كلما يتعلق بالحزب الاشتراكي في مؤتمره الخامس

الكاتب : الحدالقاطع   المشاهدات : 453   الردود : 4    ‏2005-07-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-30
  1. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    ]أنهى أعمال مؤتمره
    الاشتراكي يختتم مؤتمره العام الخامس صباح غداً الأحد
    [​IMG]

    الشورى نت-خاص ( 7/30/2005 )

    من المقرر أن يعقد الحزب الإشتراكي اليمني صباح غدا الأحد جلسة ختامية تعلن فيها قائمة الفائزين بعضوية اللجنة المركزية التي اقترع عليها ألفين وسبعين مندوباً مساء الجمعة الفائتة.

    وكانت لجنة الفرز قضت يوم السبت كاملاً في فرز النتائج وتجميع الأصوات لقرابة 514 مرشحا لعضوية اللجنة المركزية يتنافسون على 150مقعداً مما أدى إلى تأخير اختتام المؤتمر في وقته المحدد.

    ويبلغ القوام الكلي للجنة المركزية 301 عضوا انتخب نصفهم عبر القائمة الوطنية في مؤتمرات المحافظات حيث لكل محافظة نسبة معينة من الأعضاء تنتخبهم مباشرة، بالإضافة إلى ممثلي الحزب في مجلس النواب، وحوالي 13 من القيادات في الخارج التي حظيت بالإجماع من مندوبي المؤتمر وعلى رأسها علي سالم البيض نائب الرئيس السابق لدولة الوحدة وحيدر العطاس، وسجين الرأي المبعد في النرويج منصور راجح ,,
    وتتجه الأنظار على احتمال انتخاب الدكتور ياسين سعيد نعمان أمينا عاماً للحزب الإشتراكي، مع التأييد الواسع الذي لقيه أثناء إدارته لجلسات المؤتمر. وتقول مصادر "الشورى نت " أن العنوان الأبرز لمؤتمر الإشتراكي الخامس كان وحدة الحزب الإشتراكي التي جسدها المندوبون في نقاشهم ولجان المؤتمر التي ناقشت البرنامج السياسي والنظام الداخلي والقرارات والتوصيات.


    مزيداً من التفاصيل عقب إعلان النتائج والبيان الختامي والقرارات والتوصيات يوم غدا الأحد.



    [​IMG]


    ومن المؤتمر نت نقلنا هذا الخبر
    غدا ..الاشتراكي ينتخب امينه العام وياسين متمسك برفض ترشيحه
    السبت, 30-يوليو-2005
    صنعاء / / خاص - تجرى اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني غدا انتخابات خاصة لاختيار شخصية حزبية جديده لتولي منصب الأمين العام للحزب .
    وعلم من مصادر مطلعة ان الدكتور ياسين سعيد نعمان والذي ظهر اسمه كأبرز المرشحين لتولي هذا المنصب لا يزال حتى عشية إجراء الانتخابات رافضا ترشيحه لتولي منصب الأمين العام .. مشيرة إلى أن ثمة ضغوطا ومطالب واسعة في أوساط الحزب الاشتراكي اليمني تطالب ياسين بقبول الترشح .
    ويعد ياسين سعيد نعمان من القيادات الاشتراكية المعروفة بعلاقاتها الواسعة بكافة القوى السياسية في الساحة كما يعول عليه الكثيرون في إعادة الاعتبار لوضع الحزب سواء في الساحة السياسية او على الصعيد الشعبي عبر تفعيل دوره وإعادة تأطير علاقاته وبما يخدم المصلحة الوطنية للبلاد.
    هذا وتم اليوم عقد جلسة مغلقة للجنة المركزيه للحزب الاشتراكي اليمني حيث من المقرر ان تعلن النتائج التى تمخض عنها الاجتماع خلال الساعات القليلة القادمة .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-30
  3. العمري لسودي

    العمري لسودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-27
    المشاركات:
    703
    الإعجاب :
    0
    الاشتراكي علية ان يعود الى علية القوم ان اراد النهوض
    وان اراد الردة والارتداد علية السير على هذا الخط القديم
    والاشتراكي رقم صعب في المعارضة اليمنية لكن متى يسترد انفاسة ويعتمد على ذاتة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-30
  5. العمري لسودي

