الملك فهد أسس أكبر مجمع لطباعة المصحف الشريف

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 488   الردود : 1    ‏2005-08-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-08-02
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    يسجل للملك فهد بن عبد العزيز، رحمه الله، بأنه ومنذ أكثر من 24 عاما، اهتمامه وعنايته بالقرآن بالكريم، إذ حرص على وضع حجر الأساس لصرح من صروح خدمة القرآن الكريم في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم (المدينة المنورة)، وهو «مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة»، في 1982، أي بعد خمسة أشهر فقط من توليه مقاليد الحكم.
    ويقول الدكتور عادل بن علي الشدي في كتاب جهود خادم الحرمين في طباعة المصحف: «لا زال القرآن الكريم يحظى باهتمام غير مسبوق منذ بداية حكم الملك فهد بن عبد العزيز، الذي حرص على تركيز الجهود المبذولة في طباعة المصحف الشريف، ونشره من خلال جهة واحدة، مع تكثيف الدعم، وإمدادها بأفضل الكفاءات في مجال عملها، مسجلا حضورا شخصيا لمقر المشروع عند وضع حجر الأساس في 1982، ثم عند افتتاحه في 1984، مع اهتمامه بالمشروع وسير مراحله ثم الاغتباط به والفرح بانجازه.

    ويضيف الشدي، أنه لا يكاد يوجد بيت مسلم في السعودية وخارجها، إلا ودخله «مصحف المدينة النبوية»، فضلا عن جميع مساجد السعودية، وعلى رأسها الحرمان الشريفان، وهذا القول ليس من قبيل المبالغة، لكنها الحقيقة المرتبطة بأمر خادم الحرمين الشريفين، بالتزويد السنوي والدائم لمجموعة من الجهات باحتياج منسوبيها من نسخ المصحف الشريف، ومن أبرز هذه الجهات، الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين، حيث صدر أمر خادم الحرمين بتزويد الحرمين الشريفين بالمصاحف والأجزاء من إصدارات المجمع بشكل مستمر، ويصل مجموع ما يتم تزويد المسلمين به سنويا إلى أكثر من 130 ألف نسخة، منها ما يقارب 70 ألف نسخة لبيت الله الحرام بمكة المكرمة، وما يزيد عن 60 ألف نسخة لمسجد الرسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة، ووكالة وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لشؤون المساجد، التي أمر خادم الحرمين الشريفين بتزويد مساجدها في السعودية باحتياجها من إصدارات المجمع للمصاحف، الذي بلغ عددها حتى نهاية عام 1998 نحو 41.5 ألف مسجد، منها 8.2 ألف جامع و29.6 ألف مسجد فروض و3.2 ألف مصلى الأعياد.

    وأبان الشدي أنه في عام 1997 بلغ إجمالي ما تم تزويد مساجد السعودية من نسخ المصحف الشريف ما يزيد عن 1.9 مليار نسخة. وفي 1999 وحتى 2001، لم تقل الكمية السنوية عن 1.7 مليار نسخة لخدمة المصلين في هذه المساجد، وتوفير مصحف المدينة النبوية بين أيديهم أينما كانوا.

    وكان من أبرز ما أنتجه مجمع الملك فهد، هدية خادم الحرمين الشريفين لحجاج بيت الله، حيث تستقبل السعودية سنويا ما يزيد عن مليون حاج، يقدمون اليها من كل فج عميق، ليؤدوا مناسك الحج. ويشعر كل حاج بمدى الجهود العظيمة المبذولة للحجاج منذ دخولهم موانئ السعودية ومطاراتها ومنافذها البرية، مرورا بالتسهيلات الكبرى، في المشاعر المقدسة، وحتى مغادرتهم، اراضي السعودية عائدين الى بلدانهم، بعد أن منّ الله عليهم بأداء النسك في أجواء من الأمن والراحة والتعاون من إخوانهم في السعودية، فرغب الملك في توديع كل حاج بهدية قيمة في معناها ومحتواها، تتمثل في نسخة من المصحف الشريف من إصدار مجمع الملك لكل ناطق بالعربية، ونسخة من ترجمة معاني القرآن الكريم بلغة الحاج لغير الناطقين بالعربية، وذلك عند مغادرة الحاج إلى بلاده، وتم تشكيل لجنة أنيطت بها هذه المهمة.

