محاولة اقتراب من قرار الرئيس عدم الترشح !

الكاتب : LO_oRrdD   المشاهدات : 2,735   الردود : 50    ‏2005-08-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-06
  1. LO_oRrdD

    LO_oRrdD عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    1,645
    الإعجاب :
    0
    ســــلام الله عليكم

    منذ ان فاجئ الرئيس علي عبدالله صالح الاوساط السياسية والجماهيرية بقرار عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة وانا احاول بحث هذا الموضوع من نواح مختلفـــة , ابتداءا من التفكير في جدية هذا القرار الى البحث عن بدائل قيادية سياسية مناسبة للعب دور الرئيس ناهيكم عن اثر هذا القرار على الشريحة المنتفعة والمستفيدة من بقاء علي عبدالله صالح رئيسا للجمهورية والانعكاسات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وال"عسكرية" ايضا على فئات الشعب المختلفــة . ولكي نحاول جميعا ان نخرج برؤية اكثر موضوعية وعمق لهذا الموضوع الهام... دعونا ابتداءا نراجع بعض الحقائق التاريخية والسياسية المرتبطة بهذا القرار :-

    1- لم تكن هذه المرة الاولى التي يعلن فيها فخامته قرار عدم الترشح ... حيث سبق ذلك تجربتين سابقتين اعلن فيها الرئيس عن عدم رغبته بالترشح عامي 82 و86 ان لم تخنّي الذاكرة . ورغم الفرق والبون الشاسع بين التجربتين السابقتين والقرار الاخير من ناحية الظروف السياسية والدولية الا ان هذا يضعنا ام سؤال من المهم جدا معرفة اجابته وهو مدى جدية الرئيس في قرارة هذه المره؟؟؟ ... والتفكير في امكانية خروج مظاهرات شعبية "غير عفوية" " ومرتبة" من وراء الظل كما حدث في التجربتين السابقتين ... ومدى فعاليتها – ان حدثت – في اثناءه عن قراره .
    2- يتيح الدستور بشكل مفتوح لكل مواطن يمني ملائم لشروط التقدم لمنصب رئيس الجمهورية المنصوص عليها في الدستور فرصة ترشيح نفسه لشغل هذا المنصب . الا أن بعض هذه الاجراءات الدستورية – الانتخابية تضع بعض القيود التي تحد من ترشح كافة الراغبين لمنصب الرئيس ... مثل الحصول على نسبة 10% من اجمالي اعضاء مجلس النواب ... وهو ما يضعنا امام تساؤل يتصل بعدد الشخصيات التي ترغب في ترشيح نفسها لهذا المنصب ومدى جديتها وقدرتها على تجاوز كافة تلك العقبات الدستورية؟ .
    3- ارتفاع الوعي السياسي في قطاعات الشعب المختلفة في ارتفاع مستمر منذ اعلان الوحدة اليمنية ... الان هذا الوعي لايزال دون المستوى المطلوب بشكل كبير ... وهو ما قد يؤثر على تفاعل الشعب بشكل ايجابي في الانتخابات القادمة كما اثر في كافة انتخاباتنا الرئاسية والنيابة والمحلية السابقة بالاضافة الى تردي الاحوال الاقتصادية والاجتماعية ذوات الاثر الهام في امكانية عزوف المواطن او سلبيته في اداء العملية الانتخابية .
    بعيـــدا عن هذه الحقائق السياسية التي يجب ان ننظر اليها بجدية تحتمها علينا دقة الوضع هناك بعض النقاط الهامة جدا التي يجب ان نرتكز عليها في محاولتنا تحليل هذا القرار والاثار المترتبة اليها ... ومنها :-
    1- هنــاك شرائح منتفعة – سياسية واجتماعية واقتصادية وعسكرية وعشائرية ودينية – نشئت في عهد الرئيس علي عبدالله صالح والتي كان لوجود الرئيس دور في خلقها وتقويتها وتعزيز مراكزها وهذا النوع من الفئات لدية حساباته الخاصة جدا المتصلة بقرار الرئيس لاسيما وان لديها الكم المخيف من المصالح والرغبات التي تريد الحفاظ عليها – بكل ما اؤتيت من قوة - سوءا عن طريق محاولة اثناء الرئيس عن قراره او في التأثير المباشر في شخصية الرئيس القادم في حال كان الرئيس جادا في قراره ... هذه الشرائح المختلفة تملك من القدرة والقوة والتأثير ما يجعلنا نفكر الف مرة في امكانية ثني الرئيس عن قراره او في ترتيب خليفة يلعب دور القاسم المشترك بينها الى مدى تأثيرها في حدوث عملية انتخابية "نزيهة " وجادة سواءا بالتأثير على الناخبين والمرشحين على حد سواء .
    2- طـول فترة حكم الرئيس علي عبدالله والممتدة طوال 27 عاما , 15 عاما منها بعد الوحدة تقلصت او كادت ان تنعدم النخبة السياسية الفاعلة والقادرة على لعب دور هام ومحوري في الحياة السياسية ... نتيجة الحروب المتقطعة التي عاشها اليمن ابان حكم الشطرين وحرب صيف 94 بعد الوحدة ... ناهيك عن سياسات الاقصاء السياسي التي مارسها الاشتراكي والمؤتمر الشعبي قبل الوحدة ... او ابان الائتلاف الحاكم والتي تضاعفت بشكل اكبر بعد انفراد المؤتمر الشعبي العام بالحكم بعد حرب صيف اربعة وتسعين رغم مساحة العمل السياسي الاوسع والتي يسمح بها الدستور ... هذا التقلص او اختفاء النخب السياسية وتهميشها سوف يلعب دور محوريا في البحث او المفاضلة بين البدائل المحتملة لملئ منصب الرئيس والتي تجعلنا نتسائل مجداا عن البديل القادر على ملئ فراغ شخصية كارزمية ومقبولة نسبية وذات ارث تاريخي كشخصية علي عبدالله صالح – وهي المميزات الشخصية التي نتفق عليها بغض النظر عن ميلنا وقناعاتنا سواءا مع/ ضد الرئيس - .
    3- لايمكننا اغفال الدور الخطير الذي ستلعبه القوى الاقليمية المجاورة لليمن – السعودية مثلا – والدولية – الولايات المتحدة كمثال ايضا - فيما يطال اختيار اوتهيئ اودعم شخصية الرئيس المقبل ولعب دور غابة في الاهمية في الشارع السياسي اليمني للمحافظة على مصالح وعلاقات معينه ارتبطت او تأقلمت منذ فترة طويلة بشخص الرئيس علي عبدالله صالح فقط وهي العلاقة الغير مؤسسية والشخصية البحته. فما هو الدور الذي ستلعبه هذه القوى الخارجية للوصول الى افضل البدائل والمناسبة للجميع ؟
    هناك نقاط كثيرة اخرى غفلت عن بعضها او تغافلت بعضها كالوضع الاقتصادي المهزوز ... والقطب السياسي الواحد في اليمن ... واقصاء القوى السياسية والاجتماعية الاخرى ... والدور العشائري والقبلي المهم ... هذه النقاط بحاجة لنقاش اكثر عمقا وجديه لمحاولة الخروج بتحليل منطقي عميق للوضع السياسي الراهن المتشابك والمعقد جدا ... وهو الامر الذي اتمنى ان نشترك فيه جميعا نقاشا وتحليلا ونحن نستند الى النقاط السابقة ونضيف اليها نقاطا اخرى . هذا النقاش الذي اتمنى ان يكون جادا ومنفتحا ... بعيدا عن النظرة السياسية والعشائرية والشخصية الضيقة . راجيا من كل الجادين والمهتمين المشاركة بوجهات نظر موضوعية وعميقة واثراء هذا الموضوع .
    وكــــونوا بخير ّ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-06
  3. jawvi

