالة السواحل اليمنية في جيبوتي، لأنهم ليسوا أعضاء في حزب اليدومي-قحطان فلا يستحقون بيان عزاء ومواساة كما فعلت الأمانة العامة للإصلاح قتلى أنفاق لندن، ولا تستحق العملية التي قتلتهم أي استنكار أو حتى وصف بأنها "جريمة بشعة" كما يصفون في بيانات إداناتهم وتجريمهم لحوادث لندن ومدريد والحادي عشر من سبتمبر وحتى عمليات القاعدة في العراق وقتل السياح الإسرائيليين في شرم الشيخ وطابا!

    وتستنكر بيانات الأمانة العامة ذبح الأمريكيين وتصفها أنها"بشاعة والإسلام منها بريء"

    وكشفت صحيفة جيراليزم بوست الأمريكية أن حزب الإصلاح أصدر تعميما إلى الخطباء التابعين له في اليمن أن لايتحدثوا عن الجرعة عقب إعلانها وينصرفوا بالناس للحديث عن الجنة والنار واليوم الآخر!

    وأول من أعلن الجرعات الإقتصادية وتبنى برنامج البنك الدولي الأمريكي الأمين العام المساعد للإصلاح عبد الوهاب الآنسي حين كان نائبا لرئيس الوزراء في العام 1995.




    [align=right]الإصلاح حليف أمريكا ضد الإرهاب!

    [align=right]والمعلومة الأكثر خطورة أن صحيفة الإندبندنت البريطانية كشفت الشهر الماضي عن تواجد "50" عميل للـ FBI في اليمن، ومهمتهم الرئيسية تكمن في تحليل معلومات استخباراتية مقدمة من أجهزة الأمن ومكتب عمليات مكافحة الإرهاب اليمنية".

    وقالت شبكة "أيوراسيانيت" المعلوماتية الإخبارية الأميركية -والتي تتخذ من نيويورك مقراً لها- أنه بالإضافة إلى المعلومات التي أوردتها الإندبندت بشأن النتيجة التي توصل إليها عملاء الـ FBI أنه " لم يعد هناك مؤشرات لهجمات أو عمليات إرهابية في اليمن" فإن تحليلات الـ FBI لم تقتصر على المعلومات الأمنية والإستخباراتية المقدمة من أجهزة الأمن اليمنية فقط، بل تعدت إلى معلومات سرية تتحفظ عليها كل من الملحقية السياسية والثقافية في سفارة الولايات المتحدة الأميركية بصنعاء.


    وقالت " أيوراسيانيت" أن الملحقية السياسية والثقافية قد ساعدت سرية الـ FBI في الوصول إلى هذه النتيجة عن طريق تزويد السرية بمعلومات استخباراتية حصلت عليها عن طريق نشاطات وتواصل معلوماتي مكثف بين السفارة وبين عناصر حزبية إسلامية معارضة وقومية.


    وأشارت (أيوراسيانيت) إلى ان عناصر من حزب إسلامي كبير معارض في اليمن، يصفهم مسؤولون أميركيون في بصنعاء بأنهم حداثيون ومعتدلون في أفكارهم، يقفون وراء كم هائل ونشيط من المعلومات الأمنية والإستخباراتية والسياسية والاقتصادية عن اليمن، حيث يقومون بتقديم خدماتهم المعلوماتية طوعاً إلى دبلوماسيين في الملحقية السياسية والثقافية بسفارة الولايات المتحدة الأميركية في صنعاء، طمعاً في تلقيهم دعماً مادياً بعد أن فقدوا، منذ ما يقرب من خمس سنوات، مئات الآلاف من الدولارات كانت إحدى الدول المجاورة لليمن تقدمها لهم ولجمعياتهم الخيرية على شكل مساعدات منذ بداية السبعينيات وحتى تحقيق الوحدة سنة 1990.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-07
  3. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    الیدومی کان من اکبر الا عضاء القیا دین فی الا صلاح او تولی منصب الا مین العام وهل هذا یعقل صحیح انه بعدما انتقل من الا صلاح وانخرط فی صفوف الا من السیا سی کانت لدیه معلومات وفیره عن الا سلا میین فی الیمن هل سرب تلک المعلومات الی الامن او کشف عن مخططات الا صلاح فی سبیل المصلحه الشخصیه وانا لا استبعد انه ضحی بالمو ءید لحا جه فی نفس یعقوب ومن الطبیعی ان لا نستبعد ذلک وتو قعو ای شئ یحدث
    والسیا سه توقع مالا یتوقع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-07
  5. أبو بيان

    أبو بيان عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-01
    المشاركات:
    143
    الإعجاب :
    0

    كنا نظن أنك أصبحت متخصصاً في شئون الإرهاب كما تذيل دائماً كتاباتك لكن مقالاتك الأخيرة خصوصاً هذا المقال أظهرك كشخص يثير الشفقة , وتجميع مادة من هنا وأخرى من هناك إلى جانب ما تنسجه من خيالاتك الناتجة عن نوم ما بعد العصر لا يعني أنك تستطيع إقناع الناس بتلك الخلطة السخيفة
    ولكي تضفي على كتاباتك المزيد من المصداقية عليك أن تشير إلى مصادر الكلام الذي تنسبه للشخصيات المحلية أو الأجنبية .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-07
  7. صقر صنعاء

