فضل العمل في عشر ذي الحجة

الكاتب : ابواسامة السلفي   المشاهدات : 488   الردود : 0    ‏2002-02-15
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-02-15
  1. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    فضل العمل في عشر ذي الحجة
    عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من أيام العمل الصالح أحب إلى الله من هذه الأيام يعني أيام العشر قالوا ولا الجهاد في سبيل الله قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء .
    وسئل شيخ الاسلام عن عشر ذي الحجة والعشر الاواخر من رمضان أيهما أفضل فأجاب أيام عشر ذي الحجة افضل من ايام العشر من رمضان والليالى العشر الاواخر من رمضان افضل من ليالى عشر ذى الحجة قال ابن القيم واذا تأمل الفاضل اللبيب هذا الجواب وجده شافيا كافيا فانه ليس من أيام العمل فيها احب الى الله من ايام عشر ذي الحجة وفيها يوم عرفة ويوم النحر ويوم التروية وأما ليالى عشر رمضان فهي ليالى الاحياء التى كان رسول الله يحييها كلها وفيها ليلة خير من ألف شهر فمن أجاب بغير هذا التفصيل لم يمكنه ان يدلى بحجة صحيحة

    العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد وروى من وجه آخر عن مجاهد عن ابن عمر بنحوه وقال البخاري وكان ابن عمر وأبو هريرة يخرجان إلى السوق في أيام العشر فيكبران ويكبر الناس بتكبيرهما وقد روى أحمد عن جابر مرفوعا أن هذا هو العشر الذي أقسم الله به في قوله ( والفجر وليال عشر ) وقال بعض السلف أنه المراد بقوله ( وأتممناها بعشر ) وفي سنن أبي داود < 2437 > أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم هذا العشر وهذا العشر مشتمل على يوم عرفة الذي ثبت في صحيح مسلم < 1162 > عن أبي قتادة قال سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عرفة فقال أحتسب على الله أن يكفر به السنة الماضية والآتية ويشتمل على يوم النحر الذي هو يوم الحج الأكبر وقد ورد في حديث أنه أفضل الأيام عند الله وبالجملة فهذا العشر قد قيل إنه أفضل أيام السنة كما نطق به الحديث وفضله كثير على عشر رمضان الأخير لأن هذا يشرع فيه ما يشرع في ذلك من صلاة وصيام وصدقة وغيره ويمتاز هذا باختصاصه بأداء فرض الحج فيه وقيل ذلك أفضل لاشتماله على ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر وتوسط آخرون فقالوا أيام هذا أفضل وليالي ذاك أفضل وبهذا يجتمع شمل الأدلة والله أعلم
    ابن كثير 3\218
    هذا ما جمعته ومن عنده زيادة فليفعل مأجور ان شاء الله
    ابو اسامة السلفي
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة