هل نالت المرأة حقوقها؟؟دفاعا عن النصف الأخر

الكاتب : moonblue   المشاهدات : 630   الردود : 2    ‏2005-07-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2005-07-23
  1. moonblue

    moonblue عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-14
    المشاركات:
    6
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم


    هناك مغالطة شديدة بخصوص المرأة وحقوقها في العالمين العربي والأسلامي. إذ ندعي أن المرأة معززة مكرمة وقد نالت كامل حقوقها , وأن ما يدعيه البعض من أحترام حقوق المرأة عبارة عن محاولة لتخلي المرأة عن دينها أو على الأقل التخلي عن حشمتها وأدبها وما ألى ذلك.
    في الحقيقة هناك جزء من الصحة في هذا الكلام , ولكن هناك مغالطة كبيرة في الجزء الأكبر منه.إذ ان تحرير المرأة وإعطائهاحقوقها قد فهم منه شيء واحد فقط وهو التحرر الخلقي أو بالأصح الأبتذال الخلقي.هذا ما يفهمه الشرقيون من تحرير المرأة. ولكن تحرير المرأة وأعطائها حقوقها كاملة ليس له أي علاقة بمظاهر الابتذال والتفسخ الخلقي . فهذه مسئلة تربوية وأجتماعية بالدرجة الأولى.
    المقصود بحرية المرأة وحقوقها هو وضعها في المكان الذي يليق بها كإنسان وعدم تمييزها عن أخيها الرجل بسبب الأختلاف البيولوجي بينهما.فالمرأة هي أنسان مثلها مثل الرجل بالضبط ولها نفس الحقوق والواجبات التي له ولا فرق بينهما الا في الوضائف البيولوجية فقط.
    الحاصل لدينا هو التشدق بإن المرأة قد نالت حقوقها قبل المرأة الغربية وهذا غير صحيح تماما . بالنسبة للاسلام كدين فقد عامل المرأة كما ينبغي لها كانسان ولكن الاشكال هو في المجتمع وعاداته وسلوكياته التي لا صله بينها وبين الاسلام .
    لقد ورثنا عادات وتقاليد بدوية وريفية تهضم المرأة وتنقص من قيمتها ومن حقوقها ومن انسانيتها . وخلطنا هذا كله بالاسلام وظلمنا المرأة بأسم الأسلام وهو بريء من ذلك .والدليل على ذلك الحديث المنسوب زورا وبهتانا الى الرسول صلى الله عليه واله وسلم والقائل بإن المرأة ناقصة عقل ودين وميراث وغير ذلك.الذي أريد أن أوضحه هنا هو أن المرأة لدينا في العالمين العربي والاسلامي مظلومة ومهضومة والسبب يعود الى عاداتنا الاجتماعية التي ورثناها من أسلافنا . وهذه العادات لا تتفق بالضرورة مع الدين بل على العكس من ذلك قد تتباين معه.
    إن العادات والتقاليد الموروثة تتناقض ايضا مع ضرورات العصر ومفاهيمه مثل خروج المرأة الى ميادين العلم والدراسة وكذلك العمل والاسفادة مما تعلمته ودرسته. وباالتالي لابد من القبول ببعض المسائل التي قد تبدوا غير مقبولة من الناحية الدينية ةالاجتماعية مثل الاختلاط وسفر المرأة منفردة(بدون محرم).
    ومن المفارقات العجيبة تلك الازدواجية في الانسان العربي فهو يرفض دخول المرأة الى ساحة العلم والعمل وتراه يهاجم من يدعو الى احترام حقوق المرأة هذا نظريا(مجردكلام) ومن ناحية عملية تجد اخته او زوجته او احدى قريباته اما طالبة او تعمل في جو مختلط او حتى مسافرة لوحدها في بلد اجنبي.

    ولتوضيح مدى ظلم المرأة لدينا (في اليمن مثلا) ينص القانون على ان دية المرأة نصف دية الرجل!!!!!!!!!
    أليس في ذلك ظلم نحوها ؟ أليست هي نفس مثل الرجل تماما ؟؟ والنفس نفس سواء كانت لرجل او لامرأة.

    إن الدعوة لتحرير المرأة وأحترام حقوقها ليست دعوة نحو الأبتذال والتعري والفساد الخلقي بل هي دعوة لإحترام وتقدير لنصفنا الأخر وهذا ما أرجوه من الجميع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2005-07-23
  3. ابن عُباد

    ابن عُباد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-04
    المشاركات:
    22,761
    الإعجاب :
    1
    هذا الموضوع ليس وقت نقاشه الآن وفي هذه الوقت بالذات
    وهذا الموضع قد أشبعناه نقاش وحوار وجدال ..
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]لا تحاولوا جرنا إلى مواضيع أخرى..
    يا أصحاب المعرفات الجديده!![/grade]!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2005-07-23
  5. هارون

    هارون قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-02
    المشاركات:
    3,279
    الإعجاب :
    0
    لا لا يصح ان ترد هكذا اخي دعه يعبر عن ما يشاء ةانت لك حريه الرد في الموضوع ان تطرح او لا تطرح
    وشكرا واهلا وسهلا بكل عضوا جديد
     

مشاركة هذه الصفحة