حملة للدفاع عن قتلى ومعتقلي المظاهرات .. شارك بمعلوماتك وسجل رأيك !!

الكاتب : سمير جبران   المشاهدات : 1,672   الردود : 37    ‏2005-07-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-28
  1. سمير جبران

    سمير جبران كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-12-03
    المشاركات:
    971
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    مؤسسة المصدر للصحافة والاعلام
    تنظم الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات (هود) حملة لرصد قتلى ومعتقلي المظاهرات الأخيرة والدفاع عنهم.
    وتفاعلاًً مع هذه الحملة تخصص (نيوزيمن) هذه الزاوية للإبلاغ عن مثل تلك الحالات، وتعبئة الاستمارة الموضحة أدناه وإرسالها عبر البريد الإلكتروني التالي:
    contact@newsyemen.net

    أو فاكس : 469467

    ============================

    استمارة بيان حالة معتقل
    اسم المتصل:................. عمره( ).
    العنوان: القرية(.......)المديرية(.........)المحافظة(.....).
    تلفون المتصل(.............) عمله(.........).
    وسيلة البلاغ تلفون( )، فاكس( )، شخصي( )، انترنت( ).
    درجة القرابة بالمعنى:.........................
    بيان الشخص أو الأمر المبلغ به(المعني):
    الاسم:..................... عمره( ).
    الجنسية:...................
    البطاقة( )تاريخ الصدور / / جهة الإصدار:.........
    الحالة الاجتماعية:..........
    السكن:...............
    عدد الأسرة التي يعولها:......................
    العمل:....................
    موطنه الأصلي: بالقرية(........)المديرية(.........)المحافظة
    (.......).
    =================================================
    تاريخ الاعتقال: يوم...........الساعة..........الموافق......
    مكان الاعتقال:.................
    جهة الاعتقال:..................
    =================================================
    الملاحظات:
    1-.................................................
    2-.................................................
    =================================================

    استمارة حالة قتل
    الاسم:............................
    تاريخ الميلاد:..................العنوان............
    تلفون رقم(...........).
    رقم البطاقة الشخصية أو أي اثبات آخر...................
    عدد افراد الأسرة:.................
    تاريخ القتل:اليوم:...........الساعة:.............
    التاريخ: / / م
    مكان القتل:
    الأداة المستخدمة:
    سبب القتل:
    مكان الإصدار:
    عدد الإصابات:
    ملاحظات:
    1-................................................
    2-................................................
    3-................................................
    اسم معطي المعلومات:
    عنوانه:
    التوقيع:

    ====================================

    كما يدعو نيوزيمن الزملاء الذين يمتلكون صورا للانتهاكات التي حدثت إرسالها عبر البريد التالي:
    contact@newsyemen.net

    أدخل هذا الرابط
    http://www.newsyemen.net/show_details.asp?sub_no=15_2005_07_28_5932
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-28
  3. سمير جبران

    سمير جبران كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-12-03
    المشاركات:
    971
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    مؤسسة المصدر للصحافة والاعلام
    سجل رأيك

    في أثناء المظاهرات التي اندلعت احتجاجاً على ارتفاع أسعار المشتقات النفطية، زجت السلطات الأمنية بمئات المتظاهرين إلى المعتقلات بتهمة التخريب.
    وفي حين أفرجت عن بعضهنم ما تزال السلطات تبحث عن آخرين لاعتقالهم.

    وتضامناً مع هؤلاء الضحايا .. شارك برأيك حول هذه القضية.
    من خلال هذا الرابط
    http://www.newsyemen.net/show_fdetails.asp?f_no=111
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-28
  5. سمير جبران

    سمير جبران كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-12-03
    المشاركات:
    971
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    مؤسسة المصدر للصحافة والاعلام
    أهالي القتلى رفضوا دفن الجثث حتى يحال القتلة للقضاء
    189معتقلاً في الحديد بينهم أطفال على ذمة مظاهرات الوقود

    عبد الحفيظ الحطامي – الحديدة – نيوزيمن:


