مشكلة الاسبوع : الزواج بعد الثلاثين

الكاتب : وفاء الهاشمي   المشاهدات : 3,337   الردود : 4    ‏2005-07-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-26
  1. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    [​IMG]

    مشكلة الاسبوع : الزواج بعد الثلاثين ...
    هل ينجح ؟؟



    هي كأي فتاه انتظرت الزواج وانتظرت
    وانتظرت وانتظــــــرت حتى فاتهاا قطار العشرين واصابها الملل من
    كثرة الانتظار واحست انها لن تتزوج او ان فرصتها في زواج جيد قد
    انتهت وقررت متأخرة ان تعيش حياتها بعيدا عن النظر الى الساعة
    وعد الاشهر والايام

    وانتظار شي اصبحت تكرهه بعد ان كانت تتمناه تتحسر كلما
    شاهدت صغير وتتساءل هل سأكون سعيدة لو كان لدي اطفال ؟؟؟؟؟

    وبعد ان صرفت نظر عن الموضوع وتجاوزت الثلاثين بسنوات جاء
    النصيب

    بعد ان كرهت الزواج واصبحت تتحاشى الناس والجمعات ولم يعد
    لديها صديقات

    وتعودت على نمط معين من الحياة فلم تعد تحتمل ازعاج الاطفال
    ولا تحرك فيها سيرة الزواج ساكن

    مات الأمل وتبخرت الاحلام لم تعد تريد شيئا من هذه الحياة سوى
    ان تعيش بهدوء وتموت بسلام .

    اقتنعت بان نصيبها الا تتزوج واصبحت فكرة الزواج تشكل لديها عبئا
    كبيرا لم تعد تستطيع احتماله

    هل تبدأ الان في تكوين اسرة ؟

    هل بقي لها من العمر متسع لانجاب اطفال وتربيتهم ؟؟؟

    ماذا بقي لديها من المشاعر لتعطيه ذلك الزوج ؟؟؟؟

    وهل سيقتنع بشكلها ام سيعايرهاعند اول مشكلة بعمرها وانه
    لولاه لما تزوجت

    هل تترك حياتها الهادئة وعشها الذي اعتادت عليه ام تؤثر
    السلامة ؟

    اسئلة كثيرة تدور برأسها وهي تنظر للمرآة تتحسس اثارالزمن

    هل بقي متسع من الوقت ؟؟؟؟؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-26
  3. ام دينا

    ام دينا عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-07-23
    المشاركات:
    386
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    كيفك وفاء ....

    موضوعك حساس للغاية ..ومهم ايضا في ظل الظروف المادية والنفسية التي يعاني منها شبابنا اليوم ...
    والعنوسة (تعدي سن الثلاثين ) دون زواج تؤرق الكثيرات من النساء واهلهن لما فيه من تأثر بتلك الاسئلة التي طرحتيها ...
    ولكن اود ان اوضح بان هناك فتيات يصبحن من اسعد الزوجات اذا ما تزوجت في هذه المرحلة العمرية وهناك نساء تعتبرها قمة التعاسة كما ذكرت
    هناك فتيات تغمرهن الحياة وزحامها على الدراسة والعمل وووو مما قد يلهيها عن التفكير في مسألة الزواج فنراها متمعه بحياتها كعزباء ، وحين ياتي النصيب تتعامل مع الموقف بعقلانية وذلك لاكتمال العقل والفكر لديها فتفكر في الشيء الاصلح وتختار بملئ ارادتها وتبدا في التخطيط السليم لحياتها مع شريكها الجديد ... وربما تكون قد تعودت على نسبة من حريتها الشخصية في تعاملها مع ذاتها كاوقات النوم ومواعيد الاكل والاهتمام بالاغراض الشخصية ووووو ، مما يشكل ضغطا عليها الا انها وبحكم عقلها وثقافتها تبدأ في تقبل الامور بطيب خاطر ...
    وهناك الفتيات الاخريات اللاتي لم تسمح لهن الفرصة بالالتحاق بقافلة العلم او الحرية فنراها قابعة في البيت تنتظر ذلك الفارس الذي شاخ خيله الابيض قبل ان يمتطيه وياتي اليها ... وهذه هي فؤريسة المجتمع الذي يسمم افكارها منذ صغرها بان البنت ما هي الا للزوج والمطبخ والاولاد .. وتبدأ في الانتظار ، ويزداد تحديقها في كل زائر وضيف ، وتتمنى وتتخيل الى ان يمر العمر ... اين الزوج الذي حبستموني من اجله ... اين الاطفال الذين اثقلتهم كاهلي لتربيتهم والتعرف على ما يضرهم وما ينفعهم ولم يأتو بعد .. وهنا قد تبدأ المعاناة التي رسمتها اختي وفاء وهي رد الفعل العكسي والذي نادرا ما يكون لها دور في تنفيذه .. فهي اما مضطره كارهه ... او متمردة شاردة ، وهما حالتين احدهما امر من الثانية ....
    شمعة تذوب لوعة وانتظار لان يرتفع اسمها عاليا مع الزغاريد الا انه هذا الحلم يتبدد كما ينطفئ نور الشمعه

    ان المجتمع الذي يرسم بان العنوسة خطر وعار وفضيحة هو الذي يدعو الفتاة الى التدرج في ذلك المنحنى في مراحل عمرها كافة ...

