لو خلقني الله عند نهاية الكون!

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 342   الردود : 1    ‏2005-07-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-26
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    [font=Tahoma[size=4]]لو خلقني الله عند نهاية الكون!

    تعالو نقراء ماذة يكتب لنا انيس منصور عن لو خلقني الله عند نهايه الكون ؟!!!!
    أحاول أن أنسى دائما هذه العبارة، التي قالها الفيزيائي الكبير اينشتين عندما أراد أن يقارن الذي يعرفه بالكثير جدا الذي لا يعرفه. قال: إن كل ما لدينا من معلومات مثل طابع بريد فوق قمة مسلة فرعونية. وقال أيضا إننا قد عثرنا على «ظلطة» ملونة صغيرة نفرح بها على شاطئ المحيط المجهول!

    مثل هذه المعاني تجعلنا نشعر باللاجدوى من القراءة والبحث لأن الذي نعرفه قليل جدا. الله سبحانه يقول: وما أوتيتم من العلم إلا قليلا، ولكننا ننسى حتى نشعر بأننا قد حققنا شيئا مهما.

    وعبارة أخرى قالها الشاعر الألماني شيلر في رواية «الحب والدسيسة»: إن الله سبحانه يخفي عظمته عن الناس حتى يشعر كل واحد بعظمته.

    وأذكر عندما كنت في طهران وزرت المتحف الوطني وفيه أكوام من الماس وعليها حراس شداد، لاحظت أن السيدات عندما يرين هذه الكتل الماسية يخفين أصابعهن أي يخفين فتافيت الماس في أصابعهن، خجلا من هذه الكنوز، ولا يشعرن بالراحة إلا عندما يخرجن من المتحف.

    ومن يومين قرأت حوارا مع العالم الفلكي الأميركي البروفسور مارتن، يقول: إن الكون يلاعبنا ويسخر منا، فكل يوم نكتشف شيئا جديدا يحيرنا، وفي كل مرة نكتشف جديدا يداخلنا الغرور فنقول: هانت.. نحن اقتربنا، ثم نهنئ أنفسنا على ذلك وتمضي ساعات ونعود إلى الدهشة وإلى العجب وإلى نقطة البداية والمربع صفر، فالكون عجيب ويزداد غرابة، ونحن اعتدنا على أن نرى القليل جدا وننتظر، وبعد الانتظار يضاف قليل إلى القليل، ولا نهاية لهذا الكون العجيب!

    فنحن لا نعرف حتى الآن إن كان هناك كون واحد أو ألف مليون كون، ونحن استرحنا إلى أن هذا الكون بدأ من 14 ألف مليون سنة، فلا نكاد نفرح لهذا الاكتشاف حتى نتساءل وما الذي كان هناك قبل هذا الكون، هل كون آخر.. كيف بدأ ومتى انتهى وكيف انتهى، ومن أين جاء هذا الكون الجديد، وهل تعيش معنا ملايين الأكوان، أو ألوف ملايين الأكوان.. كيف وأين ولماذا، وما الحكمة؟

    شيء واحد يرضي غرورنا جميعا، وهو أننا الحيوان الوحيد الذي يعرف أنه لا يعرف وأنه يريد أن يعرف، وأنه قد صنع لنفسه أطرافا صناعية ليرى أعمق ويسمع أقوى ـ فقد صنعنا المراصد الفلكية والمدارية لنرى أبعد وأعمق، وضعنا الميكروفونات للتنصت على موسيقى الكون، وقد نجحنا، فما الذي سوف نحققه بعد ألف أو بعد مليون سنة؟

    إن الفيلسوف الفرنسي ارنست ريتان قال ما نتمناه جميعا: آه لو كان الله قد خلقني عند نهاية هذا العالم لأعرف ما الذي حققه الإنسان للإنسان عندما يكون قد حل مشكلات الحياة ومشكلة الموت، أو الحياة بلا موت!
    [/font][/size]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-26
  3. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    ايش رايك تنقل مواضيعك الى العام هو المكان المناسب مع اني معجب بموضوعك الاخير هذا بالفعل حميل
     

مشاركة هذه الصفحة