    لا تزال السلطات الأمنية في محافظة الحديدة تحتجز عشرات المعتقلين بينهم أطفال على خلفية مظاهرات الخميس الماضي التي شهدتها مدينة الحديدة احتجاجاً على زيادة أسعار الوقود.
    وأكدت مصادر أمنية لـ(نيوزيمن) أن أعداد المعتقلين بلغت حتى مساء أمس – الأربعاء- 189شخصاً، وأن السلطات الأمنية تعرفت عليهم من خلال كاميرا تصوير خاصة التقطتها السلطات الأمنية أثناء اندلاع المظاهرات، وأن عملية الاعتقالات لاتزال مستمرة وتتم إلى داخل منازل المتهمين.
    وقالت هذه المصادر أنه تم الإفراج عن 24شخص حتى الآن من ضمنهم صغار في السن وذلك بعد تدخل شخصيات اعتبارية ووجهاء في مدينة الحديدة.
    ونفى أهالي المحتجزين لـ(نيوزيمن) أية علاقة للمعتقلين بالأحداث أو حتى المشاركة فيها مطالبين الجهات الأمنية سرعة الإفراج عنهم أو إحالتهم إلى النيابة حسب القانون, مناشدين مؤسسات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان إلى إدانة هذه الإجراءات غير الدستورية واللاقانونية.
    وروى بعض من أفرج عنهم لـ(نيوزيمن) بأنهم تعرضوا للضرب والإهانات أثناء عمليات الإعتقال والتحقيق, مشيرين إلى أنه تم حشر ما يقارب 124 معتقلاً في زنزانة حنيش في سجن الأمن المركزي مساحتها 4×5 ومن بينهم أحداث تقل أعمارهم عن 18عاماً.
    وأضافوا أن عسكرياً يدعى (ي- ع) أعتدى على جميع المعتقلين بالضرب والصفع على وجوههم دون مبرر، وقد أصيب بعض السجناء وخاصة الأطفال منهم بحالات نفسية خطيرة، كما هو حال الطفل محمد سعد 13عاماً الذي اعتقل بعد خروجه من المسجد بحي الكورنيش وأفرج عنه يوم الاثنين الماضي وتعرض لضربة خلف رأسه بيد أحد العساكر، والطفل محمد داود علي 13عاماً اعتقل هو الآخر في سجن البحث الجنائي ولم يؤثر بكائه في سجانيه مما اضطر والده إلى ابقاءه معه في السجن خوفاً عليه.
    وعصام داود 16عاماً وشقيقه حسام 18عاما فقد اعتقلا وهما عائدان ليلة الجمعة من محل والدهم بسوق باب مشرف، وكذلك هو حال مراد عبده أحمد 14سنة الذي اعتقل من حي مدينة العمال، أما أسامة أحمد شعفة 15عاماً فقد اعتقل في سوق المراوعة وأودع في سجن الأمن السياسي بالمحافظة بعد اتهام الأمن السياسي له في المراوعة بعدم الإدلاء بمعلومات عن أشخاص وزعوا قصيدة مناهضة للجرعة بجوار دكان والده، بينما اعتقل عباس عبد الله مالك 15عاماً من المسجد الذي يصلي فيه بحي غليل بعد أربعة أيام من المظاهرات، وكذلك حال محمد سعد 13عاماً الذي اعتقل من حي الكورنيش، أما عبد الرؤف غالب علي 16سنة فلم يشفع له يتمه من تعرضه للإعتقال من أحد الشوارع وتهمته دائماً المشاركة في تظاهرة الخميس الدامي كما اعتقل محمد عبد الناصر علوان 17سنة من حي السلخانة، وسلمان البهلول 18سنة من ذات الحي، وأكرم أحمد 18سنة من حي الحوك، فيما أفرجت السلطات الأمنية أمس عن الطفلين محمد داود علي 13عاماً، ومحمد عبده إسماعيل 15سنة وقد اعتقلا يوم السبت الماضي من حي الدهمية والقاهرة.
    مصادر مقربة من بعض المعتقلين أن سلطات السجن تطلب مبالغ مالية مقابل الإفراج عن بعض المعتقلين، فيما لا تزال السلطات الأمنية تتكتم عن أسماء القتلى في المظاهرات من ضمنهم زكريا عباس 13سنة ومحمد أبكر 12سنة، وقد تم دفن اثنين فقط من القتلى فيما البقية يرفض أهاليهم تسليمهم حتى يحال القتلة إلى القضاء.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-28
  7. سمير جبران