    jawvi قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-06-05
    المشاركات:
    8,781
    الإعجاب :
    0
    وانا اسئل الله الکریم یفرج......الصبح راقد والعشی معرج
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-06
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أخي اللورد
    أسمح لي أن أقول بأنك لم تقارب موضوع إعلان الرئيس "صالح"
    عدم ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية القادمة
    بل دخلت فيه وأحطت بكل جوانبه السياسية والاقتصادية والاجتماعية
    حتى أنك لم تغفل المؤثرات الخارجية
    وتبقى طريقة التعامل مع هذا الإعلان هي مربط الفرس
    فالمعارضة التي تضع في اعتبارها كل الجوانب والظروف التي ذكرتها
    كان ذلك الإعلان مفاجئا لها
    فقد كان تركيزها على عملية الإصلاح السياسي
    والتي يأتي على رأس بنودها تقليص صلاحيات الرئيس
    وضمان نزاهة الانتخابات
    فبعد أن امسك الرئيس بمقاليد السلطة
    وصار هو المؤسسة الاولى والوحيدة في الدولة
    وصار الجيش والقضاء والحكومة والبرلمان جميعا في قبضته
    ويأتمرون بأمره ويتوجهون بتوجيهاته
    حتى ما يكاد يُبرم أمر من امور الدولة مهما صغر إلا وهو نابع من ارادته ورغبته ورضاه
    بعيدا عن الدستور والقانون واللوائح والانظمة
    وبعد أن وضع الرئيس اقاربه وانسبائه واصهاره وازلامه في مفاصل الحكم والسلطة
    حتى ما تكاد تمر على مكتب في اجهزة الدولة المختلفة من مشرق اليمن إلى مغربها
    إلا وتجد فيها واحدا من هؤلاء وهو الآمر الناهي ولايمضي أمر إلا من بعد اذنه
    حتى وإن كان ظاهريا اقل مرتبة وادنى درجة ممن يمضي امره عليهم
    وبعد أن استشرى الفساد وعمّ وطمّ
    حتى صار المعروف في امر المعاملات الحكومية منكرا والمنكر معروفا
    وصار الناس يشيرون إلى الفاسدين المفسدين بالبنان
    والرئيس في كل ذلك يكتفي بالمواعظ
    بينما هو يمد في حبال التمكين للمفسدين
    لأن امثال هؤلاء من عبيد احسانه هم من يعتبرهم ركيزة حكمه
    وحين ينصب الرئيس نجله قائدا لأهم وحدات القوات المسلحة
    ثم يجعل رضاه وكلمته بوابة الدخول إلى قصره ومكتبه
    ويتحدث بعد ذلك احاديث عائمة ومبهمة عن التوريث والتداول السلمي للسلطة
    في حين صارت الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية مجرد تحصيل حاصل
    يتمكن من خلالها حزبه المؤتمر الشعبي العام من الحصول على الاغلبية المريحة
    مستفيدا ومستغلا كل امكانات الدولة سيفها وذهبها
    بعد ذلك كله
    فأنه يصعب على عاقل ان يصدق أن إعلان الرئيس بعدم الترشيح للانتخابات الرئاسية القادمة
    يعني بالفعل تخليه عن السلطة وتسليمها لمن يختاره الشعب
    ومن تابع خطاب الإعلان المسرحية يمكنه أن يلاحظ أن حديث الرئيس عن القيادات الشابة
    التي سيقف إلى جوارها
    وسخريته المضحكة من جيله
    كل يعني أن الرئيس يريد أن يوظف ذلك الإعلان حتى موعد الأنتخابات الرئاسية
    لترشيح نجله أحمد من خلال حزبه المؤتمر الشعبي
    كما وظفه آنيا لتمرير الجرعة القاتلة
    فتأمل !!!
    ولك خالص التقدير
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-06
  7. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    ولهذه الأسباب نقول إن الرئيس غير جاد في عدم ترشحة
    فهو يدرك التناقض بين عدم ترشحه والواقع الغير قابل إلا بوجوده
    ولو كان الرئيس جاد في عدم ترشحه لبادر إلى محاربة الفساد
    وإقصاء كل من يعيق قدوم رئيس غيره
    ليتسنا للقادم من بعده أن يجد أرضية سياسية تقبل بغير الرئيس أو ابنه ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-06
  9. ortho_king