    صقر صنعاء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-01-01
    المشاركات:
    327
    الإعجاب :
    0
    محتمل جدا وليش:لا؟؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-07
  9. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    الاخ عبدالاله حفظه الله متحامل قليلا على بعض قيادة الاصلاح وهو لا يرى فىتصرفات اليدومى وقحطان السياسية اى مغزى او اهداف تخدم الاسلام ويدعى ان اهدافهم تصب فى خدمة الا مريكان حتى لو كانت ضد الاسلام وهذا امر خطير جدا ان يكون صادراممن يقودون ويوجهون اكبر تيار اسلامى باليمن ورغم ان المقال للاخ الكاتب يحمل معلومات قيمة وحقيقية وربما كتب بدوافع اسلامية رائعة ونوايا صادقة الا ان تشويه قامات اسلامية سامقة مثل اليدومى وقحطان يشوه جمال المقال ويسئ الظن بكاتبه اذ من غير المعقول ان يكون الاصلاح وهو التيار العريض فى البلاد يقبل بتولى اشخاص اصحاب مطامع وذل سياسى وخنوع للامريكان وابتعاد عن روح الاسلام والغيرة عليه بحسب تصوير صاحب المقال لليدومى وقحطان فهذه صفات لا يمكن قبولها فى المسلم العادى فضلا ان تقبل فى قيادات اسلامية عالية مثل اليدومى وقحطان والامر حينها يمكن تفسيره ببساطة ان الاخ الكاتب كما قال محمد احمد الراشد فى العراق حين ندد بالمفاهيم السطحية لبعض متحمسى التيار الاسلامىالذين يظنون انه يمكن مواجهة التدخلات السياسية المعقدة بافكار سطحية مجردة قمة فى العلنية والوضوح وكان السياسة ليست من مفردات الفقه الاسلامى وكأن مخاطبة الاعداء والمداورة معهم رغم بغضنا لهم امر مستهجن وقبيح والحق ان هذا كله يدل فى احسن الاحوال رغم ان الكاتب فضح نفسه فى ان البغض للاصلاح انمانما فى قلب الحق عن ايحاء ممن هو علىشاكلة الاخ نصر طه والذى لا يمكن ان يملك لخروجه من الاصلاح الاالاطماع والمصالح لان المؤتمر والذى هو الحزب القاتل للارهابيين المسلمبن والمحاصر لهم بحسب تعبير الكاتب لايمكن ان يكون شرعا ولاعقلا افضل من حزب الاصلاح المبرر لهجمات المؤتمر وعلى الارهابين او المحاصرين للدعاة انه فى احسن الاحوال يمكن اعتبار الكاتب سطحى التفكير ساذج الرؤى اذانه يظن فى الاصلاح ظن السوء الغباء فى انهم يقبلون قادة طماعيين بياعى ذمم فاقدى اخوة اذلة على كفار اعزة على المؤمنين وهذا لعمرى يستحق ان يجعل جميع الاصلاحيين قادة وقواعدا يقولون للاخ عبد الاله انت فاجر ولهم الحق فى ذلك فعبد الاله ذاك المغمور الساذج احقر واغبى واسفه واخبل واقل دينا من ادنى الاصلاحيين فضلا عن مجاهدين اقوياء افاضل كقحطان واليدومى فرغم روعة كلمات عبدالاله وظاهرية مصداقية كلماته ونياته الا انه لا يحق له التطاول على اسياده واشياخه وكل الاصلاحيين اسياده والحق انه يصدق فى الاخ عبدالله قول الحق يحرفون الكلم عن مواضعه ومقاله ليس الا كلمة حق يراد بها باطل
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-08-07
  11. Abdulelah

    Abdulelah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    326
    الإعجاب :
    0
    أين التعقيبات؟

    إدارةالمجلس اليمني
    أين تعلقيات وتعقيبات الموضوع؟؟؟
    كانت 16 تعقيب تحولت إلى أربعة تعقيبات!!!!

    أتمنى توضيح
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-08-07
  13. Abdulelah

    Abdulelah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    326
    الإعجاب :
    0
    وللعلم أيضا..
    [align=right]
    [grade="000000 FF0000 000000 FF0000 000000"]نسيت اقل لكم حاجه
    أرسلت الموضوع لصحيفة الناس، وبعد ان قرأوه، وناقشوه، وانقسمت أرائهم حول الموضوع وكاتبه
    فمنهم من اتهمني، ومنهم من أنصفني، أرسلوا لي رساله عاجلة بالـSMS
    تقول " مقالك شديد اللهجة.. من شبه المستحيل أن ينشر في صحيفة اليدومي"!!!!!!!!

    ولأول مرة -بصراحة يعني- أعرف أن صحيفة الناس تبع اليدومي برضوا!

    أنا تعاملت معها من زمن على أساس أنها صحيفة شريفة محترمة مستقلة، تبع الأخ الشريف المحترم المستقل العصامي: حميد شحرة، أما اليدومي فأول مرة أعرف انهو بيحكم بلد!

    هو دائما يقل لنا انهو معارضه! في كل قضية تعرض على الحزب لاتخاذ إجراء أو موقف بشأنها، كقضية المعتقلين في السجون، فقام اليدومي يحسم الجدل، "إحنا معارضه ياإخوان مش احنا دولة!"

    انا خايف بكره أرسله لصحيفة ثانية يقولوا قد وصلنا بلاغ من الأمن أمس الليل، والصحيفة تبع اليدومي!!!![/grade]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-08-07
  15. Abdulelah

    Abdulelah عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    326
    الإعجاب :
    0
    [align=right]أولا بعض الظن إثم
    ومن الظن الإثم: الظن الحسن
    فهناك خلط عند كثير من الناس أن الظن الإثم هو: الظن السيء فقط!!
    رغم أن الآية واضحة "إن بعض الظن إثم" على إطلاقه
    ومن الظن الحسن الإثم على سبيل المثال:
    أن يكون هناك حاكم ينهب البلاد ويبيع العباد لسبع وعشرين سنة، والأصل فيه الكذب
    ثم حين يتحدث الناس عنه يقول البعض لا تسيئوا الظن في الرجل!!
    طيب من كذب عليك مرة واحدة يحتمل، مرتين يحتمل، ثلاث مرات يحتمل، أربع مرات ممكن تأوله...
    أما سبع وعشرين عاما من الكذب، ويجي بعض الناس يقولوا: أحسنوا الظن في الأخ الرئيس
    أعتقد أن ذلك سذاجه، وتناحة!
    هذا أولا طبعا
    ثانيا ياحبيب امك، مصادر المعلومات متضمنه المقال
    ثالثا يابابا، المؤيد "اتكلبش، وراح فيها" بتهمة الإرهاب، والإصلاح حليف "معلن" في حرب الإرهاب
    فالموضوع يتحدث عن حرب الإرهاب
    إذا الكاتب أيش عيكون يابطل؟
    أكيد أنهو متخصص في شؤون الإرهاب!
    فهمت؟
    وأعتقد أن هذه سهله وعتفهمها

    اللي أنا متأكد منه أنك لن تفهمه

    أن وضع الحركة الإسلامية في اليمن قد تغير كثيرا عما كانت عليه في السبعينيات والثمانينيات وحتى مطلع التسعينيات، وانت جالس على الدقة القديمة، قد الحمار قلب الشدة!

    ومن يوم أن بدأت عمليات القاعدة تجتاح العالم منذ العام 1995 ، وهم في اضطراب!!
    ورعى الله الأخ نصر طه مصطفى حين ذكر لي ذات مره (ياعبدالإله أنت عتكتشف بنفسك أن الإصلاح لايدري مايفعل جالسين بيخبطوا والله ماظهرلنا مايشتوا، عايشين في فراغ رهيب!) صدق أخي نصر، ولم أدرك كلماته هذه إلا بعد الحادي عشر من سبتمبر!

    أخيرا يامعذب القلوب، أنا لاأنام بعد العصر أبدا، ولا أتعاطى أي نوع من أنواع الحشيش والمخدرات بمافيها القات، فالحمدلله .. عقلي في راسي وجامع حسي تمام.
    وللعلم ذات مرة -على ذكر القات- قال اليدومي أن القات تاكله الحيوانات، وسكت شويه ، وشاف أن اللي في المجلس كلهم مخزنين بما فيهم ابنه -شافاه الله وعافاه- فتراجع وقال: الحيوانات الناطقة!"

    فيه شيء مشترك بيني وبين اليدومي، أننا لا نتعاطى القات!
    وحاجة ثانية ، بس هو قد خالفني مؤخرا، أننا الإثنين بدون لحية
    لكنه غير رأيه بعد مالسفير الأمريكي آدموند هول ربى له دقنه ، وتوماس كارجسكي ايضا مدقن
    فاليدومي ربى اللحية مؤخرا على شان الباري يقابل قبوله!!!!!!

    وإن عدتم عدنا، وحيا بكم في كل الأحوال[/size][/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-08-07
  17. ortho_king

    ortho_king عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    1,014
    الإعجاب :
    0
    حذفوها المشرفين ياسيدي

    المجلس اليوم أحمر أحمر
    ولا مكان لاي لون آخر

    لا لمصادرة اراء الآخرين
    ولابد ان نتعلم الديمقراطية فعلا لا تشدقا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-08-07
  19. سمير جبران

    سمير جبران كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-12-03
    المشاركات:
    971
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    مؤسسة المصدر للصحافة والاعلام
    الأخ Abdulelah حصل خطأ دون قصد فبدلاً من حذف بعض المواضيع التي خرجت عن الموضوع تم حذف غالبيتها وهذه التعقيبات







     

مشاركة هذه الصفحة