    سمير جبران كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-12-03
    المشاركات:
    971
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    مؤسسة المصدر للصحافة والاعلام
    حاشد يدعو البرلمان، ولجنة لمواجهة استمرار الاعتقالات بتهم المظاهرات
    عشرات اليمنيين في سجون المركزي والشرطة الجوية

    27/07/2005 نيوزيمن - محافظات:


    بعد خمسة أيام من انتهاء المظاهرات ضد رفع الدعم عن المشتقات النفطية تواصل أجهزة الأمن في مختلف المحافظات اعتقالات من تصفهم "مشتبهين بالمشاركة في المظاهرات".
    وتؤكد أخبار موثقة اشتراك وحدات من القوات المسلحة في اعتقال مواطنين في سجونها حيث تحتجز الشرطة الجوية التابعة للقوات الجوية عشرة أشخاص من قرى محيطة بالعاصمة صنعاء، ولايزال عشرات المواطنين في الحديدة موزعين على أقسام الشرطة ووحدات القوات المسلحة.
    وقالت مصادر نيوزيمن أن أطفال اعتقلوا مع آبائهم في الحديدة وأودعوا السجن المركزي والبحث الجنائي.
    ولايزال أكثر من ثمانين معتقلا في مديرية الشيخ عثمان بالعاصمة الاقتصادية عدن.
    وفي تعز اعتقلت صباح اليوم وحدات أمنية مواطنين في مناطق مختلفة بحجة وجود بلاغات بمشاركتهم في المظاهرات.
    وأكدت مصادر خاصة لـنيوزيمن أن من بين المعتقلين في محافظات مختلفة عسكريين التقطت صورهم وهم يشاركون التظاهر بلباس مدني.
    ورفضت مصادر حكومية اتصل بها نيوزيمن مناقشة الأمر.
    وعلم نيوزيمن أن شخصيات قانونية وإعلامية تسعى لإطلاق حملة إعلامية وسياسية لمتابعة الاعتقالات.
    وقال مصدر في اللجنة لنيوزيمن طلب عدم ذكر اسمه لحين الإعلان عن اللجنة –المتوقع له السبت- "رغم الموقف الإعلامي الجيد من الأحزاب إلا أن القضية ليست بحاجة لبيانات بقدر ماهي بحاجة لحركة ميدانية لأقسام الشرطة والسجون غير القانونية".
    وقال: " رغم دعوة منظمة هود المواطنين الإدلاء بمعلومات عن الاعتقالات فإن وسائل الإعلام وبخاصة التابعة للأحزاب لم تهتم بالقضية لتوفير معلومات محددة عن الاعتقالات للعمل مع المنظمات المحلية والدولية المعنية لإطلاق سراحهم وحماية حقوقهم".
    وأكد أن "القضية ليست مكايدات سياسية فهناك العشرات من أعضاء المؤتمر الشعبي العام معتقلين ونحن لانريد تسجيل مواقف ولكن نريد أن نمنع استمرار اعتقال مواطنين خارج القانون".
    وأمل المصدر أن "يتحمل الرئيس مسئوليته الدستورية في الدفاع عن المواطنين الذين "استجاب لمطالبهم حين وجه الحكومة التراجع عن قرار رفع أسعار المشتقات النفطية".
    وقال: "الحديث عن صور المظاهرات كأدلة إدانة تجيز الاعتقال يذكرنا بعصور الستينات والسبعينات في العالم العربي التي كان ضباط الأمن يعتقلون بالاشتباه في الرأي المخالف".
    وقال: "لدينا قوانين تنظم التعامل مع مثل هذه الحالات فيمكن إذا جرمت المظاهرات أن يتم استدعاء المجرمين بتهمة التظاهر والتحقيق معهم وإحالتهم للمحاكمات وليس إحالتهم للسجون المركزية مباشرة".
    إلى ذلك دعا أحمد سيف حاشد عضو لجنة الحقوق والحريات بمجلس النواب البرلمان ولجنة الحقوق القيام بواجبها في تحري المعلومات، وتحديد موقف يحفظ للقانون هيبته وللديمقراطية معناها.
    وقال حاشد لـنيوزيمن: "القانون يجرم تقييد حرية مواطن ويعتبرها جريمة لاتسقط بالتقادم".
    إلى ذلك قال مصدر في الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات "هود" أنها تلقت بلاغات من بعض المواطنين بشأن بعض أقربائهم الذين قتلوا، وأن مواطنين حضروا لمقر الهيئة ولاستملوا استمارات تحري عن حالات أقربائهم الذين تعتقلهم جهات أمنية أو عسكرية.
    وذلك ضمن حملتها للدفاع عن القانون الذي "تعرض لانتهاكات وسط أعمال الشغب التي شهدتها غالب المدن اليمنية خلال الأيام الماضية".
    وكان خالد الآنسي – المحامي قال إن المنظمة "أعدت استمارة خاصة لجمع معلومات لحصر الضحايا سواء قتلى أو جرحى أو معتقلين، وسواء من المدنيين أو من العسكريين".