    العمري لسودي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-27
    المشاركات:
    703
    الإعجاب :
    0
    قولوا للحزب الاشتراكي ان يفكر في المستقبل واعداد اجيال بدماء الشباب تقود الحزب وتغير منهجة وتغير اسمة فالاشتراكية انتهت في عقر دارها ونحن عليها وعلى نهجها جاهلون
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-30
  7. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0

    نص كلمة الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام الخامس


    ---------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمان الرحيم

    ضيوفنا المحترمين




    أيتها المندوبات .. أيها المندوبين

    لابد لي في البداية أن أحييكم بحرارة شاكراً لضيوفنا الكرام من داخل الوطن وخارجه تشريفهم لنا بحضور فعاليات الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام الخامس للحزب الاشتراكي اليمني، وأخص بالشكر أولئك الضيوف الكرام الذين تجشموا عناء السفر الطويل كي يشاركونا هذا العرس الاشتراكي المميز، مرحباً بهم أجمل ترحيب، ومتمنياً لهم طيب الإقامة في بلادنا.

    كما أشكر قادة الأحزاب الشقيقة والصديقة الذين حالت مشاغلهم دون تشريفنا بالحضور، ولكنهم حرصوا على توجيه التحايا لمؤتمرنا ولأعضاء حزبنا، وضمنوها أحر وأرق مشاعرهم، وإنني إذ أشكر الجميع، الحاضرين بأجسادهم والحاضرين بأرواحهم، أعرب باسم كل الاشتراكيات والاشتراكيين اليمنيين عن أسمى معاني الامتنان والاحترام لكل الأشقاء والأصدقاء، الذين أهدونا حضورهم وتمنياتهم العزيز.

    أيتها الأخوات .. أيها الأخوة..

    ضيوفنا الكرام ..

    قبل عامين وسبعة أشهر شهدت هذه القاعة واحدة من أشنع جرائم الاغتيال السياسي في تاريخ اليمن يومها وفي هذا المكان إعتدت قوى الإرهاب الظلامية على حرمة دم الشهيد جار الله عمر الأمين العام المساعد لحزبنا، وكان العالم يرقب وبالصورة الحية دناءة الفعل الإجرامي للقتلة، والخسة التي تجعلهم لا يتورعون عن اقتراف أحط وأبشع الفظائع.

    لقد كان اغتيال الرفيق جار الله عمر داعية السلام ورجل المبادئ العظيمة والتسامح السياسي إعتداءً وقحاً على قدسية الحياة وعلى أعز وأنبل القيم الوطنية والإنسانية لشعبنا، واعترف أمامكم أن هذه الجريمة كانت كارثة رهيبة حلت على حزبنا ما برح يعاني من آثارها، وسيظل يعاني منها لزمن طويل، ولتخليد ذكرى رفيقنا الشهيد اخترنا تسمية مؤتمرنا العام الخامس (مؤتمر الشهيد جار الله عمر) اعترافاً بفضله ومكانته، وتقديراً لإسهاماته النظرية والعملية في مسيرتنا الكفاحية .. إنني أدعوكم للوقوف حداداً وقراءة الفاتحة ترحماً على روح الشهيد جار الله عمر ..

    أيتها الأخوات .. أيها الأخوة ..

    الضيوف الكرام ..

    لقد جرت العادة في مثل هذه المناسبات أن يستهل المرء الحديث عن الظروف التي ينعقد في ظلها المؤتمر، ولا أظن أن أحداً منكم يتوقع مني أن أزف إليها أخباراً سعيدة، فها أنتم جميعاً تشهدون بأعينكم الأحداث الخطيرة التي تعصف بوطننا من أقصاه حتى أقصاه، ولا أستطيع أن أتخيل يمنياً واحداً لا يشعر بالقلق على مستقبل بلده، حتى وإن كانت وطنيته تزن مثقال ذرة واحدة .