    ortho_king عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    1,014
    الإعجاب :
    0
    أنا أرى أن قراره هذه المرة جاد نظرا للظروف السياسية المحيطة.
    وكما أشرت في مداخلات سابقة ان هذا القرار (ضربة معلم) وقفت معه المعارضة موقفا متبلدا ولم يستفيدوا منه حتى الان على الاقل والدليل أن من تقدم للترشيح -حتى الآن-تقدم بصفة مستقلة بينما لا تزال الاحزاب تفكر..وتفكر.
    وبرأيي ان المعارضة تتحمل الى جانب السلطة القائمة مسؤولية المطالبة بتمهيد الطريق لتداول سلمي للسلطة بأزالة( مراكز القوى) المنتشرين في مفاصل الدولة العليا والذين يسيطرون على المؤسسة العسكرية
    وضمان انتخابات حره و نزيهة .
    بغير ذلك يبقى القرار كلام (شله الريح) وسترى أن الجماهير ستخرج لبيعة جديدة لآل الاحمر.
    والله المستعان.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-08-06
  11. asd555

    asd555 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-24
    المشاركات:
    469
    الإعجاب :
    0
    أي اعلان عدم ترشيح اين طلي انت تحلم علي لن يترك الكرسي وهو اذكى مني ومنك وليس هناك امل بأن يترك هذا النظام السلطه لأنها نتاج 27 سنه من تجييش الشعب لتثبيتاركان الحكم والأيام بيننا
    وعليك ان تتعلم السياسه قبل وضع هذه المشاركه وتثبيتها ونرجوا عدم تكرار مثل هذه المشاركات
    لأنها تقلل من مكانه المنتدى

    وان حدثت معجزه وترك علي السلطه فسوف يتركها لأحمد
    ثم ان الخروج من السلطه وتركها شاغره وهذا لن يحدث طبعا سوف يؤدي الى حرب اهليه حتما
    لأنه سوف يخلف وراءه جيش من الفاسدين وشعب منهك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-08-06
  13. Auslaender

    Auslaender عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-26
    المشاركات:
    103
    الإعجاب :
    0
    لما العجله في حكمك يأخي الرئيس لديه 14 شهرآ وقت لعمل أشياء كثيره .
    وأقول لك بصراحه مهما عمل فلن يرضي أحدآ منكم فستجدون أي شيئ تعلقون عليه.