    وأضاف في رده على سؤال لـ"نيوزيمن" حول مايمكن القيام به للتذكير بالحقوق القانونية للضحايا والجناة قال الآنسي: "القانون المحلي والدولي نظم إدارة مثل هذه الحالات، ونحن في هود سنعمل –ابتداء من اليوم الأحد- بالتعاون مع كل الجهات ذات العلاقة سواء الحكومية أو المنظمات المدنية المحلية والدولية للدفاع عن الحقوق التي تتعرض في مثل هذه الأوضاع التي شهدتها بلادنا لانتهاكات من قبيل جميع الأطراف".
    وأكد الآنسي أن "من لايدافع عن حقه المكفول له قانونا يعد مشاركا في انتهاك القانون".
    وقال: "حتى الآن لايعرف الرقم الحقيقي للقتلى وأسباب قتل كل حالة منهم، ولا الجرحى أو شهاداتهم لسبب تعرضهم للإصابة، ولعدد المعتقلين" منبها لخطورة "الحديث عن القضية وكأنها فقط مجموعة من المجرمين اعتدوا على الممتلكات العامة" وقال: "نعم هناك اعتداءات على ممتلكات عامة وخاصة وهناك شغب ولكن هذا جانب واحد من القضية، وحتى من يخالفون القانون فيجب محاسبتهم حسب نصوص القانون نفسه".
    مستنكرا "الاستخدام المفرط للقوة بعد فوات الأوان" مضيفا: "نحن مع الحكومة في الدفاع عن الممتلكات العامة والخاصة ولكن الأمر بحاجة لتدابير وليس لمجرد إخراج الجنود المدججين بالسلاح إلى الشوارع".
    وقال: "لقد كان واجب الحكومة حماية المتظاهرين" الذين –بحسب قوله- تعرضوا للإساءة من قبل المشاغبين ومن قبل الحكومة التي تعاملت مع كل الاحتجاجات والظاهرات حتى السلمية على أنها على أنها أحداث شغب وإجرام.
    وأكد الآنسي أن الحكومة كان يمكنها التقليل من الخسائر بالترتيب للإجراءات الأمنية عبر حملات توعية داخل المؤسسة الأمنية والعسكرية، وعبر إجراءات صارمة قبل أعمال الشغب وليس بعدها.
    وقال "نحن لانتحدث عن المدنيين فقط بل وعن إخواننا في القوات المسلحة والأمن" الذين وقعوا ضحية "تقصير الحكومة وعدم استعدادها المبكر لمضاعفات قرارها الذي كانت تعرف مسبقا أنه سيثير ردود فعل غاضبة".
    من جهة متصلة اكتفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالحديث عن "مساعدتها الهلال الأحمر اليمني عبر تقديم المعدات الطبية والدعم اللوجيستي".
    وقال مصدر مأذون له في مكتب اللجنة بصنعاء أنهم "لايستطيعون زيارة السجون اليمنية وأنهم لايزالون يتفاوضون مع الحكومة اليمنية حول ذلك".
    وقال رونالد أفتيرينجر المسئول الإعلامي بالبعثة لـنيوزيمن أن "عدم زيارتهم للسجون لاعلاقة لها بالأحداث الأخيرة، ومفاوضتهم مع الحكومة اليمنية بدأت منذ أكثر من عام".
    ومع اعتذاره عن "أي معلومات تتعلق بأين وصلت المفاوضات" فقد قال أن "اللجنة الدولية لديها معايير لزيارة السجناء في كل العالم وهي تتفاوض بشأنها مع الحكومة اليمنية".
    وكانت منظمة العفو الدولية طالبت الحكومة اليمنية بـ"محاكمة كل المشتبهين بإلقاء الأوامر أو ارتكاب انتهاكات".
    وشدد بيان للمكتب الرئيس للمنظمة على ضرورة "فتح تحقيق فوري وشامل وغير متحيز مع كل حالات القتل والشكاوى من الاستخدام المفرط للقوة من قبل المسئولين".
    ودعا الحكومة اليمنية إلى "إطلاق جميع المعتقلين" غير المدانين و"حماية المعتقلين من التعذيب وسوء المعاملة" و"السماح لأي شخص مشتبه بارتكاب جريمة معروفة دوليا بالحصول على محامين وقاض ويحاكم محاكمة عادلة وفق المعايير الدولية".
    وعبرت المنظمة عن قلقها بشأن "التقارير التي تفيد أن عشرات الأشخاص قتلوا خلال الاحتجاجات العنيفة في اليومين السابقين. و قيل أن محتجين وبينهم أطفال اعتقلوا وربما يواجهون خطر للتعذيب".
    وناشدت المنظمة في بيان تلقى نيوزيمن نسخة منه "الحكومة اليمنية التقيد التام بالمعايير الدولية في تنفيذ القانون واستخدام القوة".
    وطالب البيان "من الحكومة اليمنية أن توجه كل أفراد قوات الأمن الالتزام بالمعايير الدولية في استخدام القوة، وخصوصا مبادئ الأمم المتحدة الأساسية في استخدام القوة والأسلحة النارية من قبل مسئولي تنفيذ القانون، وقانون الأمم المتحدة لسلوك مسئولي تنفيذ القانون. و يجب توجيه مسئولي تنفيذ القانون باللجوء لاستخدام الأسلحة النارية كخيار أخير في الدفاع عن النفس أو الدفاع عن الآخرين ضد تهديد وشيك بالموت أو جراح خطيرة، و ذلك عندما تكون الوسائل الأخف غير كافية".
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-28
  9. سمير جبران

