إلى الذي سأل أين الله ؟ اقرؤ الاجابه

الكاتب : مااااااااجد   المشاهدات : 444   الردود : 1    ‏2002-02-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-17
  1. مااااااااجد

    مااااااااجد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-14
    المشاركات:
    2,023
    الإعجاب :
    1
    إلى الذي سأل أين الله ؟
    ‏قال الملحدون لأبي حنيفة : في أي سنة وجد ربك ؟

    قال : (الله موجود قبل التاريخ والأزمنة لا أول لوجوده ..

    قالوا : نريد منك إعطاءنا أمثلة من الواقع !

    قال لهم : ماذا قبل الأربعة ؟

    قالوا : ثلاثة ..

    قال لهم :ماذا قبل الثلاثة ؟

    قالوا : إثنان ..

    قال لهم : ماذا قبل الإثنين ؟

    قالوا : واحد ..

    قال لهم : وما قبل الواحد ؟

    قالوا : لا شئ قبله ..

    قال لهم : إذا كان الواحد الحسابي لا شئ قبله فكيف بالواحد الحقيقي وهو الله !إنه قديم لا أول لوجوده ..

    قالوا : في أي جهة يتجه ربك ؟

    قال : لو أحضرتم مصباحا في مكان مظلم إلى أي جهة يتجه النور ؟

    قالوا : في كل مكان ..

    قال : إذا كان هذا النور الصناعي فكيف بنور السماوات والأرض !؟

    قالوا : عرّفنا شيئا عن ذات ربك ؟ أهي صلبة كالحديد أو سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار؟

    فقال : هل جلستم بجوار مريض مشرف على النزع الأخير ؟

    قالوا : جلسنا ..

    قال : هل كلمكم بعدما أسكته الموت ؟

    قالوا : لا.

    قال : هل كان قبل الموت يتكلم ويتحرك ؟

    قالوا : نعم.

    قال : ما الذي غيره ؟

    قالوا : خروج روحه.

    قال : أخرجت روحه ؟

    قالوا : نعم.

    قال : صفوا لي هذه الروح ، هل هي صلبة كالحديد أم سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار ؟

    قالوا : لا نعرف شيئا عنها !!

    قال : إذا كانت الروح المخلوقة لا يمكنكم الوصول إلى كنهها فكيف تريدون مني أن اصف لكم الذات الإلهية ؟

    وسلامتكم علما انها منقوله عن احد المنتديات ,,,
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-02-20
  3. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    "قال : (الله موجود قبل التاريخ والأزمنة لا أول لوجوده .. "



    اللــــــــه.. أحسنت، فعقيدة ابو حنيفة رضي الله عنه هي عقيدة جمهور المسلمين في العقيدة، وهي تنزيه الله عن المكان. فالله كان ولا مكان وهو الآن على ما عليه كان، يعني الله موجود بلا مكان.

    وصلى الله على سيدنا محمد وءاله وصحبه وسلم.
     

مشاركة هذه الصفحة