    فمنذ أسبوع من الآن وصلت اليمن إلى نهاية النفق المسدود مع شروع الحكومة في تطبيق جرعتها السعريه الجديدة التي قفزت بأسعار السلع والخدمات إلى مستويات غير قابلة للاحتمال، ووضعت البلاد كلها في أتون خضة اجتماعية هائلة، وتدافعت جموع الناس في كل المناطق إلى الشوارع والطرقات للتعبير عن سخطها ومطالبتها بإلغاء الجرعة، وبدلاً من أن تتفهم السلطات دوافع الاحتجاجات بما فيها بعض التصرفات العفوية الحادة تجاه المنشآت والممتلكات العامة والخاصة، وتبحث عن معالجات سلمية تعيد الهدوء إلى الجموع الجماهيرية الغاضبة، راحت مباشرة إلى شحذ واستخدام أدوات القمع والترويع وأنزلت القوات العسكرية بكل ما لديها من أسلحة ثقيلة وخفيفة إلى شوارع المدن وإلى الطرقات العامة التي تربط بين المحافظات وإذنت لها بالاشتباكات العنيفة مع المواطنين المحتجين، وقد سقط جراء هذه المواجهة العشرات من القتلى والجرحى في العديد من المدن والمحافظات، وكان حظ العاصمة صنعاء النصيب الأكبر من هذا العنف، والى جانب استخدام القوة لجأت السلطات إلى استخدام سلاح الكذب والتضليل، والبحث عن متهمين وهميين تحيل حوادث الشغب والعنف على مسئوليتهم، وتقامر بمستقبل البلاد بمقابل الإصرار على إجراءاتها السعريه الظالمة والخاطئة، صارفة النظر عن الآثار والتداعيات السيئة الناجمة عنها.

    وبطبيعة الحال لا يستطيع أي كان له بصر وبصيرة أن يمنع الحسرة عن نفسه وهو يشاهد مدافع الدبابات مشهرة في وجوه جموع المواطنين العزل الذين أجهزة الجرعة السعريه الجديدة على ما تبقى من لقمة عيشهم، وأسلمتهم كلية للجوع وللفقر المدقع، على أن الضرر قد لحق بفئات عديدة من السكان وخاصة فئة المزارعين والموظفين، ونشأ سبب قوي لدى الجميع يدفعهم للغضب والاحتجاج، ولأسباب تتعلق بنهج الخداع الرسمي راحت السلطات تطالب المواطنين بالتعبير عن احتجاجاتهم بطرق حضارية منظمة، متناسية أنها هي من سد سبل التظاهر السلمي، وهيأ مناخات الانفجارات العفوية، من خلال إصدار قانون يحول عملياً دون السماح بممارسة التظاهرات والاحتجاجات السلمية، ومن خلال السعي الدائب لعزل أحزاب المعارضة عن محيطها الجماهيري، وتكرار توجيه التهم الكإذبة ضدها بحياكة المؤامرات وتنظيم أعمال الشغب الأمر الذي أثار حفيظتها وحال بينها وبين أن تتواجد في صفوف المحتجين وتعمل على تنظيم حركتهم وتوجيهها نحو التعبير السلمي عن المطالب الشعبية المشروعة.

    إننا في الوقت الذي ندعو فيه جماهير الشعب الساخطة من الإجراءات السعريه الجديدة إلى تجنب كل أعمال الشغب والاعتداءات على الممتلكات العامة والخاصة، والتزام الحرص على أن تكون احتجاجاتها منظمة وسلمية، نعلن أيضاً رفضنا وإدانتنا للعنف الرسمي المفرط الذي واجهت به القوات الأمنية والعسكرية جموع المواطنين المحتجين الأمر الذي أسفر عن سقوط العشرات من القتلى وأعداداً ضخمة من الجرحى، كما نعبر عن استنكارنا لا تزال قوات الجيش بأسلحتها الثقيلة والخفيفة إلى المدن والطرق العامة في عرض متبجح للقوة، يشير إلى إمكانية استخدام القوات المسلحة اليمنية لذبح المواطنين اليمنيين العزل الذين ضاقت سبل العيش بهم، وساقتهم السياسات الاقتصادية الحكومية غير الرشيدة إلى وهدة الفاقة والجوع والفقر المدقع، منوهين هنا أن وظيفة القوات المسلحة اليمنية هي حماية الوطن من العدوان الخارجي وليس من شن العدوان على المواطنين العزل.

