الكاتب الأمريكي فريد مان يتسلل إلى مكتب الأمير عبدالله بن عبدالعزيز

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 585   الردود : 1    ‏2002-02-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-17
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    مقال صحفي للكاتب الأمريكي فريدمان في صحيفة الواشنطن بوست تناقلته وكالات الإنباء يفيد بأن الكاتب المذكور كان على مأدبة عشاء مع الأمير عبدالله بن عبدالعزيز الاسبوع الماضي وأنه قد طرح فكرة على الأمير تتمثل في قيام إسرائيل بالانسحاب من الأراضي التي احتلتها في حرب يونيو حزيران 67 مقابل التطبيع الكامل مع إسرائيل من قبل الدول العربية0

    وأردف الكاتب بأن الأمير أندهش من كلامه وقال له :
    هل تسللت إلى مكتبي وقرأت مسودة خطابي الذي سوف ألقيه في مؤتمر القمة العربي المقبل في بيروت ؟ أنه يتضمن نفس الكلام الذي قتله مضاف إليه قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس وسوف يتم التطبيع الكامل مع اسرائيل 0

    لو فعلها الأمير عبد الله بن عبد العزيز ووافق على خطابه الزعماء العرب فأن المنطق يقول بأن إسرائيل لن تقبل تلك المبادرة لاسباب عديدة أهمها حالة الوهن العربي الذي تعيشه الأمة0

    بغض عن موافقة إسرائيل من عدمه فأن طرح مبادرة مثل تلك سوف تحشر إسرائيل في زاوية ضيقة جدا ولن تستطيع أن تتخلص منها بسهولة و سوف تحرج أمريكا ودول الغرب ولن يجدوا مبررات ممكن أن يواجهوا بها الرأي العام الغربي الذي عودوه على أن العرب لا يعترفون بحق وجود إسرائيل 0

    إن مثل تلك المبادرة قد تم طرح مبادرة شبيهة لها في العام 1964 من قبل الحبيب بورقيبة والذي طلب الاعتراف بإسرائيل وضمها لجامعة الدول العربية لكي يتم تحجيمها وقتل طموحها المتنامي بالمنطقة وتم رفض تلك المبادرة من قبل الدول العربية نكاية ببريطانيا التي زرعت إسرائيل بالمنطقة 0

    لو لاحظنا مبادرة الأمير عبدالله نجدها تدعم نفس المطالب التي تنادي بها معظم الدول العربية وخصوصا سوريا وبقية دول الطوق وبالتالي فأن الجديد في تلك المبادرة هو كونها قابلة للتنفيذ من قبل العرب لوصولهم إلى مرحلة اليأس لكن السؤال المهم هو :
    هل ستقبل إٍسرائيل أن تنسحب إلى حدود 4 يونيو ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-03-01
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    كما كان متوقع

    المبادرة أصبحت حديث الساعة

    العرب مجمعين عليها

    الأمريكان والأوروبيون لم يتوقعوا تلك المبادرة بكل هذا الإجماع العربي وأصبحوا يتسائلون عن تفاصيلها ليس لغرض معرفة التفاصيل بالضبط وأنما للتأكد من صحة نسبها للأمير عبدالله0

    إسرائيل واللوبي الصهيوني بأمريكا بدأوا بإبراز جانب التطبيع اكثر من إبراز المقابل وهو الإنسحاب إلى حدود 4 يونيو والذي وصفه باول بأنه موضوع شديد التعقيد 0

    الجانب الأهم بالمبادرة هو إن إسرائيل قد فقدت بعض النقاط أمام الرأي العام العالمي بعد الإفصاح عن المبادرة 0
     

مشاركة هذه الصفحة