قصائد حب من مختلف أنحاء العالم

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 390   الردود : 0    ‏2002-02-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-16
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    أحببت طويلا
    * أحببت طويلا شيئا لا يمكنني الحديث عنه وسأكتب أغنية عن شيء غير ملموس ليس له قالب أو شكل ولا يمكن الخلاص منه انه لا يملك حتى اسماً، ومع ذلك مستقر، والنتيجة دائما هي نفسها سواء حاولت أم لا انه لا يفترق عني، مثل نقشٍ، ومع ذلك انه ثابت مثل تل راسخ انه لا شيء، ومع ذلك هو الوجود كله، الوجود، الوجود، الوجود، بعبئه وبركته.
    كيف بامكاني ان اثبت ماذا أحب؟
    الحب السعيد، السعيد محاصر بالأسى الرهيب، منسحق فوق وتحت، بين اليوم والغد انه فردوس صغير، تحتجزه رذائل الدنيا، ومع ذلك، انه راسخ، وغير مبال كطفل، وهو يزدهر في سجنه عذباً وجامحاً، في الخطأ، وغير الخطأ، انه مثل ظبي سعيد، يحافظ على قوانينه المثالية، وهو بين فكي النمر، ويدافع عن قضيته.
    (ادون موير)


    * الفراش الحريري
    * سأعد فراشاً لك، في السرير الحريري، في العشب العالي، تحت الاشجار المتصارعة حيث يكون جلدك حريراً فوق حرير في الظلام حيث يزحف العثُ جلد يتلألأ يشرق فوق أطرافك، كحليب ينسكب من الاباريق وقت العشاء شعرك سرب من الماعز، ينحدر فوق التلال المتدحرجة تلال بمنحدرات شاهقة، شاهقة ووادين اثنين.
    ستكون شفتاك عذبتين كالسكر في المساء وسنمشي على ضفة النهر والنسائم المشبعة برحيق الزهر تهب على «شانون» بينما تنحني الشجيرات لك واحدة بعد الاخرى الشجيرات تحني رؤوسها المهيبة اجلالاً للجمال أمامها سألتقط زهرتين، قرطين لك، لأذنيك مثل عروس في ثيابها الزاهية اوه، سأعد فراشا لك، في السرير الحريري، في ساعة الغسق بينما يتساقط الثلج المسائي، اية سعادة سنملكها ونحن نضفر اطرافنا المتصارعة بينما يزحف العثز (نيولاني دومنايلي)


    * تعالي بسرعة
    * تعالي بسرعة فالبراعم ستسقط حالما تتفتح وهذا العالم ليس سوى ندى يلمع فوق الأزهار (ايزومي شيكيبو)


    * أغنية حب
    * نظفي البيت، علقي ستائر جديدة، ارتدي ثوبا جديدا، وتعالي معي.
    الدردار ينشر اوراقه الصغيرة، ذات الروائح العذبة، وهو معلق من سماء بيضاء.
    من سيسمع عنا في الزمن الآتي؟
    دعيه يقل كان هنا انفجار عبير منطلقاً من أغصان سوداء (وليم كارلوسي وليمز)
    * ترجمة فاضل السلطاني
     

مشاركة هذه الصفحة