نسـاء عالمـات في الأندلـس

الكاتب : حنان محمد   المشاهدات : 2,519   الردود : 7    ‏2005-07-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-26
  1. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إن ماشاع عن دور المرأة في المجتمع إبان تلك الحقبة الطويلة من الزمن ، وما ذكرته كتب التاريخ قد ركز على موهبتها الشعرية ، وعلى ذكائها وظرفها بصورة خاصة ، وفي هذه السطور أود التحدث عن النساء العالمات اللواتي أتت على ذكرهن وأثرهن الحميد في الأندلس أمهات كتب الأدب والتاريخ العربية ، وبعض الكتب الصادرة في أسبانيا باقلام باحثين ومؤرخين مرموقين .

    جميع المصادر التي لدينا تؤكد أنه كان للمرأة العربية الأندلسية دور مميز في ازدهار الثقافة وتطور المجتمع ، ولاريب أن ظهور مواهب تلك النساء ، من شاعرات ومدرسات وعالمات يعود لسببين رئيسيين أولهما البيئة الأندلسية المتطورة والسمحة التي وجدن فيها ، وثانيهما الاستقرار السياسي والنهضة التي شملت حواضر الأتدلس الكبيرة كقرطبة وإشبيلية وبلنسية وغرناطة وسرقسطة ورندة وحتى مختلف أرجاء الأندلس منذ القرن الثامن الميلادي وحتى القرن الثالث عشر منه . تلك البحبوحة العامة في العيش وذلك الأستقرار الأمني الطويل المدى ، إلى جانب التطور الإجتماعي المذهل الذي حافظ على الديانة الإسلامية متمسكاً بجوهرها من غير أي تزمت وأي غلو كان السبب الذي حفز الناس إلى الأخذ بالعلم ، والاهتمام بنشره ، والعناية الفائقة بالفنون على أنواعها ، وانشاء المدارس والكتبات العامة والخاصة واستقطاب العلماء والشعراء والفنانين من الشرق ، أي من البلاد العربية كالحجاز والعراق وبلاد الشام ، واستقدموا من الشرق بعض النساء العالمات لكي يدرسن أبناءهم وبناتهم اللغة والفقة والأدب والعروض .

    من تلك العالمات ذكرت لنا كتب التاريخ العربي الأندلسي .. كنفخ الطيب في غصن الأندلس الرطيب والأغاني للأصفهاني ، العقد الفريد لأحمد بن محمد بن عبدربه وغيرها كثير اسم عالمة مرموقة حجازية المنبت اسمها " عابدة المدينة " ( نسبة الى المدينة المنورة ) التي درست الفقه والبلاغة في قرطبة ، وعاشت فيها قادمة من الحجاز ، وقد أشتهرت بالفصاحة والفقه إذ كانت تروي عن أنس بن مالك الصحابي ، كانت عابدة من الجواري المدنيات اللواتي كان الأمراء والوجهاء يحضرونهن من الحجاز بعد تأدية فريضة الحج ، ولقد حظين في الأندلس بمكانة سامية حسدتهن عليها الحرائر لتفوقهن في العلم والفقه والحديث والأدب ، ولقد تزوج " عابدة " بشر بن حبيب الأندلسي ورزق منها كل أولاده . أما الإماء اللواتي كن ينجبن للأمراء ولداً فكن يصبحن زوجات لهم مكرمات .

    كما أشتهرت في قرطبة العالمة " إشراق " التي دُعيت إلى الأندلس وأقامت فيها وعلمت أبناءها وبناتها محفوفه بكل تكريم وإشراق عرفت برواية الشعر وتفسيره فقال عنها المؤرخ سليمان بن نجاح : ( أخذت عنها علم العروض ، وقرأت عليها النوادر لأبي علي القالي ، والكامل للمبرد ) .

    ولابد من ذكر امرأتين نبغتا على العود وبالظرف والأدب هما " فضل " و " قمر " فلقد حرص أمراء الأندلس الأمويون وخلفاؤها ووجهاؤها على رقي مجتمعهم وتقدم العلوم والفنون فيه دون إقصاء المرأة مما ثبت أركان ذلك الرقي ، وذلك التقدم ، لان أي مجتمع في العالم وعبر العصور لايمكن له أن يحقق الازدهار الشامل دون مشاركة نسائه وإطلاق حرية العمل لهن حينما أثبتن قدراتهن في الإسهام والعطاء .

    عندما نعود إلي الأجيال اللأحقة من النساء الأندلسيات اللواتي جئن خليطا لعرقين قرناً في أثر قرن ، ذا صفات متميزة من الجمال الخُلقي والخلقي نقف على نبوغ عدد كبير من النساء فنذكر " لبنة " العالمة في اللغة وفي الرياضيات التي أحتضنها قصر الحكم الثاني يوم كانت جامعة قرطبة في عهده أعظم جامعة عربية لتدريس الرياضيات والفلفسة والطب والفلك والكيمياء والفقة والأدب . كما نبغت الشاعرة القصصصية " رضية " التي أطلق عليها معاصروها لقب " الكوكب الساطع " ولقد قامت برحلة إلى الشرق العربي بعد وفاة الحكم الثاني .. ولقيت في عواصمه استقبالاً عظيماً وتكريماً بالغاً . أما " عائشة بنت أحمد القرطبية " فقد أحاطها الخليفة عبد الرحمن الثالث الملقب بالناصر بكل إحترام وأعترف بسمو مكانتها العلمية ، إذ كانت تملك مكتبة خاصة بها مؤلفة من أندر المخطوطات التي نقلت جزءاً منها بخطها . ومن اللواتي ذكرهن لنا التاريخ بالتمجيد " صفية بنت عبدالله " الكاتبة التي تفرغت لنقل المخطوطات وأشتهرت ببراعتها في جودة الخط وجماله وفي الإنشاء .

