تكذيب رسمي يؤكد زيارة الرئيس السرية للداخلية بشأن المعتقلين

الكاتب : المهندس الحضرمي   المشاهدات : 495   الردود : 1    ‏2005-08-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-06
  1. المهندس الحضرمي

    المهندس الحضرمي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    347
    الإعجاب :
    0
    منقــــــول - الشـــــورى نت


    بعد اسبوع من زيارة سرية لرئيس الجمهورية لوزارة الداخلية، حيث يحتجز العشرات من المعتقلين كذب مصدر مسؤول بمكتب وزير الداخلية ما كانت تناقلته وسائل الاعلام الأسبوع الماضي عن مباشرة الرئيس التحقيق بنفسه مع المعتقلين على ذمة تظاهرات الـ20 من يوليو الفائت.
    ونقلت صحيفة الثورة الحكومية الصادرة اليوم عن المصدر قوله ان الزيارة التي قام بها الرئيس الأحد الماضي للوزارة اطلع خلالها على نتائج التحقيقات مع الموقوفين على ذمة أعمال الشغب، وهي الزيارة التي لم تتطرق اليها وسائل الاعلام في حينه وأحاطتها بالسرية التامة.
    وكانت صحيفة «الوسط» الاسبوعية الأهلية كشفت في عددها الأخير من خلال مصادر قالت انها مؤكدة عن زيارة الرئيس مساء الأحد الماضي للوزارة، ومباشرته استجواب معتقلين يقبعون في زنازنها، وجيء بالكثير منهم من محافظات الجمهورية الى صنعاء.
    وقالت الصحيفة ان الرئيس الذي زار الوزارة بزي رياضي وجه اسئلة مباشرة لمعتقلين عن انتماءاتهم السياسية وعمن دفعهم لأحداث الشغب التي شهدتها محافظات الجمهورية في الـ20 من يوليو الفائت، احتجاجاً على رفع أسعار المشتقات النفطية.
    وقالت الثورة على لسان المصدر ان الزيارة الرئاسية انتهت بتوجيهات بالافراج الفوري عن المتحجزين من صغار السن والعناصر التي قالت بأنها «غرر ودفع بها ولم تتورط في اعمال التخريب» وتشكيل لجنة لتقييم حالات الذين تعرضوا للقتل والاصابة وتسليم جثث الموتى لاسرهم عن طريق النيابة العامة، وهي التوجيهات التي لم تشر اليها أية وسيلة اعلامية رسمية منذ حدوث الزيارة قبل اسبوع رغم اهميتها.
    وكانت صحيفة الثورة شنت هجوماً على صحيفة «الوسط» واتباع حسين بدرالدين الحوثي في مقال نشر أمس الجمعة، وقال موقع «نيوز» ان مصدره جهات عليا. واتهم المقال اتباع حسين بدرالدين الحوثي بالتورط في أحداث الـ20 من يوليو، وهي الإشارة الأولى منذ الأحداث الى جهة محددة بالضلوع فيها.
    وجاء الهجوم عقب نشر صحيفة «الوسط» حديثاً صحفياً لـ(عبدالملك الحوثي) اتهم فيه السلطة بالإعداد لحرب جديدة وتعذيب المعتقلين في السجون على ذمة أحداث صعدة، فضلاً عن نشر الصحيفة لخبر استجواب الرئيس للمعتقلين على ذمة أحداث الـ20 من يوليو الماضي.
    واعاد المقال اتهام الحوثيين بإثارة النعرات الطائفية والمذهبية والعنصرية والمناطقية «للانقضاض على السلطة ومحاولة اعادة عجلة التاريخ الى ما قبل قيام الثورة».
    وقال المقال «اذا كان الحوثي قد استطاع ان يوقع صحيفة الوسط» بذلك المنزلق ويغرر بالقائمين عليها فان هذه الواقعة هي من تثير العديد من الاسئلة على نحو: أي جدية تتحدث عنها مثل هذه الصحف وهي من لا تتورع في الترويج لذلك الفكر الظلامي»، متهمة من قالت بأنهم اصحاب هذا الفكر بمحاولة القفز الى السلطة، سواءً بالفتنة، أو بالدعوة الى الاضرابات والعصيان المدني». مذكرة بأحداث العشرين والحادي والعشرين من يوليو الفائت والـ9 والـ10 من ديسمبر 1992، واصمة اياهم بالوقوف وراءها حد المقال، وهي التهمة التي ردت بها «الجهات العليا» عبر «الثورة» على تصريحات عبدالملك الحوثي وصيفة «الوسط».
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-06
  3. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    ولسى تقل سري ما خلاص
     

مشاركة هذه الصفحة