    أنتظروا وسوف نجد أجابة جميع الاسئله ولم يبقى الكثير الى شهر أبريل فصبرآ .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-08-06
  15. ناصر ملاح

    ناصر ملاح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-07-06
    المشاركات:
    2,569
    الإعجاب :
    0
    فليحلم الحالمون بتنحي الرئيس ! وان غدا لناظره لقريب
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-08-06
  17. SoheeL^ALYemen

    SoheeL^ALYemen قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-20
    المشاركات:
    2,814
    الإعجاب :
    0
    وعليكم السـلام ورحمة الله وبركاته..ز
    اخي لورد
    حقيقة لقد احطت بكل جوانب هذا الموضوع والذي شغل المجالس اليمنيه بل والعربيه
    وكان ولا يزال محور احاديث العامه من شعبنا وكذالك النخبه منه في مقايلهم واجتماعاتهم
    لقد قلت مرة لتايم..ان الرئيس هو من صنع هذا الوضع المربك والمعقد للحاله السياسيه في بلادنا وهو وحده من يستطيع ان يخرجنا من هذا المأزق الرئيس هو من صنع القيادات العسكريه وهو وحده الذي خلق التحالفات القبليه التي كانت موجوده من قبل لكن ليس بهذا الشكل المعقد.. هناك الكثير يجب ان يقوم به الرئيس علي عبدالله صالح اذا كان جادا في ما قاله هناك الكثير من العمل الجاد الذي سيتحتم على الرئيس عمله حتى يهيء الوضع للقادم من بعده وحتى لا يواجه الرئيس القادم ان لم يكن هذا القادم هو(احمد علي عبدالله صالح) حاله غريبه من التحالفات السياسيه ولوبيات الفساد يعجز امامها عن ادارة امور البلاد بعيدا عن النزاعات القبيله والعسكريه وتصادمات المصالح يجب على الرئيس ان كان جادا.. واكرر ان كان جادا وليته يكون ان يعمل على تحييد القيادات العسكريه والمشائخ وتعطيل قدراتهم على ارباك الوضع وهذا طبعا في حكم المستحيل!!!!!من المستحيل ان يستطيع الرئيس علي عبدالله صالح انجاز كل هذا خلال سنه من الان بعبارة اخرى يتجلى لنا عدم جدية الرئيس في ما قاله
    وان غدا لناظره قريب
    لورد ابقى بخير
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-08-06
  19. احمد سعد

    احمد سعد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-12
    المشاركات:
    1,852
    الإعجاب :
    0
    هذه الايام نشهد موجة توجيهات تنهمر من فخامتة الى كل حدب وصوب
    الم تلاحظو ا هذه الظاهرة ازدهرت تحديدا منذ اعلان فخامته عدم الترشيح للانتخابات ,
    ان الصحف ووسائل الاعلام لا تنفك تعلن توجيهات من فخامته في كل الاتجاهات ..
    يوم يوجه الحكومه بترشيد الانفاق ( ونسي نفسه )
    مثلما وجه بتطبيق الجرعه ثم بتقليصها جزئيا ثم خفف ذلك التقليص ,
    وهاهو يوجه بايقاف السيارات العاملة بالغاز ثم يتحدث عن تشجيع الاستثمار ..
    و موخرا الغاء منح وزارة النفط واخر عن الغاء الاحتفالات .. وهكذا
    وقريبا يوجه بالغاء البسباس من السلته وفق سياسة تجفيف منابع الارهاب ,
    هذه التوجيهات هي من صميم عمل الحكومه ولاتحتاج لتوجيهات فخامته ..
    واذا كانت تحتاج لتوجيهات فخامتة فالسوال هنا :
    مالذي منع فخامتة من اصدار هذه التوجيهات منذ 27 عاما
    ان موضة التوجيهات هي لتلميع فخامته للتمهيد لتراجع فخامته عن اعتذار ة ,
    ويبدو انه تورط في ذلك الاعتذار عن الترشيح
    وهو يبحث من الان عن مخرج يعيده للسلطة
    من دون غضب المجتمع الدولي ,
    واتوقع من الان ان يتم اخراج مئات الالاف من الجوعى لارغامه على التراجع عن اعتذارة ,
    يومها ستكون فضيحتنا بجلاجل بين الامم ,
    وياشماتت ماما امريكا وامراء الخليج فينا .
     

مشاركة هذه الصفحة