ارم ذات العماد -- كنز سنحان

الكاتب : ناصر ملاح   المشاهدات : 591   الردود : 3    ‏2005-07-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-23
  1. ناصر ملاح

    ناصر ملاح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-07-06
    المشاركات:
    2,569
    الإعجاب :
    0
    هل يعقل أننا غافلون نائمون طوال 27 عاما من الاستبداد والقهر والتسلط والمرض والجهل -- ولم نصحوا سوى عند اعلان هذه الجرمه الأخيره --- هل نسيتوا كيف أتانا من هم على سدرة الحكم حفاة رعاة لا يمتلكون قوت يومهم واليوم يتبجلون في قصور مشيده وكأنهم قدورثوا عن آبائهم ملكا لا ينفذ ماله --- وهل صحيح أن ارم ذات العماد موجوده في سنحان وان الرئيس وحاشيته ينفقون من أموالها ويتصدقون على الشعب من زكاة مالها ؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-23
  3. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    نعم كان من المفروض قيام المظاهرات عند إقرار الجرعة في مجلس النواب
    قبل أن تخرج إلى حيز التنفيذ ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-23
  5. abo.targ

    abo.targ عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-03
    المشاركات:
    1,153
    الإعجاب :
    1
    [grade="FF4500 4B0082 0000FF 000000 F4A460"] اخي ريشان نحن في هم شعب تعب واكلته السنون العجاف ما الحل وما الخروج من مانحن فيه هل بقوت السلاح ام بل العقل والتدبير الحكيم وقبل ان تقول اي شي في حق سنحان اخي تشرف بزيارتها او غيرك وراء بنفسك حالة الناس وبعد ذلك احكم ولان ادخل انا وانت في مهاترات لاطائل منها
    لاان الحين هم الشعب كيف يخرج مما وضعته فيه الحكومه الرشيده جرعه وراء جرعه وهواء يتقبلها بصدر رحبوينزل اقبال على كل السلع بدون اي تروي وكان كل همه ان يدخر الاشياء الى ارتفع سعراء مافي تفكير كم ستكفيه الاشياء الى يقوم بشرئها الان وبعدين ماهواء الحل يجب ان يكون هناك حل جذري والحل بيدي ويدك بيد الشعب كله صغيره وكبيره اخي الفاضل

    خالص التحية والتقدير للجميع
    [/grade]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2005-07-23
  7. ناصر ملاح

    ناصر ملاح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-07-06
    المشاركات:
    2,569
    الإعجاب :
    0
    أخي ابن عباد أشكر مرورك الجميل وأتسائل من الذي أوصل البرلمانيون الى مجلس النواب ؟؟

    كما أشكر الأخ أبو طارق وأرى يا أخي أنه قد طفح الكيل ولم يعد بسوعنا أن نقول أقل مما قلناه
     

مشاركة هذه الصفحة