    على أن التوتر الذي شهدته البلاد خلال الأسبوع الماضي والسفك المدان للدماء وحوادث الشغب المؤسفة لا ينبغي أن تنسينا بأي حال من الأحوال جوهر المشكلة الأصلية التي نجم عنها كل هذا، وأقصد بها سياسة الجرع السعريه المتلاحقة التي أنهكت الفقراء وهم يشكلون الأغلبية الساحقة من سكان هذا البلد، إذ ظلت الحكومة تردد منذ عشر سنوات مضت أنها مضطرة لتنفيذ هذه الجرع بهدف إصلاح الأوضاع الاقتصادية تمهيداً لمرحلة جديدة من الانتعاش الاقتصادي وتحسين مستويات المعيشة، وخلال عقد من الزمن نفذت السلطات خمس جرع سعريه مهلكة، تكشف حصادها المر في نهاية المطاف عن فشل ذريع لما زعمت الحكومة أنه إصلاح اقتصادي، فلا الاقتصاد صلح، ولا الأوضاع المعيشية للمواطن استقامت وتحسنت ... لقد تحمل الفقراء ومحدودي الدخل كامل الأعباء جراء الجرع السعريه، ولم يطرأ بعد ذلك أي تحسن ملموس على أي مستوى من مستويات الاقتصاد أو المعيشة، فرؤوس الأموال لا تزال عازفة عن الاستثمار في البلد وفرص العمل لا تزال معدومة وأكثر من نصف القادرين على العمل من اليمنيين لا يزالون واقفين في طوابير البطالة، وهبط مستوى اليمن إلى أخر قائمة دول العالم، إذ هي الآن واحدة من ست دول هي الأكثر فقراً وتخلفاً، وتراجعت الخدمات بصورة مخيفة، فالإنفاق على الصحة لا يزيد عن دولارين للفرد في بلد يعج بالأمراض والأوبئة والتلوث، والتعليم زاد تخلفاً شكلاً ومضموناً، وتوشك اليمن أن ترتد إلى مرحلة ما قبل الكهرباء، والموارد الطبيعية مثل النفط والماء تشرف على النضوب، ومعدل دخل الفرد تدنى إلى أقل من مائتي دولار في العام، وفي كل مجال من مجالات الاقتصاد والخدمات يقع نظر المرء عليه لا نجد سوى التراجع والانهيار .. إذن أين ذهبت عوائد الجرع السعريه الخمس التي نزلت كالكوارث على رؤوس اليمنيين؟ إلى أين صبت عوائد الموارد الطبيعية اليمنية التي توشك على النضوب؟ ولا أعتقد أن أياًَ منكم ستربكه الحيرة إذا ما تصدى للإجابة على هذه الأسئلة .. فبكل بساطة الإجابة واضحة في أرصدة المسؤولين والوزراء وكبار الضباط ومحتكري النفوذ وفي استثماراتهم في الخارج، لقد تكدس في يد هؤلاء ثروات طائلة تقدر بعشرات الملايين من الدولارات، وبعضهم تجاوز خط مئات الملايين من الدولارات بسرعة صاروخية لا يقدر عليها أحد سوى قوى الفساد في اليمن.

    لقد تعلم اليمنيون من تجربة عشر سنوات من الجرع السعريه أن الفقر المتزايد الذي تتردى إلى وهدته الفئة السكانية تلو الأخرى، بمقابل تضخم ثروات الفاسدين وتغول مصالحهم، وبعد كل جرعة سعريه جديدة تشهد اليمن إفقار وتجويع قسم جديد من السكان بمقابل إتخام وتضخم ثروات القلة الفاسدة نفسها..

    هنا سيكون من البلاهة بمكان التساؤل عن سبب غضب ورفض جماهير الشعب للجرعة السعريه الأخيرة .. وبكلمة واحدة لا تعني الجرعة الأخيرة أي شيء بالنسبة للناس سوى السطو المجحف على ما تبقى من لقمة عيشهم ليحظى الفاسدون بالمزيد من الإنفاق العبثي على مظاهر الترف التي ينعم بها الفاسدون والحاشيات المكرسة لخدمتهم ..

    ولو سألني أحدكم : هل تحتاج اليمن إلى إصلاحات اقتصادية بما فيها إصلاحات سعريه قاسية ، لأجبته بدون تردد : نعم تحتاج ، ولكن سيكون لا معنى لأية إصلاحات لا تبدأ من محاربة الفساد، ولا تنطلق من إجراءات للإصلاح المالي والإداري تمنع ذوي النفوذ والسلطة في كل المواقع التي يشغلونها من التهام عوائد الموارد الوطنية، ونهب الفوائض المالية للإجراءات السعريه .. أي أن الإصلاح المالي والإداري هو بمثابة جهاز المناعة الذي يحول دون أن تكون الإصلاحات الاقتصادية قربة مثقوبة لا يستقل داخلها أي شيء مفيد .

