ذكاء ودهاء وشقاوة الأطفال سلسلة قصص ابــ عباد ــن

الكاتب : ابن عُباد   المشاهدات : 2,056   الردود : 33    ‏2005-08-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-04
  1. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم

    إلى/ الآباء
    والأمهات
    أهدي هذه القصص الطريفة

    للعبرة والفائدة

    نعرف من خلالها السلوك القويم كما نعرف من خلالها السلوك غير السوي
    ونتعرف من خلالها على التربية والتوجيه السليم للطفل والمراهق
    ونتدارك أخطاء التوجيه الخاطئ !
    ونتعرف على الطفل مدا إدراكه وذكاءه
    وما هي مواطن الخلل في التربية؟
    سنمر على قصص غاية في الضرافة والغرابة والبرائة!
    وقصص أخرى ستدهشكم عبقرية الطفل يتجلا خلالها قمة الدهاء والحيلة للطفل
    وأخرى سيكون فيها الطفل ضحية لبعض المواقف والأشخاص
    وأخرى سيكون فيها الطفل ساذج بليد لا يحسن التصرف
    وأخرى سيكون فيا مغامرا متحديا للأخطار وهكذا
    طبعا قصص واقعية حدثت واتحمل من خلالها أمانة الكلمة
    دون تعديل بل حسب ما شاهدتها وعايشتها أو كما نقلت إلي ..
    ولا بأس أن يكون البعض منها من طفولت محدثكم
    لعلنا ونحن نتابع احداث هذه القصص نستفيد في توجيه
    أبناءنا وتقويم سلوكهم ..
    أتمنى الفائدة للجميع وهو الهدف ..
    أشيرو علي هل أكتفي اليوم بهذه المقدمة
    أم نبدء في سرد القصة الولى ؟؟
    مع خالص تحيتي...
    ابــ عباد ــن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-04
  3. shabwa

    shabwa عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-06-07
    المشاركات:
    816
    الإعجاب :
    0
    هيا ابدأ
    بسم الله مجراها ومرساها

    وبالتوفيق
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-08-05
  5. ArabiaFelix

    ArabiaFelix عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-17
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    0
    مع أني لست بأب أو أم لكن المقدمة مشوقة ...وبانتظار السرد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-05
  7. moderate

    moderate عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-23
    المشاركات:
    397
    الإعجاب :
    0
    مادامها تحمل الفائده في طياتها فحيّا بها
    كفى بالعبرة التي في القصص مقدمة و أي مقدمه
    وشكرا للمتألق دائما إبن عبــــــــــــــــاد

    بسم الله إبدأ............
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-05
  9. Dilemma

    Dilemma مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-27
    المشاركات:
    9,147
    الإعجاب :
    0
    بسم الله ابدأ وانا سأحتفظ بها لكي استفيد منها و اقصها على اولادي.. في المستقبل إن شاء الله..
    طبعاً مع الحفاظ على اسمك فيها..

    منتظرين..:)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-08-05
  11. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    شكراً للإخوة
    شبوة
    ArabiaFelix
    moderate
    .............................
    بطل قصتنا اليوم بطل حقيقي من الطراز الول
    يستحق ان نبدأ بقصته
    وهي قصة تستحق التأمل
    والوقوف على الكثير من أحداثها
    فبطل قصتنا
    يتميز بالشجاعة حتى منتهاها
    ولو قابل أسد فلن يدير ظهره
    وكريم لا يجاريه إلا حاتم
    وشهم حتى تظنه سيهبك حياته
    وعاطفي مع أصقائه وخصومه
    وسنشاهد هذا في سياق القصة
    المثيرة
    التي جرت أحداثها في ثلاث دول هي

    اليمن ..

    وأحد دول الخليج..

    والولايات المتحدة الأمريكية..

    فإلى بطلنا...................................


