اخبار فلكية جديدة..

الكاتب : تلميذ الزمن   المشاهدات : 2,707   الردود : 0    ‏2005-07-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-31
  1. تلميذ الزمن

    تلميذ الزمن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-10
    المشاركات:
    1,669
    الإعجاب :
    0
    الكوكب العاشر يغير تصور العلماء عن حجم المجموعة الشمسية
    [​IMG]

    يبعد الكوكب العاشر في مجموعتنا الشمسية نحو 14.4 مليار كيلومتر عن الأرض. وويفوق حجمه حجم كوكب بلوتو الذي كان يعد تاسع وآخر كوكب في النظام الشمسي بمرة ونصف المرة. ويبعد الكوكب الجديد عن الشمس تسعين ضعف المسافة بين الشمس والأرض.

    ورصد الكوكب العاشر الذي يعرف مؤقتا باسم "2003-يو بي 313" للمرة الأولى في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2003 بواسطة كاميرا رقمية شديدة الدقة مركبة في التلسكوب صامويل أوشن في جبل بالومار جنوب كاليفورنيا.

    ومنذ ذلك الحين انكب علماء الفضاء الأميركان مايكل براون وتشاد تروجيللو وديفد رابينوفيتش على دراسة جميع المعطيات لتحديد حجم الكوكب الذي أطلق عليه أول مرة اسم "سيدنا" (Sedna) نسبة لآلهة البحر عند الإغريق, وطبيعة تحركه عبر تحليل طريقة عكسه لضوء الشمس, ما سمح بالتأكد من أن الجسم هو بحجم بلوتو على أقل تقدير.

    المجموعة أكبر
    وقال مسلم شلتوت نائب رئيس الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك في جامعة المنوفية بمصر إن اكتشاف هذا الكوكب يعني أن المجموعة الشمسية أكبر من حجمها الحالي.

    [​IMG]
    الكوكب العاشر كما شاهده العلماء عام 2003 (الفرنسية)
    وأوضح شلتوت في تصريح للجزيرة نت أن الكوكب العاشر لن يساهم في فهم نظرية نشوء الكون (Big Bang) ولكن يمكن أن يساهم في فهم تركيبة المجموعة الشمسية وحركتها.

    ويشار إلى أن المجموعة الشمسية التي تكونت منذ نحو 6.14 مليارات سنة, نشأت من سديم غازي واحد تبلور إلى الشمس والكواكب التي ظهرت بعد تكون الشمس. والكوكب العاشر يفيد في فهم أصل المجموعة الشمسية وليس أصل الكون.

    وعن سبب تأخير الإعلان عن الكوكب العاشر قال شلتوت إن العلماء انتظروا لحين التأكد والاتفاق على الخصائص التي تؤهل الكوكب العاشر لأن يعتبر كوكبا تابعا للمجموعة الشمسية أو مجرد كويكب ذو خصائص سلبية.

    وساعد التلسكوب الفضائي هابل العام الماضي والتلسكوبات الأرضية المتطورة في في التأكد من خصائص وحجم الكوكب الجديد. كما ساعدت الرحلات الفضائية فوياجر وكاسيني وغاليليو في تسهيل فهم الكون والمجموعة الشمسية على نحو أفضل.

    ولم يستبعد العالم المصري عن وجود كوكب حادي عشر وثاني عشر, لكنها لن تكون فاعلة أو قوية نظرا لصعوبة عكسها لضوء الشمس نتيجة اتساع مداراتها وابتعادها البالغ عن الشمس.

    ويمكن لهواة الفلك ومراقبة الفضاء مشاهدة الكوكب الجديد في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من الليل مع مجموعة نجوم سيتوس. ويدور الكوكب حول الشمس مرة كل 560 عاما.

    ومن سخرية القدر أن يتزامن هذا الاكتشاف مع تعليق ناسا لجميع رحلات مكوكاتها الفضائية بسبب مشكلة فنية في مكوك ديسكفري.


    =============================

    اكتشاف كوكب شبيه بالأرض خارج المجموعة الشمسية
    كشف علماء فلك في الولايات المتحدة عن رصدهم كوكبا شبيها بالأرض لكنه أكبر حجما وأكثر سخونة يدور في فلك نجم خارج المجموعة الشمسية. ويعد الكوكب الأصغر ضمن كواكب خارج المجموعة الشمسية الذي يرصد حتى الآن ويبلغ حجمه نحو سبعة أمثال حجم الكرة الأرضية.

    وقال العلماء في بيان لهم إن الكوكب أكثر الكواكب شبها بالأرض من بين 155 جرما يطلق عليها كواكب خارج المجموعة الشمسية التي رصدت وهي تدور في مدارات حول نجوم إلى جانب الشمس.

    ومن المرجح أن يكون الكوكب الجديد صخريا مثل الأرض وليس كبيرا وغازيا مثل المشتري ومعظم الكواكب التي اكتشفت خارج المجموعة الشمسية في العقد الماضي.