    أن المواطن اليمني يتطلع إلى خطة وطنية شاملة تركز في المقام الأول على محاربة الفساد ، بعد أن يلمس لمس اليد نتائج مثل هذه الخطة ، ليس لديه أي تحفظات على تنفيذ برنامج للإصلاح الاقتصادي ، مهما بدت أعراضه قاسية في الوهلة الأولى ، المهم أن يتأكد أن نتائجه مضمونه ، وأن يد الفساد مغلولة لا تستطيع أن تسرق عوائد الإصلاحات وفوائضها وان بعد العسر يسر ...

    وفي تقديري أن هذا شرط حاسم لنجاح أية خطة للإصلاحات الاقتصادية من شأنه إعادة الأمل إلى الجماهير المحبطة ، وبعد ذلك لا بد أن يكون برنامج الإصلاح الاقتصادي قائما على دراسة علمية لحجم ونوع الموارد الوطنية وعلى خطة شاملة وحريصة على توظيفها بخطوات عملية متكاملة ، وتحديد مراحلها وأهدافها بدقة وإشراك جماهير الشعب وطلائعه السياسية في رسم هذا البرنامج ومراقبة تنفيذه ومراجعة نتائجه إلى أن ينجح في تحقيق أهدافه الأساسية ... ومثل هذه الخطة لا ينبغي أن تكون باردة وخالية من الروح الإنسانية ، إذ أننا لا نستطيع أن نتحدث عن نجاح للإصلاح الاقتصادي دون أن نلمس فوائده الاجتماعية والإنسانية وطالما أن الإنسان هو وسيلة التنمية وهدفها.

    وعندما نتحدث عن البعد الاجتماعي والإنساني في البرنامج المنشود للإصلاح الاقتصادي هذا البعد الذي تهمله قوى الفساد كلية ، فإنه لا ينبغي أن يغيب عن إذهاننا الأسباب الحقيقية التي دعت ممثلي الرأسمالية الوطنية لاتخإذ موقف يقوم على معارضة قانون ضريبة المبيعات الذي تبنته الحكومة ، فهذه المعارضة في جوهرها تعكس مخاوف الرأسمال الوطني من التلاعب الذي تمارسه قوى الفساد ، ومن قدرتها على تحويل مجرى الإصلاحات الاقتصادية في اتجاه معاكس لأهدافها ، فالرأسمال الوطني يدرك أهمية تنفيذ قانون ضريبة المبيعات لكنه لا يثق بالنتائج عندما تكون على يد جهاز إداري فاسد تحركه وتوجهه المصالح الغير مشروعة لقوى الفساد ، ففي ظل جهاز كهذا سيتحول القانون بما يعنيه من أبعاد صحيحه إلى وسيلة إضافية للابتزاز والسرقة اللتان تمارسهما قوى الفساد المتنفذه .

    وباختصار مفيد أقول : الفساد هو مبعث جميع المخاوف بالنسبة لفقراء اليمن ، مثلما هو بالنسبة لرأسماليتها الوطنية ، فهل يمكن التواصل إلى الأخذ ببرنامج وطني للإصلاح الاقتصادي يبدأ من محاربة الفساد ويركز في مراحله الأولى على القضاء عليه واستئصال شأفته ؟ .
    إذ ا كانت الحكومة الحالية تقدر على ذلك ، فلترينا نواياها الحقيقية من خلال خطوات عملية نرى فيها أيادي الفساد الأخطبوطية وقد شلت ، ونرى في مطلعها فرسان الفساد مكبلين وراء قضبان المساءلة والمحاسبة .

    ومن دون أن نغوص كثيراً في متاهات الأحلام الوردية لا بد أن أؤكد على حقيقة مبدئية قوامها ، أن الفساد الذي أنهك الحياة الاقتصادية والمعيشية لليمنيين انطلق من أرضية سياسية في المقام الأول وأحيط بالرعاية والدعم لتحقيق أهداف سياسية تدخل في إطار خلق الشروط لتأمين استمرار سيطرة قوى السلطة والنفوذ المتسللة من خارج قواعد الشرعية وسيادة القانون ، وفي وضعنا اليمني الملموس شهدنا كيف تتحول مواقع احتكار السلطة إلى وسيلة للحصول على الثروة واحتكارها ، وكيف تحمي السلطة نفسها بالفساد ، وكيف يوسع الفساد مصالحه عن طريق المزيد من الاستئثار بالسلطة .