    ريفي!
    ابن قرية!
    من محافظة البيضاء
    ابن شيخ أحد القبائل
    بداية القصة في السبعينات من القرن المنصرم
    وبطلنا في الثانية عشر من عمره
    يدرس صباحا ثم يرعى بعض الأغنام عصرا
    لاترى في يده شيء وتنظر إليه إلا بادر بإعطاك إياه ولو لم يتذوقه
    يحب الصيطره وفرض الرأي ،الكل يهابه حتى من يتفوقوه في السن
    لا يطلب من أحد خدمة إلا لباها طائعا أو مكرها
    فإذا ذكر إسم عبد السلام يسود الصمت والترقب والحذر
    ثم يفسح له المجال ليتسيد الموقف وكلمته هي الفصل
    وعراكه خرافي لا تعرف من أين يظرب وكيف يظرب فكل أعضائه تعمل بكفائة عالية
    وقد تجرأ أحدهم على مخالفته ونحن على قمة سفح شديد الإنحدار
    وكنا نظن أن فارق السن الكبير سيردع عبد السلام عن العراك فخصمه شاب
    وحجمه ضعفي عبد السلام
    وإذا به كالذئب ينقض عليه ويغرس أنيابه في رقبته ويلتوي عليه ويتدحرج به إلى أسفل
    الصفح ولم نصل إليه إلا بعد أن غطا وجهه بالدما وأنهكه ظربا
    ولكن المعاناة تبدأ عند عودته إلى المنزل سيجلد على فعلته هذه من قبل أبيه ثم من أعمامه
    جلد مبرح أحياننا يجلد حتى يفقد الوعي..
    ولا تتم مخاطبته من قبل الكبار في أسرته إلا ،اين ذهب الشيطان ،ماذا عمل الجني !!!
    كنا نلا حظ إن معاقبته من قبل والده وكبار الأسره يزيده عنفا ويملأ قلبه شرا على الآخرين
    وفي نفس الوقت إذا أردت النجدة والحماية ليس عليك إلا أن تقول عبد السلام
    وسوف تكون في مأمن
    ذهب عبد السلام مع بعض الأطفال إلى مدينة رداع في أحد المناسبات
    وأطفال المدينه كثير ما ينالو من أطفال القرية سوا ء في العراك أم في سلبهم بعض النقود
    فذهب أحد رفاقه ليستأجر دراجة هوائية فدفع النقود ومنع من ركوب الدراجة
    بعد أن تركوه يلمسها لمس وقاموا بالعد حتى عشرة ثم دفعوه بعيداً
    فأستنجد بليث القرية
    وقد كان قريبا
    ياللدماء التي ستسفك اليوم
    لن يكون هذا اليوم خير على أطفال رداع
    أقبل الليث يسير في تبختر وزهو ،أنفه يعلو على قلعة العامرية
    شامخ لا يفكر ولا يبالي بكل الأطفال الذين تجمهرو هازءين بهذا الطفل القروي
    تقدم عبد السلام للمواجهه
    وتشجع رفاقه على المواجهه
    بدأ العراك كعادته بالقفز في وجه من أمامه
    ودارت المعركة وتفتح ذهنه على سلاح متوفر بكثرة وهي العلب
    الفارغة التي داست عليها السيارات وجعلتها قطعة متماسكة وحادة
    فأخذ ينضحهم بهذا السلاح وأدما أكثر من خمسة أطفال وكان أحدهم فار والعلبة
    مغروزة في وسط رأسه
    وأقبل بعض العساكر وياليتهم لم يحضروا
    فعبد السلام في قمة نشوة الإنتصار
    ولا يعرف ماذا بعني عسكري ونظام
    فهو ابن القرية
    ولا يعرف إلا العرك
    فأقبل عليه العسكري بصلف وتجبر
    وأراد العسكري أن يقبضه من يده
    فإذا بالعسكري مطروح أرضا
    لم يعرف أحد كيف حدث ذلك ولم يصدق الحاضرين ما شاهدوه ، وعاد عبد السلام إلى
    سلاحه السابق وأخذ يقذف العساكر هو وأطفال القرية حتى فر العساكر
    وأنتهت المعركة ،وأقول أنتهت بالفعل!!!وذهب الأطفال في حال سبيلهم لم يجرأ كبير ولا صغير
    على إيقافهم أو مخاطبتهم لما شاهدو من هذا الطفل من إقدام وشجاعة


