قالوا إن الدبابات ستنسحب بعد تحرير البلاد من الشعب اليمني ورددوا: جرعة مباركة

الكاتب : الغيـــــداق   المشاهدات : 445   الردود : 1    ‏2005-07-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-27
  1. الغيـــــداق

    الغيـــــداق عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-22
    المشاركات:
    45
    الإعجاب :
    0
    27/07/2005 نيوزيمن - خاص:


    لأول مرة فشل الإعلام الرسمي والتابع للحزب الحاكم بشتى وسائله في إقناع الرأي العام اليمني بأطروحاته وفرض مصطلحاته على ألسن الناس.
    في السابق كان الإعلام ينجح بنسب متفاوتة في فرض رؤاه على الأقل لدى العامة من الناس, ليس في القضايا الدولية التي يكاد الكل يجمع على اتخاذ موقف متقارب منها بل في القضايا المحلية أيضا, فأثناء حرب 94م وعقبها مثلا كانت مصطلحات من نوع "الشرذمة الانفصالية", و"الخونة" كلمات دارجة لدى قطاع واسع من الشعب اليمني قبل أن يصبح ترديدها حاليا بعد مرور أكثر من عشر سنوات على تلك الحرب مثار عدم قبول سيما في ظل المعاناة التي تجرعها الشعب على يد النظام الحالي .
    في أحداث الحوثي أيضا لم تمض أيام على اندلاع المواجهات بين أتباعه والقوات الحكومية حتى سمعت قطاعاً واسعا من الرأي العام يتداول نفس المصطلحات والتهم التي يرددها الإعلام الرسمي عنه ابتداءً من ادعائه النبوة وانتهاءً بالصريع والهالك, قبل أن يردد هؤلاء في المظاهرات الأخيرة بالروح بالدم نفديك يا حوثي نكاية بالسلطات التي جرعتهم!
    وخلال هذه الأيام امتلأ الإعلام الرسمي بمصطلحات التخريب والمخربين والمندسين الذين قاموا بإثارة الشغب لكن المواطنين تعاملوا معها باستهجان شديد, فضلا عن تحويلها إلى مثار سخرية من شخوص النظام والحكومة, فأكرم يتهم السلطات بالوقوف وراء التخريب والشغب الذي حدث من خلال دس عناصرها في أوساط المتظاهرين للقيام بذلك بغرض تشويه المظاهرات -حسب قوله- وتبرير قمعها.
    كان رئيس الوزراء عبد القادر باجمال أول المسئولين الذين ظهروا بعد الاحتجاجات ليدين ماحدث ويبرر ما أقدمت عليه الحكومة من رفع الأسعار .. وبث الحوار الذي أجري معه في القناتين الفضائية والثاني والعشرين والإذاعات المحلية .. صاحب إحدى الحافلات لم يتمالك نفسه وهو يسمع تلك التبريرات إلا أن يصرخ "كذاب" وقبل أن يقفل المذياع أتبعها بشتمية لدولة فخامة رئيس الوزراء.
    ويقول أحد ركاب الباص وهو يسمع نشرة الاخبار في إذاعة صنعاء والتي كان مذيعها يتحدث عن ما حدث من تخريب وشغب "ألا إنهم هم المخربين ولكن لا يشعرون", بخلاف ذلك يرى آخر أن ماحدث غير مقبول "فما ذنب المواطن المسكين" حسب تعبيره.
    منظر الدبابات التي سحبتها السلطات وبجانبها الجنود المتناثرين هنا وهناك كان مستفزاً للمارة .. تساءل أحدهم متى سيسحبوا هذه "الخرد" حقهم.. أجابه آخر "لما يحرروا البلاد من الشعب اليمني"!
    ومن اليوم الثالث للمظاهرات كان البعض يتدرب على حفظ "جرعة مباركة" بدلاً عن جمعة مباركة.
    ويقول الحاج صالح القرماني معلقا على الهدوء الذي ساد شوارع العاصمة بعد كل ماحدث ان "اليمنييين سع الحبة البيبس ساعة ماتفتحها تفور وتفجعك لكن بعد ذلك يشربها الجاهل"!, لكن آخر خالفه الرأي واعتبر أن الاحتجاجات أرعبت النظام وزاد "ان دولة عمنا علي لن تغلق السنة".
    وأيا يكن الأمر فإن عاصفة الاحتجاجات العنيفة هدأت وبقيت التعليقات الساخطة والساخرة التي يبدو أنها ستزداد بعد التخفيض الذي أقرته الحكومة أمس بناءً على توجيهات رئيس الجمهورية, وإن كان من حسنة لهذه التخفيضات - كما يقول أحدهم- فهي ستفض الملاسنات اليومية على "الخمسة الريال" بين الركاب الذين يريدونها "عشرين فقط" وبين بعض أصحاب الدبابات الذين يصرون على "خمسة وعشرين" باعتبار أن الزيادة على الأسعار كانت الضعف.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-28
  3. تبع الیمن 13

    تبع الیمن 13 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-19
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    احتلال دوله آل الاحمر الدمویه ومعا ونیها دوله معین وتبع وقاموا بتدمیر حضارتها واسا ئوا الی تلک الحضاره العظیمه والان یفکرون فی الا نسحاب من مملکتنا العظیمه بعد ان احتلوها
     

مشاركة هذه الصفحة