ام تتعرف على بنتها بعد20 سنة من خطفها

الكاتب : الضبياني   المشاهدات : 485   الردود : 3    ‏2005-07-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-31
  1. الضبياني

    الضبياني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-27
    المشاركات:
    141
    الإعجاب :
    0
    قاد القدر سيدة إلى التعرف على ابنتها في يوم زفافها بعد 20عاما من فراقها عندما خطفتها امرأة عجوز مدعية ان والدتها ماتت يوم ولادتها . وقالت الأم (ع.ط) المقيمة في الكويت مع زوجها أنها جاءت الى مدينة الرياض مع قرب ولادتها لانشغال زوجها في العمل ولتكون مع أقاربها وتم تكليف عجوز تسكن بجوارها للعناية بها لقلة خبرتها باعتبار إنها تلد لأول مرة وعند قرب الولادة ذهبت إلى المستشفى بصحبة العجوز وولدت طفلة لكن العجوز ادعت بأن الطفلة تحتاج إلى عناية طبية الى اليوم التالي وعند عودة الأم إلى المنزل أخبرتها العجوز بأن الطفلة توفيت لحالتها الصحية المتردية وأنها أخبرت إدارة المستشفى بالدفن بحجة أن النساء لا يستطعن ذلك لتستسلم بالأمر وتعود إلى زوجها في الكويت.

    وتبدأ القصة من جديد حينما تم دعوة الأم إلى حفل زواج أحد أقاربها في الرياض وفي الحفل وجدت انجذاباً عاطفياً ناحية العروس لتسأل عنها ويتم افادتها بأنها لقيطة وأن العجوز تكفلت برعايتها عن طريق الشؤون الاجتماعية لتقوم بربط الأمور ببعضها البعض وخاصة بأن عمر العروس هو نفس الفترة التي أخبرت بأن ابنتها قد توفيت في المستشفى ،وعند سؤال العجوز عن الفتاة أخبرتها بعد تردد وخوف بأن الفتاة (العروس ) لقيطة وأنها تكفلت برعايتها من دار الشؤون الاجتماعية ولديها إثباتات تثبت صحة أقوالها رفعت الام قضية في المحكمة وطلب القاضي فحص فَل وبالرجوع إلى الملفات في المستشفى الذي تم فيه الولادة تعذر العثور على الملف بسبب تعرض أرشيف المستشفى لحريق .في حين بين الفحص عدم التطابق لتحكم المحكمة ببطلان الحكم .عندها لم تستسلم الأم عند هذا الحد بسبب واحد وهو شعور الام بأن تلك العروس هي أبنتها ورفعت قضية أخرى من جديد وليس لديها دليل صادق سوى إحساسها ولكن لا يمكن أن يكون دليلا في المحكمة. وقال محامي القضية على العقلا بأن الأم أتت إلى مكتبه تحكي قصة غريبة وتقسم بأن الفتاة هي ابنتها وعند الرجوع إلى الأسباب تبين بأن الأم غنية والفتاة فقيرة ولدى الأم أولاد وبنات كثر مما يدل على أن الأم غرضها انساني وهو عودة ابنتها التي حرمت منها طوال 20 عاما وهذا ما زاد في قناعتي، وعند الرجوع إلى الحكم السابق وجد أن هناك ثغرة وهو ترك أمر شرعي وهو عدم اللجوء إلى (المري) وهم أشخاص يثبتون النسب عن طريق المشاهدة والفراسة حيث أن الرسول صلى الله علية وسلم استعان بهم في ثبوت نسب أسامة بن زيد لأبيه عندما شاهدوا أقدامهم وقالوا ان تلك الاقدام هي لتلك عندها حكم الرسول بثبوت نسبه ،وطلب القاضي بحضور 10 أشخاص موجودين في وزارة الداخلية وشاهدوا الأم والفتاة وجميعهم أقروا بصحة ادعاء الأم ،وعادت الابنة إلى أمها وتم توثيق نسبها لابيها بعد أن عوملت طوال عشرين عاما على أنها **** ،وتم بعد ذلك مواجهة العجوز والتي أقرت بأفعالها وتبين بأن لها سوابق في مثل هذا النوع حيث سبق أن خطفت طفلا صغيرا في قصر أفراح قبل خطفها للفتاة ،وأن السبب وراء اقدامها هو عدم قدرتها على الانجاب وأنها قامت بوضع الطفلة بجانب مبنى الشؤون الاجتماعية حتى يتم إرفاقها كلقيط وفي اليوم التالي قامت العجوز بتقديم طلب إلى الشؤون لرعاية الطفلة وحصلت عليها. مضيفا بأن الأم عفت عن العجوز بطلب من الابنة لأنها أحسنت تربيتها ومراعاة لظروفها النفسية والصحية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-31
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"][align=right]الـ DNA الآن .. بالمرصاد لكل من تسول له نفسه العبث بأولاد الناس

    شكرا للزميل الضيباني
    [/grade]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-31
  5. الضبياني

    الضبياني عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-27
    المشاركات:
    141
    الإعجاب :
    0
    lمشكووووووووووووووووووووور اخوي ابو لقمان
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-31
  7. حكومي

    حكومي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-12-08
    المشاركات:
    2,032
    الإعجاب :
    0
    وهو كذلك ابو لقمان
     

مشاركة هذه الصفحة