    ولهذا لا يستطيع أي داعية للإصلاح الاقتصادي أن يتجاهل الاهمية الحاسمة للإصلاح السياسي كشرط لا بد منه لنجاح الإصلاح الاقتصادي ، ففي مثل الحالة التي نمر بها في اليمن يبدأ الإصلاح الناجح من السياسة ، ومنها يستطيع أن يمتد بجناح إلى الاقتصاد ، والى بقية المسارات الوطنية الأخرى .

    وتكمن النقطة الجوهرية في الإصلاح السياسي في جعل السلطة وظيفة عامة مكرسة لخدمة المجتمع تستمد شرعيتها من تأييد غالبية الشعب ، ومن رقابته لجمع الثروة وتقوية عصبيتها العشائرية والعائلية بإقصاء المنافسين وقمعهم , والتحلل من رقابة المجتمع ومحاسبته .
    وفي سياق عملية الإصلاح السياسي التي ندعوا إليها في اليمن تأتي العديد من المفردات المحددة المتضمنة في البرنامج السياسي لحزبنا ، وفي التصورات المطروحة من قبل أحزاب اللقاء المشترك في المعارضة السياسية اليمنية ، والتي تتناول إيجاد فصل حقيقي بين سلطات الدولة ، والتحول نحو النظام البرلماني ، كبديل للنظام المختلط الذي جمع بين اختلالات النظامين الرئاسي والبرلماني دون أن يلتزم بقواعد وضوابط المسؤولية في أي منهما .

    وضمن هذه المفردات تبرز المكانة الخاصة للمطالب المتعلقة باستقلال القضاء ونزاهته وتحديثه ، ومنع استخدام قوى الجيش والأمن في التنافس بين التيارات الحزبية والسياسية وتحييد الوظيفة العامة والمال العام ، ووسائل الإعلام العامة عن الاستخدام لأغراض حزبية وتأمين شروط الحرية والنزاهة والتكافؤ في الانتخابات العامة ، وتأمين سيادة القانون في ظل دولة مؤسسية تحرس حقوق المواطنة المتساوية إلى غيرها من المفردات التي تشكل جوهر الدولة المدنية الحديثة سواءً من حيث شكل جهازها وقواعد بناءها أو من حيث مضمون وظيفتها والمقاصد التي تبنى عليها سياساتها وتوجهاتها .

    وتظل إمكانية التداول السلمي للسلطة ولمراكزها ، هي المعيار الحقيقي الثابت للتمييز بين الدولة الديمقراطية وبين الدولة الاستبدادية وقد أسعدني إعلان الأخ الرئيس علي عبد الله صالح عزمه عدم ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية المزمعة في العام القادم ، إذ يمكنني وصف هذا الإعلان بالتاريخي لأنه يرسي واحدة من أهم أوليات التداول السلمي للسلطة بعد قرابة ثلث قرن من احتكارها والتفرد بها ، وبدون أن يمضي الأخ الرئيس علي عبد الله صالح قدماً في تأكيد مصداقية هذا الإعلان وتحويله إلى واقع عملي ستظل اليمن مأسورة في قبضة الاستبداد ومحشورة في سرداب الجمهوريات الوراثية المنبوذة ، ولهذا أقول للأخ الرئيس : عليك أن تمضي قدماً في تنفيذ هذا الوقع ، ولا تغلق أبواب التاريخ على نفسك وعلى شعبك بعد أن أعلنت فتحها .

    أيتها الأخوات... أيها الأخوه .