    سمير جبران كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-12-03
    المشاركات:
    971
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    مؤسسة المصدر للصحافة والاعلام
    هود: تدعو المتضررين للإدلاء بمعلوماتهم والعفو تطالب بالتحقيق
    حملة قانونية للدفاع عن حقوق الضحايا والجناة جراء أعمال الشغب، والصليب الأحمر تجدد طلبها زياة السجون


    نيوزيمن – خاص:


    أعلنت الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات "هود" بدء حملتها للدفاع عن القانون الذي "تعرض لانتهاكات وسط أعمال الشغب التي شهدتها غالب المدن اليمنية خلال الأيام الماضية".
    وقال خالد الآنسي – المحامي أن المنظمة "أعدت استمارة خاصة لجمع معلومات لحصر الضحايا سواء قتلى أو جرحى أو معتقلين، وسواء من المدنيين أو من العسكريين".
    وأضاف في رده على سؤال لـ"نيوزيمن" حول مايمكن القيام به للتذكير بالحقوق القانونية للضحايا والجناة قال الآنسي: "القانون المحلي والدولي نظم إدارة مثل هذه الحالات، ونحن في هود سنعمل –ابتداء من اليوم الأحد- بالتعاون مع كل الجهات ذات العلاقة سواء الحكومية أو المنظمات المدنية المحلية والدولية للدفاع عن الحقوق التي تتعرض في مثل هذه الأوضاع التي شهدتها بلادنا لانتهاكات من قبيل جميع الأطراف".
    وأكد الآنسي أن "من لايدافع عن حقه المكفول له قانونا يعد مشاركا في انتهاك القانون".
    وقال: "حتى الآن لايعرف الرقم الحقيقي للقتلى وأسباب قتل كل حالة منهم، ولا الجرحى أو شهاداتهم لسبب تعرضهم للإصابة، تدعو هود المواطنين التواصل معها عبر ت 212530 فاكس 212522