    كان عبد السلام يتعامل مع الأطفال الذين يخضعوا له بكل لطف
    ويمنحهم رعايه ولا يبخل عليهم بما في يده وقد كان هو الطفل الوحيد
    تقريبا الذي يملك المال فوالدته لا تبخل عليه بشيء على الإطلاق
    بالأضافة إلى وضع اسرته المالي الجيد الذي يأهله إلى إمتلاك بعض أنواع الحلويات
    وبعض النقود
    بعد بلوغ عبد السلام سن الثامنة عشرة حصل على فيزة دخو ألى أحد دول الخليج
    ورغب الأهل في الخلاص من مشاكله
    سافر إلى الخليج وحصل على عمل مجزي وأستقر في وظيفته
    ولكن عبد السلام لم يستطيع التخلص من هوايته وإدمانه العراك
    فكان يذهب إلى الأماكن المتواجد فيها الباكستانيين ( البتان)
    بغرض المشاجرة مع سبق الإصرار والترصد
    فيبتكر ويختلق مشكلة مثل مصادمة المارة بالكتف أو التفل على شخص مار أو قاعد
    المهم إفتعال معركة فيتم له ما أرد حتى أصبح معروف والكل يتحاشاه
    بالإظافة إلى إنه اصبح يشك إن كل إثنين يتحدثوا أو يتهامسوا هم يخوضوا في سيرته
    المهم إن عبد السلام كبر وتزوج وسائت حلته النفسية شكوك وأهام
    ومحاولات الشروع في قتل عدة مرات مع أقارب وغيرهم
    وجمع بعض الأشخاص من أقاربه في صنعا وألقى عليهم قنبلة وحصلت لهم إصابات خطيرة
    ثم ذهب إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج
    عند عمه الذي كان يعيش هناك هو وأسرته وأنفرد بعمه وقتله ثم هرب عائدا إلى اليمن
    وسائت حالته الصحية والنفسية أكثر من ذي قبل
    حتى اصبح يشكو من ضيق تنفس وإكتآب شديد
    وتوفى قبل سبع سنين تقريبا رحمة الله عليه وغفر الله لنا وله
    بعد أن عانت أسرته الكثير من المتاعب
    أنتهت القصة............................................
    هذا الإنسان الذي كان يملك صفات عظيمة في طفولته لم يوجه الوجهه الصحيحة
    ولم يتفهم أحد وضعه من الكبار ويوجهه التوجيه السديد برفق ولين دون عنف
    كم من أطفال راحو ضحية سوء التربية والعنف الأسري وكان يمكن أن يكونو عظماء
    أرجو أن نكون قد استفدنا من قصة عبدالسلام رحمة الله عليه
    مع خالص تحيتي...
    ابــ عباد ــن
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-08-05
  13. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    شكرا على تفاعك ومرورك الكريم
    هي ليست من أجل الأطفال
    بقدر ما هي للكبار
    لمعرفة الأخطاء التربوية وتجنبها
    لنبني جيل سوي
    قادر على مواجهة الحياة
    جيل سليم من الإعاقات النفسية ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-08-05
  15. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    شكرا عزيزي على المرور الكريم
    أرجو أن لا أكون قد اصبتكم بالملل
    هذه القصص هي للعبرة من السلوك الخاطئ
    وكيف يقع الطفل نتيجة التربية السيئة
    والعنف الأسري..
    مع خالص تحيتي ...
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-08-05
  17. ناصر ملاح

    ناصر ملاح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-07-06
    المشاركات:
    2,569
    الإعجاب :
    0
    أخي الدكتور -- بن عباد / قص قصتك فنحن نحن الى ماضينا فلتذكرنا بالطفولة وشقاوتها
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-08-05
  19. ArabiaFelix

    ArabiaFelix عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-17
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    0
    للأسف هناك العديد من القصص المشابه لقصة عبدالسلام رحمة الله عليه في مجتمعنا....وكثيرا مانشاهد الأباء والأمهات يتمادون كثيراً في استخدام العنف مع الطفل الذي يترك في نفسه عقد ومشاكل قد
    تلازمه بقية حياته...
     

مشاركة هذه الصفحة