    وقال عالم الفلك جيفري مارسي من جامعة كاليفورنيا في بيركلي إن اكتشاف وجود هذا الكوكب الشبيه بالأرض استغرق رصد النجم الذي يدور في فلكه 150 مرة، مشيرا إلى أن فريقا من العلماء كان يعرف بأمر الكوكب منذ ثلاث سنوات لكنه أراد تأكيد نظريته بأنه كوكب شبيه بالأرض قبل الإعلان عنه.

    من جانبه قال جاك ليسور من مركز أبحاث أميز التابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إنه من المحتمل أن يكون أول كوكب صخري يدور في فلك نجم مثل الشمس.

    ووصف بول باتلر من معهد كارنغي بواشنطن الكوكب المكتشف بأنه مثل ابن عم أكبر للأرض.

    وعلى النقيض من الأرض فإن سطح هذا الكوكب ساخن جدا إذ يصل إلى ما بين 204 و371 درجة مئوية. وبينما تدور الأرض في مدار حول الشمس على مسافة 150 مليون كلم، فإن هذا الكوكب يعانق تقريبا نجمه ويدور على بعد 3.2 ملايين كلم من نجمه جيليس 876 في كوكبة الدلو التي تبعد 15 سنة ضوئية فقط من المعمورة.

    وتعرف السنة الضوئية بأنها المسافة التي يقطعها الضوء في سنة كاملة بسرعة 300 ألف كلم في الثانية الواحدة. وبالحسابات الفلكية فإن 15 سنة ضوئية تعد مسافة قريبة.

    وقال فلكيون إن الكوكب الجديد يدور حول نجمه مرة كل يومين أرضيين أو نحو ذلك ويبلغ قطره نحو مثلي قطر الأرض. وتبلغ كتلة النجم الذي يدور حوله الكوكب الجديد نحو ثلث كتلة الأرض.

    ورصد علماء الفلك في السابق ثلاثة كواكب صخرية أخرى خارج المجموعة الشمسية لكن جميعها تدور حول بقايا نجم منفجر، لذا فإن هذا الكوكب هو الوحيد الذي يدور حول نجم عادي.

    =======================================

    علماء الفضاء يكثفون البحث عن كوكب يماثل الأرض
    بعد مرور عشر سنوات من العثور على أول كوكب خارج النظام الشمسي قال علماء الفضاء إنهم يستعدون لدخول مرحلة جديدة من استكشاف الكواكب بحثا عن حياة مماثلة للحياة على كوكب الأرض.

    واكتشف الفلكيون حتى الآن نحو 145 كوكبا تعرف بأنها كواكب خارج المجموعة الشمسية هي نجوم تدور إلى جانب الشمس، وكل هذه الكواكب غازية عملاقة مثل كوكب المشتري، ويعتقد أنها غير صالحة للحياة كما هو معروف في كوكب الأرض.

    لكن بعض رواد البحث عن الكواكب قالوا إن ذلك من الممكن أن يتغير في السنوات العشر المقبلة.

    البحث عن كائنات ذكية
    وقال ماريو ليفيو عالم الفيزياء الفلكية في معهد علوم تلسكوب الفضاء "في غضون سنوات قليلة ربما نستطيع رصد ما يشبه نظامنا الشمسي". وقد يساعد هذا في الإجابة على ما أسماه أكثر الأسئلة إثارة للفضول في العلم حاليا وهو هل توجد كائنات ذكية في مكان آخر غير الأرض.

    ورأى جايمي ماثيوس الفلكي بجامعة كولومبيا البريطانية أن القدرة على رؤية ورصد كواكب في حجم الأرض أصبح الآن فقط في متناول اليد.

    ومنذ رصد أول كوكب خارج النظام الشمسي عام 1995 يدور حول نجم أطلق عليه اسم بيجاسي 51 اكتشف فلكيون عشرات الكواكب الأخرى من خلال رصد نجوم تتذبذب في حركتها بسبب قوة جاذبية الكواكب التي تدور حولها. كما اكتشفوا كواكب أخرى حين رصدوا إعتاما خفيفا للنجوم بسبب دوران الكواكب حولها.

    وتحول حاليا بعض الفلكيين بالفعل من البحث عن كواكب جديدة إلى استكشاف الكواكب التي عثر عليها بالفعل. ومن بين هؤلاء ماثيوس الذي يتابع سفينة فضاء كندية يطلق عليها اسم موست.

    وتراقب موست وهي تشبه الحقيبة الصغيرة نجوما تتبعها كواكب خارج النظام الشمسي لترى كيف تظهر عليها أجزاء معتمة لدى مرور الكواكب حولها. كما تستطيع أيضا رصد الضوء المنعكس من كواكب كبيرة تماثل كوكب المشتري والتي تدور على مقربة من نجومها.


    المصدر الجزيرة نت
     

مشاركة هذه الصفحة