    ولعدد المعتقلين" منبها لخطورة "الحديث عن القضية وكأنها فقط مجموعة من المجرمين اعتدوا على الممتلكات العامة" وقال: "نعم هناك اعتداءات على ممتلكات عامة وخاصة وهناك شغب ولكن هذا جانب واحد من القضية، وحتى من يخالفون القانون فيجب محاسبتهم حسب نصوص القانون نفسه".
    مستنكرا "الاستخدام المفرط للقوة بعد فوات الأوان" مضيفا: "نحن مع الحكومة في الدفاع عن الممتلكات العامة والخاصة ولكن الأمر بحاجة لتدابير وليس لمجرد إخراج الجنود المدججين بالسلاح إلى الشوارع".
    وقال: "لقد كان واجب الحكومة حماية المتظاهرين" الذين –بحسب قوله- تعرضوا للإساءة من قبل المشاغبين ومن قبل الحكومة التي تعاملت مع كل الاحتجاجات والظاهرات حتى السلمية على أنها على أنها أحداث شغب وإجرام.
    وأكد الآنسي أن الحكومة كان يمكنها التقليل من الخسائر بالترتيب للإجراءات الأمنية عبر حملات توعية داخل المؤسسة الأمنية والعسكرية، وعبر إجراءات صارمة قبل أعمال الشغب وليس بعدها.
    وقال "نحن لانتحدث عن المدنيين فقط بل وعن إخواننا في القوات المسلحة والأمن" الذين وقعوا ضحية "تقصير الحكومة وعدم استعدادها المبكر لمضاعفات قرارها الذي كانت تعرف مسبقا أنه سيثير ردود فعل غاضبة".
    من جهة متصلة اكتفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالحديث عن "مساعدتها الهلال الأحمر اليمني عبر تقديم المعدات الطبية والدعم اللوجيستي".
    وقال مصدر مأذون له في مكتب اللجنة بصنعاء أنهم "لايستطيعون زيارة السجون اليمنية وأنهم لايزالون يتفاوضون مع الحكومة اليمنية حول ذلك".
    وقال رونالد أفتيرينجر المسئول الإعلامي بالبعثة لـنيوزيمن أن "عدم زيارتهم للسجون لاعلاقة لها بالأحداث الأخيرة، ومفاوضتهم مع الحكومة اليمنية بدأت منذ أكثر من عام".
    ومع اعتذاره عن "أي معلومات تتعلق بأين وصلت المفاوضات" فقد قال أن "اللجنة الدولية لديها معايير لزيارة السجناء في كل العالم وهي تتفاوض بشأنها مع الحكومة اليمنية".
    وكانت منظمة العفو الدولية طالبت الحكومة اليمنية بـ"محاكمة كل المشتبهين بإلقاء الأوامر أو ارتكاب انتهاكات".
    وشدد بيان للمكتب الرئيس للمنظمة على ضرورة "فتح تحقيق فوري وشامل وغير متحيز مع كل حالات القتل والشكاوى من الاستخدام المفرط للقوة من قبل المسئولين".
    ودعا الحكومة اليمنية إلى "إطلاق جميع المعتقلين" غير المدانين و"حماية المعتقلين من التعذيب وسوء المعاملة" و"السماح لأي شخص مشتبه بارتكاب جريمة معروفة دوليا بالحصول على محامين وقاض ويحاكم محاكمة عادلة وفق المعايير الدولية".
    وعبرت المنظمة عن قلقها بشأن "التقارير التي تفيد أن عشرات الأشخاص قتلوا خلال الاحتجاجات العنيفة في اليومين السابقين. و قيل أن محتجين وبينهم أطفال اعتقلوا وربما يواجهون خطر للتعذيب".
    وناشدت المنظمة في بيان تلقى نيوزيمن نسخة منه "الحكومة اليمنية التقيد التام بالمعايير الدولية في تنفيذ القانون واستخدام القوة".
    وطالب البيان "من الحكومة اليمنية أن توجه كل أفراد قوات الأمن الالتزام بالمعايير الدولية في استخدام القوة، وخصوصا مبادئ الأمم المتحدة الأساسية في استخدام القوة والأسلحة النارية من قبل مسئولي تنفيذ القانون، وقانون الأمم المتحدة لسلوك مسئولي تنفيذ القانون. و يجب توجيه مسئولي تنفيذ القانون باللجوء لاستخدام الأسلحة النارية كخيار أخير في الدفاع عن النفس أو الدفاع عن الآخرين ضد تهديد وشيك بالموت أو جراح خطيرة، و ذلك عندما تكون الوسائل الأخف غير كافية".
    الى ذلك طالبت منظمة صحفيين بلاحدود "بالتحقيق في مقتل ما لا يقل عن 22 شخص من بينهم أفراد أمن حسب تصريح وزارة الداخلية ومعاقبة كل من تورط بذلك".
    واستغربت المنظمة موقف أحزاب المعارضة "والتي اكتفت بدور المتفرج ولم تقم بدور المعارضة الحقيقية التي يجب أن يكون لها دورها البارز في قيادة الشارع وتحريكه نحو المطالبة بقضاياه بالطرق السلمية التي كفلها الدستور".
    مدينة في بيان لها "اعتقال والاعتداء على الصحفيين".
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-07-28
  11. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0