    اختي وفاء ... اعرف فتاة عاشت حتى سن الثالثة والاربعين دون زواج .. وجاء نصيبها اخيرا ... وتزوجت .. وانجبت طفلة مع اخذها ادوية مثبتة للجنين لضعف رحمها على تحمل جنين في تلك المرحلة العمرية ، وهي الان تعيش سعيدة مع زوجها الذي يصغرها بسنتين ، وابنة تملا عليهما الحياة سعادة ، وهي اصبحت تأمل من الدنيا السلامة لها ولزوجها ولابنتها ...

    وسواء تزوجت الفتاة ام لا ... فما الضير .. هل نعترض على حكمة الله .. قد يبدلها خيرا منه في الاخرة ، فهل نضلمها رغم ما تعانية من حسرة عندما ترى قريناتها ومن يصغرنها سنا يتقافزن الى الكوشة واحدة تلو الاخرى ولم يكن لها نصيب من الثوب الابيض والحناء ...

    كلامي قد يطوووووووووول كثيرا ايتها الغالية ولكن اتركيني اقرأ ردود البقية لعل افكاري تترتب اكثر ..

    تحياتي لك ودمتي بخير
    اختك (ام دينا )
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-26
  5. نقطة بيضاء

    نقطة بيضاء عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-07
    المشاركات:
    1,860
    الإعجاب :
    0
    عزيزتي وفاء بنت هاشم..
    شكرا .. موضوع جميل .. وجديد
    عزيزتي لا ارى ان سن الثلاثين كبيرة..فالمسألة مسألة ثقافات..
    ان المرأة الثلاثينية لديها جمال خاص.. يلاحظه الجميع. .. كما ان عمر الثلاثين قمة الشباب.. وان اهل الجنة اعمارهم ثلاثة وثلاثين.. فمن هذه الناحية لا مشكلة..
    المشكلة في اعتيادها على حياة خاصة بعيدة عن الزوج والاطفال والحياة العاطفية الخاصة..
    وانا في رأيي ان البنت في الثلاثين تكون عاطفتها مكبوتة.. او يكسوها غبارما .. الى ان يأتي الزوج وينفض تلك الغبار عن تلك العاطفة.. فتعطي اكثر مما يمكن ان تعطيه الفتاة في سن العشرين..
    كما ان الزواج في هذه السن يكون عقلانيا.. تتصف الفتاة الثلاثينية بالتعقل والحكمة وتحمل كثير من المشاكل التي تواجهها في الحياة..
    المشكلة ايضا في الامومة المتأخرة..قد لا تستطيع انجاب الكثير في هذه السن..(وهذه على الله )
    عرفت كثيرا من البنات في الثلاثين لم يتزوجن او على وشك الزواج..ولم يبد لي ذلك غريبا..بسبب تغير ثقافاتنا وبسبب ارتفاع معدل سن الزواج في مجتمعاتنا العربية..بالعكس سمعت الكثير يعلقون ان ( هذه السن مناسبة للزواج) سبحان االله بعد ان كان في فترة من الفترات البنت في سن الخمسة وعشرين تعتبر عانس..
    الف تحية...
    وشكرا مرة اخرى على الموضوع الرائع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-26
  7. yemeneng man

    yemeneng man عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-26
    المشاركات:
    128
    الإعجاب :
    0
    المشكله ليس العمر المشكله مدي ثقافه المراه و مدي رؤيتها للحياه و فهما للدين ككل
    و انا افضل زواج المراه و الرجل في سن متاخره
    لان الحياه ليست قصييره و المشكله متعلقه ببناء جيل يكما اسم الاسره
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2005-07-29
  9. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    الاخت الفاضلة وفاء

    لقد ضربت هنا على الوتر الحساس بالنسبة لاكثر البيوت اليمنية في جميع المناطق دون استثناء , ولكن دعيني اوضح ان سن العنوسة تبدأ لبنات القرية من سن العشرين و اما بالنسبة للبنات الجامعيات فهي من بعد سن الخامسة والعشرين .... اما السن الذي تفضلت في حديثك عنه فانه سن الياس و الملل بالنسبة للفتاة و حالة الكساد المعنوي و النفسي بحيث انهن قد تعودن على رتم الحياة التي يعانين منها , و قد تجعل البعض منهن تدخل في متاهة مع نفسها وقد تصل لحالات الاكتئاب او حالة الحرب ... نعم الحرب على مجتمعها الذي دخل بافكار هدامة عبر المثل الصنعاني القائل (الحالية يزوجوها و الشوعة* يدرسوها) مما يجعل فتاة الثلاثين المتعلمة اكثر نضجاً و التزاماً بما كتب له و هي لا تعلم بما في الغيب و قد يكون لها نصيب مثلما ذكرت العضوة ام دينا حتى ولو بعد الاربعين...
    اختي كاتبة الموضوع اخواتي المعقبات على الموضوع

    لاحظت ان هنا في الموضوع دفاعاً او ايجاد مبررات لفتيات الثلاثين و الحل بدون الدخول في تفاصيل هي النية
    نعم انها النية في تكوين اسرة سواء كانت مجبرة على الزواج من شخص لا تعرفه لمجرد ان يخرجها من متاهة العنوسة التي تخاف منها
    ...للحديث بقية


    * الشوعة = هي البنت غير الجميلة باللهجة الصنعانية


    كل الود للاخ وفاء على طرحها لمتميز لهذا الموضوع
    والاختين ام دينا و نقطة بيضاء في تبيين بعض الجوانب التي لم تتضح لي

     

مشاركة هذه الصفحة