    وأفصح عن حجم توزيع المصحف كهدايا، إذ تم توزيع أكثر من 1300 هدية على الحجاج من هدايا خادم الحرمين الشريفين، وفي عام 1987 أصدر خادم الحرمين الشريفين أمرا يقضي بتأمين كافة احتياجات وزارة المعارف من المصاحف وأجزائها، من إنتاج مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف مجانا. في حين لم تكن المدارس والمؤسسات التعليمية بمنأى عما يزخر به مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة منذ ذلك التاريخ، إذ لا زال طلاب المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية، يحظون بنسخة مجانية من المصحف الشريف، يتم تأمينها من قبل المجمع للوزارة قبل العام الدراسي بوقت كافي.

    ولفت الشدي إلى أن لخادم الحرمين الشريفين جهودا في نشر المصحف خارج السعودية. ففي سفارات السعودية حول العالم أمر خادم الحرمين الشريفين بتزويد كل سفارة من السفارات تطلبه من إصدارات مجمع الملك فهد، لطباعة المصحف الشريف من المصاحف والأجزاء والترجمات والتسجيلات، وذلك في حدود 10 آلاف نسخة سنويا لكل سفارة، وفي حالة زيادة الكمية المطلوبة عن هذا الرقم، يتم عرض الأمر على الملك فهد، أما اذا نفذت كمية الـ 10 آلاف نسخة خلال العام، وطلبت السفارة تزويدها بكمية إضافية فيتم تزويدها به مباشرة.

    وتتولى السفارات السعودية في العالم رعاية مصالح البلاد ومواطنيها، فإنها تقوم كذلك بجهد بارز في نشر المصحف الشريف وترجماته، بناء على توجيهات خادم الحرمين الشريفين، وما هيأه لهذا العمل من أسباب النجاح، حيث يتم تزويد كل سفارة بهذه الكميات الضخمة حسب طلبها، ويتم شحنها مجانا لتقوم السفارة بالإشراف على توزيع المصحف الشريف وترجمات معانيه في الدولة التي توجد فيها. يضاف لذلك مكاتب الدعوة في الخارج التابعة لوزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والإرشاد، حيث يتم تزويدها باحتياجها السنوي من إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، بمعدل يصل الى 500 ألف نسخة سنويا مع التكفل بتكاليف الشحن.

    وأفاد الشدي بأنه تلبية طلبات المراكز والمدارس والجمعيات الإسلامية من إصدارات مجمع الملك فهد المختلفة مجانا، تصل الطلبات تباعا، ويتم فيها النظر اسبوعيا عبر لجنة يرأسها المدير العام لمكتب المشرف العام على مجمع الملك فهد، لطباعة المصحف الشريف، وتضم في عضويتها ممثلين عن وكالة الشؤون الإسلامية، ووكالة المساجد والدعوة والإرشاد، ووكالة المطبوعات بوزارة الشؤون الاسلامية والأوقاف والدعوة والارشاد، وبعد اعتماد المحضر الاسبوعي للجنة من قبل نائب المشرف العام ترفع الطلبات مع التوصيات بشأنها الى المشرف العام على المجمع، ليتم تزويد الجهات الاسلامية بها. ووصل عدد الجهات التي تم عمل ملفات لها في ارشيف مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف أكثر من 1100 جهة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-08-02
  3. حكومي

    حكومي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-08
    المشاركات:
    2,032
    الإعجاب :
    0
    اللهم تغمده برحمتك
    واسكنه فسيح جناتك



    الله يرحمه ...انا لله وانا اليه راجعون
     

مشاركة هذه الصفحة