    قضية قتلاء المظاهرات ..واطلاق الرصاص الحي وفي اماكن قاتلة وحملة الاعتقالات ..مهما حاول النظام تبريرها
    فانها وصمة عار في جبين النظام .. فهناك كثير من وسائل الردع يعامل بها اولئك ممن تصفهم بالخربين ..ولكننا
    تعودنا على الاستهتار بالانسان اليمني ..كما تعودنا ان الشعارات التي يرفعها النظام بالحريات والعامة مجرد
    شعارات للااستهلاك الاعلامي ليس الا فيما يمارس عكس ذلك ..وانة من الاجحاف ان يتمادى النظام بسجن
    اولئك المواطنين

    نسال الله للشهداء الرحمة .. وان يعجل بفك اسر المسجونين ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-07-28
  13. الفقير إلى الله

    الفقير إلى الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-07-23
    المشاركات:
    1,045
    الإعجاب :
    0
    وهلاك الظالمين
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-07-29
  15. ortho_king

    ortho_king عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    1,014
    الإعجاب :
    0
    مجهود عظيم تشكر عليه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2005-07-29
  17. ابو زينه

    ابو زينه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-04-26
    المشاركات:
    496
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    يبدو اننا لانزال غير واعيين بحقوقنا القانونيه والدستوريه لو مل هو لنا وما هو علينا تجاه السلطه

    بالله عليكم سته اشخاص فقط من شاركوا وادلوا بارائهم في هذه القضيه

    فغدا سيحصل لاي واحد منا او من اقربائنا ما حصل لمن سقطوا في تلك المظاهرات او يعتقل او يضرب
    وعلى مقولة احد الاخوه اعضاء المجلس
    بالله عليكم مش عيب علينا مثل هذا الاستخفاف بالاخرين
    هل تريدون ان ناخذهم ونسجنهم في امريكا حتى نتضامن معهم

    يا أمتا ضحكت من حالها الامم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2005-07-29
  19. النور المبين

    النور المبين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-05-30
    المشاركات:
    504
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز سمير شكرا لك على هذا الموضوع
    والذي يستحق ان يكتب بماء الذهب لانه
    موضوع انساني قبل ان يكون وطني
    المشكلة ان هناك شريحة واسعة
    في مجلسكم الموقر هم ابواق
    للسلطة الفاسدة
    ولايهم
    المفروض ان يوجه سؤال للاخت
    وزيرة حقوق الانسان
    اين هي من كل هذا
    هل سنتظر منظمات العالم
    لكي تأتي وتفرج عن هؤلاء المعتقلين
    مع الاسف الشديد
    لقد اصبح النظام الديكتاتوري
    بشع الى درجه لقد وصلتنا معلومات
    ان اغلب المساجين هم من الاطفال
    حتى القتلاء والجرحى
    وشكرا
     

مشاركة هذه الصفحة