    وعندما أنتقلت الخلافة من الحكم الثاني إلى ابنه هشام تسلمت أمانة السر في بلاطه امرأة تدعى " نظام " وهي التي كانت متفوقة في تدوين الوثائق السياسية والإدارية ، بخط جميل .. على أساس نهج علمي برعت به فحافظت على مركزها المرقوق في البلاط حبث أحيطت بما تستحق من تقدير وإكرام .
    وإذانتقلنا من العاصمة " قرطبة " إلى إشبيلية نتوقف عند مدرسات وعالمات باللغة والأدب ، والفن الموسيقي نابغات أسهمن في نشر التعليم فاذكر منهن : " مريم بنت يعقوب الأنصاري " التي كانت تطوف على بيوت إشبيلية لتعليم بناتها وأبنائها الصرف والنحو والأدب في خلافة المهدي صاحب إشبيلية في القرن الحادي عشر .
    لقد ذكر المقري في " نفخ الطيب في غصن الأندلس الرطيب " عدداً كبيراً من النساء اللواتي تفرغن للعلم والتعليم ونسخ المخطوطات وأكثر من ثلاثين شاعرة مجيدة ، ذكر الأمير شكيب أرسلان في كتابه " الحلل السندسية في الأخبار والآثار الأندلسية " الدور المهم الذي قامت به المرأة في نشر الثقافة وتطوير المجتمع والسمو بالفن .
    أن المرأة فيها قد وجدت منطلقاً لمواهبها ، وحافزاً على استكمال شخصيتها لأنها تتأثر كثيراً بالمحيط الذي تنشأ فيه وتعمل فترتقي فكرياً وثقافياً وفنياً عندما يرتقي ، كما تنعزل وتطمس مواهبها وثلجم قدراتها ، عندما يتخلف عن الركب العلمي والحضاري .

    نقلاً عن كتاب " الأندلس صفحات مشرقة " مع بعض التصريف

    سلام
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-27
  3. عين العقل

    عين العقل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    3,141
    الإعجاب :
    0
    هذه النساء التي حررهن ورفعهن الاسلام وجعلهن نجوما زاهرات
    ليس كما في عصرنا من يبحثن عن التقدم والتحرر بالتفسخ والانحلال

    شكرا أختي ودمتي متميزة في مواضيعك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-31
  5. بسيم الجناني

    بسيم الجناني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-16
    المشاركات:
    10,620
    الإعجاب :
    0
    تسجيل حظور واعجاب بكل ماهو جميل ويعم بفائدة من معلومات وثقافات حضارية مندرجه تحت راية الاسلام من نساء وشيوخ وعلماء .

    اشكر لك هذا التواجد واحياء القسم بحروف قلمك شكراً لك اختي :)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-08-01
  7. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    أخي عين العقل صدقت فأن الأسلام قد حرر المرأة واكرمها واتاح لها المجال واعطها الفرصة لكي تتعلم وتنبغ في مجال دراستها مع كل الأحترام والتقدير لها ولشأنها في محيط اسرتها ومجتمعها .. لا تقدم او تطور للمرأة الا بالعودة الى اسلامها الحقيقي .. أشكرك أخي الفاضل على المرور
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-08-01
  9. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    أشكرك أخي بسيم اليمن على المرور
    أن شاء الله نستطيع أن نقدم شيء مفيد ونافع ولا يخرج عن ديننا .. بل يوضح قيمته وأهميته في حياتنا
    تحياتي لك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2005-08-10
  11. احساسات كائن

    احساسات كائن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-03
    المشاركات:
    333
    الإعجاب :
    0


    طيب ليش ماتحاولى تفردى لكل واحده دورها اعتقد اننا بحاجه لمعرفه اكثر عن دور النساء

    فى العهد الاندلسى

    بصراحه مااعرف غير الموشحات الاندلسيه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2005-08-10
  13. احساسات كائن

    احساسات كائن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-03
    المشاركات:
    333
    الإعجاب :
    0


    طيب ليش ماتحاولى تفردى لكل واحده دورها اعتقد اننا بحاجه لمعرفه اكثر عن دور النساء

    فى العهد الاندلسى

    بصراحه مااعرف غير الموشحات الاندلسيه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2005-08-10
  15. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    أن شاء الله .. موجود عندي بنفس الكتاب عالمتين هما :
    _ ولادة بنت المستكفي
    _ صبيحة .. ملكة قرطبة
    بحاول أختصر الكتابة واتي بالمفيد والمهم
    يسلمووووعلى المرور الحلو .. وهلا فيك
     

مشاركة هذه الصفحة