‡‡‡ قصيدة نااااااااااادرة ‡‡‡

الكاتب : محمد(-_-)   المشاهدات : 505   الردود : 3    ‏2005-07-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-28
  1. محمد(-_-)

    محمد(-_-) عضو

    التسجيل :
    ‏2004-09-03
    المشاركات:
    243
    الإعجاب :
    0
    هذه القصيدة من أجمل المراثي إن لم تكن أجملها قالها الأديب العالم الشاعر أبو الحسن الانباري في
    الوزير العباسي ابن بقية الذي قتله السلطان عضد الدولة وصلبه ببغداد ظلما وعدوانا وبغيا وحسدا
    فارتجت بغداد بكاء وعويلا على وزيرها المنفق الكريم المتصدق صاحب الأيادي البيضاء..!!
    وقام أبو الحسن الانباري أصالة عن نفسه ونيابة عن الرجال والنساء والأطفال والأرامل من أهل بغداد
    وقدم هذه التعزية للوزير المقتول المصلوب المفترى عليه الذي سلبت منه حياته واغتصبت منه روحه
    وسرقت منه أيامه الخالدة. يخاطبه وجها لوجه وهو على خشبة الموت مقطع الأوصال ممزق الثياب
    معفر الوجه قاتم المحيا ثائر الرأس تتقاطر دماؤه على الأرض ..!!
    وقد قابل الجمهور بقامته المهيبة ومد يديه المسمرتين على الخشبة كأنه يحيي ويشكر ويحتضن محبيه.
    والقصيدة لا تحتاج إلى شرح ولا إلى تعليق لكن تحتاج إلى تأمل وتوقف وإنصات وهي فائقة إلى درجة
    أن القاتل وهو عضد الدولة سمعها فبكى وأرسل دموعه وقال:
    وددت لو أنني قتلت أو صلبت و قيلت في هذه القصيدة :

    [poem=font="Simplified Arabic,5,red,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    علو في الحياة وفي الممات=لحقٌ أنت إحدى المعجزات
    كأن الناس حولك حين قاموا=وفود نَداك أيام الصلات
    كأنك قائم فيهم خطيبا=وكلهم قيامٌ للصلاة
    مددت يديك نحوهم احتفاءً=كمدهما إليهم بالهبات
    ولما ضاق بطن الأرض عن أن=يضم علاك من بعد الوفاة
    أصاروا الجو قبرك واستعاضوا=عن الأكفان ثوب السافيات
    لعظمك في النفوس تبيت ترعى=بحراسٍ وحفاظ ثقات
    وتوقد حولك النيران ليلا=كذلك كنت أيام الحياة
    ركبت مطيةً من قَبْلُ زيدٌ=علاها في السنين الماضيات
    وتلك قضية فيها أناسٌ=تباعد عنك تعيير العداة
    ولم أر قبل جذعك قط جذعا=تمكن من عناق المكرمات
    أسأت إلى النوائب فاستثارت=فأنت قتيل ثأر النائبات
    وصير دهرك الإحسان فيه=إلينا من عظيم السيئات
    وكنت لمعشر سعدا فلما=مضيت تفرقوا بالمنحسات
    غليل باطن لك في فؤادي=يخفف بالدموع الجاريات
    ولو أني قدرت على قيام=بفرضك و الحقوق الواجبات
    ملأت الأرض من نظم القوافي=وبحت بها خلاف النائحات
    ولكني أصبر عنك نفسي=مخافة أن أعد من الجناة
    ومالك تربة فأقول تسقى=لأنك نصب هطل الهاطلات
    عليك تحية الرحمن تترىبرحمات غواد رائحات
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-28
  3. الفوضوي

    الفوضوي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-04-06
    المشاركات:
    26,302
    الإعجاب :
    22
    هذه من الروائع

    سلمت
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-28
  5. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-28
  7. بن ناصر

    بن ناصر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-03-10
    المشاركات:
    1,411
    الإعجاب :
    0
    من اروع المراثي التي عدوها
     

مشاركة هذه الصفحة