    لقد كان من الضروري إدارة حوار وطني شامل حول مجمل القضايا الوطنية ... غير أن السلطة لا تزال تنظر إلى الحوار كآلية ثانوية في إطار تنفيذ توجهاتها فقط ، وليس كآلية وطنية لمعالجة المشاكل الحقيقية التي تواجهها البلاد ، ولهذا واصلت موقفها الاقصائي منذ نهاية حرب 1994م على الرغم من أنها كانت قد تعهدت للأمم المتحدة في 7/7/1994م بإدارة حوار وطني وبتنفيذ وثيقة العهد والاتفاق ، ومع ذلك لم تف بأي شيء مما تعهدت به ، فإجراءات الطوارئ الاستثنائية لا تزال قائمة ، ولم تعد الموظفين العسكريين والمدنيين إلى أعمالهم ، ولا تزال تسيطر بطريقة غير قانونية على أموال وممتلكات الحزب الاشتراكي اليمني ، ولم تعوض عن الممتلكات المنهوبة ، وراحت تتفضل بقرارات العفو بدلاً من إلغاء المحاكمة السياسية لشركاء الوحدة ، ولم تلتفت لقراري مجلس الأمن رقم 924 ورقم 931 حتى الآن وكأنها غير مكترثة بالشرعية الدولية .
    وهاهي في الآونة الأخيرة تضع أجنده للحوار حول قضاياها الخاصة فقط ودونما اهتمام بما تعهدت به أو بما الزمها المجتمع الدولي من إجراءات .

    ضيوفنا الكرام ...
    اسمحوا لي الآن بمخاطبة مندوبات ومندوبي المؤتمر العام الخامس للحزب الاشتراكي اليمني ...

    رفيقاتي ... ورفقائي ، مندوبي المؤتمر ...

    لقد عانيتم طويلاً كي تصلوا إلى هذه المحطة من نشاطكم الحزبي ،وسأكون مجحفاً إن لم أعلن إمامكم تثميني وتقديري العاليين للجهود المثابرة التي بذلتموها لإنجاز الدورة الانتخابية الحزبية الكاملة التي نتوجها اليوم بانعقاد المؤتمر العام الخامس لحزبكم ، الذي قررتم إطلاق اسم الشهيد جار الله عمر عليه ، وها أنا أطالبكم بتحديد ملامح ومعاني هذه التسمية .

    ولكي تكونوا أوفياء لذكرى رفيقنا الشهيد أوصيكم باحتذاء نهجه الفكري والسياسي ، وتحقيق أحلامه في تكريس قيم الوطنية الحقة والتسامح السياسي وتجسيد السلوك الديمقراطي المنفتح المناوئ لكل أشكال الانعزالية وضيق الأفق ونبذ ثقافة العنف وإقصاء الآخر ولطالما حلم الشهيد جار الله عمر بانتصار قيم الحداثة والمدنية وهاهو هذا الحكم أمانة في أعناقكم ، يقتضي الوفاء بها والحفاظ على حزبكم الاشتراكي اليمني حزباً موحداً وموئلاً جباراً من موائل الحداثة والتقدم في اليمن ... أدعوكم وفاءاً وإجلالاً لذكرى الشهيد أن تنبذوا النعرات المختلفة ، وان ترتفعوا بأنفسكم فوق مستوى الجهويات الصغيرة وان تعمقوا القيم الاجتماعية والإنسانية الرفيقة في وجدانكم وفي سلوككم السياسي ... عليكم أن تتذكروا أن جار الله عمر القائد النزيه والمناضل المخلص والإنساني الرائع لفظ أنفاسه الأخيرة هنا في هذه القاعة ، وإنني أتخيل روحه ترقبكم وتحلق في أجواء مؤتمركم تتأمل ماذا انتم صانعون وانتم ترسمون مستقبل حزبه ، حزبكم الذي ظل على الدوام قاعدة صلبة من قواعد التقدم في هذا البلد ، وأداة الطامحين لتحقيق العدالة والمساواة في ربوعه .
    قضية جار الله عمر وقضية حزبه بين أيديكم فكونوا جديرين بالمسؤولية وارفعوا الراية فوق رؤوسكم ... هذا ما أتعشمه فيكم واثقاً أنكم لن تخيبوا آمال الشعب المعقودة عليكم ، متمنياً لكم التوفيق وسداد الخطى ...

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .




     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-30
  9. المتابع

    المتابع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-06
    المشاركات:
    1,928
    الإعجاب :
    0
    هل كان انقلاب ام تصحيح

    الكبار بمن فيهم ياسين وسالم صالح وهيثم وعبد القادر وسيف صائل واخرون سقطوا انتخابياً
    واعيد انتخابهم توفيقياً واعتبارياًوتوسيطاً من قبل الضيوف و بعد تفاوضات
     

مشاركة هذه الصفحة